أخطر أضرار السجائر الجسدية والنفسية وكيفية التخلص منها نهائيا

وقت القراءة: 4 دقائق
4 نوفمبر 2020
أضرار السجائر

“أضرار السجائر ” أصبحت السجائر تتعب صدري ولكني أحبها ولا أستطيع تبطيلها” تلك أخطر أضرار التدخين وهي الوقوع في إدمان النيكوتين وعدم القدرة عن الإقلاع عنه على الرغم من مخاطرة، هذا إلى جانب مخاطر صحية نفسية وجسدية متعددة لا تتوقف عندك فقط بل تطول من حولك وحتى أبنائك.

أضرار السجائر الجسدية:

أضرار السجائر على الجسم والجهاز العصبي

تحتوي السجائر على حوالي 600 مكون كميائي وعندما تحترق هذه المواد فإنها تنتج أكثر من 7000 مادة سامة ووفقًا لجمعية الرئة الأمريكية فإن المئات من هذه المواد الكيميائية سامة و 69 منها على الأقل مرتبطة بالسرطان، وتسبب العديد من المخاطر الصحية والتي تشمل:

1. تلف الرئتين:

عندما تستنشق الدخان، فإنك تتناول مواد يمكن أن تلحق الضرر برئتيك، ومع الوقت، يؤدي هذا الضرر إلى مجموعة متنوعة من المشاكل، إلى جانب زيادة العدوى، إذ يكون الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الرئة المزمنة غير القابلة للعلاج مثل:

  • سعال مستمر.
  • ضيق في التنفس.
  • الالتهاب الرئوي.
  • انتفاخ الرئة بتدمير الأكياس الهوائية في رئتيك.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن وهو التهاب دائم يؤثر على بطانة أنابيب التنفس في الرئتين.
  • سرطان الرئة.

2. النوبات القلبية:

يدمر التدخين نظام القلب والأوعية الدموية بالكامل، ويتسبب النيكوتين في ضيق الأوعية الدموية مما يحد من تدفق الدم، ومع كثرة التدخين واستمراره يمكن أن يؤدي التضييق المستمر إلى تلف الأوعية الدموية وحدوث نوبات القلب ومرض الشريان التاجي.

3. سكتات دماغية:

يرفع التدخين ضغط الدم ويضعف جدران الأوعية الدموية ويزيد من تجلط الدم، وهذه الأشياء مجتمعة تزيد من خطر إصابتك بجلطة في القلب والسكتات الدماغية.

4. سرطان الجلد:

تتضمن العلامات الأكثر وضوحًا للتدخين تغييرات في الجلد، فالمواد السامة الموجودة في دخان التبغ تغير في الواقع بنية بشرتك، وقد أظهرت دراسة حديثة أن التدخين يزيد بشكل كبير من التعرض لشيخوخة الجلد وظهور التجاعيد والإصابة بسرطان الجلد.

5. تساقط الشعر:

يتأثر الشعر أيضًا بالنيكوتين وفي ذلك وجدت دراسة قديمة أنه يزيد من تساقط الشعر والصلع والشيب.

6. سرطان الفم والمريء والبنكرياس:

يزيد التدخين من مخاطر الإصابة بسرطان الفم، الحلق، الحنجرة، والمريء، والمدخنون لديهم أيضا معدلات أعلى من سرطان البنكرياس، حتى الأشخاص الذين يستنشقون دخان السجائر ولا يدخنون يواجهون خطرًا متزايدًا للإصابة بسرطان الفم.

7. مرض السكري:

يؤثر التدخين أيضًا على الأنسولين مما يزيد من احتمالية إصابتك بمقاومة الأنسولين، والتي قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ومضاعفاته، والتي تميل إلى التطور بمعدل أسرع في المدخنين عن الأشخاص الذين لا يدخنون.

8. الضعف الجنسي:

يؤثر النيكوتين على تدفق الدم إلى المناطق التناسلية لكل من الرجال والنساء، وبالنسبة للرجال يمكن أن يقلل ذلك من الأداء الجنسي وحدوث ضعف عام، أما بالنسبة للنساء فيمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم الرضا الجنسي والوصول للذروة، عن طريق تقليل الترطيب المهبلي بتقليل إفرازات المهبل بما يعيق القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية، وقد يؤدي التدخين أيضًا إلى خفض مستويات الهرمونات الجنسية لدى كل من الرجال والنساء، وهذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية.


أضرار السجائر النفسية:

أضرار السجائر لا تكون جسدية فقط كما هو شائع وإنما هناك تأثير سلبي بالغ ينعكس على الحالة النفسية يشمل:

1. الإدمان:

عندما يدخن الشخص تصل جرعة من النيكوتين إلى المخ في غضون عشر ثوانٍ تقريبًا، في البداية يحسن النيكوتين المزاج والتركيز ويقلل من الغضب والتوتر ويريح العضلات ويقلل الشهية، ويعمل على اعتماد مراكز النيكوتين في المخ من خلال النيكوتين المنطلق من السجائر وبالتالي حدوث الإدمان، كما أن السجائر تزيد من إفراز هرمون الدوبامين في الجسم ويتعود الجسم على ذلك المستوى الهرموني المرتفع وبالتالي مع التوقف عن التعاطي يواجه أعراض انسحاب صعبة.

2. الاكتئاب:

من أضرار السجائر الشعور بالاكتئاب وذلك لكونها تعمل على زيادة هرمون الدوبامين في الجسم وبالتالي زيادة الشعور بالنشاط والسعادة، ومع انتهاء مفعول السجائر وانخفاض هرمون الدوبامين يدخل الشخص في نوبة اكتئاب وحزن غير مبرر.

3. القلق والتوتر:

 بدلا من مساعدة التدخين لك على الاسترخاء بالعكس بل يزيد من القلق والتوتر، لأن النيكوتين يخلق إحساسًا فوريًا بالاسترخاء لذلك يدخن الناس اعتقادًا منهم أنه يقلل من التوتر والقلق لكن هذا الشعور بالاسترخاء مؤقت ومع انتهاء مفعول النيكوتين يزداد الشعور بالقلق والتوتر والافتقاد للحالة التي تسببها السجائر.

أكمل معنا…

أضرار السجائر على الأسرة:

بصفتك مدخنًا، يمكنك التأثير على صحة عائلتك عندما يتنفسون دخانك غير المباشر، لأن استنشاقهم يعني أنهم يتنفسون نفس المواد الكيميائية السامة والمسببة للسرطان التي تتنفسها، ويُعد التدخين السلبي تهديدًا خطيرًا لصحة من حولك لأنه من بين كل 8 مدخنين يموتون من مرض متعلق بالتدخين، يموت شخص واحد من غير المدخنين نتيجة التعرض للتدخين بشكل غير مباشر، وتزيد هذه النسبة مع غير المدخنين الذين يعيشون مع مدخنين بنسبة 25٪ إلى 30٪ للإصابة بأمراض القلب وحدها بل وتفاقم أمراض أخرى مثل:

  • السرطان.
  • الأزمة القلبية.
  • التهابات الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي
  •  الربو
  • داء السكري.

على الجانب الآخر يسبب الإنفاق المستمر للحصول على السجائر في التسبب في حدوث نقص في الموارد المادية للأسرة مما يترتب عليه عدم الإيفاء بالاحتياجات الأسرية الضرورية.


كيف تتخلص من أضرار السجائر نهائيا؟

يقول العلماء إن أجهزة الجسم تتمتع بقدرة ساحرة وفريدة  على إصلاح بعض الأضرار التي يسببها التدخين والعودة لحالتها الصحية مرة أخرى كما لو أن الشخص لم يدخن يوما ولكن ذلك يتطلب عدة خطوات أولا أن تتوقف تماما عن تدخين السجائر ويكون ذلك من خلال:

1. ترك التدخين:

ترك التدخين هو مثل العوم في بحيرة باردة لكنه الطريق الوحيد لتفادي كل تلك الأضرار، وكثير من الناس سبقوك وتخلصوا من السجائر ونجحوا بعد تخطيط تركهم للتدخين.

2. تجنب محفزات التدخين:

إزالة كل منتجات التبغ من منزلك، وعدم الذهاب للمقهى يمكن أن يساعد في تقليل بعض الرغبة الشديدة في انسحاب النيكوتين، والالتزام تجاه رياضة معينة، وغيرها، فإذا تمكنت من تحديد المواقف المحفزة لديك وتجنبتها فستكون فرص الانتكاس أقل بكثير.

3. استعد لأعراض ترك التدخين:

بعد ترك التدخين قد تجد أمامك آلام مصحوبة بالصداع، الغثيان، التهيج، القلق، الرغبة الشديدة في السجائر، الشعور باليأس، صعوبة التركيز، زيادة الرغبة في الأكل والنعاس، وشرب المزيد من عصير الفاكهة الطازجة أو الماء وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، وتقليل الكافيين والسكر في نظامك الغذائي سيساعد في التغلب على تلك الاعراض.

4. عالج نفسك ببدائل النيكوتين:

ثبت أن العلاج ببدائل النيكوتين مثل اللصقات وعلكة النيكوتين ومضادات الاكتئاب وأدوية أخرى تساعد المدخنين الذين لا يعانون من مشاكل الصحة النفسية على الإقلاع عن التدخين، ولكن لا تأخذها دون استشارة طبيب مختص.

5. ابحث عمن يدعمك:

يمكن أن يكون الإقلاع عن التدخين وتخطي أعراض انسحاب النيكوتين أسهل إذا شجعك العائلة والأصدقاء وتركتهم يدعمونك، أما إذا كان الأشخاص الآخرون الذين يعيشون معك يدخنون فسيكون من الصعب عليك التغيير.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن التدخين:

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *