الفرق بين الكحول والخمر في المادة الفعالة، الشكل، والأعراض؟

وقت القراءة: 3 دقائق
2021-09-17
ما الفرق بين الكحول والخمر؟

الفرق بين الكحول والخمر، يُعدُّ أهم الأمور التي يجب أن يعرفها الناس للتفرقة بين كل منهم، فالخمر هو أحد أنواع المشروبات الكحولية التي تحتوي على المواد الكيميائية الكحولية، والكحول هو أي مشروب يحتوى على نسبة من الإيثانول، وهو ما يستخدم في المشروبات الكحولية جميعها بنسب مختلفة.

ربما كثيرًا ما تسمع عن النبيذ أو الخمر مصحوبًا ببعض المشروبات الأخرى، فما الفرق بين الخمر وهذه المشروبات الكحولية الأخرى؟
الخمر دائمًا هو من المشروبات الكحولية، ولكن ليست كل المشروبات الكحولية هي خمر! وهذا ما يعني أن الكحول هو اسم عام يشمل العديد من المشروبات الكحولية التي يُعدّ الخمر أحدها.. ويشبه الخمر بقية المشروبات في عدة أشياء، كما يختلف عنها أيضًا في الكثيير من الأمور نوضحها فيما يلي:

ما الفرق بين الكحول والخمر؟

فكما أن الخمر والكحول هما بمثابة الجزء والكل، فإن هناك أوجه اختلاف وتشابه بين كلاهما كما يلي:

الفرق بين الكحول والخمر

المقارنة

الكحول

الخمر

محتوى الكحول يختلف  تركيز الكحول حسب كل مشروب وتتراوح من 4-50%. نسبة تركيز الكحول في الخمر من 14-20 % على أقصى حد.
المادة الفعالة يصنع من الإيثانول. من تخمير الفواكه والحبوب أو الخضروات.
الصنع من تحلل الخميرة بدون أكسجين. يتم تخميره وتنقعيه في درجة حرارة معينة لفترات طويلة.
الشكل سائل شفاف ليس له لون ويتطاير عند تعرضه للهواء. سائل بألوان ونكهات مختلفة.
صلاحية الاستهلاك لا يتم تناوله بصورته الكحولية الطبية لأنها سامة. يتم استهلاكه بعد التخمير والإعداد التام.
النوع الإيثانول- الميثانول- الإيثاندويل. الخمور مثل: الفودكا والبيرة والويسكي والبراندي.
الاستخدامات له استخدامات طبية وترفيهية. للشرب في الترفيه فقط.
النكهة ليس له نكهات. له نكهات متعددة ومختلفة حسب النوع.
الإدمان يسبب الإدمان. يسبب الإدمان.

أضرار الكحول والخمر:

لأن المادة الفعالة في الكحول هي نفسها في الخمر لذا فإن أضرار الكحول وأضرار الخمر الجانبية تتشابهه لحد بعيد وتشمل:

1. أضرار الكحوليات والخمر على المدى القريب:

يبدأ امتصاص الخمر في الدم بعد التعاطي مباشرةً، وهذا بعد دقائق معدودة من الشرب، فيصل إلى المعدة، وبالتالي تصل المادة المخدرة الخاصة به إلى الدماغ مباشرةً، ومستقبلات الخلايا العصبية التي تؤثر بدورها على جميع وظائف الجسم.
ويبدأ تأثير الخمر على الشارب في سلوكه وأفعاله، وقدرته على التحكم في أطراف جسمه، والتحكم في ثباته كاملًا، ويصبح غير مدركًا لتصرفاته وكلماته، وسريع الاستثارة بالحزن والسعادة، وتظهر عليه علامات السكر والثمالة.

2. أضرار الكحوليات  والخمور على المدى البعيد:

عند شرب هذه المشروبات فإن جسمك لا يستطيع تقبلها بسهولة بسبب السموم التي تحتوي عليها، فيسبب الكثير من الاضطرابات الناتجة عن محاربة جسمك لهذه السموم بهدف التخلص منها، فمتعاطي الخمر يعاني من اضطرابات عديدة، منها:

الأضرار على القلب:

شرب الكحوليات يضعف من قدرة عضلة القلب، ويقلل من تدفق الدم إلى الشرايين، ويؤدي إلى الإصابة بالسكتات القلبية، ويجعل ضربات القلب غير مستقرة، ويزيد من ضغط الدم.

الأضرار على الكبد:

الكبد هو المسؤول عن تكسير الخمر في الجسم، وبسبب السعرات الحرارية العالية التي تكون في الخمر والمشروبات الكحولية، فإنها تترسب في الكبد، ويؤدي ذلك إلى تلف الكبد على المدى البعيد.

الأضرار على الجهاز الهضمي:

متعاطي الخمر يفقد شهيته للطعام، فلا يتناول طعامه بشكل منتظم، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بتقرحات المعدة، والأضرار الناتجة عن قلة الطعام في الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك.

الأضرار على القدرة الجنسية:

العلاقة بين الكحول والجنس عكسية يعد الخمر أحد الأسباب التي تزيد الضعف الجنسي لدى الرجل، ويقلل الإحساس بالنشوة لدى الأنثى، مما يتسبب في الكثير من الأضرار على الحياة الزوجية.

مدة بقاء الكحول والخمر في الجسم:

تتشابه مدة بقاء الكحول والخمور أيضا في الجسم ويمكن الكشف عنها من خلال تحليل المخدرات في فترة زمنية تختلف على حسب نوع التحليل إذا كان بول أو دم.

  • في البول: يبقى الكحول لمدة من 3-5 أيام.
  • في الدم: يبقى لمدة تصل إلى أسبوع.
  • في الشعر تصل مدة البقاء إلى 90 يوم.

علاج إدمان الخمور والكحوليات:

إن علاج إدمان الكحول والخمر يحتاج إلى رعاية طبية عالية، لما له من أعراض انسحابية قوية، تسبب الكثير من الأضرار على الشخص المدمن، قد تصل به إلى الموت، لذا يجب التوجه إلى  أحد مراكز علاج الإدمان حتى يتم تقديم المساعدة الطبية المتخصصة.
في مركز التعافي يتم العلاج على النحو التالي:

1. مرحلة التشخيص والفحص:

يحتاج كل مريض إلى برنامج علاجي مخصص يحدد بناءً على التشخيص الطبي الذي يُظهِر مدى انتشار السموم الناتجة عن الكحوليات في جسده، وفي هذه المرحلة يتم إجراء التحاليل المناسبة لمعرفة نسبة السموم وانتشارها في الجسم، ثم الانتقال  إلى المرحلة التالية.

2. مرحلة التخلص من السموم:

يتم في هذه المرحلة التخلص من السموم الناتجة عن الكحوليات، ووصف أدوية علاج إدمان الكحول المناسبة للمريض حتى يتم علاج الأعراض الانسحابية التي تظهر بعد ذلك.

3. مرحلة التأهيل النفسي:

وهنا يتم تقديم العلاج النفسي السلوكي للمريض، لفهم مشكلاته وأسباب الإدمان التي أدت به إلى إدمان الكحول، والآثار النفسية الناتجة عنه، لتوعية المريض بطرق أكثر واقعية لحل المشكلات بدلًا من اللجوء للمخدرات والكحوليات.
ويتم التأهيل النفسي في جلسات فردية وجماعية، تهدف إلى تعديل الأفكار السلبية للمريض، واستبدالها بأفكار واقعية لإيجاد نتائج مرغوبة بعيدًا عن الاتجاه إلى الإدمان.

4. مرحلة المتابعة لمنع الانتكاسة:

لا يتوقف العلاج عند تعافي المريض من إدمان الكحول فقط، فيظل المريض على متابعة من  المركز للحصول على الدعم المناسب لحمايته من الانتكاس.

كلمة من مستشفى التعافي…

الفرق بين الكحول والخمر يظهر في المادة الفعالة فالكحول هي المادة الفعالة المسؤول عن التأثير المسكر والتي تدخل في تكوين جميع المشروبات الكحولية بما فيها الخمر وذلك بنسب تختلف من مشروب لآخر.

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *