أسباب التفكير بالانتحار؟ علاماته؟ وكيف تقنع الشخص ألا ينتحر؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-01-07
أسباب التفكير في الانتحار

أسباب التفكير بالانتحار تفكر فيها عندما تسمع جملة “أريد أن انتحر” من شخص ما، فأول ما يخطر ببالك هو السبب الذي يدفع شخص للتخلص من حياته بنفسه، وليس فقط الاكتئاب كما هو شائع السبب الرئيسي للانتحار، بل هناك عوامل نفسية، اجتماعية، أسرية، وجسدية أخرى تدفع إليه تحتاج منك إلى معرفتها وما هي العلامات التي تصاحب فكرة الانتحار؟ وكيف تقنع الشخص بأن لا ينتحر؟ وطرق العلاج منها؟

أسباب التفكير بالانتحار:

أسباب التفكير بالانتحار

يمكن أن يحدث التفكير في الإنتحار عندما يشعر الشخص أنه لم يعد قادرًا على التعامل مع موقف ساحق له ولكرامته ولإرادته، من ذلك المشاكل المالية، وفاة شخص عزيز عليه،  نهاية علاقة، مرض عضال، أو حالة صحية منهكة، لكن هنا بعض أسباب التفكير بالانتحار الأخرى قد تزيد من فرصة التفكير في الانتحار ومنها:

1. العنف الأسري:

أحد أهم أسباب التفكير بالانتحار، تعرض الشخص للعنف في أسرته أو إذا شهد تاريخ الأسرة انتحار أحد أفادها في السابق، وإذا كان للشخص تاريخ عائلي من إساءة معاملته طفلا أو إهماله أو حدوث صدمة.

2. الاكتئاب:

الاكتئاب هو أبرز أسباب التفكير في الانتحار وذلك بسبب انخفاض في هرمونات السعادة في الجسم السيروتونين والأندروفين مما يدخل الشخص في حالة حزن وكآبة ينتج عنها فقدان القيمة والرغبة في التفكير في الانتحار.

3. مشاعر اليأس:

الشعور باليأس من البطالة أو غيرها من أبرز أسباب التفكير بالانتحار والتي قد تنتج من مشاعر العزلة أو الوحدة أو تتسبب فيها.

4. العلاقات العاطفية:

تكرار الدخول في علاقات عاطفية مؤذية والاتباط بأشخاص يعانون من اضطرابات نفسية مثل النرجسية والسادية، وانتهاء العلاقات العاطفية والتعرض للانفصال وحدوث الطلاق يؤدي إلى التفكير في الانتحار.

5. التعرض للصدمات:

التعرض للصدمات مثل وفاة أحد المقربين، الخسارات المادية، أو حدوث الاعتداءات الجنسية في الماضي يؤدي إلى التفكير في الانتحار.

6. اضطرابات الهوية الجنسية:

اختلال الهوية الجنسية والمعاناة من اضطرابات جنسية والقيام بعمليات التحويل الجنسي مع عدم وجود تقبل مجتمعي كافي يؤدي بالشخص إلى العزلة والتفكير في الانتحار.

7. الأمراض الجسدية:

الإصابة بمرض جسدي أو حالة صحية نادرة تغير من نمط حياة الشخص وتزيد آلامه قد يكون من أقوى أسباب التفكير بالانتحار وأكثرها منطقية تايجة اليأس والشعور بانعدام القيمة والإحساس المستمر بالعجز.

8. التعرض للتنمر:

الإجهاد بسبب التمييز والتحيز والتعرض إلى التنمر من أبرز أسباب التفكير بالانتحار كذلك خصوصا لو لم يتلقى هؤلاء الأشخاص أي دعم أو علاج نفسي.

9. الإدمان:

الإدمان وتغيير كيمياء الدماغ جراء شرب المخدرات أو الكحول من أبرز المتهمين في تشكيل أسباب التفكير بالانتحار لأنها تؤدي إلى خلل في كيمياء المخ وانخفاض النواقل العصبية المسببة للسعادة مما يدفع الشخص للتفكير في الانتحار.


علامات التفكير بالانتحار:

أسباب التفكير بالانتحار قد تعطي لنا علامات ودلائل عليها يُظهرها الشخص الذي يعاني من التفكير بالانتحار، ومن هذه العلامات:

1. مشاعر اليأس والحزن المستمر:

أعراض الاكتئاب والشعور أو الظهور وكأن الشخص محاصرا وغارقا في يأسه قد يكون علامة دالة على تفكيره داخليا بالانتحار ولو لم يقل ذلك تصريحا.

2. الآلام العاطفية:

من أعراض وجود أفكار انتحارية لدى الشخص وجود تغيرات مزاجية متوترة بين السعادة والحزن، والمعاناة من حالة القلق الشديد والمستمر والشك المتواصل حتى في أصابع يديك.

3.  الشعور بالذنب باستمرار:

الشعور المستمر بالذنب ناحية النفس أو الآخرين دون  وجود  أسباب هو أحد العلامات التي تسبق التفكير في الانتحار.

4. الانغماس أكثر  في تعاطي المخدرات:

الزيادة في جرعات استخدام المخدرات أو الكحول هي الأخرى من علامات الأفكار الانتحارية خصوصا وأنها تكون مصحوبة بمعاناة من التغييرات في الشخصية أو الروتين أو أنماط النوم والأكل والحياة.

5. السلوك المحفوف بالخطر:

الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل القيادة بلا مبالاة أو تسلق الجبال الوعرة أو الذهاب في مغامرات غير محسوبة العواقب كله تدل على رغبة دفينة لدى الشخص في ركوب الموت واستغلال عامل خارجي يدفع الشخص لمحطته الأخيرة.

6. الاحتفاظ بأدوات الانتحار:

يمكنك معرفة ما إذا كان شخص يفكر بالانتحار بمجرد احتفاظه بأدوات مهددة لحياته سواء كانت سلاح ناري، كميات كبيرة من العقاقير الطبية المهدئة، أو مضادات الاكتئاب.

7. العزلة الاجتماعية:

العزلة الاجتماعية، رفض الانخراط في الأنشطة الاجتماعية، ممارسة الهوايات المفضلة، وفقدان الشغف في الحياة هي أبرز علامات التفكير في الانتحار.

8. احتقار الذات:

التعبير عن الندم الشديد وانتقاد الذات و الندم على كون الإنسان حيا حتى اللحظة مصحوبا بالحديث عن الانتحار أو الموت قد تدلك بسهولة على تفكير الشخص بالانتحار.

معلومة تهمك…

كيفية الوقاية من التفكير في الانتحار؟

أحد أهم اسباب التفكير بالانتحار عدم تقديم نصائح للمنتحرين رغم وجود الدلالات والعلامات التي سبق وذكرناها لكم، لأن العائلة والأصدقاء قد يلاحظون من خلال كلام الشخص أو سلوكه أن لديه ميول انتحارية، وهنا إليك دليل مستشفى التعافي للوقاية من الانتحار لكم أو لمن تحبونهم ممن يمرون بأزمة:

1. ابعد الشخص عن عوامل الخطر:

حافظ على سلامة المريض بالبقاء في جواره وإزالة أي وسيلة للانتحار مثل السكاكين والعقاقير حيثما أمكن لك ذلك.

2. وفر دعم مستمر:

من المهم توفير دعم مستمر للشخص الذي يفكر في الانتحار ومنحه الثقة والحب، وتوجيه عقله ناحية الإيجابيات في حياته لتخفيف المشاعر السلبية بداخله.

3. لا تتركه للعزلة:

حاول دائما إخراج الشخص الذي يفكر في الانتحار من عزلته وادفعه للانخراط في الأنشطة الحياتية ومماسة هواياته المفضلة التي تمنحه السعادة وتعيد إليه الشغف مرة أخرى.

4. اجعله يكتب قائمة بإنجازاته:

اجعل الشخص الذي يفكر في الانتحار يكتب قائمة يومية بإنجازاته الحياتية مهما كانت بسيطة حتى تعيد إليه الثقة بنفسة والإيمان بقدرته على النجاح.


كيفية علاج الأفكار الانتحارية؟

الأفكار الانتحارية هي أحد أعراض مشكلة كامنة، وغالبًا ما تساعد الأدوية والعلاجات النفسية بالكلام مثل العلاج السلوكي المعرفي على التخلص منها، لذا يجب على أي شخص يعاني من أي من مشاكل الصحة النفسية أن يحاول التماس العلاج في أسرع وقت ممكن، ونحن في مستشفى التعافي على أتم استعداد لمساعدتك حيث نقوم بمراحل مختلفة لتقليل المخاطر أهمها.

1. العلاج النفسي:

يهدف العلاج النفسي إلى علاج الاضطرابات النفسية التي أدت للأفكار الانتحارية من خلال جلسات العلاج  النفسي والبرامج دوائية، إلى جانب التأهيل السلوكي الذي يهدف إلى تغيير الأفكار والسلوكيات ومساعدة المريض  على حل المشكلات والتعامل مع النزاعات، تعزيز الشعور بتقدير الذات، والبقاء على اتصال مع الآخرين قدر الإمكان، والتشجيع على ممارسة الرياضة والنوم الكافي.

2. العلاج بالدواء

يتضمن العلاج بالدواء مضادات القلق والذهان والاكتئاب كل حسب الحاجة، وتهدف إلى تثبيت المزاج وزيادة إطلاق هرمونات السعادة في المخ فتقل مشاعر اليأس والاكتئاب ولكن يجب أن تتم وفق تقدير الطبيب، لذا لا ينصح أبدا أخذ أي دواء دون استشارة طبيب، ويكون مسؤولا أمامك عن فعالية العلاج ودقة التشخيص.

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
سيف
سيف
8 شهور

السلام عليكم انا عندي حاله نفسيه وتستخدم ثلاثه علاجات للاكتئاب والافصال الشخصيه ولي سنتين اتخذ العلاج من الطبيب لاكن هناك مشكله لدي افكار خرافيه لا يصدقها عاقل وتتعبني وقهرني جدن ونسحوني ان اخذ زنكس