اضطراب فرط الحركة عند الأطفال أعراضه، أسبابه، وكيفية علاجه؟

وقت القراءة: 6 دقائق
2021-08-20
كيف تكتشف إصابة ابنك باضطراب فرط الحركة؟

اضطراب فرط الحركة عند الأطفال أو ما يعرف ب مرض adhd يتطور لأسباب مختلفة لم يحددها العلم للآن، لكن يمكننا التعرف عليه مبكرا من خلال الأعراض المختلفة التي وضعها دليل تشخيص الأمراض النفسية، فما هي هذه الأعراض التي تساعدك على معرفة اضطراب فرط حركة الطفل وكيف تعالج هذا الاضطراب أو تتعامل مع طفل مصاب به؟ اقرأ هذا المقال الذي أعددناه لك لتعرف كل هذا وأكثر.

ما هو فرط الحركة عند الأطفال؟

ما هو فرط الحركة عند الأطفال؟

اضطراب فرط الحركة عند الأطفال ADHD هو اضطراب طبي ينتج عن اختلافات في نمو الدماغ ونشاطه وهذا الاختلاف يؤثر في الانتباه والسلوك والقدرة على الجلوس كما يمكن أن يؤثر على الأداء المدرسي وعلى التفاعل في المدرسة والمنزل والأسرة.
وهناك ثلاثة أنواع مختلفة من اضطراب فرط الحركة عند الأطفال، اعتمادًا على شدة الأعراض، على النحو التالي:

1. النوع الأول: نقص الانتباه ظاهر أكثر:

يسود في هذا النوع من الاضطراب نقص الانتباه فيصعب على الطفل تنظيم مهمة أو إنهاؤها، أو الانتباه إلى التفاصيل، أو اتباع التوجيهات أو المحادثات، ويتشتت انتباه الطفل بسهولة أو ينسى تفاصيل روتينه اليومي.

2. النوع الثاني: فرط الحركة ظاهر أكثر:

وفي هذا النوع يسود لدى الطفل الاندفاع وفرط النشاط فيتحرك كثيرا ويتحدث كثيرا ويجد صعوبة في البقاء ساكنا لفترة أو لتناول وجبة أو أثناء أداء الواجب المنزلي ويبدأ في الركض أو القفز أو التسلق باستمرار، مندفعا بقلق داخلي يجعله يقاطع الآخرين ويمسك بأشياء تخصهم ويتحدث في وقت غير مناسب ولا ينتظر دوره ولا يستمع التعليمات وهذا قد يؤدي إلى مخاطر يقع فيها الطفل.

3. النوع الثالث: مزيج من فرط الحركة ونقص الانتباه:

يسود في هذا النوع عند طفل فرط الحركة كل من فرط الحركة والاندفاع ونقص الانتباه بشكل متساوٍ تقريبا.

كيف تكتشف إصابة ابنك به؟؟؟

أعراض فرط الحركة عند الأطفال:

أعراض فرط الحركة عند الأطفال

تظهر علامات فرط الحركة عند الأطفال في صورة سلوكيات وتغيرات نفسية تشمل:

1. الغفلة ونقص الانتباه:

  • كثيرا ما يفقد الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة عند الأطفال انتباه ويغرق في أحلام اليقظة.
  • يبدو الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة عند الأطفال في أغلب الأحيان كأنه لم يسمع.
  • يفقد الطفل حماسه ولا يستطيع إكمال مهامه، فلا يكمل اللعب أو المهام عادة في منتصفها أو قبل ذلك.
  • يبدو طفل اضطراب الحركة أنه لا يهتم بالتفاصيل وقد يرتكب لأجل ذلك أخطاءً.
  • يظهر على الطفل أنه غير منظم وحياته عشوائية.
  • لا يتبع التعليمات ويفقد القدرة على القيام بالمهام وإنهائها.
  • يضيع الطفل المصاب بالاضطراب أشياؤه ويفقدها باستمرار.
  •  يتجنب طفل اضطراب الحركة في كثيرمن الأحيان القيام بأشياء تتطلب مجهودًا عقليًا مستمرًا.

2. فرط الحركة:

  • يكون الطفل في حالة حركة مستمرة كأن بداخله دينامو.
  • لا يستطيع الطفل البقاء جالسا في مكانه.
  • يتلوى الطفل ويتململ بقدميه ويديه ولا يهدأ في كثير من الأحيان.
  • يتحدث الطفل كثيرا ويقاطع البالغين.
  • يركض الطفل ويقفز رغم عدم سماح أمه وأبيه أو مدرسيه بذلك.
  • لا يستطيع الطفل اللعب في هدوء.
  • يتصرف الطفل ويتحدث غالبا دون تفكير.
  • يركض الطفل في الشارع دون نظر أو انتباه للمرور والسيارات.
  • لا يستطيع الطفل الحفاظ على دوره في الطابور أو في مكان انتظار.
  • يكون الطفل مندفع في تصرفاته وردود أفعاله.

3. الإندفاع:

  • يتصرف الطفل ويتحدث غالبا دون تفكير.
  • يركض الطفل في الشارع دون نظر أو انتباه للمرور والسيارات.
  • لا يستطيع الطفل الحفاظ على دوره في الطابور أو في مكان انتظار.

ولا بد لتشخيص طفل باضطراب فرط الحركة عند الأطفال أن تكون الأعراض ظهرت عليه قبل سن 12 عاما، وظهرت في كل من المدرسة والمنزل والنادي وغيرها وتداخلت مع التفاعل الاجتماعي والأداء المدرسي.

لماذا يحدث له ذلك؟؟؟

أسباب اضطراب فرط الحركة عند الأطفال:

يحاول العلماء بجد فهم أسباب فرط الحركة عند الأطفال وعوامل الخطر لمحاولة إيجاد أفضل الطرق لإدراته، ولا يزال العلم في حالة نقص لأسباب اضطراب فرط الحركة عند الأطفال ولكن هذه قد تكون العوامل:

1. الجينات:

قد يكون للجينات الوراثية دور في تحديد وتطوير اضطراب فرط الحركة عند الأطفال.

2. إصابات الدماغ:

كذلك قد تؤدي إصابات الدماغ نتيجة الحوادث أو عوامل أخرى إلى تطوير اضطراب فرط الحركة عند الأطفال.

3. التعرض البيئي:

التعرض البيئي لبعض العوامل السامة والمواد المدمرة لخلايا الدماغ كالرصاص قد يتسبب في تطوير اضطراب فرط الحركة عند الأطفال.

4. تعاطي الكحول والمخدرات أثناء الحمل:

كذلك قد يتسبب تعاطي الأم للكحول أثناء الحمل إلى مشكلات سلوكية لدى الطفل عندما يكبر ومنها تطوير اضطراب فرط الحركة عند الأطفال.

ولا تدعم نتائج البحث الآراء الشائعة بأن اضطراب فرط الحركة عند الأطفال قد ينتج عن مشاهدة التفاز أو سوء التربية أو العوامل الاجتماعية كالفقر والفوضى الأسرية وصحيح أن هذه الأشياء قد تجعل الأعراض أسوأ، لكن لا توجد بيانات قوية كافية لاستنتاج أنها الأسباب الرئيسية لاضطراب فرط الحركة عند الأطفال.

كيفية تشخيص اضطراب فرط الحركة عند الأطفال؟

يستخدم الأطباء النفسيون الإرشادات الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للجمعية الأمريكية للطب النفسي لتشخيص اضطراب فرط الحركة عند الأطفال ويساعد هذا الدليل في ضمان إجراء تشخيص سليم وعلاج فرط الحركة بشكل فعال للأطفال المصابين بالاضطراب، وذلك من خلال الأعراض والعلامات السلوكية التي ذكرناها بالأعلى.

كيف أساعده ليعود طفل طبيعي؟؟؟

علاج اضطراب فرط الحركة عند الأطفال:

لو تم تشخيص ابنك بأن لديه اضطراب فرط الحركة عند الأطفال، فقد تجدين صعوبة في تحديد أفضل طريقة لمساعدة طفلك، ولكن لا بأس تتعدد خيارات العلاج على النحو التالي:

1. العلاج السلوكي:

لا يؤثر اضطراب فرط الحركة عند الأطفال على أداء الطفل وسلوكه فقط بل علاقاته في الأسرة والمدرسة، وغالبًا ما يظهر الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة سلوكيات يمكن أن تكون مزعجة جدًا للآخرين، لذا العلاج السلوكي هو الحل بما في ذلك تدريب الوالدين، يتم تعريض الطفل في عمر ست سنوات فما فوق للعلاج السلوكي بعد تقييم ومراقبة حالة سلوك الطفل ومدى الحالة التي وصل إليها من فرط النشاط أو الغفلة ويتم إشراك الآباء في العلاج السلوكي كما تتضمن المدرسة في خطة العلاج.
والهدف من العلاج السلوكي لطفل فرط الحركة هو تعلم أو تقوية السلوكيات الإيجابية والقضاء على السلوكيات غير المرغوب فيها لدى الطفل أو لدى الآباء بتعليمهم مهارات معينة للتعامل وإدارة سلوك الطفل أو كما يمكن أيضا إشراك المعلمين في استخدام العلاج السلوكي للمساعدة في تقليل السلوكيات التي تمثل مشكلات في الفصل.

2. العلاج الدوائي:

يمكن للأدوية أن تساعد في علاج اضطراب فرط الحركة عند الأطفال لمرور حياتهم اليومية بسلام، حيث يمكن أن يكون العلاج الدوائي وسيلة فعالة في إدارة أعراض اضطراب فرط الحركة عند الأطفال وهناك عدة أنواع مختلفة من الأدوية المعتمدة من أجل العلاج وهي:

المنشطات:

وهي من أشهر أدوية اضطراب فرط الحركة عند الأطفال والتي عادة ما تستخدم للعلاج عند إصابة الطفل بحالة من فقدان الانتباه والغفلة حيث تسرع هذه المنشطات الرسائل التي يتم تناقلها في الدماغ.

المثبطات:

في حين أن المنشطات هي الخيار الأول في علاج اضطراب فرط الحركة عند الأطفال إلا أن المثبطات يمكن أن تدخل في الوصفة الطبية في حالة عدم استجابة الطفل مع المنشطات أو في حال كان للطفل مشكلة في القلب، وتشمل المثبطات مضادات الاكتئاب ودواء ستراتيرا الذي ثبت أن أثره الجانبي أخف ضررا من مضادات الاكتئاب.

قد تؤثر الأدوية على كل طفل بشكل مختلف، فقد يستجيب طفل لدواء ما دون آخر لذا يحتاج الطبيب إلى تجربة الأدوية والجرعات والعمل مع الأباء لإيجاد الحل الأمثل لهم.

كيف أتعامل معه؟؟

كيفية التعامل مع طفل فرط الحركة؟

فيما يلي أمثلة يمكن أن تساعد في التعامل مع طفل فرط الحركة:

1. اصنع له روتينا:

اصنع روتينا لطفلك وحاول الالتزام به في كل يوم من وقت استيقاظ الطفل من نومه وحتى يخلد للنوم.

2. التنظيم أكثر:

كن منظمًا وشجع طفلك على وضع حقيبته المدرسية وملابسه ولعبه في نفس المكان كل يوم، وبهذا أنت تساعده على عدم وضع أشيائه في أماكن ينساها، وبهذا لا يفقد أشياءه.

3. تحكم فيما يشتته:

تحكم في المشتتات فمثلا يمكنك أن تغلق التلفزيون، وأن تقلل الضوضاء وأن توفر مساحة عمل نظيفة عندما يقوم طفلك بواجبه المنزلي، كما يتعلم بعض الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه جيدًا عندما يعملون أو يذاكرون وهم يستمعون إلى الموسيقى في الخلفية، راقب طفلك واختر الأفضل لما يرتاح له وينفع معه.

4. قلل خياراتك:

أحيانا قد يبدو طفلك مرتبكا أو فاقدا للحماس والحافز، اعرض عليه اختيارات قليلة بين ألعابه أو ملابسه لمساعدته في تجاوز هذا الارتباك.

5. تحدث إليه بوضوح:

من المهم أن تكون واضحًا ومحددًا عند التحدث إلى طفلك، وأعطِه توجيهات قصيرة وواضحة وبسيطة دون تعقيد، عندما يحتاج طفلك إلى فعل شيء ما.

6. ساعده على التخطيط:

ساعد طفلك على أن يخطط المهام المعقدة ويقسمها إلى مهام أبسط وأقصر، وبالنسبة للمهام الطويلة، يمكن أن يساعد البدء مبكرًا وأخذ فترات راحة فيما بينها للحد من التوتر.

7. استخدم نظام المكافأة:

استخدم مخططًا للأهداف وسجل السلوكيات الإيجابية، ثم دع طفلك يعرف أنه قام بعمل جيد بمكافأته بطريقة أو بأخرى، فهذه الخطوات مهما بدت صغيرة لكنها مهمة!

8. افرض الانضباط:

بدلاً من رفع صوتك أو ضرب طفلك، استخدم وقتا مستقطعا له ليفكر في سلوكه المندفع أو اسلب الامتيازات كنتيجة لسلوكيات غير لائقة.

أسئلة شائعة حول اضطراب فرط الحركة عند الأطفال:

إليك أسئلة متداولة حول اضطراب فرط الحركة عند الأطفال وإجابتنا عليها.

متى يتم تشخيص اضطراب فرط الحركة عند الأطفال؟

يتم تشخيص الاضطراب قبل المدرسة، حيث تبدأ أعراض اضطراب فرط الحركة عند الأطفال في الظهور وتنمو شيئا وشيئا، فإذا بدأت الأعراض في الظهور من المهم أن يراجع طبيب سلوك الطفل طبيبا ليعرف هل سلوكه نموذجي أم لا؟

ماذا أفعل لو ظهرت أعراض اضطراب الحركة على طفلي؟

إذا كنت قلقًا بشأن طفلك وتظن أن لديه اضطراب فرط الحركة عند الأطفال لظهور بعض الأعراض فحاول عرضه على طبيب أو أخصائي سلوك لتقييم الوضع إذا لزم الأمر.

هل التمارين والنوم والنظام الغذائي يساعد طفل فرط الحركة؟

لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت العلاجات التي تتضمن النوم أو اتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة لها آثار كبيرة على أعراض اضطراب فرط الحركة عند الأطفال لكنها تساعد باعتبارها مهمة عموما لجودة الحياة.

ما هي التحديات التي يواجهها طفل فرط الحركة؟

يمكن أن يؤثر اضطراب فرط الحركة عند الأطفال على أجزاء كثيرة من حياتهم وسلوكياتهم فيصعب عليهم الأداء الجيد في المدرسة أو تكوين صداقات والاحتفاظ بها وقد يكونون عرضة للمشكلات النفسية كالقلق والاكتئاب واضطرابات السلوك، لذا العلاج مهم.

كلمة من مستشفى التعافي…

على الرغم من أن اضطراب فرط الحركة قد يضعك في ضغط كبير وخوف من كون ابنك مختلف عن الآخرين، وخاصة عندما يؤثر هذا على سلوكياته ومستواه الدراسي، إلا أنه من الممكن جدا علاجه وكلما لاحظت الأعراض مبكرا كلما نجحت في ذلك.

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments