أخطر أنواع الهستيريا وأعراضها، وكيفية علاجها؟

وقت القراءة: 5 دقائق
2021-02-05
أعراض الهستيريا

أنواع الهستيريا هل شاهدت فيلم المراية لنجلاء فتحي من قبل، والذي تظهر فيه في صورة فتاة شديدة الولع بمظهرها الخارجي عن أي شئ آخر ولا تكف عن النظرة في المرآة لدرجة تصل بها لاعتقاد نفسها أفضل من الجميع مما يدفعها للاستعلاء والرغبة الشديدة في لفت الانتباه أينما حلت، لقد عرض الفيلم أحد أنواع الهستيريا والتي تعرف بالانشقاقية بمعنى يظهر عليها أعراض نفسية وسلوكية، ولكن ليس لا تقتصر الهستيريا علي ذلك النوع بل هناك قائمة طويلة من أنواع الهستيريا بعضها يكون بسيط والآخر شديد الخطورة، وليس اضطراب الشخصية الهستيرية هو الهستيريا في حد ذاتها فالأول يحمل بعض الصفات أما الثاني مرض نفسي.

ماهي أنواع الهستيريا؟

أنواع الهستيريا كثيرة، لأنها تحوي تجارب انفعالية مختلفة يصاحبها مشكلات في الجهاز العصبي وفي سلوك الشخص حتى، ومن هذه الأنواع:

1. الهستيريا الإسقاطية:

هي أحد أكثر أنواع الهستيريا انتشارا ومن معنى كلمة الإسقاط، نستنتج أنها حالة يغلب عليها لجوء المريض إلى إسقاط انفعالاته ومبالغته العاطفية على مشكلات في جسده فيدعي المريض أنه مصاب باختناق هستيري (لا أساس له) وأحيانا يجعلك تشعر كأنه أصابه الشلل في حين أن هذا هو محض شلل هستيري لا أساس له إلا في خيال المريض.

2. هستيريا السلوك المتناقض:

 وفي هذا النوع من أنوع الهستيريا يمارس المريض سلوكان متناقضان معا في نفس الوقت فمثلا قد يتجول المريض مثلا أثناء نومه، ويؤدي وظائف مختلفة لو سألته عنها ينكر أنه قام مثلا بفتح باب الثلاجة أو أكل شيئا أو غيرها، وهو محق لأنه غير واع بما حدث، وهذا النوع غالبا ما يأتي بسبب مشكلات وخلافات مستمرة في العمل أو المدرسة بالنسبة للأطفال.

3. هستيريا الفصام أو الانشقاقية:

وهو من أخطر أنواع الهستيريا على الإطلاق، لأن المريض يعيش فيه حالات ذهانية مختلفة تتجول فيها شخصيات يتحدث معها لا وجود لها، بل هو نفسه قد يؤدي أكثر من شخصية، فقد يقلد المريض ويسلك سلوك الأطفال في كلامه وفي كل ما يفعل ويطلب حتى الاهتمام كطفل ولا يتذكر المريض غالبا شيئا مما حدث بانتهاء النوبة.

4. هستيريا التذكر:

تخيل معي أن تستيقظ من النوم فجأة دون أن تدري من أنت، ولا من أمك أو أبو أو أخوك! نعم هذا ما يحدث في هذا النوع من أنواع الهستيريا حيث يعاني المريض من مشكلات في التذكر فيما يعرف بفقدان الذاكرة المؤثت والذي يحدث بعد التعرض لحادث صادم لا يتحمله عقله فيبدأ في نسيانه.

استمر في القراءة…

أعراض الهستيريا:

أعراض الهستيريا

هل تتذكر فيلم رد قلبي عندما تعرض حسين رياض لموقف إهانة تحول إلى حالة شلل؟ ذلك العرض الجسدي يعرف باضطرابات تحولية جسدية بمعنى تحول الضغط النفسي إلى أمراض جسدية، فلا تقتصر أعراض الهستيريا على العامل النفسي فقط بل قد تتحول إلى أعراض جسدية أيضا وتشمل:

أعراض جسدية:

1. حركات عضلية مفاجئة:

يعاني الشخص المصاب بالهسيتريا من حركات لا إراداية تحدث بشكل مفاجئ نتيجة اضطراب في كيمياء المخ تشمل تشنجات في الأطراف، الرعشة، الترنح أثناء الوقوف، ميل في الفم، رفرفة في العين، هز الأكتاف، تحرك اليدين والكتف بشكل مبالغ.

2. شلل  هستيري في الأطراف:

تعد واحدة من أكثر اعراض الهستيريا انتشارا وتتضمن شلل في الأطراف، الذراع، أو الساقين.

3. صعوبة البلع:

يعاني مريض الهستيريا من صعوبة في البلع بدون وجود سبب طبي تؤدي الي ذلك.

4. الإغماء:

أحيانا قد تؤدي الهستيريا إلى التعرض للإغماء أثناء التعامل مع الضغوط النفسية أو المواقف الصعبة نتيجة رغبة المخ في الهروب من ذلك الموقف فيعبر عنه في صورة جسدية.

5. فقدان الصوت الهستيري:

قد يواجه المريض فقدان في الصوت وعدم القدرة علي التحدث إلا همسا بسبب شلل في الأحبال الصوتية، وقد يحدث ذلك عند التعرض لمواقف تتطلب من المريض التحدث أو الاعتراف بأخطاء جسيمة تم ارتكابها فلا يستطيع القيام بذلك.

6. آلام في الجسم:

من الممكن أن يواجه المريض آلام في المعدة أو في العضلات والرأس بسبب رغبته في جذب الانتباه أو للتهرب من المسؤوليات.

أعراض نفسية:

1. تصرفات طفولية غير منطقية:

سوف تلاحظ على مريض الهستيريا تصرفات طفولية غير منطقية وردود أفعال غير متوقعة ناتج عن الرغبة في عدم التنازل والحاجة للاهتمام المبالغ فيه.

2. كثرة النسيان:

مع التعرض لمشاكل وضغوط نفسية فإن الشخص يواجه فقدان في الذاكرة في اللاوعي للموقف أو التوقيت الذي واجه فيه ذلك الضغط كنوع دفاعي من المخ للتهرب من تلك الذاكرة.

3. الاستعراض والرغبة في لفت الأنظار:

يميل الشخص الهستيري إلى الاستعراض الدائم والرغبة في لفت الأنظار وأن يكون محل اهتماما ممن حوله لذا تجده يفرط في الاهتمام بمظهره بشكل مبالغ حتى يلفت النظر إليه، ويميل إلى المقاطعة في الحوار ليكون هو صاحب الكلمة العليا.

4. مبالغة في العواطف:

“لقد افتقدتك كثيرا أين كنت لم أراك منذ أمس” قد تجد مريض الهستيريا يميل إلى المبالغة الشديدة في العواطف سواء في حالات الكره أو الحب، فتارة تجده يفرط في الحب والإعجاب وتارة تنقلب عواطفه إلى كراهية شديدة عند انقطاع العلاقة.

5. اضطراب في العلاقات الزوجية:

” الأسرع في الزواج والأسرع في الطلاق”  نتيجة للاندفاع الشديد في مشاعر المريض فإنه سريع الدخول في علاقات عاطفية قد تصل به للزواج، على الجانب الآخر فإنه يبدي اندفاع مماثل في اتخاذ قرار الطلاق و حدوث الانفصال.

6. العصبية والهياج:

العصبية وسرعة الانفعال الذي قد يصل للهياج هي أشهر أعراض الهستيريا الانشقاقية وتحدث كرد فعل تلقائي في حالة توجيه النقد للمريض أو الاعتراض على تصرفاته.

7. ازدواج الشخصية:

يعرف باسم اضطراب هستيري انشقاقي وفيه يعيش الشخص حالة انفصال عن شخصيته الأولى ويتقمص شخصة أخرى لبعض الوقت رغبة منه في الهروب من الشخصية الأولى التي تعرضت لضغوط ومشاكل عنيفة.

8. اضطراب في المزاج:

يظهر المريض تقلبات في المزاج بين لحظات سعادة بالغة ولحظات اكتئاب واحبط دون أي مبررات.

9. الميل إلى الكذب:

تميل الشخصية الهستيرية إلى الكذب والتمثيل للهروب من المواقف التي تستدعي تحمل المسؤولية، واستغلال مشاعر الآخرين للقيام بتلك المهام.

توقف هنا لحظة…

أسباب الهستيريا:

لا يمكننا أبدًا أن نكون دقيقين في الحديث عن السبب الحقيقي الذي يجعل من الإنسان هيستيريا على النحو التالي:

1. التنشة الاجتماعية:

تلعب التربية دورًا مهمًا إذ يصير الطفل على ما هو عليه جراء سلوك الأب نحوه وتعامله المخزي مع المشاكل العاطفية لطفله وبالتالي هذه الذات الوالدية تكبر مع الطفل كل يوم في كل موقف وتصير جزءا من شخصيته فيما بعد عندما يكبر ومن هذه السلوكيات:

  • سوء المعاملة والتعنيف الجسدي.
  • الاعتداء الجنسي.
  • الصراخ المتكرر والعنف في المنزل.
  • ضرب الزوج للزوجة أو ضرب الزوجة لزوجها.
  •  التربية القائمة على كبت حرية الأبناء بحجة الحفاظ عليهم.

2. العامل الوراثي:

 قد تكون الوراثة سببًا أيضًا من أسباب الهستيريا فالأمر لا يتوقف فقط على ما تراه من سلوكيات أسرتك، بل قد يكون وجود شخص هستيري في عائلتك مدعاة لجعلك تمر بهذه التجربة لكنه ليس السبب الوحيد.

3. الضغط النفسي:

قد يكون الضغط النفسي سببا من أسباب الهستيريا وعاملا مهما في تنمية أكثر أنواع الهستيريا خطورة خصوصا لو تم هذا الضغط بصحبة الخوف والقلق  والاكتئاب والتوتر.

4. الصدمات النفسية:

لفترة طويلة، قد تسبب الصدمات النفسية والجسدية والعاطفية هستريا للإنسان والتي تنشأ عن اغتصاب وممارسات جنسية تمت بغير إرادة الشخص، أو وفاة عزيز سواء كان صديقا أو قريبا، أو الفشل في العمل حتى، أو استدعاء صدمات الطفولة الشديدة، وهذه تؤدي كلها إلى توفير مناخ لظهور أنواع الهستيريا المختلفة على الإنسان.

نأتي للجزء الذي يهمك…

علاج الهستيريا:

بعد ما تعرفنا على أنواع الهستيريا وأعراضها وأسبابها مهم أن نعرف خيارات العلاج التي تتنوع على هذا النحو:

1. العلاج الدوائي:

يتم استخدام بعض العقاقير المضادة للذهان والقلق لتقليل فرص حدوث نوبات قلق أو ذهان غالبا، كما يمكن علاج الاكتئاب لو كان هو السبب في الهستيريا بمضادات الاكتئاب، ولا ينصح بأي حال من الأحوال بتناول أي نوع من أنواع الدواء دون رأي طبيبك.

2. العلاج النفسي:

وهو الركن الأهم في علاج كل أنواع الهستيريا باعتباره يحاول تضميد الجراح المسببة للهستيريا وخصوصا لو كانت صدمات أو إساءات في الطفولة أو الكبر، ويتضمن علاج نفسي وتأهيل سلوكي يهدف إلى تغيير ردود الأفعال المندفعة والسلوكيات العنيفة بأفكار وسلوكيات أكثر هدوءا وحكمة.

3. التأهيل الأسري:

بتعليم الأسر وأطراف العلاقات الأخطاء والظروف التي أدت لإيذاء طفل أو طرف في العلاقة، وكيفية التعاطي مع هذه النوبات دون أن تتسبب طريقة التعاطي في زيادتها أو إذلال المريض بها في بعد لأنه لا يعي حينها شيئا.

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments