أعراض تناول الترامادول لأول مرة ومتى تبدأ وتنتهي من الجسم؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-11-14
ماذا يحدث لك عند تناول الترامادول لأول مرة؟

أعراض تناول الترامادول لأول مرة قد تكون مقلقة بالنسبة لك بسبب تأثير الدواء القوي على حالتك النفسية والجسدية، ولكن ليست جميع أعراض تعاطي الترامادول تستدعي الخوف بشأنها فهناك علامات طبيعية تماما تبدأ وتنتهي خلال فترة قصيرة، وأعراض أخرى تنذر بالخطأ وتحتاج لتدخل طبي عاجل.

أعراض تناول الترامادول لأول مرة:

تظهر هذه الأعراض مباشرة بعض تناول الترامادول للمرة الأولى وتعتبر من الآثار الطبيعية تماما لتعاطي الدواء، وهي:

ماذا يحدث لك عند تعاطى الترامادول لأول مرة؟

1. الراحة والاسترخاء:

يسبب الترامادول إفراز النواقل العصبية المسؤولة عن السعادة مثل السيرتونين والأندروفين مما يسبب حالة من الراحة والاسترخاء للجسم.

2. عدم الاتزان :

بعد تناول أقراص الترامادول تشعر بالدوخة والدوار ولا تقدر على السير متزنا في خط مستقيم، بسبب انخفاض ضغط الدم.

3. اضطرابات الجهاز الهضمي:

بسبب تناول أقراص الترامادول عن طريق الفم تشعر بالغثيان والرغبة في القيء وقد تعاني التهابات جدار المعدة الذي يسبب آلام البطن.

4. الصداع:

كون الترامادول دواء مسكنا للجهاز الصعبي فقد تشعر بعض الأشخاص بالصداع ووجع الرأس والرغبة الشديدة في النعاس.

5. الشعور بالضعف والوهن:

تشعر بالكسل وعدم الرغبة في تنفيذ أي مهام وبحالة ضعف عام في جميع أجزاء جسمك.

6. تشوش الرؤية:

قد يسبب الترامادول حدوث تشوش في الرؤية والرؤية المزدوجة أحيانا بسبب انخفاض ضغط الدم بشكل كبير.

7. ضعف الذاكرة والتركيز:

يسبب الترامادول بطء انتقال الإشارات العصبية بين مراكز المخ بما فيها مراكز الذاكرة، الأمر الذي يسبب فقدان الذاكرة و التركيز وعدم القدرة على أداء المهام اليومية.

8. زيادة الرغبة الجنسية:

بسبب حالة الهدوء والاسترخاء التي يسببها الدواء قد تؤدي العلاقة بين الترامادول والجنس إلى زيادة الرغبة الجنسية، ولكنها رغبة مؤقته تتحول لعجز جنسي باستمرار التعاطي.

متى تبدأ وتنتهي أعراض تناول الترامادول لأول مرة؟

يبدأ مفعول الترامادول لأول مرة بشكل سريع جدا خصوصا في حال تناوله قبل الأكل أو على معدة خالية من الطعام، فنجد أن الأعراض تظهر في خلال 20 دقيقة بحد أقصى، ونجد أن أعراض تناول الترامادول لأول مرة تنتهي خلال 24 ساعة من تعاطي الجرعة.

أضرار الترامادول على المدى البعيد:

أضرار الترامادول

مع استمرار التعاطي لمدة طويلة، تظهر أضرار الترامادول بوضوح وهي:

1. الوقوع في الإدمان:

يؤثر الترامادول على الجهاز العصبي المركزي ويسبب زيادة إفراز هرمونات السعادة، وبعد فترة وجيزة من تعاطيه يعتمد عمل المخ على وجوده، ومن ذلك نفهم أن الترامادول مادة مسببة للإدمان مثل باقي أنواع المخدرات التي يحذر تناولها وتداولها وتسبب أعراض انسحابية عند التوقف فجأة عن تعاطيها.

2. ارتفاع ضغط الدم والجلطات القلبية:

أثبتت الدراسات الطبية أن متعاطي الترامادول أكثر عرضة للإصابة بجلطات القلب في سن صغيرة مقارنة بذويهم الذين لا يتعاطون حبوب الترامادول.

3. نوبات التشنج والصرع:

بسبب خلل إرسال الإشارات العصبية من وإلى المخ، يعاني مدمن الترامادول التشنجات ونوبات الصرع.

4. ضعف المناعة:

عادة ما يصاب مدمن الترامادول بالفيروسات والعدوى البكتيريا بسبب ضعف الجهاز المناعي إضافة إلى عدم اهتمام مدمن الترامادول بالتغذية السليمة التي تقوي المناعة.

5. الضعف الجنسي:

على عكس المعلومات المنتشرة حول تحسين الترامادول للقدرة الجنسية، فقد وردت تقارير طبية تفيد بإصابة مدمني الترامادول بالضعف الجنسي وضعف الانتصاب والعجز الجنسي.

6. فشل الجهاز التنفسي:

تعد هذه الحالة أحد أخطر أضرار الترامادول إذ إنها تسبب الوفاة، يحدث الفشل التنفسي بسبب تثبيط مادة الترامادول لمراكز التنفس المركزية في المخ، حتى إن الشخص يختنق قبل أن يصل إلى المستشفى.

7. سوء الحالة المزاجية:

قد يبدأ الأشخاص في تعاطي الترامادول من أجل تحسين الحالة المزاجية أو الهروب من المشكلات، ولكن في حقيقة الأمر مع استمرار تعاطي الترامادول يتعود المخ على وجوده،  وبالتالي مع انخفاض مفعوله يسبب الشعور بالحزن مع اقتراب انتهاء مفعول الترامادول.

8. الاكتئاب:

مع استمرار تعاطي الترامادول مدة طويلة لا يعود المخ يتأثر بمفعول الترامادول ولا يفرز هرمونات السعادة، ويدخل المدمن في دائرة مفرغة من الحزن والاكتئاب تسبب له افكارا انتحارية.

9. الفصام:

يعاني مدمن الترامادول من الهلاوس السمعية والبصرية، التي تجعله يشك في كل من حوله وينعزل عنهم وقد يتدهور الأمر لحدوث العديد من الأمراض النفسية الأخرى مثل الفصام.

علاج إدمان الترامادول:

بعد أن تعرفنا إلى أعراض تناول الترامادول لأول مرة التي تتحول إلى عادة يومية وإدمان لحبوب الترامادول وما يسببه ذلك من أضرار بالغة، نمهد لك طريق علاج إدمان الترامادول من خلال هذه الخطوات التي يحرص فيها الأطباء على علاج الآثار النفسية والجسدية والمجتمعية لإدمان الترامادول.

1. مرحلة التقييم:

بداية يستقبلك الأطباء لتقييم حالتك الجسدية والنفسية ومعرفة مدى الأضرار التي لحقت بك طوال مدة تعاطي الترامادول، بناء على تقييم الأطباء يحددون الخطة العلاجية المناسبة لحالتك ومدة العلاج المطلوبة وكذلك الأدوية المساعدة خلال رحلة التعافي.

2. مرحلة سحب السموم دون ألم:

في هذه المرحلة يتم علاج أعراض انسحاب الترامادول دون ألم ، ويتابعك الأطباء على مدار الساعة ويساعدونك بالأدوية المساعدة التي تجعلك لا تشعر بأي ألم.

3. مرحلة التأهيل النفسي:

يعالج الأطباء في هذه المرحلة الأمراض النفسية الناتجة عن إدمان الترامادول والأمراض النفسية التي تسببت من الأساس في إدمانك للترامادول.

وتنقسم خطة التأهيل النفسي إلى جلسات نفسية فردية وجلسات نفسية جماعية في برنامج ال 12 خطوة، تهدف أساسا إلى تغيير السلوكيات والأفكار المرتبطة بالمخدر.

4. التأهيل الاجتماعي واستمرار الرعاية الطبية بعد العلاج:

تكلل هذه المرحلة رحلة التعافي من إدمان الترامادول، إذ تهدف إلى تأهيلك حتى تندمج مرة أخرى مع المجتمع، مع الوصول إلى حلول بديلة لتعاطي المخدرات عند مواجهتك لصعاب الحياة وضغوط العمل والأسرة.
وتمثل جلسات التأهيل الاجتماعي ركنا رئيسيا من أركان الحفاظ على نجاح رحلة علاجك من الإدمان، إذ تضمن لك أن تجد مرشدا حكيما ودعما نفسيا ومعنويا عند الحاجة.

كلمة من مستشفى التعافي…

صحيح أن الآثار الجانبية لتعاطي الترامادول قد تقلقك نوعا ما ولكن في أغلبها تكون شئ طبيعي، إلا إذا خرجت عن الإشراف الطبي لتعاطي الدواء، وقتها تتحول لأضرار خطيرة.

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك

مقالات ذات صلة:

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *