الأفيون والجنس فائدة مؤقتة وضرر دائم

وقت القراءة: 3 دقائق
2020-03-03
الأفيون والجنس

الأفيون والجنس هل يجمعهما علاقة صداقة أم عداء؟ في البداية قد يبدو الأفيون بالنسبة لك صديق محبب يمنحك شعور بالراحة والاسترخاء ويجعلك أكثر إقبالا علي الحياة الجنسية، ولكن بعد ذلك يتحول إلى خطر داهم يترك آثار سلبية على حياتك الجنسية ويظهر في عدة صور تحتاج إلى التوقف الفوري عن تعاطي المخدر والخضوع لبرنامج علاج الإدمان.

هل الأفيون يسبب فوائد للحياة الجنسية؟

في بداية تعاطي الأفيون قد ينتابك شعور بالراحة والاسترخاء نتيجة لزيادة إفراز هرمون السعادة في المخ وبالتالي الإقبال على العملية الجنسية وزيادة الشعور بالمتعة، ولكن مع استمرار التعاطي ينقلب ذلك التحسن الوهمي إلي أضرار أفيون خطيرة تصل إلى  انهيار تام في جوانب الحياة الجنسية يظهر في عدة صور قد تصل بك إلي العجز الجنسي.

استمر في القراءة…

أضرار الأفيون علي الحياة الجنسية:

أضرار الأفيون علي الحياة الجنسي

ينتج عن تعاطى الأفيون لفترات طويلة ظهور انعكاسات سلبية على الوظيفة الجنسية يظهر ذلك الانعكاس في عدة صور تشمل:

1. عدم الرغبة الجنسية:

يؤدي الأفيون إلى حدوث ضعف في الرغبة الجنسية نتيجة لعدة أسباب تشمل:

  •  الاكتئاب الناتج عن تعاطى الأفيون.
  •  نقص في إفراز الغدد اللبيدنية المسؤولة عن النشاط الجنسي.
  • انشغال المتعاطي بالمخدر وعدم الاهتمام بأي نشاط آخر.
  •  الشعور بالإشباع نتيجة تصريف الطاقة الجنسية عن طريق الاحتلام.
  • فقدان الثقة في النفس وتوقع الفشل أثناء القيام بالعملية الجنسية وبالتالي الابتعاد عن خوض التجربة من الأساس.

2. انخفاض هرمون التستوستيرون:

يتضمن تأثير الأفيون والجنس انخفاض في هرمون الذكورة التستستيرون المسؤول عن الرغبة الجنسية نتيجة لانخفاض نشاط الغدة الكظرية الموجودة أعلى الكلى.

3. العجز الجنسي:

يحدث العجز الجنسي نتيجة ضعف في الانتصاب بسبب الهبوط الحاد الذي يحدثه الأفيون في نشاط الجسم ووظائف الجهاز العصبي إلى جانب بطء الإشارات المرسلة من المخ للجسم.

4. عدم الوصول للنشوة الجنسية:

تشمل آثار الأفيون والجنس عدم القدرة على الوصول للنشوة نتيجة ضعف في تنشيط الألياف العصبية المسئولة عن النشوة الجنسية، إلى جانب أن حالة الاسترخاء التي يدخل فيها الدم جراء تعاطي المخدر تؤدي إلي ضعف الشعور بأي مؤثرات داخلية أو خارجية.

5. سرعة القذف:

يتضمن تأثير الأفيون والجنس سرعة فى القذف أثناء ممارسة العملية والجنسية وأحيانا قد يحدث القذف بدون وجود إثارة جنسية نتيجة خلل في الإشارات العصبية للمخ.

كيفية علاج الأضرارالجنسية للأفيون؟

يحتاج علاج الأضرار الجنسية للأفيون التوقف الفوري عن تعاطي المخدر والالتحاق بأحد مراكز علاج الإدمان المتخصصة وسوف تنتهي تلك الأعراض تلقائيا في حالة كنت غير مدمن، أما في حالة كنت مدمن فسوف تحتاج لبرنامج علاجي متخصص يتم اختياره ليناسب حالتك الصحية والآثار الجانبية التي تركها المخدر  ويتضمن 4 مراحل تشمل:

  1. فحص طبي شامل لمعرفة الأضرار الجانبية التي تركها المخدر واختيار برنامج علاج إدمان مناسب.
  2.  سحب السموم وعلاج الأعراض الانسحابية للأفيون بدون ألم من خلال برنامج دوائي متخصص.
  3. علاج الأسباب النفسية التي أدت للإدمان والأمراض المصاحبة له من خلال وحدة التشخيص المزدوج.
  4. تأهيل المريض اجتماعيا وتدريبه على العودة للحياة العامة مرة أخرى وكيفية العيش بدون المخدر لتجنب الانتكاسة.

ما يسأله الناس…

أسئلة شائعة عن الأفيون والجنس:

نعرض لك أهم الأسئلة المتداولة بين الناس عن الأفيون والجنس وتأثيره على الإنجاب والحمل:

ما هو تأثير الأفيون علي الإنجاب؟

يؤدي الأفيون إلى انخفاض هرمون التستستسيرون عند الرجال وضعف المبايض وتوقف الطمث عند النساء مما يؤدي إلى ندرة الحمل.

هل الأفيون يزيد من مدة العلاقة الجنسية؟

لا يزيد الأفيون من مدة العلاقة الجنسية علي العكس فإن المتعاطي يعاني من ضعف في الانتصاب وقذف مبكر الأمر الذي يقلل من فترة العلاقة.

هل يؤثر الأفيون علي الحمل؟

الأم التي تتعاطى الأفيون أثناء الحمل تكون أكثر عرضه للإجهاض والولادة القيصرية، إلى جانب حدوث تشوهات خلقية للجنين تتضمن ضيق فتحات العينين وصغر حجم الرأس وانخفاض الوزن ومشاكل في الانتباه والتركيز.

إذا كنت تعاني من إدمان الأفيون، فإنك لست مضطرا لتخطي رحلة علاج الإدمان بمفردك ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك، تواصل معنا الآن.




Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments