الحشيش ما هو؟ أنواعه؟ أعراضه؟ أضراره؟ وكيفية علاج الإدمان منه؟

وقت القراءة: 8 دقائق
2021-08-04
الحشيش وأكذوبة أنه لا يسبب الإدمان

الحشيش أشهر المواد المخدرة والأكثر انتشارا يستخرج من زهرة جميلة الشكل ولها تأثير مميز على العقل، تعددت وجهات النظر حول هذا النبات، فبعض الدول تجرم زراعته وتداوله، وبعض الدول تسمح بزراعته وتداوله كنوع من المواد الترفيهية للشعب.فما هي حقيقة الحشيش؟، هل يستحق أن تجرمه الدول؟ ماذا يفعل في الجسم؟ هل يفيدنا أم يضرنا؟ هل يسبب الإدمان؟ وطرق علاج إدمان الحشيش لمعرفة إجابة هذه الأسئلة تابع قراءة هذا المقال معنا…

ما هو الحشيش؟

يستخرج الحشيش من نبات القنب (cannabis)؛ وهو نبات مشهور زُرع منذ مئات السنين، ويمكن استخراج مواد مخدرة كثيرة منه غير الحشيش، تعرف باسم أشباه القنب (cannabinoids).

صُنف الحشيش على إنه أكثر المواد المخدرة انتشارا، يرجع ذلك إلى انخفاض سعره مقارنة بأنواع المخدرات الأخرى، إضافة إلى سهولة تعاطيه، فهو لا يحتاج إلى الحقن أو أي معدات أخرى.

تعرف المادة الفعالة في الحشيش باسم (تتراهيدرو كانيبول – Tetrahydrocannabinol)، أول ما تعرف بالTHC وهي مادة شديدة التأثير على الجهاز العصبي المركزي CNS.

بعد تدخين سيجارة الحشيش، تدخل مادة التترا هيدرو كانيبول إلى الرئة، حيث الأوعية الدموية التي بدورها تنقل هذه المادة إلى المخ، ليظهر تأثير الحشيش سريعا جدا.

الجدير بالذكر أن هذه المادة تنجذب للخلايا الدهنية في الجسم، مثل: خلايا المخ، والخصية، والدهون تحت الجلد، ومن ثم تبقى في الجسم مدة طويلة بعد تعاطي آخر جرعة.

أنواع الحشيش:

على الرغم من اشتهار الحشيش الأفغاني، فإن أنواع الحشيش كثيرة ولا تقتصر فقط على النوع الأفغاني، نذكر من أنواع الحشيش:

  • الحشيش الافغاني الاصلي: الأشهر على الإطلاق، وتزرعه أفغانستان وتصدره لأغلب الدول.
  • الحشيش الهندي: ويعد من أنقى أنواع الحشيش.
  • الحشيش الأمريكي.
  • الحشيش الهندي.
  • الحشيش اللبناني.
  • الحشيش الأوروبي.
  • الحشيش المغربي
  • الحشيش الصناعي

هل الحشيش إدمان؟

إذا سألت أغلب الشباب اللذين يتعاطون الحشيش هل الحشيش إدمان، سوف تسمع إجاباتهم بكل ثقة أن الحشيش لا يسبب الإدمان، ويمكنك أن تتوقف عن تعاطيه متى أردت، فقط استعن ببعض الأعشاب!

في حقيقة الأمر، كل هذه الأفكار المغلوطة، يروج لها تجار الحشيش بهدف ربح المزيد من الأموال، بينما أثبتت الدراسات الطبية أن 10 % من متعاطي الحشيش يتحولون إلى مدمني الحشيش.

وتزداد هذه النسبة في حالة بدأ الشخص تعاطي الحشيش قبل سن الثامنة عشر، فنجد أن واحدا من كل ستة أفراد يتعاطون الحشيش، يصبح مدمنا للحشيش.

ولا تنتهي المشكلة عند هذا الحد، فقد وجدت الدراسات الطبية أن متعاطي الحشيش، يكونون فريسة سهلة لباقي أنواع المخدرات، وعادة بعد فترة وجيزة من تعاطي الحشيش يتشجعون لتجربة العديد من المخدرات الأخرى، ومن ثم يتحولون إلى مدمني حشيش وغيره.

إضافة إلى الإدمان النفسي للحشيش، فمع الشعور الشديد بالسعادة والنشوة مع تعاطي الحشيش، يعتاد الشخص على هذا الشعور، ويصعب أن يقلع عن تعاطي الحشيش وتخلى عن هذه التجربة المثيرة، حتى لو لم يعتاد جسمه عليه، ولم يعاني أي أعراض انسحاب عند التوقف عن تعاطيه.

الجدير بالذكر أن علاج الإدمان النفسي، قد يكون أصعب من علاج الإدمان الجسدي في بعض الحالات، ولهذا تعد مادة الحشيش مادة تؤدي إلى الإدمان بأكثر من طريقة.

لذلك لا نتعجب عندما يصف الأطباء النفسيون الحشيش على أنه بوابة الإدمان، إذ يجرب الشخص الحشيش مرة، ثم يجربه ثانية مع مخدر آخر، ثم يتنقل بين المواد المخدرة، حتى ينتهي به الحال مدمنا مدمرا نفسيا وجسديا.

اقرأ ايضا المزيد عن  هل الحشيش إدمان ؟ وما هي أخطر أضراره؟ 

طرق تعاطي الحشيش:

على الرغم من اشتهار تعاطي الحشيش عن طريق التدخين، فإن طرق تعاطي الحشيش متنوعة، وتشمل:

  • التدخين: يلفه المدمنين في السجائر مع مادة التبغ أو بدلا منها.
  • الحرق: يحرق المدمنين الحشيش ويستنشقون الدخان المتصاعد منه.
  • الأكل: اشتهرت هذه الطريقة في البلاد التي تسمح ببيع الحشيش، فتجد أنواع حلويات وشيكولاته مخلوطة بالحشيش ومعروضة للبيع.
  • الشم: يطحن المدمن الحشيش ويشمه مثل الهيروين.
  • الشرب: يفضل بعض المدمنين خلط الحشيش بالمشروبات الساخنة، مثل: القهوة.

أعراض تعاطي الحشيش:

يبدأ تأثير الحشيش بعد التعاطي مباشرة، ويزداد تدريجيا في أول نصف ساعة من التعاطي، ويستمر مفعول الحشيش ما يقرب من ثلاث ساعات، ونذكر من أعراض تعاطي الحشيش:

1. الاسترخاء:

تؤثر المادة الفعالة في الحشيش على خلايا المخ، وتحفز إفراز مادة الإندورفين، ومن ثم تقلل نشاط المخ، ويشعر الشخص بالخمول.

2. النوم:

بعد حالة الاسترخاء التي يشعر بها متعاطي الحشيش، يدخل في نوم عميق مدة طويلة.

3. أعراض تشبه الأنفلونزا:

يشعر الشخص بارتفاع طفيف في درجة حرارته، وبعض العطس أو السعال، كما لو كان أصيب بدور برد، ولكن تحدث هذه الأعراض نتيجة لتعاطي الحشيش.

4. زيادة الشهية:

عادة ما يصف مدمن الحشيش شعوره الشديد بالجوع بعد تعاطيه الجرعة، وربما هذا يفسر إقبال متعاطي الحشيش على تعاطيه في تجمعات تشبه الحفلات وتكون مملوءة بالأكل والشرب والرقص، وتسبب زيادة الشهية زيادة في الوزن.

5. صعوبة التحكم في الأطراف:

يكون ذلك مع ارتعاش بعض عضلات الجسم، خصوصا في الأطراف.

6. الضحك:

بسبب فرط السعادة التي يسببها الحشيش، وزيادة تدفق الدم إلى المخ، يضحك متعاطي الحشيش لدرجة مفرطة دون وجود أي سبب.

7. زيادة ضربات القلب:

زيادة معدل ضربات القلب بسبب الارتفاع الحاد في ضغط الدم المعدل الطبيعي.

8. احمرار العين:

احمرار العينين نتيجة ضيق الأوعية الدمموية و حدوث احتقان في العين

اقرأ أيضاً عن  أعراض تعاطي الحشيش كيف تعرفها؟ وماهي طرق التخلص منها؟ 

بعد أن تعرفنا إلى ماذا يفعل الحشيش بالإنسان، ننتقل إلى أضرار إدمان الحشيش.

أضرار إدمان الحشيش:

أضرار إدمان الحشيش

الحشيش واضراره المتنوعة تظهر بوضوح في تصرفات متعاطي الحشيش، نذكر من هذه الأضرار:

1. أضرار الحشيش على الصحة النفسية:

يؤثر الحشيش المخدر كثيرا على الصحة النفسية لمتعاطي الحشيش، نذكر من هذه الأعراض:

  • الاكتئاب: يصاب مدمن الحشيش بالاكتئاب، نتيجة قلة إفراز هرمون الدوبامين من المخ بسبب تأثير الحشيش.
  • حب العزلة: يشعر مدمن الحشيش دائما بالقلق، الذي ينعكس على تعاملاته مع الناس؛ إذ يظن أغلب الوقت أنهم يريدون إيذاؤه، فيفضل الجلوس وحيدا.
  • الفصام: نتيجة خلل وظائف المخ بفضل تأثير الحشيش على القدرات الذهنية ويؤدي إلى الفصام.

هل يسبب الحشيش الجنون؟

الحشيش والجنون .. نعم يزيد الحشيش فرص الإصابة بالأمراض العقلية حيث من ضمن تأثيرات الحشيش على القدرات الذهنية للشخص، أنه لا يستطيع تقدير الوقت أو المسافات، إضافة إلى تخيله هلاوس سمعية وبصرية، والتقلب الدائم في المزاج دون وجود أسباب.

ويوهم الحشيش الشخص بالثقة الزائدة في نفسه، وربما الغرور والعظمة أيضا؛ نتيجة إلى ذلك لا يشعر بالذنب تجاه اقتراف أي جرائم أو مخالفة القانون.

2. أضرار الحشيش الجسدية:

تتعدد أضرار الحشيش الجسدية ويمكن أن تثير الشك في حالة ملاحظة صفات مدمن الحشيش النفسية المذكورة سابقا، نذكر من هذه الأضرار:

أضرار الحشيش على المخ:

إضافة للأضرار النفسية الناتجة عن تأثير الحشيش على المخ، نجد أضرارا عضوية على المخ، تتمثل في تلف خلايا المخ وضمورها.
يظهر ذلك في عدم قدرة متعاطي الحشيش على التركيز، وضعف ذاكرته والخمول والكسل؛ وعلى الرغم من حدوث هذه الأعراض بعد مدة طويلة من التعاطي، فإنها تعد حتمية لأن من يجرب الحشيش مرة سوف يستمر في تعاطيه فترة طويلة.

3. أضرار الحشيش على الجهاز الهضمي:

  • اضطرابات الجهاز الهضمي بين الإسهال والإمساك.
  • زيادة الشهية وزيادة الوزن.
  • ألم المعدة وسوء الهضم.

4. أضرار الحشيش على الجهاز التنفسي:

يعاني متعاطي الحشيش من السعال والبلغم في أغلب الأوقات، ذلك بسبب تأثير الحشيش الضار على الشعيرات الدموية الموجودة في الرئة وخلايا الرئة الدقيقة، ومع طول مدة تعاطي الحشيش؛ تتحول خلايا الرئة إلى خلايا سرطانية، ويصاب متعاطي الحشيش بسرطان الرئة، وتزداد تأثيرات الحشيش السلبية على الرئة، مع خلطه بمادة التبغ كونها مادة مسرطنة هي الأخرى.

5. أضرار الحشيش على الكلى:

تظهر هذه التأثيرات مع تعاطي الحشيش فترات طويلة، إذ يتلف الحشيش خلايا الكلى، ويؤدي إلى الفشل الكلوي، وهي حالة خطرة تسبب الوفاة.

6. أضرار الحشيش على القلب:

يزيد الحشيش معدل ضربات القلب عن المعدل الطبيعي، ويؤثر على كفاءة القلب في توزيع الدم المحمل بالأكسجين إلى باقي أعضاء الجسم.

7. الضعف الجنسي:

على الرغم من العلاقة بين الحشيش والجنس و اشتهار تعاطي الحشيش في الأفراح كمنشط جنسي لمفهومهم الخاطئ عن الحشيش والانتصاب، فإن الاستمرار في تعاطي الحشيش يؤثر سلبا على الصحة الجنسية للرجال، فيسبب ضعف الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب الذي يتدهور إلى ضعف جنسي، إضافة إلى تأثيره السلبي على صحة الحيوانات المنوية وعددها.

وفيما يخص علاقة الحشيش والنساء فقد أثبتت الدراسات الطبية، أن الحوامل اللواتي يتعاطين الحشيش في أثناء الحمل، عادة ما ينجبون أطفال غير أصحاء منخفضي الوزن، وغالبا ما يحتاجون إلى الحضانات بسبب وجود الكثير من التشوهات الخلقية.

فوائد الحشيش:

حتى لا نظلم نبات القنب بسبب استخراج الحشيش منه، فيجب الإفصاح عن أن نبات القنب يحتوي على كميات كبيرة من الزيوت والألياف؛ ما يجعله يدخل في الكثير من الصناعات، مثل: صناعة الحبال والقماش والورق، ومواد البناء وبعض المركبات الطبية.

وفيما يخص الحشيش؛ فنذكر من فوائده:

  • فوائد على الجهاز الهضمي: يساعد في تقليل الشعور بالغثيان، ومن ثم يعمل كمضاد للقيء، ويفيد في علاج فقدان الشهية.
  • فوائد على المخ: تساعد مادة الحشيش على تهدئة المخ، ومن ثم قد تدخل في بعض الأدوية الخاصة بعلاج الأطفال ذوي اضطراب فرط الحركة، كذلك ورد استخدامه في بعض حالات إصابات الرأس مثل ارتجاج المخ، وقد يزيد من شعور الثقة بالنفس، وتعديل المزاج أيضا.
  • فوائد على الجهاز التنفسي: وجد أن الحشيش قد يساعد على توسيع القصبة الهوائية، مما يفيد في حالات ضيق التنفس.
  • فوائد تجميلية: ذاع صيت استخدام زيت الحشيش المستخرج من نبات القنب الهندي موضعيا على فروة الرأس، في مجال العناية بالشعر وعلاج الصلع وتساقط الشعر.

ولكن يجب التنبيه أن هذه الفوائد تقتصر على استخدام الحشيش بجرعات معينة، ضمن وصفات طبية محددة ومجهزة من قبل شركات الأدوية، وتحت إشراف طبي دقيق، لذا نرجو ألا تنخدع وراء هذه الفوائد ظنا منك أنها فوائد تدخين الحشيش!

أعراض انسحاب الحشيش:

تظهر هذه الأعراض بعد التوقف عن تعاطي الحشيش، نذكر من آثار الحشيش بعد تركه:

  • أعراض جسدية: ألم شديد بالمعدة، وزيادة التعرق مع سيلان الأنف، ومعاناة ألم العضلات والمفاصل، إضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم وخفقان القلب.
  • أعراض نفسية: الحشيش والامراض النفسية خلال فترة انسحاب من اكثر ما يجعل متعاطي الحشيش مرتبكا وقلقا  حيث يعاني من الهلاوس السمعية والبصرية، ويلاحظ المحيطون به عصبيته الشديدة، كما تراوده أفكار انتحارية.

علاج إدمان الحشيش:

تعد مرحلة علاج الحشيش أمرا حتميا للتخلص من تعاطي الحشيش، على عكس ما يردده متعاطي الحشيش، أنه يمكنهم الإقلاع عنه متى أرادوا.

ولكن في الحقيقة تحتاج رحلة العلاج من إدمان الحشيش إلى طاقم طبي متخصص، يرشدك في كيفية التعامل مع أعراض الانسحاب، والتصدي إلى أفكار العودة للحشيش مرة أخرى، لذلك تقسم رحلة العلاج من إدمان الحشيش إلى أربع مراحل، وهي:

1. مرحلة تقييم المدمن ووضع خطة العلاج:

يشرح الأطباء بالتفصيل خطة العلاج للمدمن، وما الذي يجب أن يتوقعه في أثناء العلاج، ويفحص الأطباء المدمن لتقييم حالته الصحية والجسمانية تقييما دقيقا، بعد ذلك يحدد الأطباء الخطة العلاجية المناسبة للشخص، ويبدأون في تنفيذها.

2. مرحلة سحب سموم الحشيش من الجسم دون ألم:

في هذه المرحلة يخضع المدمن للأدوية التي يصفها الأطباء لجعل فترة سحب السموم تمر دون ألم، إضافة للمراقبة الدقيقة له، حتى لا يحدث أي أعراض جانبية محتملة، كما تشمل خطة العلاج برنامج غذائي صحي لتحسن حالة المدمن الجسدية وتقوية مناعته.

3. مرحلة التأهيل النفسي:

يحرص الأطباء في هذه المرحلة على علاج الأمراض النفسية التي نتجت عن تعاطي الحشيش، مثل: الاكتئاب والقلق والهلاوس السمعية والبصرية.
ويدرب الأطباء النفسيون المتعافي على كيفية التعامل مع أفكار الإدمان والرجوع للحشيش مرة أخرى، ذلك من خلال جلسات نفسية فردية وجماعية.
وتبرز أهمية الجلسات النفسية الجماعية (برنامج ال 12 خطوة) في تشجيع المتعافين على نشر خبراتهم الإيجابية مع علاج إدمان الحشيش، وقصص نجاحهم بعد التخلص من الإدمان.

4. مرحلة التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة:

صممت هذه المرحلة بهدف تدريب المتعافي على كيفية التعامل مع ضغوط الحياة، وإيجاد حلول بديلة لتعاطي الحشيش من أجل الهروب من هذه المشكلات.
وتحرص المستشفى على عقد اجتماعات دورية للمتعافي مع طاقم المستشفى في جو أسري، حتى يجد المتعافي دائما النصيحة والتوجيه التي تمنعه من الانتكاسة مرة أخرى.

اقرأ أيضاً عن  كيفية علاج الحشيش بالأدوية وسحب السموم دون ألم؟ 

أسئلة شائعة تتعلق بالحشيش:

إليك جميع الأسئلة المتداولة عن الحشيش وإجابتنا عليها.

ما مدة بقاء الحشيش في البول؟

الحشيش في البول تعتمد مدة بقاءه على مدة تعاطي الشخص للحشيش، وكذلك جرعة الحشيش وطريقة تعاطيه هل عن طريق التدخين أم الأكل أم الشم. ولكنها عامة تصل الي 40 يوم من تعاطي الجرعة الأخيرة.

ما هي مدة بقاء الحشيش في الدم؟

تقل مدة بقاء الحشيش في الدم عن البول، ولكنها تختلف على حسب مدة التعاطي، وتصل الي 15 يوم من تعاطى آخر جرعة.

هل يمكن تناول أدوية علاج أعراض انسحاب الحشيش دون إشراف طبي؟

بالطبع لا، لا يمكن تناول أدوية علاج أعراض انسحاب المخدرات دون إشراف طبي دقيق، نظرا لما قد ينتج عنها من مخاطر إذا لم تحدد الجرعة بالظبط من قبل الطبيب بعد فحص المدمن.

ما هي مدة علاج إدمان الحشيش؟

تختلف مدة علاج إدمان الحشيش حسب حالة المدمن النفسية والجسدية، وكذلك الجرعة التي يتعاطاها المدمن، ومدى تعاونه مع الأطباء. ولكن عموما تستغرق مرحلة سحب السموم دون ألم حوالي أسبوعين، وتستغرق مرحلة التأهيل النفسي والاجتماعي من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر.

ما هو شكل الحشيش ورائحته؟

تشبه سجائر الحشيش سجائر التبغ العادية في الشكل، ولكن أكثر ما يميزه الرائحة النفاذة التي تفضح متعاطي الحشيش بين أفراد أسرته، وربما بسبب انبعاث الرائحة النفاذة من الشخص يميل إلى الابتعاد عن أفراد أسرته حتى لا ينكشف سره.

وختاما -عزيزي القارئ- مهما انتشرت الشائعات حول الحشيش، وأنه لا يسبب الإدمان، يرد العلم والطب بأن الحشيش يسبب الإدمان النفسي والجسدي ويفتح الأبواب إلى إدمان باقي أنواع المخدرات.
لذلك ننوه بأن تجربة الحشيش ولو لمرة واحدة، لا تعد فكرة صائبة، فمن يضمن كيف يسير الأمر بعد هذه التجربة.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن الحشيش:

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments