أضرار مشروبات الطاقة على الجسم وكيف تقلع عنها وما بدائلها؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-08-10
أضرار مشروبات الطاقة على أجهزة الجسم

أضرار مشروبات الطاقة تأتي من كمية السكر والكافيين والمنشطات غير الغذائية المتواجدة فيها، وقد تسبب آلاما عدة والاستخدام المتكرر لها قد يؤدي إلى الإدمان، فما هي أضرار مشروبات الطاقة على المدى القصير والعيد، ومم تتكون وهل هي آمنة وكيف تقلع عنها وما البدائل لها؟ اقرأ هذا المقال الذي أعددناه لتعرف الإجابة عن كل هذه الأسئلة.

هل مشروبات الطاقة آمنة؟

من متاجر البقالة إلى محطات الوقود إلى المولات المختلفة، ستجد ثلاجات البقالات مليئة بمشروبات الطاقة التي يسوقها أصحابها وبتفاخرون بأنها مشروبات “حيوية للجسم والعقل” وأنها تزيد الطاقة وتعزز التركيز، فهل هناك جوانب لا نستطيع أن نراها وراء هذا التفاخر والتسويق؟
توجد مشروبات الطاقة منذ عقود طويلة، ولكن أظهرت الأبحاث المتفاوتة أن أضرار مشروبات الطاقة حقيقة لا يمكن الاستهانة بها خصوصا لدى الشباب والأطفال، حيث قد يكون لها عواقب صحية سلبية وخطيرة.

مما تتكون مشروبات الطاقة؟

تتكون معظم مشروبات الطاقة من مكونات متشابهة تتلخص في الماء والسكر والكافيين وبعض الفيتامينات والمعادن والمنشطات غير الغذائية بما في ذلك نبتة الغوارانا المنبهة والتوراين والجينسنغ والنارينج ونبتة سانت جون وغيرها من المواد المنشطة، وإذا كانت القهوة في كوب عادي تقدر بحوالي 100 ملغ من الكافيين لكل كوب فإن مشروب الطاقة فيها ثلاثة أضعاف هذه الكمية.
ومعظم المنشطات الموجودة في مشروبات الطاقة عبارة عن أعشاب تستخدم لزيادة التركيز وزيادة الطاقة وفي بعض الحالات لتعزيز الرغبة الجنسية، ورغم من أنها ليست بالضرورة ضارة بحد ذاتها، إلا أن التكرار وإساءة الاستخدام والإدمان عليها بجرعات كبيرة أو جنبًا إلى جنب مع الكافيين، يسبب أضرارًا جسيمة لصحتك.

أضرار مشروبات الطاقة:

أضرار مشروبات الطاقة

تعرضت مشروبات الطاقة لهجوم منذ فترة طويلة كونها تشكل خطراً على الصحة، فأضرار مشروبات الطاقة قد تؤدي للوفاة، فاستخدام الكافيين في مشروبات الطاقة يرفع ضغط الدم إلى مستويات غير آمنة ويزيد من مستويات هرمون التوتر بعد 30 دقيقة فقط من تناوله، وهناك عواقب سلبية أخرى لمشروبات الطاقة منها:

الأضرار قصيرة المدى:

تشمل الأضرار قصيرة المدى لمشروبات الطاقة:

1. الصداع:

واحد من أبرز أضرار مشروبات الطاقة إصابة الشخص بالصداع والصداع النصفي.

2. آلام في المعدة:

كذلك من أضرار مشروبات الطاقة اضطرابات الجهاز الهضمي والإصابة بآلام في المعدة مصحوبة بإسهال.

3. ألم الصدر:

قد يصاب الشخص بآلام في الصدر وصعوبة في التنفس نتيجة للمجهود المبذول من عضلة القلب لزيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.

4. الدوخة:

كذلك من أضرار مشروبات الطاقة إصابة الشخص بالدوخة والدوار نتيجة مشكلات القلب وارتفاع ضغط الدم.

5. مشاكل في النوم:

من أضرار مشروبات الطاقة والكمية العالية من الكافيين فيه، أنها تسبب اضطرابات النوم لدى الشخص حيث يجد الشخص صعوبة بالغة في الوقوع في النوم أو الاستغراق فيه.

6. الجفاف:

كذلك من أضرار مشروبات الطاقة إصابة الشخص بالجفاف نتيجة تصريف مكونات المنشطات عن طريق العرق والكلى.

7. زيادة سلوك المخاطرة:

من أسوأ أضرار مشروبات الطاقة هي أن الطاقة التي تحررها في الشخص قد تدفعه إلى سلوك يعد من السلوكيات الخطرة والمؤذية والمهددة لحياته.

الأضرار طويلة المدى:

يمكن أن يؤدي الاستخدام الإدماني لمشروبات الطاقة أيضًا إلى عواقب صحية طويلة المدى، بما في ذلك:

1. اضطرابات ضربات القلب:

من أضرار مشروبات الطاقة على القلب أنها تربك عضلة القلب وتؤدي إلى ارتفاع مفاجئ في ضربات القلب بشكل كبير.

2. الإدمان:

كذلك من أضرار مشروبات الطاقة على المدى البعيد أنها تجعل الإنسان يدمن عليها وقد يحتاج إلى زيادة الجرعة أو إضافة مخدر آخر من أجل الحصول على نفس الطاقة، وهو ما قد يجعله يسقط في حفرة اضطراب تعاطي المخدرات.

3. ارتفاع ضغط الدم:

يرتفع ضغط الدم ويرتبط بمشكلات القلب وزيادة عدد ضربات القلب، ومن أضرار مشروبات الطاقة أنها تزيد من ضغط دم الشخص المدمن عليها.

4. القلق:

الكافيين من أبرز مسببات القلق والتوتر، ومن أضرار مشروبات الطاقة أنها تحرر التوتر والقلق في جسم الشخص وتتركه لا يستطيع النوم أو التركيز على عكس ما يشيعه من يسوق لهذه المشروبات.

اقرأ أيضاً عن لماذا تستخدم حبوب ليريكا مع ريد بول وأخطر أضرارها؟ 

كيفية الإقلاع عن مشروبات الطاقة؟

قد يبدو من الصعب الإقلاع عن مشروبات الطاقة، إلا أن هناك عدة طرق ونصائح قد تساعدك في ذلك:

1. الإقلاع فورًا:

الإقلاع عن مشروبات الطاقة قد يكون دفعة واحدة، لكن هذا قد يؤدي إلى ظهور أعراض الانسحاب، ومع ذلك، قد يساعد هذا جسمك على التعافي فورا بشكل أسرع من الإقلاع التدريجي.

2. الإقلاع تدريجيا:

كذلك يمكن تقليل أضرار مشروبات الطاقة والتخلص من إدمانها بالتقليل منها تدريجيا وببطء، قد يستغرق الأمر وقتا لكنه يعرضك مواجهة أعراض الانسحاب.

3. غير طريقة تفكيرك:

إذا لاحظت وجود شغف بمشروبات الطاقة أو تفكير فيها، فحاول إبعاد نفسك عن الفكرة أو تغيير بيئتك، مثل الذهاب في نزهة على الأقدام.

4. لا تدخلها للمنزل:

يمكن أن يساعدك ضمان عدم وجود مشروبات الطاقة في منزلك أو مناطق يسهل الوصول إليها في تقليل الإغراء وتقليل الرغبة الشديدة فيها.

5. اطلب الدعم:

قد يكون الإقلاع عن أي مادة بمفرده أمرًا صعبًا، والأفضل أن تحيط نفسك بالدعم من المقربون لك حتى يتمكنوا من إبقائك على المسار الصحيح.

6. تحكم في مستويات التوتر لديك:

قد يؤدي الإجهاد إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو مشروبات الطاقة، لذا فإن المشاركة في أنشطة تخفف التوتر، مثل التمارين المنتظمة واليوجا والتأمل والتنفس العميق جميعها قد تساعد في التحكم في الرغبة الشديدة في مشروبات الطاقة.

7. استخدم بدائل مشروبات الطاقة:

في بعض الأحيان، أسهل طريقة للتخفيف من أضرار مشروبات الطاقة هي استبدالها بشيء مشابه ولكن صحي أكثر، وفيما يلي بعض البدائل الصحية التي تكون إما خالية من الكافيين والسكر والمحليات الصناعية أو تحتوي عليها:

  •  القهوة منزوعة الكافيين.
  • الماء المملوء بالفواكه
  •  المياه الغازية.
  • الشاي الأخضر
  • شاي الأعشاب أو الفاكهة.

كلمة من التعافي…
أضرار مشروبات الطاقة حقيقية، ولها إدمان يسبب أعراض انسحاب قد تدوم لتسعة أيام، لكن الإقلاع عنها ليس صعبا إلى هذه الدرجة، ووحدك من بيدك القرار، وهناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها للتوقف عن التعاطي وتفادي تلك الأضرار.

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments