ما هي حقيقة العلاقة بين الدوبامين والإدمان؟

وقت القراءة: 2 دقائق
6 أغسطس 2020
الدوبامين والإدمان

الدوبامين والإدمان ثنائيان يتأثران ببعضهما أو هكذا يظن الناس، فقلة إفراز الدوبامين تسبب هبوطا في المزاج، وفرط إفرازه يسبب تدفقا آنيا للمتعة سريعا، وقد  يعتقد البعض أن الإدمان يحدث على الدوبامين ولكن في الحقيق فإن العلاقة بينهما مختلفة تماما تحتاج منك فهم طبيعة عمل الدوبامين وهل يسبب الإدمان أم مجرد عامل محفز، وفي حالة كان يسببه ما الحل وكيفية علاج الإدمان منه

الدوبامين ما هو؟

يشير الناس أحيانًا إلى الدوبامين على أنه “مادة كيميائية ممتعة”، ينبع هذا المصطلح من الاعتقاد الخاطئ بأن الدوبامين مسؤول بشكل مباشر عن الشعور بالنشوة أو المتعة، لكن ما إلا مساهم في تجربة المتعة الخاصة بك وذلك لا علاقة له بخلق مشاعر ممتعة، فبدلاً من ذلك، يساعد على تعزيز الأحاسيس والسلوكيات الممتعة من خلال ربط الأشياء التي تجعلك تشعر بالرضا برغبة في القيام بها مرة أخرى، هذا الرابط هو عامل مهم في تطور الإدمان لدى الشخص وليس الدوبامين وحده هو ما يفعلها بل تشمل الناقلات العصبية التي تسبب الشعور بالسعادة أو النشوة ما يلي:

  • السيروتونين.
  • الإندورفين.
  • الأوكسيتوسين.

استمر في القراءة…

العلاقة بين الدوبامين والإدمان؟

الناس لا يدمنون علي الدوبامين ولكنهم يدمنون على المادة أو السلوك الذي يزيد من مستواه في الجسم، فيريدون الشعور الدائم بحالة من النشوة والسعادة ويعتادون على تلك الحالة ولا يستطيعون العيش دون ذلك المستوى من السعادة، فترتبط مستقبلات المخ بالكمية الزائدة من الدوبامين ومن هنا يحدث الإدمان علي تلك المادة أو السلوك المسبب، وعندما تعود  مستويات الدوبامين لوضعها الطبيعي ومع التوقف عن تلك المادة أو السلوك يبدي الجسم رفضه لنقص مستوى الدوبامين ورجوعه لوضعه الطبيعي مرة أخرى ما ينتج عنه أعراض الانسحاب.

أكمل معنا…

الدوبامين وتسامح المخ مع المخدر:

يشير التسامح في المخدرات إلى النقطة التي يتوقف عندها مخك عن الشعور بتأثيرات المخدر بنفس الدرجة التي اعتدت عليها، على الرغم من أنك تستهلك نفس المقدار منه، فإذا طورت وتابعت استخدام مخدر ما، فستحتاج إلى استخدام المزيد منه لتشعر بالتأثيرات التي اعتدت عليها وهنا يلعب الدوبامين دورًا في هذه العملية إذ يؤدي تعاطي المخدرات المستمر والمنتظم في النهاية إلى التحفيز الزائد في مركز المكافأة بالمخ، حتى تصبح مساراته غارقة مما يجعل من الصعب عليه التعامل مع المستويات العالية من الدوبامين الذي يتم إطلاقه وهنا يتدخل المخ لحل هذه المشكلة بطريقتين:

  • تقليل إنتاج الدوبامين.
  • الحد من مستقبلات الدوبامين.

فيؤدي أي تغيير بشكل عام إلى أن يكون تأثير المادة المخدرة أقل بسبب الاستجابة الضعيفة من قبل مركز المكافأة في المخ، ومع ذلك، فإن الرغبة في الاستخدام لا تزال قائمة، ويستغرق الأمر فقط المزيد من المخدر لإرضاء المتعة.

ما يسأله الناس…

أسئلة شائعة عن الدوبامين والإدمان:

إليك كافة الأسئلة المتداولة عن الدوبامين والإدمان والدور الذي يلعبه الدوبامين في حدوث الإدمان.

ما الدور الذي يلعبه الدوبامين في الإدمان؟

يلعب الدوبامين دورًا في تعاطي المخدرات والإدمان، بتعزيز آثار استخدام هذه المخدرات، فعندما يتناول الشخص المادة المخدرة يزيد إنتاج الدوبامين في الخلايا العصبية في المخ، بما في ذلك النواة المتكئة، وهي الهياكل التي تشكل جزءًا من شبكة المكافأة في الدماغ، فيحفظ العقل هذا الشعور ويبدأ في البحث عن ما يسبب المتعة ثانية.

هل يمكن أن تدمن على الدوبامين؟

على عكس الاعتقاد الشائع، لا يمكنك أن تدمن على الدوبامين، لكنه يلعب دورًا مهمًا في تحفيزك على البحث عن تجارب ممتعة، كما يساهم الدوبامين أيضًا في تسامح المخ مع الإدمان، مما يتطلب منك المزيد من المادة المخدرة لتشعر بنفس التأثيرات.

لماذا أتوق إلى الدوبامين؟

في الواقع، قد تكون الرغبة الشديدة لديك مؤشرًا على اختطاف نظام المكافأة في دماغك وإغراقه بالدوبامين عبر مخدرات خارجية، إذ تلعب قوة أو ضعف كل من هذه الناقلات العصبية دورًا مهمًا في قدرتك على التحكم في الرغبة الشديدة لديك.

 

إذا كنت تعاني من الإدمان، فإنك لست مضطرا لتخطي رحلة العلاج بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك، تواصل معنا الآن.

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فكرتين عن“ما هي حقيقة العلاقة بين الدوبامين والإدمان؟”

  1. اخي كان يتعاطى المخدرات دخل مستشفى الأمل يتعالج لمدة شهر وبعد خروجه اول يوم كان طبيعي وسعيد ومرتاح ولكن لا يستطيع النوم مع العلم انه بالمستشفى كان ينام و من ثاني يوم انتكست حالته اصبح حزين ومكتئب وفيه خوف ويحاول النوم وكان يطلب أدويه تهديه لان أعصابه تشتد لكن طبيبه رفض وقال له ان الادويه الي صرفها له أفضل .. الان هو لايستطيع النوم واذا كلمناه يمشي ولا يسمعنا وكأنه مايشوفنا ولا يريد الجلوس معنا يأكل معنا فقط وبعدها يذهب لغرفته حالته تنتكس ارجوكم ردو علي ماذا بيدنا ان نفعل وحالة اخي في انتكاس خايفين يرجع يفكر بالمخدرات هل الحاله الي يمر فيها طبيعيه؟؟؟ والى متى ستستمر ؟؟؟ ومالمطلوب منا اتجاهه؟ ردو علي ارجوكم وشكراً

    1. صباح الخير أستاذ نجد أهلا وسهلا بحضرتك في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان سعداء بتواصلك معنا
      في البداية نأسف جدا لما تمر به ولكننا نطمئنك أننا بجوارك جاهزين لمساعدتك في أي وقت
      الفترة التي قضاها اخيك في العلاج قصيرة للغاية وليست كافية للتخلص من الإدمان واعادة تاهيله نفسيا وما يمر به اخيك هي اضطرابات نفسية مصاحبة لتعاطي المخدرات وبالفعل قد تكون سبب في الانتكاسة والعودة للتعاطي لانه لم يتلق العلاج الكافي منها ولم يتعلم كيفية العيش بدون مخدر فهو يشعر انه تائهة ووحيد ولا يعرف ماذا يفعل، لذا من الضروري اكمال العلاج والحاقه ببرنامج العلاج النفسي والتأهيل الاجتماعي وهو اهم خطوة في العلاج والذي يهدف إلى علاج الأمراض النفسية المصاحبة للإدمان، تغيير أفكاره وسلوكه ونظرته إلى نفسه والحياة ومقاومة أفكار التعاطي ، وإعادة الثقة إلى نفسه ومن حوله، وتدريبه على العيش دون المخدر وتجنب العوامل التي تدفع إليه لمنع الانتكاسة
      للحجز والاستفسار تواصل معنا من خلال الرقم التالي 00201203591166 أو عبر رسائل الواتس وسوف تجدنا بانتظارك جاهزين لمساعدتك في أي وقت