أنواع المشروبات الكحولية؟ تركيزها؟ وأضرارها الجانبية؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-11-13
أشهر أنواع المشروبات الكحولية وتركيزها؟

أنواع المشروبات الكحولية متعددة وتختلف في تركيزاتها وأسعارها، وتنتشر أنواع معينة في الطبقات الثرية وغيرها من الأنواع في الطبقات الشعبية أو ذات المستوى المعيشي المنخفض.

وبالرغم من تحريم كثير من الدول لتداول الكحول لتسببه في الكثير من حوادث الطرق والجرائم، فلا زالت المشروبات الكحولية باختلاف أنواعها تنتشر بعيدا عن أعين الرقابة، نتعرف في هذا المقال عن أنواع المشروبات الكحولية وأضرارها المختلفة على أعضاء الجسم.

أنواع المشروبات الكحولية وتركيزها:

أنواع المشروبات الكحولية

تعمل جميع أنواع المشروبات الكحولية بنفس الطريقة على الجهاز العصبي المركزي، وتسبب اضطراب الوعي والسكر ولكن تختلف درجة السكر حسب تركيز الكحول في كل نوع كما سنفهم في هذه الفقرة.

1. البيرة:

تنتشر البيرة أو ما يعرف بالجعة بين فئات المجتمع باختلافها وعادة ما يكون تركيز الكحول من 4 إلى 6%، وهو أقل تركيز للكحول في المشروبات الكحولية لذلك لا يعده الناس من الخمور.

2. الفودكا:

يستخرج مشروب الفودكا نتيجة تخمير السكريات الأحادية في نبات البطاطس ويحتوي على نسبة كحول تصل إلى 40%، الجدير بالذكر أن الفودكا تعد أكثر أنواع المشروبات الكحولية انتشارا في الولايات المتحدة.

3. الجين:

ينتج الجين بعد تخمير البكتيريا للسكريات الأحادية في ثمار التوت، ويعد من المشروبات الكحولية عالية التركيز إذ تتراوح نسبة الكحول فيه من 45 إلى 55%.

4. الكونياك:

يشتهر ذكر الكونياك في مشاهد الطبقات الثرية في الأفلام القديمة، وهو مشروب ينتج عن تخمير حبات العنب، وعادة ما يحفظ في أوعية خشبية وكلما مر الوقت على صنعه ارتفع سعره وزادت جودته وتصل نسبة الكحول به إلى 40%.

5. الويسكي:

ينتج الويسكي من تخمير البكتيريا للسكريات الأحادية الموجودة في الحبوب النشوية، مثل: القمح والشعير والذرة، ويحتوي على نسبة كحول تصل إلى 50% مما يجعل أعراض شرب الكحول تظهر على من يشربونه بشكل واضح.

6. النبيذ:

وهو أقدم أنواع الخمور الناتجة عن تخمير العنب ويصنعه كثير من الأشخاص منزليا مما يزيد من انتشاره، خصوصا أنه لا يحتوي على تركيز عال من الكحول فلا تتخطى نسبة الكحول به ال 14%.

7. الشمبانيا:

هو أحد أنواع النبيذ الذي ينتشهر في فرنسا ويحتوي نفس تركيز الكحول مثل النبيذ، بنسبة تصل ل14%.

8. البراندي:

بعد صنع النبيذ من تخمير العنب يلجأ بعض الأشخاص لتقطيره لزيادة نسبة الكحول به لتصل إلى 35 -60%.

أضرار المشروبات الكحولية:

على الرغم من اختلاف أنواع المشروبات الكحولية في أسمائها وتركيز الكحول بها، فإنها تتفق في كونها ضارة جدا للصحة النفسية والجسدية.

أضرار المشروبات الكحولية الجسدية:

1. اضطراب الجهاز الهضمي:

يسبب الخمر الشعور بالغثيان والقيء وقرح المعدة التي قد تتدهور إلى اختراق جدار المعدة وتؤدي إلى النزف الشديد.

2. رائحة الفم الكريهة:

دائما ما يلاحظ الأشخاص المقربين من شاربي الكحول  انبعاث رائحة كريهة من فمه، بسبب تراكم الفطريات في الفم وعلى اللسان.

3. تدهور وظائف الكبد:

يسبب الخمر تلف خلايا الكبد وفشلها في تكسير السموم الموجودة في الخمر أو الأدوية، مما يعرض شارب الخمر إلى التسمم وفشل وظائف الكبد.

4. العجز الجنسي:

مع استمرار شرب الخمر يصاب الذكور بضعف الانتصاب وعدم الوصول إلى النشوة الجنسية وينتهي الأمر بالعجز الجنسي التام.

5. الإجهاض:

يؤدي تأثير الخمر على الجنين والحامل إلى مخاطر كبيرة منها:

  • موت الجنين.
  • الإجهاض.
  •  إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية.
  •  احتمالية إصابة الأم بالنزف في أثناء الولادة.

أضرار المشروبات الكحولية النفسية:

1. الإدمان:

تسبب المشروبات الكحولية اعتماد مراكز المخ على الكحول وعدم القدرة على العمل بدونه، وعجز عن التوقف عن التعاطي نتيجة مواجهة أعراض الانسحاب.

2. الاكتئاب:

في بداية شرب المشروبات الكحولية يشعر شارب الخمر بالنشوة والسعادة ومن ثم يكرر التجربة مرة أخرى، ولكن مع تعرض الجهاز العصبي للكحول تضطرب وظائف المخ يزيد إفراز هرمونات السعادة، وعند  انخفاض منسوب الكحول يعاني شارب الخمر من اضطراب المزاج والحزن وأعراض الاكتئاب، وقد يسبب له ذلك أفكرار انتحارية.

3. القلق والتوتر:

مع اقتراب موعد انتهاء مفعول الخمر يشعر الشخص بالقلق والتوتر وتظهر عليه أعراض العصبية واليهاج وقد يؤذي نفسه والمحيطين به.

4. اضطراب الذاكرة:

غالبا ما يعاني شاربي الخمور من ضعف الذاكرة وعدم القدرة على التركيز، الأمر الذي ينعكس على جودة مهامهم في الشغل أو  الدراسة.

5. الهلاوس:

بعد شرب الخمر والدخول في حالة السكر يعاني الشخص الهلاوس السمعية والبصرية، التي تجعله يشعر بالاضطهاد والخوف من الناس فينعزل عن الاختلاط بالآخرين.

علاج إدمان الكحول:

علاج إدمان الكحول

يحتاج إدمان أنواع الكحول المختلفة إلى العلاج السليم في أحد مراكز علاج الإدمان، ومن المهم اختيار مركز مرخص  من الجهات المتخصصة يعتمد على أحدث الطرق العلاجية في هذا المجال وتمر رحلة علاج إدمان الكحول على 5 مراحل تشمل:

1. تقييم حالتك الصحية:

أولا يفحصك الأطباء بعناية وحرص للوصول إلى الأضرار التي أصابتك نتيجة إلى شرب الخمر، ويشمل التقييم الفحص السريري والتحاليل المختلفة لوظائف الكبد والكلى وكذلك التقييم النفسي للحالة النفسية.

2. وضع الخطة العلاجية:

بناء على التقييم لحالتك الصحية يحدد الأطباء خطة العلاج المناسبة والمدة المقدرة لفترة العلاج ولسحب السموم والأدوية المقترحة لمواجهة أعراض الانسحاب.

3. سحب سموم الكحول من الجسم:

يمنعك الأطباء تماما من الوصول إلى المشروبات الكحولية وفي هذه المدة يتخلص جسمك من آثار سموم الكحول ويتم علاج  أعراض انسحاب الكحول من جسمك دون ألم، فالأطباء يتابعونك على مدار الساعة لتخطي تلك المرحلة بآمان.

4. التأهيل النفسي:

بعد انتهاء مرحلة سحب السموم من الجسم، تحتاج إلى علاج المشكلات النفسية التي تسبب فيها إدمان الكحول، وتغيير السلوك المرتبط به، وتشمل الجلسات عدة جلسات نفسية فردية وبرنامج جلسات نفسية جماعية فيما يعرف ببرنامج ال12 خطوة، وتكمل هذه الجلسات عمل بعضها البعض للوصول إلى أفضل نتائج.

5. التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة:

تهدف هذه الخطوة لإعادة اندماجك مع المجتمع من جديد، والتعامل مع المشكلات والضغوط بدون اللجوء للكحول
مع استمرار التواصل المستمر مع طاقم الأطباء للمحافظة على ما وصلت له من نتائج إيجابية وتعافي من الإدمان، وعدم العودة للإدمان مرة أخرى.

كلمة من مستشفى التعافي…

المشروبات الكحولية أيا كان اسمها وتركيز الكحول فيها فجميعها تسبب أضرار جانبية تصل للإدمان عليها، فلا تنخدع بالتركيز المنخفض للكحول في أحد المشروبات وتعتقد أنه آمن لأنه سيحمل لك أضرار خطيرة.

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *