مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
الشخصية الحساسة

الشخصية الحساسة لا تعني الشعور بالإهانة أو البكاء الدائم فحسب، بل هي سمة من سمات الشخصية لها وجهين مختلفين بين أو عدم القدرة على التحكم في عواطفك، وعلى عكس المتداول لا تعد أحد اضطرابات الشخصية لكن كيف يساعد الشخص الحساس نفسه لتمر أي أزمة هو فيها بسلام وبدون مضاعفات نفسية خطيرة، كل الإجابات على هذه الأسئلة وأكثر تجدها في هذا المقال.

من هي الشخصية الحساسة؟

في تسعينيات القرن الماض، صاغ آرون باحث أمراض القلب مصطلح “الشخصية الحساسية”  ووصفها بأن لديها نظام عصبي حساس يدرك التفاصيل الدقيقة في المحيط من حوله فيرتبك ويتحفز للزعر، ويعتقد العلماء أن واحدا من كل خمسة أشخاص يتسمون بهذه السمة الشخصية رغم اعتقاد باحثين أن العدد أكبر بكثير.

14 نصيحة تساعد الشخصية الحساسة في الأزمات:

 نصائح تساعد الشخصية الحساسة في الأزمات

تسبب الأزمات ضغوط نفسية قوية على الشخصية الحساسة، وتحتاج معها إلى تعلم كيفية التعامل مع  تلك الضغوط وتجنب تأثيرها السلبي على الحالة النفسية وذلك من خلال عدة نصائح:

1. بطء وتيرة الحياة:

يعالج الحساسون المعلومات بعمق في استيعابهم لها لذا فإنه من الأفضل ألا تكون الحياة سريعة من حولهم حتى لا يزيد ارتباكهم وتعقيد فهمهم لما يمرون به، وبالتالي تحتاج الشخصية الحساسة إلى مزيد من الوقت لأداء مهام معينة كالخروج من المنزل في الصباح، والتمهل قبل اتخاذ القرارات بشأن الأشياء والناس.

2. الاسترخاء بعد يوم حافل:

مثل الانطوائيين بالضبط لا تستطيع الشخصية الحساسة المضي قدمًا لفترة طويلة في العمل فأجهزتهم العصبية الحساسة تمتص أكوامًا من المعلومات وتعالجها إلى درجة لا تعد ولا تحصى، نتيجة لذلك قد يشعرون بالإرهاق والتعب بسهولة بعد يوم حافل، ووقت الاسترخاء يقلل من مستوى التحفيز لديهم ويعيد عافيتهم.

3. مكان هادئ للرجوع إليه:

يحب الأشخاص استقامة الأشياء حولهم، دون تطرف، كأن تكون الإضاءة منخفضة، الضوضاء خافتة، الإحساس دافئ، والإطلالة جميلة وهذا يجعل الشخصية الحساسة تسترخي من التحفيز العصبي.

4. البكاء أمر طبيعي:

لا يقتصر الأمر بالنسبة للشخصية الحساسة على عوامل التحفيز العصبي البيئي، بل هم أيضًا حساسون عاطفياً، ويميلون للبكاء أكثر من غيرهم، فالبكاء والغضب والإنزواء وسيلتهم العاطفية للتعبير عما يشعرون به، وبالتالي لا يحتاجون إلى الحكم عليهم أنهم شكاءون أو بكاؤون والتنمر على هذا البكاء.

5. التكيف مع التغيير:

يمكن أن تكون التحولات صعبة على أي شخص، ولكن بالنسبة للشخصية الحساسة التغيير مربك، وموتر لهم حتى لو كانت التغيرات إيجابية كبدء علاقة جديدة أو الانتقال إلى منزل الأحلام، فهي يمكن أن تكون مفرطة في التحفيز وتتطلب فترة طويلة من العمل على التكيف معها، وبالتالي يحتاج الشريك أو الأسرة لدعمه للتكيف مع أي تغير في حياته.

6. ترشيد العلاقات:

يتوق الفرد المتعايش مع حساسية الشخصية إلى تعميق العلاقات مع الآخرين، بل ويشعرون بالملل أو القلق في العلاقات التي تفتقر إلى التفاعل، لذا ينبغي ترشيد استهلاك العلاقات حتى لا يتأذى الشخص باندفاعه نحو من يمكن أن يؤذيه شعوريا، رغم انتقائية الشخص الحساس وعدم القدرة عن قطع علاقة انتفاعه من الشريك دون شعوره بالمظلومية العاطفية.

7. الإدراة الصحية للصراع:

قتال الشخصية الحساسة مع صديق أو قريب هو أسوأ ما يقع لهم، فالأشخاص الحساسين يميلون إلى الشعور بقلق إضافي عند نشوب الصراع، وتدور في داخلهم معارك داخلية حامية، وأفكار كثيرة وسيناروهات في ذهنه، ورغم أن الصراع الحامي سيء بالنسبة لشخص حساس، إلا أن أغلبهم يبقي في نفسه ولا يفاتح الشخص المغضوب منه، ويقتصر عنه منتظرا أن يأتيه.

8. النوم الهانئ:

قلة النوم كافية لجعل أي شخص غريب الأطوار وحاد وغير منتج، لكن قلة النوم لدى مريض الشخصية الحساسة يمكن أن تجعل الحياة لا تطاق، وبالتالي يساعد الحصول على قسط كافٍ من النوم في تهدئة حواس الأشخاص المصابين بالتوتر الشديد ويسمح لهم بالتعامل مع مشاعرهم.

9. الأكل الصحي وتوزيع الوجبات:

يمكن أن يعبث الجوع بمزاج الشخص الحساس أو تركيزه، وبالتالي يحتاج الشخص الحساس للأكل الصحي المفيد لكيمياء الدماغ والأعصاب، وأن يوزع هذه الوجبات حتى لا يصاب بالجوع الشديد.

10. تجنب الكحول والكافيين:

لما ينطوي فيها من مواد تحرر القلق، ينبغي على الأشخاص الحساسين أن يبتعدوا قدر إمكانهم عن الأشياء التي تؤثر على نومهم وأعصابهم كالكحول والكافيين.

11. الإبداع يساعد الحساسين:

العديد من الأشخاص ذوي الشخصية الحساسة لديهم حاجة قوية للإبداع، لتساعدهم على توجيه ملاحظاتهم وآراءهم وعواطفهم المؤثرة إلى الفن والشعر والموسيقى وغير ذلك، ففي الأزمات يمكن أن تكون الحساسية ساحقة للشخص، ولكنها أيضًا مثل ذاكرة عشوائية إضافية على القرص الصلب الخاص بك، والإبداع هو صمام الضغط لجميع البيانات العاطفية والحسية المتراكمة.

12. تجديد الأهداف بالحياة:

بعض الناس ينجرفون في الحياة دون اتجاه أو هدف، وبالتالي ينبغي للشخص الحساس أن يشبع حاجة نفسه في البحث عن معنى لوجوده في الحياة، وأن يجدد أهدافة بتعميق التفكير حول شيء يفعلونه سواء أكان الأمر يتعلق بكتابة رواية، أو السفر حول العالم، كلها تؤدي بهم إلى المعنى والقيمة في الحياة.

13. احترام طبيعة حساسية الشخص:

الأشخاص المصابون بالشخصية الحساسة أقلية لذا لا يفهم كثير من الناس توترهم وارتباكهم بسبب ضوضاء مذهلة أو عطلة نهاية أسبوع مزدحمة أو مشهد عنيف في فيلم، لذا ما يحتاجه الشخص الحساس على الأقل هو عدد قليل من الناس يساعد في حمايته من التحفيز المفرط.

 14. البيئة والطبيعة علاج مجاني:

لبيوتنا علينا تأثير فمثلا يميل الناس إلى الشعور بالسعادة في البيوت المرتبة و الواسعة أو التي تمتلك مساحات الخضراء التي تعزز المزاج لوجودك فيها 5 دقائق فقط، والأمر كذلك بالنسبة للشخصية الحساسة، تجده ممثلا ينزعجون من  تزعجهم البيئات المزدحمة أو الفوضوية أو القبيحة، والجمال هو بلسم الروح الذي يجدد ويهدئ الشخصية الحساسة.



أسئلة شائعة عن الشخصية الحساسة:

نعرض لك أهم الأسئلة المتداولة عن الشخصية الحساسة وإجابتنا عليها.

ما العلاقة بين الشخصية الحساسة والذكاء؟

هناك علاقة غير مفهومة بين الشخصية الحساسة والذكاء، فالأشخاص مفرطي الحساسية هم أذكى الناس وأكثرهم إبداعا دون شك، ويأتي هذا الإبداع كطريق يستطيعون من خلاله تحويل تعميق نظرتهم للأشياء في الإبداع في الرسم، أو الكتابة أو الموسيقى أو أي نشاط آخر.

ما العلاقة بين الشخصية الحساسة والاكتئاب؟

من المرجح أن يصاب الأشخاص ذوو الحساسية المفرطة بالاكتئاب أكثر من غيرهم، خاصة إذا كانوا قد مروا بطفولة مضطربة أو حياة مرهقة لأسباب أهمها الحساسية لكل شيء وتجاه الناس فتعتبر العزلة وضع طبيعي مع العزوف عن الاتصال بالمعارف والأصدقاء.

ما العلاقة بين الشخصية الحساسة والزواج؟

يهتم المصاب بالشخصية الحساسة بشدة بالأشخاص الذين يحبهم لذلك، عندما يجدون حبهم الحقيقي لا يبتعدون ويغارون جدا على الشريك وبما أنهم لا يريدون ترك محبيهم فلا يتعرضون لتغييرهم أو التفكير حتى في الأمر، وبالتالي من الصعب عليهم جدا تركك لهم.

 

 

 

 

 

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.