أخطر 10من أعراض انفصام الشخصية وكيفية التعامل معها بسهولة

وقت القراءة: 5 دقائق
2020-10-08
أعراض انفصام الشخصية

أعراض انفصام الشخصية لا تقتصر على حدوث انقسام في شخصية المريض وصراع بين شخصيتين يحاولان فرض إحداهما على الأخرى، بل يمكن أن يتضمن مرض انفصام الشخصية خلل في التفكير والسلوك ناتج عن انقطاع المريض بالواقع المحيط به يتخلله أعراض نفسية وسلوكية غير معتادة أو منطقية تحتاج إلى ملاحظتها في البداية والتعامل معها بأساليب معينة لمساعدة المريض على العلاج.

أعراض انفصام الشخصية:

تبدأ عادة أعراض انفصام الشخصية بين سن 16 و 30 وتكون أعراض انفصام الشخصية عند النساء وأعراض انفصام الشخصية للأطفال أقل من أعراض انفصام الشخصية عند الرجال والبالغين، لكن عادة لا يدرك الأشخاص المصابون بمرض الفصام أنهم مرضى به حتى يخبرهم الطبيب، فلن يدرك أحد حتى أن شيئًا ما خطأ ويمثل خطرا، ومع وجود بعض أعراض انفصام الشخصية البسيط مثل عدم القدرة على التفكير بشكل صحيح سيظنون ويعيدون الأمر إلى أشياء مثل التوتر أو التعب لذا من المهم الانتباه وقراءة أعراض انفصام الشخصية الحاد التالية بتمعن حتى يتم إدراك المرض في بدايته وعلاجه.

1. الهلوسة:

يسمع الأشخاص المصابون بالفصام ، يرون، يشمون، أو يشعرون بأشياء لا يسمعها أي شخص آخر فتشمل أنواع الهلوسة في أعراض الفصام ما يلي:

الهلوسة السمعية:

غالبًا ما يسمع الشخص فيها أصواتًا في رأسه، ما يسمعه الشخص قد يكون غضبا وقد يكون استعجالا له لفعل شيء وقد يهلوس بسماع طلب منه، وقد يبدو هذا وكأنه صوت واحد أو العديد من الأصوات.

الهلاوس البصرية:

 قد يرى شخص ما الأضواء أو الأشياء أو الأشخاص وغالبًا ما يكون ما يراهم الأحباء أو الأصدقاء خصوصا من فقدهم ولم يعودوا على قيد الحياة، كذا يواجهون أيضًا مشكلة في إدراك العمق والمسافة.

هلاوس الشم والتذوق:

يمكن أن يشمل ذلك الروائح والنكهات الجيدة والسيئة، وقد يعتقد شخص ما أنه سيتعرض للتسمم فيرفض تناول الطعام.

هلاوس اللمس:

يخلق هذا الشعور من هلاوس الشخص عن الأشياء التي تتحرك على جسم كيدين أو حشرات.

2. الأوهام:

 والأوهام هي معتقدات تبدو غريبة لمعظم الناس ويسهل إثبات خطأها، فقد يعتقد الشخص المصاب أن شخصًا ما يحاول التحكم في دماغه من خلال أجهزة التلفزيون أو أن مكاتب الأمن العام أو المخابرات وأنهم  في طريقهم للحصول عليه لاشتباههم بينه وبين شخص آخر، أو أن لديهم قوى خارقة للطبيعة، وهناك عدة أنواع من الأوهام والتي غالبًا ما يحس الشخص بنوع محدد أو أكثر قليلا منها، وتشمل الأنواع ما يلي:

أوهام الهوس:

وفيها يعتقد الشخص أن شخصًا مشهورًا أو مهمًا كممثل أو سياسي يقع في غرامه مما يؤدي غالبًا إلى سلوك المطاردة.

أوهام العظمة:

تشير العظمة إلى إحساس مبالغ فيه بسلطة الفرد، موهبته، معرفته، هوايته أو أهميته بدون أي دليل مادي معه، وهذا يتسبب في معاملة الشخص للآخرين “الأقل منزلة” بازدراء أو احتقار.

أوهام اضطهاد:

وفيها يحس الشخص أنه معرض لسعي الآخرين لإيذاءه رغم عدم وجود أدلة تدعم هذا الضرر والأذى المتصور منه، ويشمل ذلك الاعتقاد بأنه يتم ملاحقته، التجسس عليه، تخديره، الافتراء عليه، أو إساءة معاملته بطريقة ما.

أوهام الجسد:

ويمتلك فيها الشخص الذي يمر بأعراض انفصام الشخصية أوهاما جسدية حول موضوعات تتعلق بوظائف أو أحاسيس جسدية يحسها ولا دليل عليه، كاعتقاده بأن لديه مرض السرطان أو أنه على وشك الموت من شدة المرض.

الوهم الرمزي:

ويمر فيه المصاب باعتقادات حول الإيماءات، التعليقات، أو الإشارات الأخرى وأن لها معنى خاص موجه للذات، ويمكن أن تكون الأوهام هنا غاية في الغرابة كالاعتقاد بأن أعضائه قد أزيلت بواسطة عملية سطو من فضائي أوغير غريبة كالاعتقاد بأن الشرطة والمخابرات والإنتربول يسعى خلفه.

3. التفكير غير المنظم:

قد يكون التفكير غير المنظم محبطًا للغاية مما يجعل من المستحيل تقريبًا على الأشخاص المارين بأعراض انفصام الشخصية إبقاء أفكارهم مستقيمة أو التعبير عما يدور في أذهانهم، ويتسبب هذا العرض الإيجابي في سلسلة من الأفكار المفككة مما يجعل من الصعب متابعة أو فهم ما يحاول أحد المصابين قوله، وفي بعض الأحيان تُفقد بنية اللغة تمامًا وقد تصل عملية التفكير إلى توقف مفاجئ كامل تُعرف باسم عملية حجب الأفكار، وللتفكير غير المنظم عدة أنواع منها..

الانحراف:

أي تبديل الموضوعات في منتصف الجملة قبل استكمال الفكرة الأساسية دون حاجة منطقية.

التفكير الدوار:

يعني أن الشخص يتحدث في دائرة فرغة من الكلام فيضيف تفاصيل غير ضرورية ولايدخل في صلب الموضوع.

التفكير المتماس:

ويعني أن أفكار الشخص لا علاقة لها بأسئلتك وردوده لا تمس الموضوع الذي سألته عنه بأي شكل من الأشكال.

التفكير اللامترابط:

ويعني عدم وجود اتصال منطقي متسلسل بين الجمل والكلمات فتخرج الكلمات أولا غير واضحة ثانيا لا مرتبطة فيما بينها.

4. السلوك غير المنظم:

من أعراض مرض انفصام الشخصية الإيجابية الأخرى الحركات غير المنظمة، غير الطبيعية، أو السلوكيات الحركية اللا مترابطة كذا السلوك الجامد والتعبير السطحي والذي ينطوي على تفاعل منخفض مع البيئة.

5. قلة الاستمتاع:

قد لا يبدو أن الشخص يستمتع بأي شيء على الإطلاق مهما كانت هذا الشي ممتعا وتلك حالة من الفصام يسميها الأطباء أنهيدونيا.

6. مشكلات الكلام:

 لا يتحدث المريض بالفصام كثيرا وإن تحدث يتلعثم ويغمغم بكلمات غير مفهومة على الإطلاق ولا تستجيب مشاعره للمؤثرات الخارجية، إلى جانب أن الشخص المصاب بالفصام يبدو وكأن لديه حالة رهيبة من البلاهة أثناء تحدثه كما يبدو صوتهم خاليا من التعبير الصوتي وكأنهم ليس لديهم مشاعر ولا يبتسمون بشكل طبيعي أو يظهرون مشاعر الوجه المعتادة ردًا على المحادثات أو الأشياء التي تحدث من حولهم وهذا يسميه الطبيب بالتسطيح العاطفي.

7. الانسحاب الاجتماعي:

قد يشمل ذلك العزلة والانسحاب التام من الأنشطة الاجتماعية وعدم المشاركة الحياتية مع الأصدقاء أو أن تصبح ناسكًا.

8. المكافحة في أساسيات الحياة:

هذه من أبرز أعراض انفصام الشخصية عند كبار السن وتتضمن أيضا أعراض انفصام الشخصية عند الأطفال وعموما لا يقوم المصاب بمرض الفصام بأي نوع من العناية بالذات ويكافح للقيام بأساسيات الحياة وهنا يأتي أهمية دور الرعاية إذ قد يتوقف المريض عن الاستحمام أو الاعتناء بنفسه ومع كبر السن وذهاب الأولاد بعيدا وفقدان القدرة على الاعتناء بالنفس يصير الأمر عصيا.

9. عدم الاستمرارية:

 يعاني الأشخاص المصابون بالفصام من صعوبة الالتزام بالجدول الزمني أو الانتهاء من ما بدأوه، وفي بعض الأحيان لا يمكنهم البدء على الإطلاق.

10. الأعراض المعرفية ومشكلات التفكير:

 وتعكس أعراض الفصام مدى جودة دماغ الشخص للتعلم والتفاعل مع المعلومات وتخزينها واستخدامها فقد يواجه الشخص المصاب بالفصام صعوبة في ذاكرته العاملة يعني مثلا قد لا يتمكنون من تتبع أنواع مختلفة من الأرقام في نفس الوقت كرقم الهاتف والأمر ذاته بالنسبة للتعليمات هذا إلى جانب صعوبة الانتباه والذي يكون من الصعب عليهم في حالة المرض الشديد تنظيم أفكارهم واتخاذ القرارات.

كيفية التعامل مع شخص لديه أعراض الفصام؟

عند التعامل مع شخص لديه فصام عليك أن تجمع طاقتك وتركيزك وأن تكون على تواصل مع المعالج المختص باستمرار وتلك أبرز التعليمات لك من الأطباء:

1. اطلب له المساعدة العاجلة:

أول خطوة في علاج الفصام هو طلب المساعدة الطبية بشكل عاجل وبدء برنامج العلاج الدوائي والنفسي للتخلص من الفصام وأعراضه.

2. بناء شبكة من الدعم:

يجب إحاطة المريض بشبكات اجتماعية داعمة تمنحه الثقة والحب والإيمان التام بقدرته علي الشفاء، كما أنها تلعب دور كبير في تخفيف ثقل المرض عليك ودعمك نفسيا.

3. التزم بإعطاءه الدواء في وقته:

يجب الالتزام التام بمنحه الدواء في المواعيد المحددة كما أقرها الطبيب وعدم الانقطاع عنه بدون استشارة طبية حتى لو تعافى المريض.

4. راقب آثار الدواء وفعاليته:

يجب الانتباه للآثار الجانبية التي يتركها الدواء على المريض وضررها علي حالته الصحيه إلى جانب مدى فعاليته على الأعراض التي يمر بها وهل أظهر تحسن أم لا.

5. تفهم مشاعر المريض:

علي الرغم من صعوبة العيش مع مريض اضطراب الشخصية الفصامية إلا أنه يجب التخلي عن مشاعر الغضب واللوم وتفهم مشاعره وما يمر به والحديث بلغته هو وليس لغتك أنت حتى لو كان كلامه غير منطقي فيجب أن تضع نفسك مكانه وتفكر مثله حتى تستطيع التواصل معه.

Subscribe
نبّهني عن
guest
14 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
طارق
طارق
6 شهور

انا لي اخي كان بيهرب من البيت على اناس كان وبدور عليه وبالقيه وبعض الاحيان مابلقيه وبرجع البيت لحله وبيخاف من الناس وبيشك في الناس وصعوبه في الحكي لمن بسالو وكان بيقولي بدهم ياخضو كلوتي وبيقول كل الوقت بدهم يختموني عوراق وبدهم يخاضو الهويه تبعتو وبيقول لناس انا مدمي بدهم بيقتلوني وبيخبص فلحكي وبيروح لناس وبيقولهم نفس الحكي الو على هاذا الوضع 3 شهور ورحنا في علمستشفيات مش نافع وبيرفض ياخذ ادواء ويش الحل ارجو المسعده

حسين مصطفي ابو بكر
حسين مصطفي ابو بكر
7 شهور

اخي مريض بالانفصام وكان بيتعالح وهو في عمر العشرين..لكن بلا نتيجه..وهو الان في ال٤٤ ومازال سلوكه كما هو دائما الاحتقار مني والتقليل من شأني وافتعال المشاجرات معي ودائما نتعارك بدون سبب مني ومره قالي انا بكرهك..انا بكرهك…حتي انه مره ضربني بالسكين في وجهي..ثما جاء يصالحني ثما تشاجر مرت اخري معي وكان دائما ضرب ماما وبابا ….السؤال هنا كيف يمكنني التعامل معه ..انا اشعر ان بداخله سم يقوم بتنفيسه …كيف يمكنني التعامل معه ؟؟؟؟ارجو النصيحه

ام مشاري
ام مشاري
7 شهور

انا زوجي تعبان انفصام اخذ ادويه سنتين بدأ تحسن مجرد تركها رجع مره أخرى بسب أن أنا مرضت بورم فى رأس أثناء مرضي كان كثير تفكير بي باولاده وهو دايم يشك فيني الحين اخذ دواء بس صار مهمل نفسه في اموره شخصيه ماذا افعل لكي يهتم في نفسه مع أن سابقا كان كثير اهتمام بنفسه ليه رجعت له حاله هل سوف ببقى كيذا مدى الحياه