ما هي أعراض ترك الخمر؟ مدتها؟ وكيفية علاجها دون ألم؟

وقت القراءة: 5 دقائق
2021-09-12
أعراض الإقلاع عن الخمر وكيف تعالجها بدون ألم؟

ماهي أعراض ترك الخمر؟ وماذا يحدث في جسمك عندما تتوقف عن تعاطي الخمر؟ كسيارة تسير بلا فرامل هكذا تشعر عندما تقلع عن الخمر، فتعاني من اضطرابات نفسية وآلام جسدية تستمر معك لفترة من الزمن، ولكن مع صعوبتها نبشرك أنه يمكنك  تخطيها بآمان وبدون ألم.

ما هي أعراض ترك الخمر؟

ما هي أعراض ترك الخمر؟

تساءل أحد الشباب الذين وصلوا إلى مرحلة ” الإدمان ” عن أعراض ترك الخمر، وهل حقًا أعراض تركها تشبه أعراض ترك المخدرات ؟..
الابتعاد عن تناول الكحول أو ما يسمى الانسحاب الكحولي (بالإنجليزية: Alcohol Withdrawal)، هو حالة يدخل بها الجسم عند التوقف عن تناول المشروبات الكحولية، فخلال هذه الفترة يدخل الجسم في حالة من الاضطراب، وهذا يبدو بالآثار الجانبية التي تعقب توقف الجسم عن الحصول على الخمر.
وتتمثل أعراض ترك الخمر في الآتي:

1. الرعشة:

يعتبر ارتعاش الأطراف أحد أهم الأعراض التي يواجهها الشخص الذي يتوقف عن تناول الكحوليات، إذ تظهر الرعشة بوضوح على الأطراف تحديدا.

2. العصبية:

عدم الحصول على الخمر الذي كان معتادا يجعل الجسم في حالة من الاضطراب كما ذكرنا من قبل، مما يقود الشخص إلى حالة من العصبية الشديدة.

3. التعرق:

هذه العلامة تعتبر إحدى العلامات الواضحة على دخول الشخص في حالة الانسحاب الكحولي، إذ تشعر بالتعرق الشديد على غير العادة، ويكون عرق بارد.

4. الهلاوس:

في هذه الحالة يشعر الشخص بالارتباك، كما أن بعض الأشخاص يسمعون ويرون أشياء غير موجودة. لكن هذه الحالة لا تستمر كثيرا، إذ تستغرق فقط من يومان إلى ثلاثة أيام.

3. الغثيان:

عندما تبدأ بترك الخمر فإنك ستشعر أحيانًا بالغثيان، وهذه الحالة تقودك إلى القيء في الكثير من الأحيان لكنها لا تستمر طويلًا.

4. رغبة شديدة في الخمر:

من أعراض ترك الخمر الرغبة في العودة إلى الشرب، بسبب الاعتماد الذي تركه الخمر في جسدك وحاجتك الشديدة إلى الهرمونات العصبية التي كان يزيد الخمر منها.

5. تشنجات:

عندما يبدأ جسدك في البعد عن الخمر يحدث انخفاض شديد في مستوى السيرتونين والاندروفين في المخ، وبسبب ذلك التغيير تتأثر عضلات جسدك وتبدأ بالارتعاش ثم تتزايد الأعراض الانسحابية إلى تشنجات عنيفة قد تؤثر عليك بشكل خطير.

6. اكتئاب حاد:

يسبب لك انسحاب الخمر انخفاض في النواقل العصبية المسببة للسعادة فتدخل في حالة اكتئاب قد تتطور إلى التفكير في الانتحار.

تلك كانت أبرز أعراض ترك الخمر الشائعة بين الأشخاص الذين يقومون بالإقلاع عن الكحول، والآن نتعرف على المدة المتوقعة لخروج الكحول من الجسم.

ما هي مدة أعراض انسحاب الخمر؟

مدة أعراض ترك الخمر تتراوح بين 10-15 يوم وتتضمن بين أعراض انسحابية خفيفة إلى خطيرة، ويعتمد ذلك على الكمية التي شربتها والمدة، وحالتك الصحية وتشمل:

1. مدة أعراض ترك الخمر الخفيفة:

وهذه الأعراض تحدث بعد حوالي 6 ساعات من توقفك عن شرب الخمر، وهذه الأعراض تكون كالتالي:

  • قلق.
  • ارتعاش في الأطراف.
  • صداع .
  • غثيان وقيء.
  • أرق.
  • تعرق شديد.
  • صعوبة في النوم.
  • ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم.

مدة الأعراض الخطيرة:

الوقت الأكثر خطورة من الأعراض الانسحابية يكون بعد حوالي 12- 48 ساعة من آخر مشروب، وتستمر إلى 10 أيام وهنا تبدأ المشكلات الكبيرة في الظهور، وأعراض هذه الفترة هي:

  • هلاوس سمعية: حيث أنك ستسمع أصوات غير موجودة.
  • هلاوس بصرية: سترى أشياء غير موجودة بالفعل.
  • الهذيان الارتعاشي (وهو حالة ارتباك تصيب عقلك بعد التوقف عن الخمر).
  • الجفاف الشديد.
  • سرعة ضربات القلب.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • قلة تدفق الدم للدماغ.
  • فقدان الوعي.
  • الهلاوس.
  • اضطرابات النوم.

علاج أعراض ترك الخمر:

علاج أعراض ترك الخمر

بعد أن تعرفنا على أعراض ترك الخمر، لنتعرف الآن على المرحلة الأهم وهي مرحلة علاج إدمان الخمر..
فقد أكد الأطباء أن علاج إدمان الخمر لا يمكن أن يحدث بمفردك، إنه يحتاج إلى القيام بمجموعة من الخطوات في أحد مصحات علاج الإدمان، وهذه الخطوات تتمثل في الآتي:

1. الفحص الطبي:

إن القيام بهذه الخطوة سيقودك إلى الحصول على الطريقة المثالية الملائمة لطبيعة جسمك، فالطبيب سيقوم بتوقيع كشف طبي شامل عليك وبوضع خطة مثالية لمعاونتك على الإقلاع عن الكحول.

2. علاج أعراض ترك الخمر بدون ألم:

يقوم الطبيب بوضع بروتوكول علاجي يعتمد على سحب السموم من الجسم بدون ألم من خلال بروتوكول دوائي وتحت إشراف طبي ، وذلك لإعادة الجسم إلى حالته الطبيعية. وهذه العملية ليس كما يعتقد البعض أنها مؤلمة، فهي عملية عادية كأي عملية علاجية يشعر الجسم بعدها بالتحسن والتعافي. ويحرص الطبيب على وصف أدوية علاج الإدمان المناسبة لك حتى لا تشعر بالألم عند حدوث أي أعراض انسحابية.

3. العلاج النفسي:

هذه الخطوة تعتبر من الخطوات الهامة للشخص الراغب في علاج إدمان الكحول، إذ يعتمد الطبيب في هذه المرحلة على التأهيل النفسي لمواجهة الضغط والقلق، وامتلاك الوعي الكافي لعدم العودة ثانية إلى تناول الكحول؛ كذلك يعتمد الطبيب بهذه المرحلة على التغيير من الأفكار السلبية التي تؤثر على الشخص، واستبدالها بأفكار أكثر واقعية وموضوعية. وتقوم أنماط العلاج النفسي في هذه المرحلة على العلاج المعرفي السلوكي من خلال:

  •  التركيز على مهمة التغيير من الأفكار غير الواقعية واستبدالها بأفكار أكثر واقعية.
  • الاهتمام بعلاج المشكلات النفسية بطرق مختلفة اعتمادا على العلاج النفسي والدوائي معا.
  •  تحديد كافة المعتقدات غير المنطقية، مع الحرص على تحدي هذه المعتقدات بالأنشطة المختلفة التي تساعد على التغيير الحقيقي.

3. المتابعة:

يقوم الفريق العلاجي المختص بمتابعة الحالة بعد التعافي، وهذه المرحلة تساعد الشخص على عدم العودة مرة أخرى إلى تعاطي الكحول أو ما يسمى بـ ” منع الانتكاسة”.

ماذا يحدث للجسم بعد التوقف عن الخمر وتلقي العلاج؟

بعد الاستجابة لاستغاثة جسمك بمواجهة السموم والبدء الحقيقي في الابتعاد عنها، سيبدأ جسمك في العودة إلى الحياة من جديد..
فهل تعرف ماذا يحدث لجسمك عند التوقف عن الخمر؟..

1. الوقاية من الفشل الكلوي:

هل تعلم أن تناول المشروبات الكحولية يزيد من فرصة الإصابة بالفشل الكلوي؟..
إن الخمر بكل أنواعه يعمل على إضعاف قدرة الكلى على العمل بشكل مثالي، مما يعني زيادة فرصة الإصابة بالفشل الكلوي مع الوقت. لذا فالحصول على علاج إدمان الخمر يزيد من قدرة الكلى على استعادة وظائفها من جديد.

2. زيادة معدل التركيز:

أكدت الدراسات الحديثة أن الإقلاع عن الكحوليات يزيد من قدرة الشخص على التركيز، مما يعني استعادة القدرة على التفكير والتركيز في الحياة اليومية.

3. الوقاية من تليف الكبد:

التوقف عن الكحوليات يساعد جسمك على الوقاية من الإصابة بتليف الكبد، فالخمور تزيد من فرصة الإصابة بمشكلات الكبد وتفسد عمله على التخلص من السموم بالشكل المطلوب.

4. خسارة الوزن:

بعض الأشخاص يساعدهم تناول الكحوليات على اكتساب الوزن الزائد، بسبب احتواء كوب واحد من البيرة على ما يصل إلى 150 سعرة حرارية، وحصة واحدة من النبيذ على ما يفوق 120 سعرة حرارية، فإذا كنت ممن يعانون من اكتساب الوزن الزائد بسبب الكحول؛ نحب أن نطمئنك.. فالإقلاع عن شرب الكحوليات سوف يساعد جسمك على العودة إلى المعدل الطبيعي للوزن.

5. التخلص من الكسل:

من المتعارف عن الخمور أنها تزيد من خمول الجسم، كما أنها تجعل الشخص دائما في حالة من الوهن وعدم القدرة على أداء الأعمال اليومية بالشكل المطلوب. لذا عند الحصول على علاج إدمان الخمر سيكون الجسم قادر على التخلص من الكسل، وأداء الأعمال اليومية بشكل مثالي .

6. تقليل فرص الإصابة بمرض السرطان:

هل كنت تعلم أن الكحول يزيد من فرص الإصابة بسرطان المريء والفم والحلق والثدي؟..
فقد أكدت العديد من الدراسات الحديثة على دور الخمور في زيادة فرصة الإصابة بهذه الأنواع من السرطان، لذلك يعتبر الإقلاع عن الكحوليات فرصة ممتازة للوقاية من الإصابة بالسرطان !

كلمة من مستشفى التعافي…

أعراض ترك الخمر قد تثير قلقك بشكل كبير وتمنعك من الإقلاع عن التعاطي، ولكن على الرغم من صعوبتها فهي مرحلة مؤقتة يمكنك تخطيها بسهولة وبدون ألم.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments