احذر أضرار الخمر على الكلى قد تصل إلى الفشل الكلوي

وقت القراءة: 3 دقائق
2021-09-29
ماذا يحدث لكليتك عند شرب الخمر؟

أضرار الخمر على الكلى، الخمر والكلى بينهما علاقة وثيقة، فهي أول متضرر من تعاطي الكحوليات وتظهر بصماتها عليه واضحة في صورة تدهور عام في وظائفها يبدأ بأعراض منذرة تدعوك للتوقف إلا أن تنتهي بفشل كلوي مزمن تدفع ثمنه فيما بعد.

أضرار شرب الخمر على الكلى:

إن للكليتين دور هام جداً في جسمك، فهي تعمل على تنقية دمك من الشوائب والسموم، كما أنها تحافظ على التوازن في كمية الماء والأملاح المعدنية فتحمي جسمك من الجفاف، إضافة إلى أنها تقوم بإفراز هرمونات معينة هامة لوظائف الجسم، وفي حالة تناولك للخمر، فإن الكليتين تعمل جاهدة لتنقية الدم وتخليصه من الكحول، وهذه العملية مع الوقت تتسبب في إرهاق الكليتين، وهو ما ينتج عنه ما يلي:

ماذا يحدث لكليتك عند شرب الخمر؟

1. الفشل الكلوي:

من أضرار الكحول حدوث اضطراب أو قصور مفاجئ في كفاءة الكلى على أداء وظيفتها بشكل سليم، وهذا ما يُعرف بالفشل الكلوي الحاد؛ والذي يحدث نتيجة لتراكم كمية الكحول في الدم بدرجة تفوق قدرة الكليتين عن التخلص منه، فتعجز عندها الكليتين عن تنقية الدم، وتتراكم السموم والفضلات بما فيها الكحول في الدم والجسم، وبمرور الوقت قد تتحول الحالة إلى jgt تلف وظائف الكلى وحدوث فشل كلوي مزمن إذا لم يتم العلاج، والإمتناع عن تناول الخمر بالتأكيد.

2. ارتفاع ضغط الدم:

كما أن تناول الخمر له تأثير على الكليتين بشكل غير مباشر، حيث قد يتسبب عن تعاطيه احتمال الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم المزمن، أو داء السكري على سبيل المثال، والذي يعتبر كلاً منهما سببًا مباشراً أو رئيسيًا للإصابة بأمراض الكلى المزمنة.

3. أمراض الكبد:

كذلك يؤثر تناول الخمر على قدرة الكبد الوظيفية، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض الكبد من تضخم وقصور وظيفي والإصابة بالسكر، وعندما لا تعمل الكبد بشكل جيد فإن هذا قد ينتج عنه قصور في كمية الدم التي يمدها الجسم للكليتين، مما يؤدي إلى خلل في أدائها تبعًا، وزيادة فرص الإصابة بالفشل الكلوي الحاد أو المزمن.

4. الجفاف الحاد:

سبق وذكرنا أن من وظائف الكليتين العمل على حفظ التوازن في نسبة الماء والأملاح المعدنية في الجسم، غير أن تناول الخمر له تأثير مدر للبول أحيانا فيعمل على زيادة نسبة التخلص من الماء في الجسم أكبر من المعدل الطبيعي، وهو ما يسبب تعرض الجسم لانخفاض نسبة السوائل به وحدوث الإصابة بالجفاف، ويؤدي إلى ترسب الفضلات والشوائب في الكليتين، ويزيد من فرصة تكون حصوات الكلى والحالب والمثانة.

5. نزيف حاد:

في مرحلة متأخرة لا نتمنى أبدا أن تصل إليها،  يحدث تمزق في الكلى وتتسرب سوائل الجسم (البول والدم) خارجها، وبالتالي تواجه نزيف حاد قد يصل للوفاة.

علاج أضرار الكلى الناتجة عن الخمر:

في حالة تعود الشخص وملازمته لتناول الخمر يعتادها ويصير مدمنًا على شربها، بل إنه يصير أكثر نهمًا وتعطشًا لها، وتزداد حاجته لتناولها باستمرار وتزداد عصبيته وتوتره عندما لا يتمكن من الحصول عليها، وفي هذه الحالة تصبح عملية علاج إدمان الخمر صعبة بعض الشئ، لذلك يكون الحل الأمثل هو اللجوء لإدخال الشخص المدمن على الخمر لأحد مراكز علاج الإدمان، حيث يكون تحت الإشراف والرعاية الطبية المركزة والمباشرة على مدار اليوم، وينال العلاج الطبي والتأهيل النفسي والاجتماعي اللازمين، وتقوم خطة العلاج على النحو التالي:

1. الفحص الطبي:

من خلال عرض المريض على الفريق الطبي المتخصص لتشخيص حالته ومعرفة أضرار الخمر على الكلى، وإجراء التحاليل اللازمة لتصميم الخطة العلاجية، وتشمل تلك الخطوة:

  • تحليل المخدرات، لمعرفة نسبة السموم الباقية بعد التوقف في الجسم عن تعاطي الخمر.
  • تحليل لوظائف الكبد والكلى، لتحديد مدى تأثير الخمر على كل منهما.
  • تحليل فيروسات سي لتحديد الأضرار اللاحقة بوظائف الكبد والكلى العامة.

2. سحب السموم دون ألم:

لا يُمكن علاج أضرار الخمر على الكلى دون التخلص من السموم الناتجة عنه، والتي أدت إلى تلف الكلى، ولذلك يخضع المريض إلى عملية لسحب السموم من جسمه وعلاج الأعراض الانسحابية لها، تحت رقابة شديدة فتمر تلك الفترة دون أن يشعر بالألم الذي لو كان وحده لما استطاع أن يتخطاه وكان خطرًا على صحته، وذلك من خلال:

  • تناول الأدوية التي تخفف من أعراض ترك الخمر من الجسم بدون ألم وتقوية الكلى ومساعدتها على التخلص من السموم.
  •  توفير رقابة طبية دقيقة ومتابعة الوظائف الحيوية مثل الضغط ودرجة الحرارة وسرعة التدخل عند الحاجة.

3. التأهيل النفسي:

وذلك من خلال جلسات العلاج النفسي لمساعدة المريض على مقاومة رغباته تجاه الخمر وتقوية الإرادة، إلى جانب التغلب على حالات الاكتئاب والعصبية المصاحبة، وعلاج أسباب إدمان الخمر مع تعليم المريض أساليب التعامل مع المشكلات والضغوط التي قد تؤدي إلى شرب الخمر وأضرارًا الكلى الناتجة عنه، والخضوع لجلسات إعادة التأهيل النفسي لتحضير الشخص للعودة إلى الحياة الطبيعية الأسرية والاجتماعية بعد الشفاء والخروج من المركز.

4. التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة:

لا يتوقف العلاج عند هذا الحد، بل يستمر لما بعد خروج المريض من المركز، لمتابعة حالته الصحية، ومتابعة انتظامه في العلاج حتى يُشفى بشكل تام من الآثار الناتجة عن تعاطي الخمر، ويضمن تعافي مستمر مدى الحياة.

كلمة من مستشفى التعافي…

بالتأكيد أنت لا تريد أن تتخيل نفسك تعاني من فشل في الكلى في المستقبل، يخبرك الأطباء أن لا علاج له، لذا الأمر كل في يدك، توقف عن تعاطي الكحول الآن وتجنب طعنه توجهها لوظائف كليتك بسلاح تمسكه بيدك.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments