الفرق بين جابتين وكونفنتين الشكل، الأعراض، وأيهما يسبب الإدمان

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-09-27
الفرق بين جابنتين وكونفنتين وأيهما يسبب الإدمان؟

الفرق بين جابتين وكونفنتين ليست موجودة بشكل كبيرة، فكلا الدوائين يتم استخدامهما لعلاج الصرع والأمراض العصبية، ولكن لكل منهما ما يميزه عن الآخر، فما هي أوجه التشابه والاختلاف بين كل منهما في المادة الفعالة، الشكل والأعراض الجانبية.

ما الفرق بين جابتين وكونفنتين؟

ما الفرق بين جابتين وكونفنتين؟

الجابتين وكونفنتين دوائين لعملة واحدة فكلا المخدرين يستخدمان لنفس الأغراض ويتشابهان في التأثير الجانبي والمادة الفعالة وتشمل:

1. المادة الفعالة:

جابتين:

المادة الفعالة في دواء الجابتين هي الجابابنتين، وهي أحد مضادات الصرع والتشنجات، والتي تُستخدم أيضا لتقليل آلام الأعصاب.

كونفنتين:

يستخرج أيضا دواء كونفنتين من مادة الجابابنتين، لفعاليتها في علاج آلام الأعصاب.

2. الشكل الدوائي:

جابتين:

يتوفر دواء جابتين في أقراص بتركيزات مختلفة، 100 مجم، 200 مجم، 300 مجم.

كونفنتين:

دواء كونفنتين أيضًا يتوفر على هيئة أقراص وبتركيزات مثل جابتين 100 مجم، 200 مجم، 300 مجم.

3. دواعي الاستعمال:

جابتين:

يُستخدم جابتين في علاج كلًا مما يأتي:

  • علاج آلام الأعصاب الناتجة عن مرض الهربس.
  • علاج الصرع.
  • آلام الأعصاب الناتجة عن مرض السكري.
  • علاج آلام الحزام الناري، وما ينتج عنه من طفح جلدي.

كونفنتين:

دواء كونفنتين يحتوي على نفس المادة الفعالة الموجودة في جابنتين، وهي أيضًا تُستخدم في علاج الآلام العصبية، والصرع الجزئي.

4. الأعراض الجانبية لجابتين وكونفنتين:

الأعراض الجانبية لمادة الجابابنتين التي يحتوي عليها كلًا من جابتين وكونفنتين تظهر على هيئة أعراض قصيرة المدى أو طويلة المدى كما يلي:

الدوخة والخمول:

يشعر متعاطي جابتين أو كونفنتين في بداية العلاج بالدوخة، عدم التوازن، الخمول، النعاس، نتيجة تأثير المادة على المراكز المسؤولة عن التوازن في المخ.

الأنفلونزا:

قد يُصاب المريض أيضًا بأعراض الأنفلونزا مثل السعال والسخونية، وسيلان العين أو الأنف.

صعوبة في الرؤية:

يؤدي الدواء إلى التأثير على مراكز الرؤية في الدماغ فيسبب صعوبة في الرؤية بوضوح، مما يجعل المريض مُعرضًا للوقوع في الحوادث.

ارتعاش الأطراف:

بسبب تأثير مادة جابابنتين بشكل مباشر على الأعصاب فإنها تجعل المريض يُصاب بارتعاش في اليدين والساقين، وصعوبة التحكم فيهما.

الجفاف:

تزيد مادة جابابنتين من الشعور بالجفاف في الفم والحلق، بسبب تأثيرها على السوائل في الجسم.

التورم:

تعاطي جابتين أو كونفنتين يؤثر بشكل مباشر على السوائل في جسمك، فيؤدي إلى احتباسها وبالتالي فستُصاب بالتورم في الساقين والوجه.

مشاكل الجهاز الهضمي:

تؤثر حبوب جابتين وكونفنتين على أحماض المعدة، وتؤدي إلى حدوث صعوبة في الهضم وفقدان الشهية، والشعور بالإمساك.

مشكلات جلدية:

مادة جابابنتين تؤثر على الميلانين المسؤولة على لون البشرة، ومع طول فترة العلاج فسوف تشعر بتغير في لون الجلد، أو تُصاب بالحكة والمشكلات الجلدية الأخرى مثل: الطفح الجلدي.

مشاكل الجهاز التنفسي:

ربما تجعلك مادة الجابابنتين على المدى البعيد غير قادر على التنفس بسبب التهابات في جدار الرئة، مما يتسبب في مشاكل الجهاز التنفسي، وعليك استشارة الطبيب في الحال.

5. طرق تناول جابتين وكونفنتين:

تؤخذ أقراص جابتين وكونفنتين في بداية التعاطي على حسب المرض الذي يتم علاجه، فالتركيزات القوية يتم وصفها في لعلاج النوبات الصرعية التي يصعب تهدئتها بالتركيزات الأقل، وتؤخذ الجرعة 3 مرات يوميًا، ولا يجب أن يزيد الوقت بين كل جرعة والأخرى عن 12 ساعة.

6. هل يوجد اختلاف ببين جابتين و كونفنتين؟

هل يمكن أن تكون جابتين بديل كونفنتين

لا يوجد اختلاف بين دواء جابتين وكونفنتين، فالفرق بين كلا الدوائين في الاسم فقط، فكلاهما يمكن أن يكون بديلًا للآخر، لأنهما يحتويان على نفس المادة الفعالة ونفس التركيزات والشكل الدوائي.

7. أيهما يُسبب الإدمان؟

كلا الدوائين يسببان الإدمان، فمادة الجابابنتين تؤثر على الجهاز العصبي، وتؤدي إلى الشعور بالنشوة والسعادة، وتؤثر على مراكز المخ بما يجعلك تشعر بالحاجة الشديدة إلى تعاطيها على المدى الطويل، فهي تُسبب اعتماد الدماغ على الدواء والحصول منها على الهرمونات التي تسبب السعادة، ولذلك فهي تُسبب الإدمان.

كيفية علاج إدمان جابتين وكونفنتين؟

كيفية علاج إدمان جابتين وكونفنتين؟

لكي تتخلص من إدمان جابتين وكونفنتين فعليك التوجه إلى مصحة علاجية، فإنك في حاجة إلى العلاج في أسرع وقت ممكن بعد سحب السموم التي خلفها الدواء في جسمك، وتقوم التعافي بتقديم العلاج للتخلص من الإدمان على النحو التالي:

1. التشخيص الطبي:

يستقبل الفريق الطبي المريض، ويتم الكشف عليه وتشخيص حالته المرضية للتعرف على تأثير الدواء على صحته، ووضع خطة علاج مناسبة لها، ثم يتوقف تمامًا عن تعاطي الدواء مرةً أخرى لينتقل إلى المرحلة التالية من العلاج.

2. سحب السموم دون ألم:

في هذه المرحلة يتم إجراء عملية سحب السموم من الجسم للتخلص منها، ثم تبدأ الأعراض الانسحابية في الظهور، وتقدَّم أدوية علاج إدمان لمواجهة تللك الأعراض دون أن يشعر المريض بالألم، وعادةً ما تستغرق تلك المرحلة 10-15 يوم من العلاج، وذلك مع وجود فريق علاجي يعمل على راحتك والاهتمام بصحتك من خلال التغذية السليمة ووجود رقابة طبية دقيقة.

3. التأهيل النفسي:

وهنا يتم تقديم جلسات العلاج النفسي للمريض لتأهيله نفسيًا،  ولمعرفة الأسباب التي أدت إلى وصوله إدمان الدواء، وتعليمه طرق جديدة للعيش بصحة نفسية أفضل دون اللجوء إلى المخدر.

4. التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة:

يحتاج المريض إلى وجود دعم يساعده على الوصول إلى التعافي بسلام، وهنا يكون الفريق العلاجي المؤهل لتقديم العلاج الاجتماعي للمريض لتأهيله للعودة إلى حياته الطبيعية والتعامل مع الآخرين وتكوين علاقات صحية.

لا ينتهي العلاج هنا، بل يظل الفريق العلاجي في استعداد تام لتقديم المساعدة والدعم النفسي الذي يحتاجه المريض بعد خروجه من المصحة لضمان عدم تعرضه لخطر الانتكاسة مرةً أخرى، من خلال الاجتماعات الدورية والزيارات الدائمة التي تعمل على الاهتمام بصحة المريض حتى يصل إلى التعافي التام.

كلمة من مستشفى التعافي…

كلا من دوائي كونفنتين وجابتين صورتين لعمله واحدة يحملان نفس المادة الفعالة ويستخدمان لنفس الأعراض، لذا يمكن تناول كلاهما بديل للآخر.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments