ما اضطراب الهوية الجنسية؟ وما أسبابه وعلاجه؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2020-04-10
أعراض اضطراب الهوية الجنسية

اضطراب الهوية الجنسية قد تكون في يوم من الأيام سمعت عن عمليات التحول الجنسي، واستغربت من طلب شخص أن يتم هذا له، لكن هل عرفت السبب، وأن هذا مرده إلى اضطراب نفسي يعرف باسم اضطراب الهوية الجنسية، يسبب للشخص ضيقا من هويته الجنسية التي ولد بها ورغبته في الانتقال إلى الجنس الآخر للخلاص من انقسام الذات الشديد ونتائجه من قلق واكتئاب وانسحاب.

تعريف اضطراب الهوية الجنسية:

يُعرَّف اضطراب الهوية الجنسية، أو ما يعرف أيضًا باسم اضطراب النوع الاجتماعي بأنه حالة يعاني فيها المرضى من مستوى كبير من السخط تجاه الدور الجنسي المحدد لهم بمعنى رفض ذكر لجسده وتعامله مع نفسه كأنثى والعكس، ويختلف هذا عن المثلية الجنسية أو الميل الجنسي المزدوج، والذي يكون أكثر توجهاً نحو التفضيل الجنسي للفرد، وليس عدم الرضا عن الجنس الذي ولدوا فيه.

وقد تم تصنيف اضطراب الهوية الجنسية رسميًا على أنه اضطراب جنسي في دليل الأمراض النفسية الأمريكية، إذ وفقا للأدلة المجموعة فإن الحالة ناتجة عن مجموعة من العوامل السلوكية والنفسية والبيولوجية، وعلى الرغم من تضمينه كاضطراب إلا أنه من المهم التأكيد على أن اضطراب الهوية الجنسية ليس مرضًا عقليًا أو نفسيا.

استمر في القراءة…

أعراض اضطراب الهوية الجنسية:

يمكن ملاحظة أعراض اضطراب الهوية الجنسية في وقت مبكر من الطفولة، إذ غالبًا ما يظهر الأطفال الصغار المصابون بهذه الحالة ما يلي:

  • إظهار الاشمئزاز من رؤية أو التفكير في أعضائهم التناسلية.
  • الإصرار بشكل متكرر على أنه فتاة لو كان فتى والعكس.
  • عدم الامتثال للممارسات التقليدية في التبول، مثل رفض الجلوس أو الوقوف.
  • إظهار علامات الكرب والتأزم في التغييرات التي يحدثها البلوغ.
  • العزلة والبقاء بمنأى عن الزملاء والأقران.
  • تظهر عليهم أيضا علامات القلق.
  • كما تظهر علامات الوحدة والاكتئاب.

إذ تظهر الأبحاث أن الأفراد الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية معرضون بشدة لخطر الانتحار، وفي الواقع ، حاول أربعون في المائة من الأفراد المتحولين جنسياً في الولايات المتحدة الانتحار في مرحلة ما من حياتهم، تظهر الأبحاث أيضًا أنهم أكثر عرضة للمعاناة من عدد من الاضطرابات النفسية، بما في ذلك اضطرابات الأكل التي يمكن أن تعرض صحتهم العامة لخطر شديد.

أعراض اضطرابات الهوية الجنسية عند الأطفال:

بالنظر إلى الحالات التي تم فحصها سريريا في مرحلة الطفولة فقد اجتمعت صفات مشتركة بينها منها:

  • تضارب واضح بين الجنس المولود به الطفل والجنس المرغوب فيه.
  •  الرغبة القوية في أن يكون الطفل من الجنس الآخر أو الإصرار على أنه بالفعل من الجنس الآخر.
  •  اللباس بالنسبة للأطفال الذكور فلديهم تفضيل قوي لديهم لخلع الملابس أو ارتداء الملابس الأنثوية،أما في الإناث فلديهن تفضيل قوي لارتداء الملابس الرجالية مع مقاومة قوية لارتداء الملابس الأنثوية.
  • تفضيل قوي لتبديل أدوارهم الجنسية في الألعاب العادية أو المتخيلة بتفضيلهم للأنشطة والألعاب التي يقوم بها الجنس الآخر.
  •  تفضيل قوي لاختيار رفقاء اللعب طول الوقت من الجنس الآخر.
  •  ترافق الحالة حالة كرب وضعف في التواجد الاجتماعي بين الأقران من نفس الجنس في المدرسة.

أعراض اضطرابات الهوية الجنسية عند البلوغ:

تظهر أعراض اضطراب الهوية الجنسية في حلة البلوغ في صورة عدة أعراض تشمل:

  • إيجاد الراحة فقط في تمثيل دور الجنس الآخر.
  • إخفاء العلامات الجسدية للجنس المحدد (يمكنك مشاهدة فيلم BOYS don’t cry  والذي يحكي عن فتاة مراهقة تحاول إخفاء أعضاء أنوثتها وتتعامل مع نفسها كذكر).
  • الوحدة والاكتئاب.
  • تدني معدل احترام الذات.
  • لزوم الإجهاد والقلق.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • ميول انتحارية.
  • تناقض ملحوظ بين جنس المرء المولود به وبين جنسه المرغوب به، إذ تعبر كلماته وطريقة تواصله كأنه من الجنس الآخر.
  • رغبة قوية في التخلص من شخصية الجنس المولود بها الشخص، سواء في الخصائص الجنسية الأولية أو الثانوية بسبب التناقض الملحوظ.

أكمل معنا…

أسباب اضطراب الهوية الجنسية:

في الوقت الحاضر، لا يزال السبب الدقيق لاضطراب الهوية الجنسية غير محدد، ومع ذلك، تظهر الأبحاث الحالية أن الحالة يمكن أن تبدأ في وقت مبكر من تطور الجنين أثناء وجوده في رحم الأم، وهو ما يؤثر في عدم التوازن الهرموني أيضًا على بدن الحالة المضطربة، ليشمل عدم التوازن ذلك الدماغ والأعضاء التناسلية.

نأتي للجزء الأهم…

علاج اضطراب الهوية الجنسية:

ينبغي تشجيع الأفراد الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية على زيارة الطبيب أو الطبيب النفسي، إذ يوصي هؤلاء الأطباء بالعلاج المناسب كما سيواجهون وجود اضطرابات محتملة، ناهيك عن أنهم هناك سيحصلون على التقييم والدعم المناسبين الذي يحتاجون إليه.

ومن المهم معرفة أنه لا يهدف علاج هذه الحالة إلى جعل المرضى يتوافقون مع الجنس الذين ولدوا به ولكن لتقليل أو التخلص من الكرب والضيق الذي يشعرون به بسبب التفاوت في جنسهم المفضل والجنس الذين ولدوا به.

وعلى كل تشمل خيارات العلاج ما يلي:

  • تقديم الدعم من جميع أفراد الأسرة.
  • إرشاد الوالدين.
  • جلسات العلاج النفسي أو الاستشارة الفردية.
  • العلاج بالهرمونات.
  • تغيير الجنس بعلاج المظاهر الجسدية للجنس الذي ولدوا به، بحيث يمكن للفرد الانتقال إلى الهوية الجنسية المفضلة.

معلومات تهمك…

إحصائيات حول اضطراب الهوية الجنسية:

لا يعلم أحد بالضبط نسب المتحولين جنسيا أو المصابين باضطراب الهوية الجنسية في العالم العربي، لظروف تتعلق بنظرة المجتمع، أو بالخلط بين اضطراب الهوية الجنسية وغيره من الأمراض الحدية الأخرى، أما غربيا فوفقًا لدراسة الصحة الجنسية المنشورة في عام 2017 بالولايات المتحدة، فهناك معدل انتشار مرتفع بشكل ملحوظ يتراوح بين 0.5 ٪ إلى 1.3 ٪ لهوية المتحولين جنسياً التي تم الإبلاغ عنها ذاتيًا لدى الأطفال والمراهقين والبالغين.

ووفقًا لتحليل عينات عشوائية في العام 2016 ، وجد في الولايات المتحدة عدد 390 شخص متحول جنسيا بين كل 100000 شخص بالغ، ومع ذلك، فقد اقترحت الاستقصاءات المستقبلية أن النسب ستشهد على الأرجح انتشارًا أعلى.

وحديثا جدا، تم تحديد 1.4 مليون فرد (0.6 ٪) في الولايات المتحدة على أنهم متحولون جنسيًا، وتظل هذه الأرقام ممثلة تمثيلا ناقصا بسبب وصمة العار الاجتماعية التي يصاب بها المرء وأهله من الموضوع، فلا يرغب قطاع كبير من السكان في المشاركة في الدراسات وهو ما يسبب غلبة الرأي القائل بأن الانتشار الحقيقي لا يزال أعلى مما يتم الإبلاغ عنه، ومع ذلك، لوحظ تحول متزايد في هذه الفئة من السكان الذين يسعون للحصول على الرعاية الصحية خلال العقد الماضي.

Subscribe
نبّهني عن
guest
12 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
ميرا
ميرا
9 شهور

انا اكره تغيرات البلوغ مثل الحيض و نمو الصدر عندما كان عمري 11 سنة عرفت هذا التغيرات ولم اتقبلها و دائما احاول اخفاءها واشمئز من نمو الصدر والحيض و إلى الان وانا لا اتقبلها حاليا انا 19 سنة وأريد بشدة التخلص منها لدرجة اني ابكي و العن الحيض في كل الايام افكر في ان تتخلص من الحيض ولكن كيف واكره الحمل والولادة والانجاب ولا اتقبلهما ابدا اكره نفسي لان امرأة هذا مقرف وانا اعاني اتمنى لو كنت رجلا لم اكن لاكره تغيرات جسدي لو كنت رجل وعندما كنت صغيرة ويقولون اني كالاولاد افرح وعندما أخبرهم انني اريد ان اقطع الحيض يقولون مجنونة هل انا اعاني من اضطراب الهوية الجنسية هل احتاج طبيب نفسي و هل اذا أخبرت الطبيب بهذا الأمر سيضحك وسيقول انني فقدت عقلي انا حاليا افكر بالانتحار بسبب هذا الأمر و بسبب الاكتئاب

نور ايهاب
نور ايهاب
10 شهور

انا بنت بس انا مش حاسس نفسى بنت خالص من وانا عندى 3 سنين بلبس لبس ولاد وعندى رفض شديد انى البس فساتين وكان بابا بيضربنى علشان البس فستان كل العابى كانت بالمسدسات ولما كبرت بقيت العب كرة قدم وبحب بنت ومشاعرى كلها مشاعر ولد مش بنت خالص وبرفض اقعد اعمل ببى على الحمام وباخد وضعية الولاد فى الجلوس والوقوف وكل حاجة انا خلاص مش قادر اعيش كدة همووت واللة ومحدش فاهمنى خالص??

مجهول
مجهول
1 سنة

مرحبا
انا بنت بس مش حاسه حالي بنت ابدا من لما كان عمري 3 سنين تقريبا وانا بلعب بألعاب الذكور بصاحب ذكور ولما كبرت شوي صرت العب كرة قدم واطلع مع صحابي والآن مش قادر اتحمل هذا الشيء عقلي واحساسي وشعوري ولبسي وكلامي وكلشي ذكر فقط اعضائي التناسلية انثى مش عارف احكي ل اهلي خايف كثير ونفسي تتحقق امنيتي واتحول لذكر وبكون اسعد انسان بالحياة ??