مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
أعراض انسحاب النيكوتين

أعراض انسحاب النيكوتين هي أول ما يخيفك عند التفكير في الإقلاع عن التدخين وتعتبرها التحدي الأول نحو التعافي، ولكن ولكي تنتصر في مواجهتك مع أعراض الانسحاب وتتغلب عليها هيئ نفسك أولا واعرف ما هي تلك الأعراض، والمدة التي تستغرقها؟ والأهم كيف تتغلب عليها بسهولة؟

ما هي أعراض انسحاب النيكوتين؟

قد يشعر بعض تاركي التدخين بآثار جانبية جسدية أقوى من غيرهم فيما قد يعاني البعض من أعراض خفيفة لبضعة أيام، وتختلف حدة أعراض ترك التدخين من شخص لآخر على حسب الحالة الصحية وتمل:

1. الرغبة الشديدة في النيكوتين:

تُعد الرغبة الشديدة في التدخين والمعروفة باسم رغبة النيكوتين أحد أكثر الأعراض صعوبة واستمرارًا في انسحاب النيكوتين، وتلك الرغبة الشديدة التي تشعر بها ناتجة عن مستقبلات النيكوتين في الدماغ إذ عند الحرمان المفاجئ من النيكوتين لن يقوم المخ بإفراز هرمون الدوبامين المسؤول عن الشعور بالرضا الذي اعتاد عليه الجسم.

وعادة ما تستمر الرغبة الشديدة في النيكوتين لمدة 5- 10 دقائق، يكون فيها المدخن قلقا للغاية وغير مرتاح لكن حاول كمدخن كبت هذا الشعور، حاول أن تنتظر وذكر نفسك وتذكر أهمية صحتها وأن هذا الشعور سوف يزول وسوف يساعدك على التغلب على هذا الشعور مضغ علكة النيكوتين أو المشي السريع.

2. زيادة الوزن:

الرغبة في تناول وجبة خفيفة بلا انتظام هي أكثر من مجرد استبدال للسجائر بالطعام، عندما تدخن يؤدي تناول النيكوتين إلى إطلاق الجلوكوز (السكر) من العضلات والكبد مع تغيير استجابة الأنسولين، ونتيجة لذلك لو توقفت عن التدخين ستعاني من انخفاض في نسبة السكر في الدم وستشعر بالحاجة إلى استهلاك الكربوهيدرات والحلويات والأطعمة الأخرى لإشباع هذا الجوع المفاجئ وغير المبرر في كثير من الأحيان.

وعندها ونتيجة لذلك يزيد الأشخاص الذين يقلعون عن السجائر بمقدار حوالي عشرة أرطال في المتوسط ​​بعد عام واحد، تحدث أغلب زيادة الوزن خلال الأشهر الثلاثة الأولى من ترك التدخين.

3. اضطرابات النوم:

تعتبر مشاكل النوم أحد أهم الآثار الجانبية الشائعة كعرض من أعراض انسحاب النيكوتين ويمكن أن يمتد التدرج من  الأرق الكامل إلى الحاجة إلى نوم إضافي أثناء النهار، كما ترتبط الأعراض أيضًا ارتباطًا وثيقًا بخلل في تنظيم الدوبامين والذي يشارك هرمونه أيضًا في تنظيم النوم.

وقد أظهرت الدراسات أن حركة العين السريعة يمكن أن تتأثر سلبًا عند الإقلاع عن التدخين مما يؤدي إلى قلة النوم الجيد والتعب المستمر أثناء النهار، كما يمكن أن تساعد عادات النوم المتبعة في تحسين النوم في كثير من الأحيان.

4. الكحة المستمرة:

غالبًا ما ينزعج الناس عندما يصابون بسعال مستمر بعد الإقلاع عن التدخين وعلى الرغم من أن هذا قد يبدو غريبًا فإن السعال في هذه المرحلة هو علامة على أن رئتيك تتحسن وليس علامة على أنك أسوأ.

فأنت عندما تدخن فإن النتوءات الصغيرة التي تشبه الأصابع في بطانة مجرى الهواء والتي تسمى الأهداب تجف وتترسب لتتكوم في نهايتها، وبعد الإقلاع عن التدخين تعود الأهداب إلى شكلها الطبيعي ووظيفتها مما دفع الرواسب السامة إلى خارج الرئتين عن طريق السعال.

5. أعراض تشبه الأنفلونزا:

أثناء عملية الإقلاع عن التدخين، قد تواجه شيئًا يُشار إليه عمومًا باسم أنفلونزا ترك عن التدخين وتتميز هذه الحالة بحمى خفيفة، توعك، التهاب الجيوب الأنفية، سعال، آلام في الجسم وهي ببساطة استجابة جسمك لحالة غير مألوفة، يحدث هذا لأنه يمكن أن يؤدي التوقف المفاجئ عن التدخين إلى استجابة مناعية بنفس الطريقة التي يستجيب بها للبكتيريا أو الفيروس الذي يعتبره غير طبيعي.

وفي معظم الحالات تستمر أنفلونزا ترك التدخين بضعة أيام فقط، وقد يساعد العلاج ببدائل النيكوتين إلى جانب مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية في تخفيف الأعراض.

6. الاكتئاب:

يعد الإجهاد والتهيج من الأعراض الشائعة للانسحاب المبكر من النيكوتين وينجم هذا عن خلل عميق في الغدد الصماء الهرمونية والجهاز العصبي المركزي.

هذا لا يتسبب فقط في تغيرات شديدة في المزاج بما في ذلك النوبات المفاجئة وغير المنطقية بل يمكن أن يؤدي إلى تغيرات فسيولوجية قصيرة المدى بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، مشاكل الذاكرة وصعوبة في التركيز وتشيع الدوخة كذلك.

وقد تزداد الأعراض النفسية عمقًا إذا كنت محرومًا من النوم، مما يؤدي إلى نوبات من القلق أو الاكتئاب قد تتطلب علاجًا نفسيا.

7.  الإمساك:

بالإضافة إلى الرئتين والدماغ يمكن أن يتأثر الجهاز الهضمي سلبًا إذا توقفت فجأة عن التدخين، فترك التدخين يؤدي إلى تغيير حركة الأمعاء وتقلصها مما يؤدي إلى إبطاء سرعة هضم الطعام بشكل كبير وفي هذا الصدد يعاني حوالي واحد من كل ستة مدخنين يتركون السجائر من نوبات الإمساك التي تستمر بشكل عام لمدة أسبوع إلى أسبوعين.

وقد تتفاقم الأعراض بسبب الوجبات الخفيفة الكثيرة التي يقبل عليها الأشخاص أثناء الإقلاع عن التدخين فأنت تأكل كثيرا دون تصريف، هذا يزيد من حجم معاناتك وآلامك.



متى تنتهي أعراض انسحاب النيكوتين؟

فهم علامات انسحاب النيكوتين من الدماغ يجعلك تتمكن من الاستعداد لها بشكل أفضل ومعرفة كيفية التصرف في حالة حدوثها ومتى تحدث هو أكثر ما سيعينك في رحلة الإقلاع الصعبة تلك، لذا كم تستمر أعراض انسحاب النيكوتين؟

 هذا الخط الزمني يسرد لكم السلسة الزمنية لأعراض انسحاب النيكوتين:

  • تظهر أعراض الانسحاب بين 4 و 24 ساعة من التوقف عن التدخين، يبدأ زمنها بالعد عند آخر سيجارة تناولها المدخن، وتبلغ الأعراض ذروتها في اليوم الثالث من الإقلاع ثم تهدأ تدريجيًا خلال الأسابيع الثلاثة أو الأربعة التالية.
  •  يمكن أن تستمر الرغبة الشديدة في تناول الطعام لفترة أطول من الأعراض الأخرى، ويمكن أن تثار فيه رغبة التدخين من خلال الأماكن المألوفة أو الأشخاص أو المواقف التي اعتاد فيها المدخن على التدخين فيها.
  •  بعد ساعتين من آخر سيجارة، يكون الجسم قد أزال بالفعل حوالي نصف النيكوتين الذي تشربه الدم، وتستمر مستويات النيكوتين في الانخفاض في الأيام القليلة التالية للإقلاع ثم لا يعود يؤثر على الجسم.



كيف تتخطى أعراض انسحاب النيكوتين؟

كيف تتخطى أعراض انسحاب النيكوتين؟

تخطي أعراض انسحاب النيكوتين يحتاج إلى اتباع عدة خطوات تهدف إلى مواجهتها بسهولة وبدون ألم وذلك من خلال عدة خطوات تشمل:

1. استخدم بدائل النيكوتين:

استخدم بدائل النيكوتين مثل علكة النيكوتين، لصقات النيكوتين، البخاخ، وأقراص الاستحلاب لتعويض الجسم بمصادر أخرى للنيكوتين بدلا من النيكوتين المنسحب وبالتالي التخفيف من حدة أعراض الانسحاب.

2. تناول أدوية للتغلب على أعراض الانسحاب:

قد تساعدك مضادات الاكتئاب والقلق إلى التخفيف من أعراض الانسحاب النفسية التي تواجهك في تلك الفترة .

3. قاوم الرغبة في النيكوتين:

سوف تواجهك رغبة شديدة في التدخين يمكنك التغلب عليها من خلال اشغال وقت فراغك وإلهاء عقلك عنها من خلال ممارسة الرياضة والأنشطة والهوايات المفضلة إليك، أو غسل الأسنان لتضييع نكهة النيكوتين في الفم.

4. غير نظام حياتك:

غير نظام حيتك المرتبط بالتدخين من خلال استبدال سلوكك المعتمد على السجائر بسلوكيات أخرى إيجابية مثلا اذا كنت تدخن بعد الوجبات فاستبدل التدخين بشئ آخر مثل تناول مشروب ساخن، وإشغال يدك بجزرة او خيارة لمنع مد يدك تلقائيا للسجائر.

5. تعامل مع الضغوط دون تدخين:

لا تهرب من ضغوط الحياة والقلق والتوتر بالسجائر، وحاول أن تقللها قدر الإمكان  والتغلب عليها من خلال ممارسة تمارين الاسترخاء والتنفس بعمق  حتى لا تؤثر سلبا على رحلة تركك للتدخين.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن التدخين:

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.