أعراض اضطراب فرط الحركة والفرق بينه وبين النشاط الزائد

وقت القراءة: 6 دقائق
28 أغسطس 2020
اضطراب فرط الحركة

اضطراب فرط الحركة قد يؤدي بك إلى دوامة من الحديث المستمر دون جدوى، والحركة المستمرة دون أن يكون المكان والموقف مناسبين، فهل تعرف شخصا يعاني منه؟ انتظر ولا تحكم عليه قبل قراءة هذه الأعراض المفصل والأسباب الكاملة للاضطراب والعلاج وكل شيء عنه في هذا المقال.

ما هو اضطراب فرط الحركة؟

اضطراب فرط الحركة هو اضطراب يتميز بنمط مستمر من عدم الانتباه  أو فرط الحركة والاندفاع بما يتداخل مع الأداء الوظيفي أو التطور في الحياة اليومية، ويعني عدم الانتباه أن الشخص يتخلى عن المهمة ويفتقر إلى المثابرة ويواجه صعوبة في الحفاظ على التركيز وأنه غير منظم؛ وهذه المشاكل ليست بسبب التحدي أو عدم الفهم، أما فرط الحركة فيعني أن الشخص يبدو أنه يتحرك باستمرار، بما في ذلك في المواقف التي لا يكون فيها مناسبًا كثرة الحركة؛ أو يتململ أو ينقر بيديه ورجليه وقت انتظاره أو يتحدث بشكل مفرط دون توقف أو داع.

استمر في القراءة…

أعراض اضطراب فرط الحركة:

أعراض اضطراب فرط الحركة

هناك عدة أعراض وعلامات تدل على اضطراب فرط الحركة وتحتاج من الآباء ملاحظتها على الطفل قبل أن تتطور لمضاعفات أكثر صعوبة وتؤثر على حياته بكل أكبر تشمل:

1. التركيز على الذات وإهمال الآخرين:

من العلامات الشائعة على اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عدم القدرة على التعرف على احتياجات ورغبات الآخرين وتخطيها مع التركيز على الاحتياجات الذاتية.

2. المقاطعة:

يتسبب السلوك المرتكز على الذات في قيام الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بمقاطعة الآخرين أثناء حديثهم معه أو الدخول في محادثات أو ألعاب ليسوا جزءًا منها.

3. مشكلة في انتظار دورهم:

يواجه الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه صعوبة في انتظار دورهم أثناء أنشطة الفصل الدراسي أو عند ممارسة الألعاب مع أطفال آخرين.

4. الاضطرابات العاطفي:

قد يواجه الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة صعوبة في السيطرة على عواطفه، فتظهر لديهم نوبات غضب في أوقات غير مناسبة.

5. التململ:

غالبًا لا يستطيع الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة على  الجلوس، قد يحاولون النهوض والركض، التململ، أو التقوقع في كرسيهم عندما يجبرون على الجلوس.

6. مشاكل اللعب بهدوء:

ويؤدي هذا التململ إلى صعوبات على الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة للعب بهدوء أو الانخراط بهدوء في الأنشطة الترفيهية.

7. المهام غير المنتهية:

يُظهر الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة اهتمامًا بالعديد من الأشياء المختلفة في نفس الوقت ثم يواجه صعوبة في إنهائها وبالتالي من السهل عليهم التشتت بين مهمة بدأوها بشئ آخر للفت انتباههم عن هذه المهمة.

8. قلة التركيز:

يواجه الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة صعوبة في الانتباه عندما يتحدث شخص ما معه مباشرةً، فيقولون إنهم سمعوك، لكنهم لا يقدرون على تكرار ما قلته للتو.

9. تجنب المهام التي تحتاج إلى جهد عقلي ممتد:

وبالتالي يمكن أن يتسبب هذا النقص في التركيز في تجنب الطفل للأنشطة التي تتطلب جهدًا عقليًا مستدامًا، مثل الانتباه في الفصل أو أداء الواجبات المنزلية.

10. سهولة ارتكاب الخطأ:

يواجه الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة صعوبة في اتباع التعليمات المطلوب تنفيذها وفق خطة ما فيمكن أن يؤدي هذا بعد ذلك إلى أخطاء متعددة لا تشير إلى كسله أو نقص ذكاءه.

 11. أحلام اليقظة:

ليس الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة دائمًا متقلبين وصاخبين، وتلك علامة أخرى على اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وهي أن تكون أكثر هدوءًا وأقل مشاركة من الأطفال الآخرين مع تحديق مستمر للطفل كأنه غارق في أحلام اليقظة ويتجاهل ما يدور حوله.

12. مشكلة في التنظيم:

يعاني الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة من صعوبة في تتبع المهام والأنشطة، ويتسبب هذا في مشاكل في المدرسة، حيث يمكن أن يجدوا صعوبة في تحديد أولويات الواجبات المدرسية والمشاريع.

 13. النسيان:

قد ينسى الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة القيام بالأعمال المنزلية، أو بواجباتهم المدرسية، وقد يفقدون أيضًا أشياء في كثير من الأحيان كألعابهم ولا يدرون أين فقدوها.

14. تقدم الأعراض بالتقدم في السن:

عندما يكبر الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة لن يتمتع في كثير من الأحيان بقدر من ضبط النفس مثل الأطفال الآخرين في سنهم، ويجعل هذا الأطفال والمراهقين المصابين باضطراب فرط الحركة غير ناضجين مقارنة بأقرانهم، وبهذه بعض الصعوبات التي سيواجهها الطفل والمراهق المصاب باضطراب فرط الحركة:

  • عدم التركيز على الواجبات المدرسية.
  • صعوبة في فهم الضوابط الاجتماعية.
  • عدم القدرة في المساومة مع الأقران.
  • صعوبة الحفاظ على النظافة الشخصية.
  • عدم المساعدة في الأعمال المنزلية
  • صعوبة في إدارة الوقت.

أكمل معنا…

ما الفرق بين اضطراب فرط الحركة والنشاط الزائد؟

إذا كان طفلك نشيطًا ووجد صعوبة في التحكم في حركته وانفعالاته ولا يستطيع الجلوس ساكناً للأكل أو المذاكرة، فقد تظهر عليه بعض علامات اضطراب فرط الحركة ولكن إذا كان قادر على التحكم في دوافعه، عواطفه، انتباهه، واستجابته بشكل مناسب في المدرسة والمنزل، فمن المحتمل أن يكون هذا مجرد طفل صاحب نشاط زائد وغير مصاب باضطراب فرط الحركة.

لا تتوقف هنا…

أسباب اضطراب فرط الحركة:

ترجع  الإصابة باضطراب فرط الحركة إلى عدة أسباب تشمل:

1. الوراثة:

يميل اضطراب فرط الحركة إلى الانتشار في العائلات ويُعتقد أن الجينات التي ترثها من والديك هي عامل مهم في تطوير الحالة، وتظهر الأبحاث أن والدي وإخوة الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة هم أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب، ومع ذلك، فإن الطريقة التي يتم بها توريث اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من المرجح أن تكون معقدة ولا يُعتقد أنها مرتبطة بخطأ جيني واحد.

2. وظائف وشكل الدماغ:

حددت الأبحاث عددًا من الاختلافات المحتملة في أدمغة الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة عن أولئك الذين لا يعانون من هذه الحالة رغم من أن الأهمية الدقيقة لهذه الاختلافات غير واضحة حتى الآن، إلا أن مناطق معينة من الدماغ قد تكون أصغر لدى الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة بينما تكون مناطق أخرى أكبر.

3. عوامل بيئية

يُعتقد أيضًا أن مجموعات معينة من الناس أكثر عرضة للإصابة باضطراب فرط الحركة لعوامل بيئية خصوصا الأشخاص:

  • الذين ولدوا قبل أوانهم أي قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل أو بوزن منخفض عند الولادة.
  • الذين يعيشون حالة الصرع.
  • من يختبرون تلفا في الدماغ والذي يحدث إما في الرحم أو بعد إصابة شديدة في الرأس في وقت لاحق من الحياة.

نأتي للجزء المهم…

علاج اضطراب فرط الحركة:

أحيانا يكون من الصعب تشخيص اضطراب فرط الحركة، خاصة عند الأطفال، لا يوجد أصلا أي اختبار يكتشفه لذا يستخدم الأطباء إرشادات الطب النفسي التي تستند إلى عدد الأعراض التي يعاني منها الشخص ومدة ظهوره عليه، فيستبعدون الأشياء الأخرى التي قد تسبب الأعراض، مثل الظروف الصحية أو المشاكل في الحياة اليومية، ويمكن السيطرة على العديد من أعراض اضطراب فرط الحركة بالأدوية والعلاج.

1. الدواء:

 يمكن أن تساعد الأدوية التي تسمى المنبهات في التحكم في السلوك الاندفاعي وتحسين مدى انتباهك وتشمل هذه الأدوية:

  • الأمفيتامين.
  • فوكالين.
  • ديكستروأمفيتامين.
  • ليسديكسامفيتامين.

ولأن الأدوية المنشطة لا تعمل مع جميع الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة فيمكن للأشخاص الأكبر من 6 سنوات تناول أدوية غير منشطة مثل:

  • أتوموكسيتين.
  • كلونيدين.
  • جوانفاسين.

ومن المهم الانتباه ألا تؤخذ هذه الأدوية أو غيرها إلا بإذن طبيب وبإشرافه حتى لا تسبب مضاعفات خطيرة.

2. العلاج نفسي:

تركز العلاجات النفسية بشكل أكبر على عملية تغيير السلوك من خلال:

التأهيل السلوكي:

والتي تساعد الطفل على التعلم في المدرسة، إذ يمكن أن يساعد وجود هيكل وروتين للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة فتعديل السلوك باستبدال السلوكيات السيئة بأخرى جيدة.

تعليم الأسرة:

يمكن أن يساعد تعليم الأسرة الشخص المصاب باضطراب فرط الحركة بتعلم طرق أفضل للتعامل مع مشاعره وإحباطه وتحسين احترامهم لذاتهم وبالتالي فهم الطفل أو البالغ المصاب بشكل أفضل.

مجموعات الدعم:

يمكن أن تساعدك مجموعات الدعم من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل واحتياجات مماثلة في معرفة المزيد عن اضطراب فرط الحركة وعن كيفية إدارة الأعراض وهي مفيدة للبالغين المصابين أو آباء الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة.

العلاج الطبيعي:

أظهرت المكملات الغذائية التي تحتوي على أوميغا 3 بعض الفوائد للأشخاص الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة كما يمكن أن تساعدك بعض التغييرات في نمط الحياة أنت أو طفلك على إدارة الأعراض مثل:

  • اتباع نظام غذائي صحي بالكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية كل يوم.
  • الحد من الوقت الذي يقضيه الطفل والمراهق على الأجهزة الإلكترونية.
  • الحصول على قسط كافي من النوم.
  • الروتين اليومي الواضح.
  • التحدث إلى طفلك ببساطة وصدق حول ما تتوقعه منه.
  • التركيز فقط على طفلك عندما تتحدث إليه.
  • كن قدوة في السلوك الهادئ والمركّز.
  • كافئ السلوك الجيد.

ما يسأله الناس…

أسئلة شائعة حول اضطراب فرط الحركة:

نعرض لك أهم الأسئلة المتداولة عن اضطراب فرط الحركة وإجابتنا عليها.

هل يسوء اضطراب فرط الحركة مع تقدم السن؟

قد يستمر اضطراب فرط الحركة بتقدم العمر ويلقي بآثاره السلبية عل الطفل في مرحلة الماهقة والشباب فيكون أكثر تهورا وأقل نضجا.

كيف أقلل من فرط الحركة لطفلي؟

تعتبر ممارسة الرياضة من أسهل الطرق وأكثرها فعالية لتقليل أعراض اضطراب فرط الحركة، إذ يعزز النشاط البدني فورًا مستويات الدوبامين والنورادرينالين والسيروتونين في المخ وكلها تؤثر على التركيز والانتباه بهذه الطريقة، وتعمل التمارين جنبا إلى جنب مع الأدوية لعلاج اضطراب فرط الحركة.

ما هي أنواع اضطراب فرط حركة ؟

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من اضطراب فرط الحركة اعتمادًا على أنواع الأعراض لدى الفرد، تتضمن نوع يتسم بالهدوء وفيه يكون من الصعب على الفرد تنظيم مهمة أو إنهاؤها، الانتباه إلى التفاصيل، أو اتباع التعليمات أو المحادثات، ويتشتت انتباه الشخص بسهولة أو ينسى تفاصيل روتينه اليومي كل هذا لهدوءه وغرقه في أحلام اليقظة. نوع يتسم يالنشاط المفرط يتململ الشخص كثيرًا ويتحدث أكثر ويكون من الصعب عليه الجلوس ساكنًا لفترة طويلة لتناول وجبة أو أثناء أداء الواجب المنزلي مثلا، ونوع ثالث وهو مزيج من الهدوء وفرط الحركة وفيه تظهر أعراض النوعين المذكورين بشكل متساوٍ في الشخص نظرًا لأن الأعراض قد تتغير بمرور الوقت، فقد يتغير الاضطراب بمرور الوقت.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فكرتين عن“أعراض اضطراب فرط الحركة والفرق بينه وبين النشاط الزائد”

  1. لو سمحت انا تعبانه نفسيا
    طول الوقت متوتره ومتنشنه
    بفكر كتير وبنام قليل
    عمري٢١ سنه بدرس طب بشرى
    ? ? ? اعمل ايه دلوقتي عشان أهدى وابطل توتر هل ينفع اخد مهدأات ولا ايه الحل

    1. مساء الخير أستاذة صفا أهلا وسهلا بحضرتك في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان سعداء بتواصلك معنا
      لا ننصحك أبدا بتناول مهدئات خارج الإشراف الطبي حتى لا تسبب لك مضاعفات جانبية قد تصل للاعتماد عليها، وبالنسبة للتوتر فهو أدى إلى الأرق وعلينا معرفة اسبابه وهذا يحتاج إلى طبيب نفسي متخصص وهناك عدة نصائح يمكنك اتباعها للتخفيف منها وهي التنفس بعمق، تجنب مواقف التوتر، لعب اليوجا والتأمل، تجنب الكافيين، نوم عدد ساعات كافي في اليوم ولعب الرياضة.
      مع تمنياتنا لك بالشفاء العاجل