أشهر أسباب الأرق النفسية والجسدية وكيفية تجنبها؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2020-08-16
أسباب الأرق

أسباب الأرق  من منا لم يعاني من  الحركة طول الليل أو انقطاع مفاجئ للنفس؟ أو ربما كابوس فظيع؟ من منا أراد النوم بشدة في ذات يوم وامتنع النوم عن الحضور؟ كلنا تقريبا تعرض لهذا فماذا لو زادت الليالي التي نشعر فيها باضطراب الأرق وانقطاع النوم وتخيير أنفسنا بين أعمالنا والاسترخاء الذي لا يتم أصلا ما يقلل إنتاجيتنا! في هذا المقال من مستشفى التعافي يحصر لك أسباب القلق على اختلافها وكيفية تجنبها؟

أسباب الأرق:

لا تقتصر فقط أسباب الأرق على كثرة التفكير بل هناك عدة أسباب نفسية وجسدية أخرى تشمل:

أسباب الأرق النفسية:

1. التوتر:

تتسبب بعض الأحداث في الحياة كفقدان الوظيفة أو وفاة أحد محبيك لقضاء بعض الليالي حزنا وحسرة دون نوم وهو أرق طبيعي قد يتطور لأرق حاد لو زاد على تسع ليال لأنه سيكون حينها مصحوبا باضطراب القلق ونوبات الهلع واضطراب ما بعد الصدمة والذي يوصف كأرق مزمن وهو أكثر خطورة.

2. تعاطى المخدرات:

تناول المواد المخدرة وخاصة التي تحتوي على منشطات الجهاز العصبي تدفع بصاحبها إلى الأرق لفترات طويلة وصعوبة النوم.

3. الاكتئاب:

إذا تم تشخيصك بالاكتئاب ستواجه مشكلة في النوم أو البقاء نائمًا فهناك ارتباط واضح بين قلة النوم والاكتئاب، بل يعتبر الأطباء النفسيين أن أكثر العلامات الشائعة على الاكتئاب وجود الأرق أو عدم القدرة على النوم والاستمرار في النوم.

5. القلق:

العلاقة بين القلق والنوم ليست مفهومة تمامًا بعد ولكن وفقًا لدراسة جامعة هارفارد للصحة تشير دراسات الكيمياء العصبية والتصوير العصبي إلى:

  •  النوم الكافي ليلاً يغذي المرونة العقلية والعاطفية.
  •  اضطرابات النوم المزمنة تنتج التفكير القلق والحساسية العاطفية.

وهذا يعني أيضًا أن علاج الأرق قد يساعد في تخفيف الأعراض المرتبطة باضطراب القلق والعكس صحيح.

أسباب الأرق الجسدية:

1. الحمل:

تعاني أكثر من 78٪ من النساء الحوامل من الأرق خلال الثلث الثالث من الحمل وتختلف أسباب الارق عند الحامل وترجع لعوامل عدة منها:

  • التغيرات الهرمونية.
  • الافتقار للراحة الجسدية.
  • كثرة الحاجة لاستخدام الحمام.
  • القلق بشأن تغيرات الحياة أو شكل الجسم أو فقدان العمل.

ويزول الأرق بعد الولادة والحصول على الراحة الجسدية المطلوبة للمرأة الحامل.

2. الشعور بالألم:

الألم أحد أهم أسباب الأرق وقلة النوم فمن الوارد جدا أن يمنعك التهاب المفاصل، مشاكل الظهر المزمنة، أو الألم العضلي الليفي، السرطان، أو حالة مؤلمة أخرى إلى حرمانك من النوم والإحساس بالسلام ليليا ومقاطعة راحتك، ولا يتوقف الأمر هنا بل قد يسبب الأرق زيادة في الألم مع قلة النوم.

3. تناول بعض الأدوية:

يمكن أن تكون مشاكل النوم ناجمة عن أثر جانبي لدواء وتشمل الأمثلة على الأدوية المسببة للأرق أدوية ضغط الدم، الأدوية المضادة للربو، مضادات الاكتئاب وهناك أيضا أدوية كأدوية سعال الأطفال مسببة للنعاس في النهار وبالتالي انهيار النظام الداخلي للنوم، وعند التوقف عن تناول الدواء يزول الأرق بزوال الدواء المسبب له غالبا.

4. مشاكل التنفس:

يتسبب انقطاع النفس أثناء النوم أحيانا لدى بعض الأشخاص في إيقاظه ربما مئات المرات في الليلة الواحدة ما يجعله يشعر بالدوخة في اليوم التالي، وبالتالي لو كانت المشكلة ناجمة عن التنفس فسيعالجها طبيبك بعد فحص متمعن.

5. سن اليأس:

بعد الوصول إلى أزمة منتصف العمر وسن اليأس انقطاع الطمث عن النساء في منتصف العمر غالبا ما يتوقف جسمها ببطء عن إنتاج البروجسترون والإستروجين، و يمكن أن يؤدي التغير في توازن الهرمونات مع أحداث الحياة الواقعة إلى الإجهاد وبالتالي ارتفاع الأدرينالين أثناء النوم ما يسبب غرقا في العرق أثناء النوم والاستيقاظ أكثر من مرة.

الأسباب العصبية للأرق:

هناك بعض المشاكل التي تحدث في الأعصاب وتؤدي إلى الأرق تشمل:

1. مرض الشلل الرعاش:

يميل الأشخاص المصابون بالشلل الرعاش للنوم لفترة أقل والاستيقاظ أكثر من غيرهم في نفس العمر إذ تتداخل إشارات الدماغ والأعصاب فيصاب المريض بانقطاع التنفس أثناء النوم وكثرة الاستيقاظ للتبول، كما تسبب أدوية داء باركنسون أو الشلل الرعاش إلى ارتباك إضافي أثناء النوم.

2. الزهايمر:

يمكن لمرض الزهايمر وأشكال أخرى من الخرف أن تزعج بعض الأشخاص عندما تحجب منهم عادة النوم فيصابون بالقلق، وهي ما تسمى بمتلازمة غروب الشمس ومن أعراضها ارتباك المصاب وقت النوم وعدوانيته أو القلق والتجول وقد يتلاشى هذا السلوك لكن هذا لا يمنعه من البقاء طول الليل يقظا.

3. اضطرابات النمو العصبي:

تم تأكيد بعض مشكلات الدماغ مثل اضطرابات النمو العصبي  ومشكلات توحد الأطفال كمشكلات مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالأرق والتي قد تتسبب في انهيار نظام الساعة البيولوجية للمصاب التي تحرك دورة النوم والاستيقاظ ،وبالتالي قد يبقى الطفل أو المصاب طوال الليل متيقظا.

أكمل معنا…

أسباب الأرق الغذائية:

قد يلعب نظام الغذائي وما تقوم بتناوله وراء إصابتك بالأرق ويشمل:

1. نوعية الطعام:

 وجدت دراسة أجريت عام 2019 أن تناول الكثير من الكربوهيدرات كالخبز الأبيض بدلاً من الحبوب الكاملة يمكن أن يجعل الأرق أسوأ.

2. الكحوليات:

 تناول مشروب كحولي يسهل نومك، لكنه في الوقت نفسه يقلل من جودة النوم ليلا ويجعلك تشعر بالنعاس نهارا مما قد يساهم في الأرق وفقًا لدراسة أجريت عام 2019.

3. الكافيين (القهوة):

 يلجأ الكثير من الناس إلى الكافيين ليبقوا منتبهين، لذا فليس من المستغرب أنه يقطع النوم وقد وجدت إحدى الدراسات أن 400 مجم منها أي حوالي أربعة أكواب من القهوة قبل النوم بست ساعات تقطع النوم تماما.

4. النيكوتين (السجائر):

وجدت دراسة استقصائية أجريت عام 2019 على أكثر من 26000 شخص أن المدخنين أبلغوا عن اضطراب النوم أكثر من غير المدخنين مما يربط التدخين بالأرق.

كيفية تجنب أسباب الأرق؟

هناك تصنيفات للأرق لا تندرج تحت العناصر سالفة الذكر لكنها تشيع ومن أهم هذه الأسباب:

  • تجنب استخدام الهاتف في وقت متأخر بالمساء.
  • عالج الأمراض النفسية والجسدية التي تؤدي إلى الأرق مع الالتزام بالأدوية في مواعيدها.
  • تجنب القيام بألعاب الفيديو أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعية.
  • لا تأخذ القيلولة في وقت متأخر من بعد الظهر والتي قد تجعل من الصعب عليك النوم في الليل.
  • تناول غذاء صحي غني بالفيتامينات وتجنب الكافيين أو الاكتفاء بكوب واحد في الصباح.
  • ممارسة الرياضة وتمارين الاسترخاء حتى يتم إنهاك الجسد وبالتالي سهولة الحصول علي النوم.
  • لا تقم باستخدام السرير لأنشطة غير النوم كالعمل عليه والأكل.
  • تجنب ارتفاع الحرارة أو البرودة والضوضاء وتغيير محل النوم.

ما يسأله الناس…

أسئلة شائعة عن أسباب الأرق:

نعرض لك أهم الأسئلة المتداولة عن أسباب الأرق وإجابتنا عليها.

ما هي أسباب الأرق عند الأطفال؟

في كثير من الأحيان يكون الأرق وقتيا لكن هناك عوامل محتملة مختلفة لسبب حدوثه مع طفلك أهمها كتململ الساقين وانقطاع النفس، القلق والتوتر، التوحد، يحدث الأرق كأثر جانبي لبعض الأدوية كمضادات الاكتئاب، الكافيين الموجود في أنواع كثيرة من المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.

هل تختلف أسباب الأرق عند الرجال وأسباب الأرق عند النساء؟

نعم بالطبع تختلف أسباب الأرق عند الرجال عن أسباب القلق عند النساء فقد اتضح أن إيقاعات الساعة البيولوجية للذكور والإناث لا تتطابق تمامًا لكن هناك اتفاق فيما بينهما رغم ذلك في العديد من الأسباب النفسية والصحية المؤدية للأرق.

هل نقص الحديد يسبب أرق؟

ليس بشكل مباشر، ولكن تم ربط نقص الحديد بمتلازمة تململ الساقين والتي تدعوك باستمرار لتحريك ساقيك أثناء استرخائك بالإضافة لأن نقصه يسبب إحساسًا بالحكة في القدمين والساقين وهذا يجعل ليلتك سيئة وتعاني للحصول على قسط من النوم.

ما هو الفيتامين المسؤول عن النوم؟

وجدت دراسات كثيرة حللت العلاقة بين أنماط النوم ومستويات الفيتامينات فعالية فيتامين ب12 وفيتامين د وارتباط نقصهما مع غيرهما من الفيتامينات باضطرابات النوم ، مثل توقف التنفس أثناء النوم والنوم بشكل عام.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments