آثار المخدرات السيئة على الفرد والمجتمع وكيفية علاجها؟

وقت القراءة: 3 دقائق
2021-03-28
اثار المخدرات السيئة على الفرد والمجتمع

آثار المخدرات تسمعها كل يوم في حادث مقتل أم علي يد ابنها أو ابن على يد والده، وتراها في جرائم القتل والسرقة والاغتصاب التي يقف الإدمان محرك أساسي لها، فأضرار المخدرات لا تتوقف عند إدمان الفرد فقط أو إصابته بأمراض جسدية ونفسية خطيرة بل تمتد لتدمير حياة أسرته والمجتمع كله، ولكي يتم التخلص من تلك الأضرار يجب الخضوع لخطة علاجية في أحد مصحات علاج الإدمان للتخلص منها.

آثار المخدرات على الفرد:

آثار المخدرات على الفرد

لا تقتصر آثار المخدرات السلبية علي الوقوع في الإدمان فقط بل هناك قائمة طويلة من الأضرار النفسية والجسدية التي تطول المتعاطي، وتطلب منه ضرورة التوقف عن تناول المخدر وتناول أدوية علاج الإدمان للتخلص منها، تشمل:

1. الإدمان:

يؤدي تعاطي المخدرات إلى الوقوع في الإدمان بسبب اعتماد مراكز المخ على المخدر وفقدان القدرة علي التوقف عن التعاطي وإلا يواجه المريض أعراض انسحاب صعبة، على الجانب الآخر فإن المخ يصل إلى مرحلة التحمل وعدم الإحساس بتأثير الجرعات الأولى بالتالي الحاجة لزيادة الجرعة.

2. هلاوس سمعية وبصرية:

يسبب إدمان المخدرات حدوث اضطراب في كيمياء المخ العصبية ينتج عنه الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية والناتجة عن زيادة حادة في تركيز النواقل العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين، فيرى المتعاطي أشخاص يتخدث إليهم، ويسمع أصوات وهمية ويشعر بحشرات تسير علي جسمه.

3. اكتئاب حاد:

يسبب إدمان المخدرات حدوث اكتئاب حاد يدفعك للتفكير في الانتحار، بسبب انخفاض حاد في مستوى هرمون السعادة التي كان يفرزها المخدر بعد انتهاء مفعوله.

4. نوبات هياج وعنف:

تسبب المخدرات الدخول في نوبات هياج وعنف قد تؤدي إلى إيذاء المريض من حوله بسبب الرغبة الشديدة في تعاطى المخدر.

5. فصام:

ينتج عن تعاطى المخدرات الإصابة بالفصام والذي يصاحبه الشعور بالاضطهاد، نوبات شك، وجنون عظمة وخاصة في حالة تعاطي المخدرات المنشطة.

6. السرطان:

بالتأكيد السرطان هو عرض بديهي وناتج عن تعاطي المخدرات بسبب تنشيط الأورام السرطانية في الجسم ويتضمن سرطان الرئة، الكبد، الكلى، الدم، والقولون.

7. سكتات قلبية ودماغية:

تسبب المخدرات ضيق في الأوعية الدموية ينتج عنه حدوث تجلطات في المخ والقلب، مما يسبب النوبات القلبية، السكتات الدماغية، وحدوث الوفاة.

8. تليف الكبد والكلى:

الكبد والكلى هي أكثر الوظائف المتضررة من تعاطى المخدرات والتي تؤدي إلى فشل في وظائفها العامة وعدم قدرة الجسم على التخلص من السموم مما يؤدي الي الوفاة.

9. التعرض لخطر الجرعة الزائدة:

الجرعة الزائد هي أحطر ما يواجه متعاطي المخدرات واللذين تنتابهم رغبة شديدة في المخدر ولهفة تجاهه تدفعهم للاندفاع نحو التعاطي والوصول لحد الجرعة الزائدة.

10. انهيار الحياة الاجتماعية والأسرية:

تردي الوضع الاقتصادي وكثرة الخلافات الأسرية وانهيار الحياة الوظيفية بسبب الانشغال الشديد بتعاطي المخدرات هو أحد الآثار الجانبية الخطيرة للإدمان.

آثار المخدرات على المجتمع:

بما إن الفرد هو مكون أساسي في المجتمع وما يتعلق به ينعكس تلقائي علي الأسرة ومحيطه الاجتماعي بأسرةـ فبالتالي فإن المخدرات تلقي بآثارها السلبية على المجتمع فتشمل:

1. انتشار الجرائم في المجتمع:

تسبب المخدرات انتشار جرائم العنف والتي قد تصل للقتل والسرقة للحصول علي المخدرات إلى جانب جرائم الاغتصاب والناتجة عن حالات الفصام والهلاوس السمعية والبصرية.

2. تدهور الوضع الاقتصادي:

بسبب خسار الكوادر العمالية نتيجة تعاطى المخدرات وإنفاق موارد الدولة في بناء مستشفيات لعلاج الإدمان، يؤدي ذلك إلى تدهور الوضع الاقتصادي والحاجة إلى أطقم عمالية بكفاءة عالية.

3. كثرة الحوادث:

إذا رأيت حادثة قطار أو سيارة ففتش عن المخدرات، والتي تؤدي إلى فقدان التركيز، تشوش الرؤية، وسوء تقدير المسافات ينتج عنه حوادث يترتب عليها حالات وفاة.

4. تفشي الأمراض المعدية:

يعد الإيدز وفيروس سي هي أبرز الأمراض المعدية المنتشرة بين المدمنين بسبب إقامة علاقات جنسية غير آمنة وانتقال الحقن الملوثة بالفيروسات بين المتعاطين، ومن ثم فإنها تنتقل إلى أفراد أسرهم مما يؤدي إلى تفشي لتلك الأمراض في المجتمع بأسرة.

كيفية علاج آثار المخدرات السلبية؟

يتم علاج الأضرار الجانبية لتعاطي المخدرات عند التوقف الفوري عن التعاطي ثم المرور بخطة علاج شاملة تتضمن:

1. علاج أعراض الانسحاب بدون ألم:

يتم سخب السموم وعلاج أعراض الانسحاب الناتجة من خلال بروتوكول دوائي وتحت إشراف ورقابة طبية دقيقة.

2. التأهيل النفسي والسلوكي:

التغيير الشامل هو الهدف الرئيسي للعلاج ويكون من خلال تغيير طريقة التفكير وتعليم المتعاطي طرق لمقاومة الأفكار والرغبة الشديدة في المخدر.

3. التأهيل الاجتماعي:

هنا تبدأ خطة الاندماج في المجتمع وإعادة المريض لحياته الطبيعية مرة أخرى وتعليمه التعايش والتغلب على حالات الاكتئاب و مواجهة الحياة ومشاكلها والضغوط التي تواجهه بدون تعاطي المخدر.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments