15 نصيحة تساعدك على الشعور بالسعادة يوصي بها الأطباء النفسيين

وقت القراءة: 3 دقائق
2021-02-13
كيف أشعر بالسعادة وأتخلص من الاكتئاب

الشعور بالسعادة هي أكثر ما تسعى إليه في حياتك، وعلى عكس ما تعتقد لا يحتاج إلى أموال كثير وحياة مليئة بالرفاهيات، بل ربما تمتلك مفتاح السعادة بين يديك ولا تعرف كيف تستخدمها وبالتالي تعيش في دائرة من الحزن والتعاسة، وتصبح في أمس الحاجة لضوء يرشدك إلى كيفية الحصول على السعادة، واستغلال أصغر الإمكانيات المتواجدة حولك لتحقيق أعلى درجات السعادة والرضا، وعلاج الاكتئاب والحزن بدون أدوية.

كيفية الشعور بالسعادة؟

كيف أشعر بالسعادة؟ الشعور بالسعادة ممكن بإجراءات تتخذها لتحسين حياتك، وبما أن الشعور بالسعادة أمر يتعلق بعيش اللحظة الحالية، وفرنا لك في هذه المقالة طرق مختلفة تصنع بها اللحظة المناسبة لتعيشها بسعادة وهناء ينصحك بها الأطباء تشمل:

1. تخلص من أسباب التعاسة:

خذ وقتا مستقطعا مما يسبب لك التعاسة، استرخي، اهرب من المشكلات، فكلما ابتعدت أكثر كلما أتيحت لك الفرصة لتفكر بذهن صاف وتستجمع قواك للمحاربة من جديد بإيجاد معاني السعادة في الحياة قبل أن تنهار نفسك.

2. اطبخ لنفسك:

الطعام يجعل الناس يشعرون بالسعادة، وأفضل ما تطعم نفسك ما تصنعه بنفسك من أجلها، لذا فهي سعادة مضاعفة من الأكل حينا ومن عنايتك بنفسك حينا آخر.

وعلى عكس الوجبات السريعة التي يمنحك تناولها شعورًا جيدًا للحظة أو اثنتين، فإن الطبخ لنفسك من شأنه أن يعدل مزاجك خصوصا.

3. اكتب الإيجايات في حياتك:

هل تعلم أن قضاء الوقت في كتابة 3 أشياء إيجابية كل يوم من شأنه أن يجلب لك الشعور بالسعادة وأن يجعلك أكثر تفاؤلاً وأقل توتراً؟ لقد جربنا هذه النصيحة ونفعت معنا، وحان دورك لتجربتها.

4. مارس الرياضة والتنفس العميق:

مارس التمارين الرياضية فتمارين الجسم تجلب المزيد من الأكسجين وقوة الحياة لجسمك وعقلك، وتملأك بالطاقة وهو ما يجعل الشعور بالسعادة سيلا يتدفق مع الثقة لنفسك، نتيجة لأنها تزيد من إفراز هرمون السعادة في جسمك.

وليس الأمر قاصرا على رياضة بعينها، فأي رياضة جيدة، يمكنك المشي، السباحة،  لعب كرة القدم،  كرة السلة، أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

ولا تنس التنفس بعميق والذي يمكن أن يبطل غريزة القلق و الهروب وينشط وضع الراحة والاستعادة.

5. اسعد الآخرين:

اسعد من حولك دائما سواء بالهدايا أو التقدير والكلمات اللطيفة التي تمنحهم شعور بالفرح والتقدير فهذا يزيد من رضاك عن نفسك وتصرفاتك.

6. اشغل نفسك:

اشغل نفسك دائما ولا تدع الفراغ يسيطر على حياتك، سواء بإنجازات تحققها في العمل أو مهام في الأسرة، وممارسة هواية مفضلة لديك أو مشاهدة فيلم تحبه، تثير بداخلك الشغف وتلهي عقلك بالتفكير فيها دائما.

7. تعلم شيئا جديدا:

اجعل نفسك في حالة تعلم وتجديد، وافتح على عقلك آفاق واسعة تشعرك بذاتك وتمنحك الثقة، فتعلم دائما أشياء جديدة في مختلف المجالات كالعزف، الرسم، الكتابة، أو حتى التطريز.

8. احط نفسك ببيئة داعمة:

الاستماع والمحادثة الصادقة والمحبة من شخص تحبه ويمنحك الدعم والثقة ثابتة ومجربة في ضمان الشعور بالسعادة لأي إنسان، فقط ابحث في قائمة اتصالاتك واتصل بمن تحب واقضي معه بعض الوقت الذي يمنحك شعور الراحة والسكينة.

9. تجنب جلد الذات:

دع ما فاتك، دون حسرة عليه أو نظرة إليه أو انتظار، إذ يمكنك تعزيز الشعور بالسعادة فقط بالابتعاد عن سلبية أحداث واشخاص الماضي، وعدم لوم نفسك وجلد ذاتك على أخطاء ارتكبتها في ماضيك بل تصالح معها وتجنب تكرارها.

10. توقف عن مقارنة نفسك:

من المحتمل أن تختار دائمًا من هم في القمة لمقارنة نفسك بهم، لذا لا عجب في شعورك بالتقصير وبأنك لم تنجز شيئا، الأفضل من ذلك أن تركز على الأشياء التي أنجزتها وأن تقنع نفسك أنك تأخذ وقتك.

11. كافئ نفسك:

 في بعض الأحيان، كل ما نحتاجه هو القليل من الرفاهية الصغيرة في يومنا للخروج من الضغوط، أن نكافئ أنفسنا بما نحب، فالمكافأة والشعور بالسعادة صديقان حميمان.

12. اقرأ أي شئ:

 سواء كان ذلك من أجل الاستمتاع بالكتاب المفضل لديك أو للتعمق في كتابة مدونتك المفضلة، فإن قضاء بضع لحظات لتنغمس في نشاطه قرائي أو كتابي تستمتع به حقًا سيمنحك دفعة من الطاقة الإيجابية، بالإضافة إلى أنك قد تتعلم شيئًا ما.

13. فكر بإيجابية

مهما بدت الأشياء سيئة، فأنت بخير، ركز علي الجوانب الإيجابية في حياتك مهما كانت بسيطة وتقليدية ومعتاد علي وجودها حتى تمنحك شعور بالأمل والتفاؤل.

14. امنح نفسك التقدير:

فكر في شيء واحد أنجزته بالفعل أو تعاملت معه بشكل جيد اليوم أو ركز على جودة جيدة أظهرتها بداية مشروع، مكالمة هاتفية، أو حتى حديث صريح مع زميل انتهى بشكل جيد، سيؤدي لفت انتباهك لهذه الأشياء من نقاط قوتك إلى رفع معنوياتك.

15. احصل على نوم كافي:

أتدرك معنى المثل من زان نومه زان يومه، هو من أفضل الأمثال التي أطبقها ليتحقق لي الشعور بالسعادة يوميا، بغض النظر عن مدى توجيه المجتمع الحداثي لنا نحو تقليل النوم، إلا أن النوم الكافي لعدد ساعات من 7-8 ساعات أمر حيوي مصدر موثوق للصحة الجيدة، وظائف المخ، والرفاهية العاطفية.

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments