مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
الامفيتامين

الأمفيتامين هل تريد أن تشعر بأنك تمتلك العالم؟ الأمفيتامين يشعرك بذلك ولكن علي الجانب الآخر يريك وجهه الآخر والذي عبارة عن مخاطر صحية نفسية وجسدية جسيمة قد تصل إلى الإدمان وتحتاج مركز متخصص في علاج الإدمان للتخلص منه، ولكن على الرغم من مخاطره إلا أن استخداماته الطبية المتعددة، وإليك كافة التفاصيل عن مادة الأمفيتامين وأشهر 6 أدوية يتكون منها.

ما هي حبوب الأمفيتامين؟

الأمفيتامين هو حبوب منشطة لمركز المخ والجهاز العصبي، حيث تم تصنيعه معمليا واكتشافه عام 1887 وكانت تستخدم قديما في علاج بعض أمراض الأنف وصعوبة الاستنشاق، ويؤدي تعاطي الأمفيتامين إلى زيادة إطلاق هرمون الأدرينالين المسؤول عن السعادة والنشاط ويمنح المتعاطي شعور بالطاقة والقدرة على القيام بالأعمال المختلفة الأمر الذي أدى إلى الإقبال عليه أثناء الحرب العالمية الثانية من قبل الجنود وحملة الرسائل ثم انتشر المخدر بين سائقي الشاحنات والرياضيين وذلك لتحمل الجوع والعطش والقيام بالأعمال الشاقة، ويعد الكبتاجون، الكريستال ميث، والاكستازي أشهر المواد المخدرة المشتقة من الأمفيتامين والتي تسبب تاثير إدماني قوى عند تعاطيها.

استمر في القراءة…

طرق تعاطي الأمفيتامين:

يتم تعاطى مادة الأمفيتامين علي حسب الصورة التي عليها فيمكن تعاطيها من خلال:

  •  الفم إذا كان في شكل أقراص.
  • الشم إذا كان المخدر في شكل بودرة وذلك من خلال تفتيت الحبيبات الكريستالية.
  • التدخين من خلال وضع حبيبات المخدر في غليون وتدخينه.

أكمل معنا….

أسماء أدوية الأمفيتامين:

أسماء أدوية الأمفيتامين

علي الرغم من خطورة الدواء إلا أنه يدخل في علاج العديد من الأمراض لدى البالغين والأطفال ولكن يجب أن يتم تحت إشراف طبي دقيق، وعدم استخدامه بشكل شخصي، وتشمل أسماء أدوية تحتوي على الأمفيتامين:

1. الأديرال:

الاستخدام:

يستخدم عقار الأديرال في علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة والنشاط وخاصة لدى الأطفال، حيث يحسن الدواء من نمو المخ والأعصاب لدى الأطفال والحد من الاضطراب الحادث في الانتباه.

الجرعات:

تؤخذ جرعاته عن طريق الفم وذلك كل 4 ساعات ويحذر من تناول قبل النوم لتجنب الأرق، و يجب أن يكون الدواء تحت إشراف طبي حتى لا يسبب أضرار جانبية خطيرة.

2. الريتالين:

الاستخدام:

يتشابه الريتالين مع استخدام دواء الأديرال حيث يساعد على علاج اضطراب الانتباه لدى الأطفال من خلال زيادة التركيز والقدرة على التعلم، إلى جانب أنه يستخدم في علاج نوبات النوم المفاجئة والنعاس المفرط من خلال زيادة إطلاق هرمون النورابنفرين وتعزيز نشاط مراكز المخ المسؤولة عن النوم.

الجرعات:

يتم تناول الدواء في شكل أقراص أو عن طريق الحقن من 2-3 جرعات يوميا وذلك تحت إشراف طبي دقيق.

3. ديكسيدرين:

الاستخدام:

يتم استخدام عقار ديكسيدرين في علاج اضطراب النوم وتحسين المزاج العام، إلى جانب علاج فرط الحركة ونقص الانتباه حيث يعمل على تغيير بعض المواد الكيميائية في الدماغ وتسريع رسائل المخ إلى أجهزة الجسم.

الجرعات:

 يتم تناول دواء ديكسيدرين في شكل أقراص أو شربه من 1-3 مرات في اليوم خلال 4-6 ساعات، ويؤخذ فقط في الصباح وتجنب تناوله قبل النوم حتى لا يسبب الأرق.

4. ديسوكسين:

الاستخدام:

يستخدم دواء desoxyn في تقليل الوزن من خلال خفض الشهية وذلك فقط كحل أخير في حالة عدم جدوى أدوية تقليل الوزن الأخرى لكونه يسبب مضاعفات خطيرة، ويشترط أن يكون لفترات زمنية قصيرة تحت إشراف طبي دقيق،كما أنه يعالج فرط الحركة والنشاط وتقليل السلوك الاندفاعي لدى المريض.

الجرعات:

يتم تناول هذا الدواء من 1-2 مرات في اليوم ولا يجب توقيفه إلا بعد أخذ راي الطبيب المعالج وحتى لا يسبب التعرض لأعراض الانسحاب.

5. ستراتيرا:

ستراتيرا هو الاسم التجاري لدواء اوتوموكسيتين والذي يستخدم في علاج فرط الحركة والنشاط ولكن الفرق بينه وبين الأدوية الأخرى أن تأثيره الإدماني قليل وأعراضه الجانبية ليست خطيرة فلا يسبب الأرق أو فقدان في الشهية.

الجرعات:

يتم تعاطي الدواء مرة واحدة يوميا في النهار ويظهر تأثيره النهائي خلال 30 يوم من بدء العلاج.

6. فايفنس:

الاستخدامات:

يستخدم دواء فايفنس في علاج اضطراب الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال فوق عمر ال6 سنوات، كما أنه يستخدم في علاج اضطراب الشراهة للبالغين.

الجرعات:

يتم تناول الدواء مرة واحدة صباحا ويمنع تناوله في المساء أو الليل.


لا تتوقف هنا…

أعراض تعاطي الأمفيتامين:

تتضمن أعراض تعاطي الأمفيتامين مجموعة من التغيرات النفسية والجسدية والتي تشمل:

1. ارتفاع درجة حرارة الجسم:

يؤدي الأمفيتامين إلى زيادة في نشاط وظائف الجسم وحدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم يتخلله زيادة في إفراز العرق.

2. الطاقة والنشاط:

بمجرد تعاطي الأمفيتامين فإن الشخص يتفجر بداخله شعور بالقوة والطاقة ويميل إلى النشاط الزائد وذلك بسبب حالة التحفيز التي يتعرض لها الجهاز العصبي.

3. ارتفاع الثقة في النفس:

يسبب الأمفيتامين تعزيز الثقة في النفس والقدرة على القيام بالأعمال المختلفة مهما بلغت صعوبتها، وقد يتطور ذلك ليصل إلى جنون العظمة.

4. كثرة الكلام:

نتيجة تسبب المخدر في ارتفاع مستوى الأدرينالين فإن ذلك يترتب عليه زيادة نشاط المراكز المسؤولة عن الكلام في المخ وبالتالي ميل المتعاطي إلى الثرثرة والانتقال بين المواضيع المختلفة.

5. زيادة الرغبة الجنسية:

يزيد الأمفيتامين من الرغبة الجنسية نتيجة تحفيز عمل الغدة الكظرية وزيادة إطلاق هرمون التستستيرون والبروجسترون المسئولين عن العملية الجنسية.

6. فقدان الشهية:

بعد تعاطي الأمفيتامين تنخفض شهية المتعاطي بشكل تام نتيجة زيادة في نشاط المراكز المسؤولة عن الشبع.

7. الأرق:

الأرق هو أبرز أعراض تعاطى الأمفيتامين والذي قد يستمر إلى أيام وذلك بسبب حالة التحفيز الدائم التي يتواجد فيها المخ والجهاز العصبي.

8. عدم الشعور بالتعب:

مهما بلغت ساعات العمل فإن متعاطي الأمفيتامين لا يواجه شعور بالتعب إلي جانب فقدان الشعور بأي ألم.

9. العدوانية:

يلاحظ على متعاطي الأمفيتامين ميله إلى العدوانية والعنف دون وجود أسباب تستحق، وذلك نتيجة تحفيز عمل المراكز المسئولة عن الشعور بالعدوان في المخ.

10. سرعة دقات القلب:

يؤدي الأمفيتامين إلى زيادة في نشاط وظائف القلب وبالتالي تسارع في دقات القلب يصاحبها آلام في الصدر.

نأتي للجزء الأهم…

أعراض إدمان الأمفيتامين:

نتيجة التعاطي المستمر لمخدر الأمفيتامين فإنه يؤدي إلى حدوث اعتماد نفسي وجسدي للمتعاطي وبالتالي الوقوع في الإدمان والتسبب في ظهور عدة أعراض نفسية وجسدية تدل على ذلك وتشمل:

1. رغبة شديدة في تعاطي المخدر:

نتيجة اعتماد مراكز المخ على المخدر فإن المتعاطي يتولد لديه رغبة جديدة في تعاطي المخدر لا يستطيع مقاومتها.

2. هلاوس سمعية وبصرية:

“سماع أصوات غير حقيقية، والشعور بملمس الحشرات” هي أبرز أعراض إدمان الأمفيتامين نتيجة حدوث خلل في كيمياء المخ العصبية ينتج عنها الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية.

3. الاكتئاب:

يصاب مدمن الأمفيتامين بحالات اكتئاب قد تتطور إلى التفكير في الانتحار نتيجة انخفاض في هرمون السعادة والنشاط الذي يفرزه المخدر.

4. تقلبات في المزاج:

الانتقال بين الحالات المزاجية المختلفة مثل الهدوء والسعادة إلى العنف والهياج هي أبرز سمات مدمن الأمفيتامين.

5. اتساع في حدقة العين:

يسبب إدمان الأمفيتامين حدوث  اتساع في حدقة العين نتيجة تنبيه المراكز المسؤولة عن الإبصار مما يترتب عليه حدوث حساسية في قاع العين وعدم القدرة على النظر للضوء.

6. نزيف الأنف:

يؤدي الأمفيتامين إلى حدوث التهاب في الغشاء المخاطي للأنف إلى جانب تدمير تلك الأغشية في حالة تناول المخدر عن طريق الشم مما يؤدي إلى حدوث النزيف الأنفي.

7. تكسر في الأسنان:

يعاني مدمن الأمفيتامين من تيبس الفك والضغط المستمر على الأسنان مما ينتج عند حدوث تكسر في الأسنان.

8. جروح في الوجه:

يؤدي الأمفيتامين إلى ظهور حبوب الشباب وبالتالي وجود ندبات في الوجه، ونتيجة الإحساس بملمس الحشرات يميل المتعاطي إلى الحكة والتسبب في جروح في الوجه.

9. ضعف الانتصاب:

علي الرغم من زيادة الرغبة الجنسية في بداية التعاطي إلا أن مع إدمان المخدر يسبب انخفاض في تدفق ضغط الدم إلى الأطراف وبالتالي ضعف في وظيفة الانتصاب.

10. مواجهة أعراض الانسحاب:

يسبب الإدمان ظهور أعراض الانسحاب عند التوقف عن تعاطى المخدر وبذلك يعجز المريض عن مواجهتها ويعود إلى حياة الإدمان مرة أخرى وتشمل(اكتئاب، هياج وعنف، انخفاض ضغط الدم، بطء في التنفس وضربات القلب).

كيفية علاج إدمان الامفيتامين:

يتم علاج إدمان الأمفيتامين في أحد مراكز علاج الإدمان المتخصصة نرشح لك منها التعافي وذلك من خلال الخضوع لبرنامج علاجي يحتوي على 4 مراحل تتم تحت إشراف ورعاية طبية دقيقة ويشمل:

1. إجراء فحص طبي شامل:

في تلك المرحلة يتم إجراء فحص طبي شامل لمعرفة الوضع الصحي والأضرار الجانبية التي تركها المخدر واختيار برنامج علاجي مفصل يناسب الحالة من خلال القيام بعدة خطوات تشمل:

  • تحليل المخدرات لمعرفة نسبتها في الجسم.
  • إجراء رسم قلب ومخ للتعرف علي الأضرار اللاحقة بهما.
  • إجراء تحليل لوظائف الكبد والكلى.
  • قياس ضغط الدم والسكر لتحديد الوضع الصحي لكلا منهما وما إذا كان المريض يعاني من أعراض سابقة أم لا.
  • معرفة التاريخ العائلي وإذا كانت تلك أول تجربة للعلاج أم لا.

2. علاج أعراض الانسحاب دون ألم:

  • يتم التوقف عن تعاطى المادة المخدرة والخضوع لبرنامج دوائي يتضمن استخدام أدوية لتقليل ضغط الدم، مواجهة نوبات الاكتئاب وعلاج الأعراض الانسحابية فتمر دون ألم أو معاناة.
  • سد مراكز المخ التي تطالب بالمخدر ومنع الجسم من الرغبة فيه.
  • توفير رقابة دقيقة ومتابعة سير عملية العلاج وتجنب حدوث مضاعفات.
  • مد الجسم بنظام غذائي صحي يعوض كمية السوائل المفقودة أثناء العلاج وتجنب حدوث الجفاف.

3. العلاج النفسي والتأهيل السلوكي:

يتم علاج الجوانب النفسية من خلال عدة خطوات تشمل:

  • علاج الأسباب النفسية التي دفعت لإدمان الأمفيتامين من خلال برامج العلاج النفسي الفردي التي تجمع بين الطبيب والمريض وتتيح له التعبير عن نفسه ومناقشة مشاكل بحرية وانفتاح.
  • علاج الأمراض النفسية المترتبة على الإدمان من اكتئاب، فصام، هلاوس، جنون عظمة من خلال وحدة التشخيص المزدوج.
  • إحداث تغيير سلوك شامل واستبدال الأفكار والسلوكيات القديمة بأخرى جديدة من خلال برامج التأهيل السلوكي.

4. التأهيل الاجتماعي وتجنب الانتكاسة:

تهدف تلك المرحلة إلى إعادة المريض إلى حياته الطبيعية مرة أخرى والقيام بدوره الاجتماعي وتجنب الانتكاسة والعودة التعاطي  من خلال اتباع عدة أساليب:

  • تدريب المريض على العيش بدون مخدر.
  • تجنب الأفراد والأماكن التي تشجع على التعاطي.
  • التعامل مع الضغوطات والمشاكل ونوبات الاكتئاب بدون اللجوء إلى المخدر.
  • استمرار الرعاية بعد العلاج للتأكد من التزامه بالخطة العلاجي واتباع ما تعلمه داخل المركز العلاجي.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن الأمفيتامين:

إذا كنت تعاني من إدمان حبوب الأمفيتامين فإنك لست مضطرا لتخطيه بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك تواصل معنا الآن.

 





.

 




.

 

 

 

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.