مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
اضطراب الشخصية المرتابة

اضطراب الشخصية المرتابة  أحد اضطرابات الشخصية والتي يتميز صاحبها بالشك وعدم الثقة، لكن كل الناس يشكون ويرتابون في أمر أو شخص ما، وكلنا تقريبا يعيش في خانة “قلبي مش مطمن!”  ولكن ذلك يكون بسبب، أما الفرق هنا عن ذلك الاضطراب الذي يتسبب في ملازمة هذا الشعور لنا باستمرار طول اليوم وتجاه كل الناس حتى أقرب الأقربين دون سبب، فما سبب ذلك، وما علاماته وكيف يمكن علاجه؟ 

ما هو اضطراب الشخصية المرتابة؟

اضطراب الشخصية المرتابة هو اضطراب نفسي يقع ضمن تصنيفات اضطرابات الشخصية ويمر المصاب به بحالة من الشك في الآخرين فيعتقد المصاب أن الآخرين جحيم يهدده وأن اقترابه منهم يعرضه للتهديد أو الخيانة أو الاستغلال أو الأذى ويظهر هذا الاضطراب في أغلب الأحيان في مرحلة البلوغ المبكر والشباب، ويعززه أحيانا تجارب حدثت من الخيانة ناتجة عن وضع شيك على بياض من الثقة في بعض المحيطين بك والأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المرتابة ليسوا واقعيين يقيسون الواقع بمنطق بل يميلون للخيال واستباق الأحداث مع تكرار السلوك عدم الاعتراف بأن لديهم مشاعر سلبية تجاه الآخرين فهم لا يثقون في الناس لدرجة أنهم لن يناقشوا ما يشعرون به حيال الشخص ويربطون الأحداث ربطا غريبا لا وجود فيه للعقل بل للحدس والظن.

استمر في القراءة…

أسباب اضطراب الشخصية المرتابة:

أسباب اضطراب الشخصية المرتابة، كما هي موجودة في الدليل الخامس لتشخيص الأمراض النفسية والعقلية تتميز على النحو التالي:

1. البيئة المحيطة:

قد يظهر اضطراب الشخصية المرتابة لأول مرة في مرحلة الطفولة أو المراهقة لأولئك الذين يعانون من العزلة، ومن لديه علاقات ضعيفة مع الأقران ويعاني من قلق اجتماعي، مع فرط الحساسية وزحمة من الأفكار الغريبة والتخيلات الخاصة، وفي التحليل يبدو أن تشخيص هذا الاضطراب أكثر شيوعًا عند الذكور.

2. الوراثة والجينات:

هناك أدلة تشير إلى زيادة انتشار اضطراب الشخصية المرتابة بين أولئك الذين يعاني أقاربهم منها أو من اضطرابات الشخصية عموما.

3. تعاطي المخدرات:

تعد المخدرات سببا رئيسا في تطور مرض اضطراب الشخصية المرتابة، بل وتؤدي المخدرات إلى مضاعفات خطيرة قد لا يمكن علاجها مدى الحياة.



أعراض اضطراب الشخصية المرتابة:

أعراض اضطراب الشخصية المرتابة

علامات وأعراض اضطرابات الشخصية المرتابة كما هي متعارف عليها بين السواد الأعظم من الأطباء النفسيين في العالم تشمل:

1. انعدام الثقة:

يتفشى لدى المصاب باضطرابات الشخصية المرتابة انعدام الثقة والشك في الآخرين ويتم تفسير دوافعهم على أنها خبيثة وتبدأ هذه العلامات في بداية سن البلوغ وتوجد في مجموعة متنوعة من السياقات والقوالب التي يظهر فيها الشك

2. اتهام الناس:

يعاني المصاب باضطراب الشخصية المرتابة من الاشتباه في دوافع الناس دون سند أو دليل كظن المصاب أن الآخرين يستغلونه أو يؤذونه أو يخدعونه.

3. الشك في مصداقية الآخرين:

ينشغل المصاب باضطراب الشخصية المرتابة بالشكوك غير المبررة حول ولاء أو مصداقية الأصدقاء أو المقربين.

4. رفض النقد:

يقرأ المصاب باضطراب الشخصية المرتابة النقد على أنه مهين له أو مستخف به ولو كان نقدا بناءا.

5. حمل الضغينة:

يحمل المصاب باضطراب الشخصية المرتابة الأحقاد باستمرار وعدم التسامح مع الإهانات.

6. تأويل الأقوال:

يقرأ المصاب باضطراب الشخصية المرتابة المعاني الخفية في الأقوال البريئة أو النظرات غير الرسمية للآخرين.

7. البرود والبعد عن الناس:

المصاب باضطراب الشخصية المرتابة بشكل عام يكون باردًا وبعيدًا في علاقاته مع الآخرين لتجنب التعرض للخيانة.

8. عدم الاعتراف بالخطأ:

لا يمكن للمصاب باضطراب الشخصية المرتابة حل المشاكل أو النزاعات لاعتقاده أنه على حق دائمًا.

9. النفور من الآخر:

يميل المصاب باضطراب الشخصية المرتابة إلى تطوير قوالب نمطية سلبية للآخرين، وخاصة أولئك الذين ينتمون إلى مجموعات ثقافية مختلفة ويرون الآخر جحيما لا يريدون الدخول إليه.

هل اضطراب الشخصية المرتابة يؤدي إلى الطلاق؟

يشك المصاب باضطراب الشخصية المرتابة دوما في إخلاص الزوج أو الشريك الجنسي، دون أي سبب الأمر الذي يؤدي إلى استحالة الحياة والوصول للطلاق.

نأتي للجزء المهم…

علاج اضطراب الشخصية المرتابة:

هناك علاجات فعالة تساهم في علاج مرض اضطراب الشخصية المرتابة، ويتبع بين العلاج النفسي والدوائي ويشمل:

1. العلاج النفسي:

العلاج الأكثر ملاءمة لاضطراب الشخصية المرتابة هو العلاج النفسي، لأن أصحابها يعانون من صعوبات متأصلة تعيق علاقاتهم الشخصية ما يجعل تحالف المعالج والمريض أمرا ذا فائدة كبيرة لأولئك الذين يعانون، وينبغي معرفة أن الشخصية المرتابة لا تطلب المساعدة، ولو بيدها الأمر ستوقف العلاج الذي يحتاج الانتظام حتى لا يصحبهم العلاج مدى العمر.

2. العلاج الدوائي:

تستخدم المثبطات من الأدوية كوسيلة لعلاج اضطراب الشخصية المرتابة ولكن قد يكون للأدوية تأثير سلبي مع زيادة البارانويا والشك والقلق ما يجعل الفرد يتخلى عن العلاج تمامًا عند تناولها خارج الإشراف الطبي، وإذا كان الفرد يعاني من أعراض محددة مثل القلق الشديد أو الأوهام التي تؤدي إلى اختلال وظيفي أو إيذاء النفس أو الآخرين فيوصى بتناول الأدوية التي يصفها الطبيب من مضادات القلق الديازيبام أو مضادات الذهان مثل ثيوريدازين أو هالوبيريدول، ويجب وصف هذه الأدوية لأقصر فترة ممكنة ولا تؤخذ إلا بإشراف طبيب مختص.

ما يسأله الناس…

أسئلة شائعة عن اضطراب الشخصية المرتابة:

نعرض لك أهم الأسئلة المتداولة عن اضطراب الشخصية المرتابة وإجابتنا عليها:

كيف تتعامل مع الشخص المرتاب؟

يمكنك عمل بعض الأشياء المفيدة لتهدئة الريبة والشك لديك ومن هذه الأشياء تجنب الجدال مع الشخص المرتاب حول ما يشعر به، أعلمه أنك تتفهم سبب شعوره بالخوف والريبة، اجلس بجانبه وليس أمامهم، أشعره أنك في فريقه ولست ضدهم.

ماذا لو تركت الشخصية المرتابة دون علاج؟

قد يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المرتابة من الشك المزمن إذا تركوا دون علاج، ولحسن الحظ أثبت العلاج وبعض الأدوية فعالية عالية، وإذا لم يتم العلاج سيعاني الشخص من صعوبات في العمل والمنزل قد تدعوه لإيذاء نفسه أو المحيطين به.

هل البارانويا تشفى وحدها؟

مشاعر الريبة عموما وانقباض القلب تجاه شخص أو شي بشكل عام لا تثير القلق وستزول بمجرد انتهاء الموقف، لكن عندما تكون البارانويا في مستوى لا عقلاني وخارج إطارها الطبيعي والعادي اليومي، ستصبح مشكلة إذا لم تعالج وبالتالي يحتاج المرء لعلاج فوري لها.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن اضطرابات الشخصية المرتابة:

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.