الاستروكس ما هو؟ مكوناته؟ أضراراه؟ وعلاج الإدمان منه؟

وقت القراءة: 7 دقائق
2021-08-11
احذر الاستروكس مخدر الشيطان

الاستروكس، مخدر يفوق كل أنواع المخدرات الأخرى في شدته وأضراره، صنف عالميا على أنه أخطر أنواع المخدرات، انتشر حديثا في بلاد العالم العربي عموما وفي مصر خصوصا، على الرغم من أضراره البالغة على الصحة، ولكن الغريب في شأن الاستروكس هو إطلاق لقب “مخدر الأكابر” عليه، نظرا لتداوله بين الطبقات الثرية من المجتمع.
فما هو الاستروكس؟ وما هي أضراره؟ وكيف يمكن علاج الإدمان منه؟ هذا ما سوف نتطرق إليه بالتفصيل في هذا المقال، فتابعوا معنا…

ما هو الاستروكس؟

ما هو الاستروكس؟

يعد مخدر الاستروكس النسخة المصنعة من الحشيش أو نبات القنب، صنعها الإنسان ليحاكي تأثير القنب على الجهاز العصبي المركزي.

يصنع الاستروكس من نبات البردقوش العطري، ويضاف إليه عدد من المواد الطبية المؤثرة على الجهاز العصبي، أشهرها الهيوسين والأتروبين والهيوسيامين والكيتامين.

روج له بعض تجار المخدرات كونه مخدرا آمنا ولا يحتوي على نبات القنب، ولكن في حقيقة الأمر هو أبعد ما يكون عن الأمان، إذ يسبب أضرارا بالغة على الصحة الجسدية والصحة النفسية ويؤدي إلى الوفاة.

عادة ما يكون شكل الاستروكس عشبا أخضر اللون يتميز برائحة نفاذة، يخلطه أغلب المدمنين بالتبغ من أجل تدخينه أو حرقه واستنشاق الدخان المنبعث منه.

الجدير بالذكر أن الحكومة المصرية وضعت قوانين وعقوبات رادعة بسبب انتشار إدمان الاستروكس، وقد تصل عقوبة التجارة في الاستروكس إلى الإعدام.

كيف يحولك لمدمن؟؟؟

كيف يسبب الاستروكس الإدمان؟

الوقوع في إدمان الاستروكس يحدث على خطوات تشمل:

  • يسبب الاستروكس زيادة إفراز هرمون الدوبامين من المخ وهو هرمون يعرف باسم هرمون السعادة، ومن ثم يشعر الشخص بسعادة عارمة بعد تعاطيه.
  • يتوقف المخ عن إنتاج الدوبامين طبيعيا، ويعتمد على وجود مخدر الاستروكس ليفرزه مرة أخرى.
  • بعد قليل من الوقت يتعود المخ على كمية الاستروكس ولا يستجيب لها؛ ومن ثم يلجأ الشخص لزيادة جرعة مخدر الاستروكس.
  • يتكيف الجسم على وجود الاستروكس ويعتمد على وجوده، ويشعر الشخص بأعراض انسحاب مزعجة كلما توقف عن تعاطيه، وهنا يصبح الشخص مدمنا للاستروكس.
اقرأ أيضاً عن أخطر أضرار الفودو النفسية والجسدية وكيفية علاجها نهائيا؟ 

أعراض تعاطي الاستروكس:

أعراض تعاطي الاستروكس

تظهر هذه الأعراض على متعاطي الاستروكس، وهي:

 أعراض نفسية:

  • الشعور بالسعادة: يثير الاستروكس مشاعر الفرحة والسعادة بسبب إفراز هرمون الدوبامين.
  • الاسترخاء: يعمل الاستروكس على تهدئة الجهاز العصبي المركزي، ومن ثم يشعر الشخص بالراحة والاسترخاء، ولكن مع تعاطي جرعات كبيرة قد تحدث بعض التشنجات.
  • الانفصال عن الواقع: ذكر أغلب متعاطي الاستروكس مرورهم بحالة غريبة أو كما يطلقون عليها رحلة عبر الموت، لا يشعر الشخص في هذه الأثناء هل هو ما زال على قيد الحياة أم ميت.
  • عدم القدرة على الإدراك: يقلل الاستروكس من قدرة الشخص على إدراك المخاطر حوله، ويعيق طريقة استجابته لهذه المخاطر مما يعرضه للكثير من الحوادث.
  • الهلاوس السمعية والبصرية: يرى الشخص بعض المشاهد أو الحشرات ويسمع أصوات أشخاص تتحدث معه، ولا يعي حينها أن هذه مجرد هلاوس بل يظنها حقيقة، وهذا العرض من أشهر أعراض الاستروكس.
  • الاكتئاب: مع قرب انتهاء مفعول الجرعة ونتيجة إلى الهلاوس المزعجة التي يعانيها المدمن يصاب بالاكتئاب وتراوده الأفكار الانتحارية.
  • ضعف الذاكرة: لا يستطيع المدمن تذكر الأحداث التي مرت وهو تحت تأثير المخدر، وعادة ما يقل تركيزه في العمل مما يسبب له الكثير من المشكلات.

2. أعراض جسدية:

  • اضطرابات الشهية: يؤثر الاستروكس على مراكز الإحساس بالجوع في المخ، وكذلك يقلل من حركة الجهاز الهضمي مما يجعل المعدة تفرغ محتوياتها ببطء، ويقل الشعور بالجوع الذي يترتب عليه فقدان الوزن.
  • ضيق التنفس: من أشهر أعراض الاستروكس على الجهاز التنفسي ويلاحظ المحيطون صوت شخيره المستمر.
  • تلعثم الكلام: بسبب تثبيط الاستروكس لمراكز المخ، يجد المدمن صعوبة في تحريك لسانه والتحدث بطريقة سليمة.

مخاطر الاستروكس المستقبلية…

أضرار الاستروكس:

أضرار الاستروكس

بعد أن تعرفنا إلى أعراض الاستروكس التي تظهر على المدمن، نتطرق إلى الأضرار الخطيرة التي يسببها الاستروكس على الصحة، ونذكر منها:

1. أضرار الاستروكس على الجهاز الهضمي:

يقلل الاستروكس من حركة الأمعاء ومن ثم يستغرق الطعام فترة طويلة للانتقال من المعدة للأمعاء الدقيقة، وعليه يضطرب الهضم ويشعر الشخص بألم في المعدة، ومع مرور الوقت تلتهب المعدة ويشعر الشخص بعسر الهضم، إضافة إلى فقدان الشهية ما ينعكس على المدمن في ضعف في صحته وقوة جسده.

2. أضرار الاستروكس على المخ:

يؤثر الاستروكس مباشرة على خلايا المخ ويتلفها، ومن ثم تتأثر الوظائف الحيوية للمخ ويقل تركيز الشخص وتضعف ذاكرته، وربما يصاب بالسكتات الدماغية أيضا.

3. أضرار الاستروكس على الخلايا العصبية:

يسبب الاستروكس ضمور الخلايا العصبية، مما يؤثر على وتيرة انتقال الإشارات العصبية من وإلى المخ، وعليه يصاب المدمن بالشلل الرعاش المعروف باسم باركنسون، إضافة إلى ألم المفاصل والعضلات نتيجة التهاب الأعصاب الطرفية.

4. أضرار الاستروكس على العظام:

يؤثر الاستروكس على مخزون الكالسيوم في الجسم، مما يسبب سقوط الأسنان وكسور العظام.

5. العجز الجنسي:

العلاقة بين الاستروكس والجنس علاقة عكسية، فمن ضمن آثار الاستروكس الضارة ضيق الأوردة والشرايين وعليه يصاب المدمن بضعف الانتصاب، إضافة لتأثير الاستروكس الضار على القدرة الجنسية للرجال مما يسبب العجز الجنسي، إلى جانب هبوط الدورة الدموية الذي يؤدي إلى الوفاة.

6. أضرار الاستروكس على الصحة النفسية:

  • الانعزال وحب الوحدة: بسبب سعي المدمن وراء الاستروكس يصبح هدفه في الحياة هو كيف يحصل على المخدر فقط، ويقل اهتمامه بأي نشاط آخر وعليه ينسحب من المجتمع ويبتعد عن الأهل والأصدقاء، خصوصا مع ظهور أعراض المخدر عليه وخوفه من أن ينفضح أمره.
  • سوء المزاج والاكتئاب: مع طول مدة تعاطي الاستروكس وتدميره لخلايا المخ، تقل قدرة خلايا المخ على تصنيع هرمونات السعادة، إضافة لمعاناة الشخص الهلاوس السمعية والبصرية، ما يجعله يشعر بالاكتئاب والحزن وربما ينتحر بسبب الاكتئاب.
  • نوبات الخوف والهلع: بسبب الهلاوس المخيفة التي تطارد الشخص طوال اليوم، يشعر بعدم الأمان وأن
    هناك أشخاص يريدون قتله، فيعاني نوبات الهلع التي تزيد من اكتئابه.
  • عدم القدرة على اتخاذ قرارات سليمة: نتيجة تلف مراكز التفكير في المخ، لا يستطيع الشخص تقدير المسافات في أثناء القيادة ولا تجاوز الأوضاع الخطرة ويتعرض للحوادث.

7. أضرار الاستروكس الاجتماعية:

  • الانحرافات الأخلاقية: بسبب رغبة المدمن في الحصول على المال بأي طريقة، دون أن يفحص هل هذه الطريقة صحيحة أم خاطئة يفعل الكثير من الانحرافات الأخلاقية،مثل: الكذب والسرقة والاحتيال.
  • العنف الأسري: نظرا لنوبات العصبية والهلاوس التي يشعر بها المدمن، ينجرف في التعدي على أفراد أسرته خصوصا في حال رفضهم إعطائه المال من أجل شراء الاستروكس.
  • التفكك الأسري: غالبا ما ينتهي حال الأسر بالتفكك خصوصا في حال كان الزوج هو المدمن، مما يؤثر على مستقبل أبنائه.
  • الفشل: إذا كان المدمن طالبا فلا يستطيع مواصلة استذكار دروسه ويرسب في الامتحانات، أما إذا كان يعمل فغالبا ما يتعرض للفصل من العمل بسبب عدم تركيزه وسلوكه الذي يتسم باللامبالاة.
اقرأ أيضاً عن ما هي أعراض انسحاب الفودو وأسهل طريقة للتخلص منها؟

ما هي أعراض انسحاب الاستروكس؟

بعد أن تعرفنا جيدا إلى الأضرار البالغة التي تحدث نتيجة تأثير الاستروكس، نتعرف على الأعراض الانسحابية التي يشعر بها المدمن عندما يتوقف عن تناول الاستروكس، وهي:

  • الرغبة الملحة في تعاطي الاستروكس وعدم القدرة على التوقف عن تعاطيه.
  • فقدان الإدراك والهلاوس التي تجعله ينفصل عن الواقع.
  • اضطراب ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • الغثيان والقيء وفقدان الشهية.
  • احتقان العينين واحمرارها.
  • الأرق والتهيج العصبي.

ما هي مدة بقاء الاستروكس في الدم؟

على الرغم من عدم قدرة التحاليل على اكتشاف الاستروكس سابقا -ولعل هذا ما شجع بعض الشباب على تعاطيه للهروب من المسؤولية القانونية- فقد طورت الهيئات المكافحة للإدمان تحاليل جديدة تستطيع الكشف عن مخدر الاستروكس خلال فترة زمنية محددة.

  • مدة بقاء الاستروكس في البول: تعد طريقة الكشف عن المخدرات في البول من أكثر الطرق انتشارا نظرا لسهولتها وانخفاض تكلفتها، وعموما يمكن أن يبقى الاستروكس في البول من 7-40 يوم بعد تعاطي آخر جرعة.
  • مدة بقاء الاستروكس في الدم: لا يظل الاستروكس في الدم أكثر من 12 ساعة، لذلك نادرا ما تستخدم هذه الطريقة للكشف عن مخدر الاستروكس.
  • مدة بقاء الاستروكس في الشعر: يعد الشعر أكثر جزء من الجسم يحتفظ بالاستروكس، إذ يبقى الاستروكس في الشعر ما يقرب من ثلاثة أشهر، ولكن نادرا ما تستخدم هذه الطريقة بسبب ارتفاع تكلفتها.
  • مدة بقاء الاستروكس في اللعاب: عادة ما يختفي أثر الاستروكس من اللعاب سريعا في غضون ست ساعات فقط.

وعموما تختلف مدة بقاء الاستروكس في الجسم من شخص لآخر على حسب وزن الشخص وجرعة الاستروكس التي يتعاطاها، وكذلك حالته الصحية خصوصا كفاءة عمل الكبد والكلى، كما يعتمد ذلك أيضا على هل يتعاطى المدمن أي مواد مخدرة أخرى معه أم لا.

كيف تنقذ نفسك منه؟؟؟

خطوات علاج إدمان الاستروكس:

بعد أن تعرفنا جيدا إلى مدى خطورة إدمان الاستروكس وحتمية العلاج من إدمانه، نتعرف إلى خطوات العلاج من إدمان الاستروكس في مراكز علاج الإدمان، وهي:

1. مرحلة التقييم ووضع خطة العلاج:

يفحص الأطباء المدمن بدقة من أجل التعرف إلى مدى الأضرار الناتجة عن تعاطيه للاستروكس، سواء أضرار جسدية أو أضرار نفسية.
يشمل التقييم الفحص السريري والتحاليل اللازمة، مثل: تحليل مخدرات و تحاليل وظائف الكبد والكلى وتحاليل فيروسات الكبد الوبائية.
بناء على هذه النتائج يضع الأطباء خطة العلاج المناسبة للمدمن.

2. مرحلة سحب السموم دون ألم:

يعد منع المدمن من الوصول إلى المخدر أول خطوة فعلية في سحب السموم، مع استخدام الأدوية المناسبة للتحكم في أعراض الانسحاب، حتى تمر مرحلة سحب السموم دون ألم، وكذلك يهتم أطباء التغذية بوضع خطة غذاء صحي بهدف تعزيز مناعة الشخص وتقوية جسمه.

3. مرحلة العلاج النفسي والتأهيل السلوكي:

يحضر المتعافي عدة جلسات نفسية فردية مع الطبيب النفسي، الذي يسمعه جيدا للوصول إلى أسباب تعاطيه الاستروكس، وعليه يقدم له الدعم النفسي ويساعده على إيجاد حلول بديلة لهذه الأسباب بدلا من العودة إلى الإدمان.

تشمل هذه المرحلة حضور جلسات نفسية جماعية تعرف ببرنامج ال12 خطوة، وهي جلسات دعم جماعية تتيح للمتعافي التعرف إلى تجارب المتعافين الآخرين وكيف تصرفوا تجاه ضغوط العودة إلى الإدمان مرة أخرى.
وكذلك يركز الطبيب النفسي على علاج الأمراض النفسية الناتجة عن تعاطي الاستروكس، مثل: القلق والتوتر والاكتئاب والأفكار الانتحارية.

3. مرحلة التأهيل الاجتماعي:

بعد أن يتخلص المدمن من التأثير السلبي للاستروكس على نفسيته وجسده، يتبقى له أن يندمج مرة أخرى مع المجتمع ويركز في عمله أو دراسته ومستقبله.
لذلك صممت مراكز علاج الإدمان هذه المرحلة، من أجل مساعدة المتعافي على الانخراط مرة أخرى في المجتمع، على أن يبتعد عن أصدقاء السوء والأماكن التي قد يعرض عليه فيها الاستروكس حتى يتجنب الانتكاسة.
ومن أجل ذلك يستمر التواصل بشكل دوري بين المتعافي والمستشفى، ويمكنه أن يجد الدعم والإرشاد متى احتاج لهم.

كيف نساعد أبناءنا حتى لا يقعوا فريسة لإدمان الاستروكس؟

أبناءنا مسؤوليتنا في هذه الحياة وقرة أعيننا، لذا نقدم لكم هذه النصائح من أجل حمايتهم من خطر الإدمان، وهي:

  • افحص جيدا سلوك أصدقائهم المقربين، وكيف يسلكون في حياتهم من دراسة وأماكن التنزه والأفلام التي يشاهدونها.
  • وطد علاقتك مع الأبناء، حتى يلجأون إليك بدلا من الهروب منك عندما تواجههم المشكلات.
  • لا تفرط في تعنيف أولادك وتشعرهم بالذنب أو الفشل، حتى لا تضع عليهم عبئا نفسيا يجعلهم يهربون إلى عالم المخدرات.
  • لا تفرط في إعطاء أبنائك الأموال، حتى لا يكون شراء المواد المخدرة أمرا سهلا عليهم، بل يجب الاعتدال في كل شيء يخص الإنفاق.

أسئلة شائعة عن مخدر الاستروكس:

إليك جميع الأسئلة المتداولة عن الاستروكس وإجابتنا عليها.

هل يؤدي الاستروكس إلى الوفاة؟

بالطبع نعم، يسبب الاستروكس تلف أجهزة الجسم الهامة مثل المخ والكبد والكلى، ويترتب على ذلك تدهور الحالة الصحية للمدمن ووفاته، إضافة إلى انتشار حدوث السكتة الدماغية والهبوط الحاد في الدورة الدموية ومن ثم الوفاة بين مدمنين الاستروكس دون وجود سابق إنذار.

هل يؤثر مخدر الاستروكس على البول؟

نظرا لالتهاب الأعصاب الناتج عن تعاطي مخدر الاستروكس والخلل الوظيفي الذي يسببه في عضلات المثانة، نجد أنه من الشائع معاناة مدمني الاستروكس الاحتباس البولي أو اضطراب عملية التبول.

هل يمكن علاج إدمان الاستروكس في المنزل؟

في الواقع يحذر الأطباء من محاولة علاج إدمان الاستروكس منزليا، لما قد ينتج عنه من أضرار بالغة بسبب عدم وجود رقابة طبية خلال التعرض لأعراض الانسحاب مما قد يسبب مضاعفات صحية خطيرة تسبب إيذاء للمدمن وقد تصل لمن حوله.

كلمة من التعافي…

وختاما عزيزي القارئ لا تعتقد أن لديك قدرات خاصة وأنك قوي بما يكفي لتجرب الاستروكس ولا تقع في الإدمان، فهذا أمر خارج عن السيطرة ومن الممكن أن تصبح مدمنا للاستروكس في خلال أسبوع فقط، وعليه من الأفضل الابتعاد عن البيئة التي تشجع على تعاطي الاستروكس وعدم تجربة تعاطيه ولو لمرة واحدة.

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments