مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة هو أحد أنواع مرض الاكتئاب الذي يحدث بعد عملية الولادة التي تعد من أكثر المراحل الهامة والمؤثرة في حياة أي سيدة في جميع دول العالم على الإطلاق، حيث تمر المرأة بتجربة غريبة عليها تؤثر فيها جذريًا، وتبدأ التأثيرات منذ بداية الحمل، وخاصة عند اقتراب موعد الولادة، فتشعر المرأة بخليط من مشاعر معقدة؛ تضم سعادة، فرح، توتر، قلق، خوف، تعب وإرهاق، ولأننا ندرك جيداً مدى شعورك، ولأننا نفهم كافة المشاعر التي تختلط معاً بداخلك، فيما يلي نلقي نظرة شاملة على الحالة التي تدخلين بها بعد الولادة، ولاسيما اكتئاب ما بعد الولادة موضحين أسبابه وأعراضه، وكيفية التخلص منها بأقل خسائر، لنصل بك إلى بر الأمان وتعودين إلى حالتك الطبيعية.

كيف يحدث اكتئاب ما بعد الولادة؟

بعد الانتهاء من عملية الولادة، سواء كانت عملية قيصرية أو ولادة طبيعية، تدخل المرأة في مرحلة جديدة، بما فيها من تغير في هرمونات الجسم، بسبب البدء في عملية الرضاعة، نزول دم النفاس، والشعور باضطراب في النوم، والدخول في نوبات من النوم المتقطع، والشعور بآلام جسدية، والإحساس بالمسؤولية التي تتبعها خوف ورهبة، وبالتالي التغير التام في الحالة المزاجية للسيدة، حيث تجدها تبكي دومًا دون وجود سبب واضح ومبرر، وتشعر بالعصبية المفرطة حتى على أتفه الأمور عكس عاداتها سابقًا. 

استمر في القراءة…

ما هي مدة اكتئاب ما بعد الولادة؟

هنا نجد أن المرأة تدخل في أطوار هذه المرحلة بدايةً من اليوم الثالث أو الرابع للولادة، وغالبا تنتهي في اليوم العاشر، وبنسبة من 50% حتى 70 % من السيدات يتعرضن لهذا الإكتئاب.

والجدير بالذكر والتوضيح أن تعرض السيدة لاكتئاب ما بعد الولادة لا يقلل من شخصيتها، ولا يُحتسب كعيب فيها، بل هو أمر خارج عن إرادتها بسبب التغير الجسدي الذي مرت به، ويمكنها التخلص من هذه الحالة بسهولة.

وفي بعض الأحيان تزداد وتطول مدة اكتئاب ما بعد الولادة وتستمر لأكثر من عشرة أيام، وهذه تكون حالات قليلة من القاعدة العامة، فتدخل المرأة في تغير مزاجي كبير، وهنا تسمى بحالة ذهان ما بعد الولادة. 

 

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة:

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

أعراض حالة الاكتئاب التي تدخل فيها السيدة بعد الولادة غير ثابتة، ومختلفة وفقًا لطبيعة كل إمرأة، وظروف حياتها، وهي تكون في أبسط حالاتها طفيفة، وفي أقصى الحالات شديدة، وهذه الحالة العامة قد تستمر حتى أسبوعين، أو قد تنتهي بعد أيام، وهي تظهر في مجموعة من التصرفات والسلوكيات التالية:

  • التقلُّبات المزاجية.
  • القلق والتوتر.
  • الحزن والكآبة
  • الانفعال والعصبية. 
  • الشعور بالإرهاق.
  • البكاء المستمر بدون داعى.
  • عدم القدرة على  التركيز.
  • اضطراب في الشهية سواء فقدان أو شراهة.
  • عدم أخذ قسط كاف من النوم.

كيف تعرفين أنك مصابة بحالة من اكتئاب الولادة ؟

  • الشعور بالاكتئاب أو التقلُّبات المزاجية، والإحساس بتغيرات كبيرة في الحالة المزاجية.
  • الإحساس بالحزن والاكتئاب الشديد، والدخول في نوبات بكاء مستمرة ومتكررة طوال اليوم.
  • الإحساس بوجود شئ يبعدك عن طفلك وعدم القدرة على التعلق به.
  • الدخول في دوامة من الحزن والأسى تبعدك عن كل أحبابك وحتى أصدقائك المقربين.
  • البعد عن أخواتك وأفراد العائلة. 
  • الشعور بعدم الرغبة في الطعام وعدم وجود إحساس بالجوع أو العكس تمامًا.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • اضطرابات في النوم قد تكون على شكل فترات متقطعة، أو زيادة عدد ساعات النوم عن الحد المسموح. 
  • عدم وجود طاقة للقيام بأقل الأعمال. 
  • الشعور بتعب مستمر.
  • العصبية الزائدة. 
  • عدم التمتع بأي شئ من المفضل لديك في الوقت السابق.
  • هاجس يوسوس لك دومًا بأنك لا تصلحين أن تكوني أمًا جيدة، ولن تتحملين أي مسؤولية.
  • الشعور بحالة من التشاؤم واليأس الكامل في الحياة. 
  • شعور تام بعدم تقديم شئ مهم في حياتك أو له قيمة تُذكر. 
  • عدم القدرة على اتخاذ قرارات صحيحة. 
  • عدم القدرة على التركيز وترتيب الأفكار. 
  • حالات قلق وتوتر مستمرة.
  • قد تتخلل أفكار سلبية لخيالك إيذاء طفلك. 
  • وسواس مستمر يدفعك على الانتحار.

وفي النهاية فإن هذه الأعراض الكبيرة والتي تغير من صفو حياتك وفرحتك بمولودك الجديد، إذا استمرت لفترة أكثر من اللازم لابد من التدخل الفوري في أقرب فرصة مُمكنة، ليكون العلاج أسهل، وحتى تستطيعين العودة لحياتك الطبيعية مرة أخرى، و تتمكني من القيام بعاداتك اليومية وأنشطتك المفضلة.

ما هو ذهان ما بعد الولادة؟

هي حالة قوية تمر بها السيدة في أول أسبوع من الولادة، وهي نادرة لا تحدث إلا لأعداد قليلة جدًا من حالات الولادة، ولكنها تحتاج إلى تدخل طبي مباشرةً، ولا تتحمل الانتظار وتكون أعراضها كالتالي:

  • الدخول في حالات هلوسة،  تخيلات بأشخاص، أو تصرفات غير مفهومة.
  • اضطراب في النوم، سواء زيادة الساعات أو نقصها، أو عدم القدرة على الدخول في مراحل النوم المتتالية.
  • عدم القدرة على تحديد الوقت، وعدم معرفة المكان حيث تكون حالة عامة من التوهان. 
  • الشعور بطاقة بداخلك تمكنك من القيام بكثير من الأعمال التي لم تتحمليها من قبل. 
  • حالة هياج و عصبية ونرفزة.
  • محاولات انتحار.
  • وجود مشاعر وسواسية بما يخص الطفل. 

نأتي للجزء الأهم…

علاج اكتئاب ما بعد الولادة في خطوتين:

في حالة شعرت بالاكتئاب ما بعد الولادة، عليك أن تقوم بزيارة الطبيب في أقرب وقت، حتى تخضعين للعلاج، ومن الجدير بالذكر أن علاج الاكتئاب له نوعين، فإما أن يكون عن طريق الأدوية والعلاج، أو من خلال العلاج النفسي، ومجملاً فإنك تجد في مستشفى التعافي العلاجين معاً، حتى يكون الأمر أكثر فعالية.

و للتعرف على العلاج الأنسب لحالتك، عليك أن تتواصلي مع الطبيب المختص لمعرفة الأفضل لسرعة العلاج، والانتباه لطفلك الرضيع، أما عن طرق علاج اكتئاب الولادة؛ فتجدها:

1. العلاج بالدواء:

يمكن استخدام مضادات الاكتئاب للعلاج من الاكتئاب ما بعد الولادة، لما لها من تأثير فعال ومباشر على الدماغ، فضلاً عن دورها الفعال في تنظيم المزاج.

2. العلاج النفسي:

لا يقتصر العلاج على استخدام الأدوية فقط، وإنما تحرص التعافي على تقديم العلاج النفسي وطرق لمقاومة تلك الأفكار وتغيير نظرتك وسلوكياتك العامة تجاه نفسك والحياة، بعناية طاقم من الأطباء النفسيين وأخصائيين الصحة العقلية على أعلى مستوى، يعملوا بكل جهد حتى يصلوا بك إلى بر الأمان، وتتخلصي من كل مشاعر الاكتئاب.

ما يسأله الناس…

أسئلة شائعة عن اكتئاب ما بعد الولادة:

فيما يلي نقدم لك المزيد من الإجابات عن كافة الأسئلة التي تدور بعقلك، حتى تتمكنين من إيجاد الحلول المناسبة للعودة لحالتك الطبيعية، والتخلص من اكتئاب ما بعد الولادة.

ما هو الفرق بين اكتئاب النفاس واكتئاب ما بعد الولادة ؟

يصعب على الجميع التمييز ومعرفة الفارق بين اكتئاب ما بعد الولادة واكتئاب النفاس، ولكن الأسهل أن تعرفي أن اكتئاب ما بعد الولادة يكون مكثف عن النوع الآخر، وتكون أعراضه قوية ومرهقة، وفي الغالب تستمر لمدة طويلة تؤثر على الواجبات اليومية المطلوبة منك، أو تأتي على الطفل بالسلب في عدم المقدرة على الاهتمام به بالشكل الكافي، ومن هنا تشعرين بحالة عامة من عدم القدرة على بذل أي مجهود.

هل يؤثر اكتئاب ما بعد الولادة على الطفل الرضيع؟

قد يصل بالأم المصابة باكتئاب الولادة إلى أن تؤذي وتضر طفلها بالعديد من الأساليب التي يمكن أن تقوم بها وهي تحت ضغط الاكتئاب، كما أن الاكتئاب يؤثر على الرضاعة سلبياً وبالتالي على صحة الطفل.

هل يمكن العلاج من اكتئاب الولادة بالأعشاب الطبيعية؟

يمكن استخدام بعض الأعشاب للعلاج من اكتئاب الولادة والتخفيف منه إلى جانب البرامج العلاجية المقدمة من مستشفى التعافي لعلاج الاكتئاب، ومن بين تلك الأعشاب اليانسون، والنعناع، الروزماري، والبابونج.

إذا كنت تعانين من اكتئاب ما بعد الولادة، فلست مضطرة لتخطي تلك المرحلة  بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدين لمساعدتك، تواصلي معنا الآن.

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.