المثبطات أنواعها؟ استخداماتها؟ آثارها الجانبية؟وهل تسبب الإدمان؟

وقت القراءة: 4 دقائق
26 نوفمبر 2020
المثبطات

المثبطات تتعدد أنواعها وتدخل في العديد من الاستخدامات الطبية وعلاج مختلف الأمراض النفسية والجسدية، ولكن على الرغم من أنها تحتوي على جانب علاجي، فإنها تسبب آثار جانبية قد تصبح مؤرقة لبعض المرضى ومع الخروج عن الإشراف الطبي تتطور تلك الآثار لمضاعفات أخرى، لذا وقبل أن تبدا رحلتك مع تعاطى المثبطات اعرف ما هي المثبطات؟ وكيفية استخداماها؟ وهل تسبب لك الإدمان وتتطلب برنامج علاج الإدمان من المخدرات أم لا؟

ما هي المثبطات؟

هي أحد أنواع العقاقير الطبية وأشهرها المسكنات والتي تعمل على هبوط وظائف الجسم والجهاز العصبي، من خلال بطء انتقال الإشارات والرسائل بين الخلايا العصبية وإفراز الهرمونات العصبية المسؤولة عن السعادة والاسترخاء مثل السيروتونين والاندروفين وبالتالي دخول الجسم في حالة من الاسترخاء والنشوة والسعادة مما يؤدي الي تحسين المزاج العام، على الجانب الآخر فإن المثبطات تؤثر بشكل عام على وظائف الجسم من ضمنها وظيفة المناعة فتقلل من كفاءتها لذا يتم استخدامها بحذر وتحت إشراف طبي دقيق، ويتم تناولها من خلال الحقن، أو البلع.

استمر في القراءة…

أنواع المثبطات:

أنواع المثبطات

تنقسم المثبطات إلى 3 أنوع من الأدوية تشمل المهدئات، المسكنات، والمنومات.

1. المهدئات:

تستخدم العقاقير المهدئة في علاج بعض الاضطرابات النفسية مثل القلق، التوتر، الاكتئاب، الوسواس القهري، ونوبات الصرع والتي تعمل على منع امتصاص الهرمونات العصبية المسؤولة عن السعادة مثل السيروتونين والاندروفين فيزيد تركيزها مما يحسن من الحالة المزاجية، وأشهر تلك المهدئات عقار البنزوديازبين والذي يشمل:

  •  الزانكس.
  • الفاليوم.
  • سيرترالين – سولوتوك.
  • فلوكسيتين.
  • سيتالوبرام.
  •  باروكستين.
  • فينلافاكسين.

2. المسكنات:

تعمل المسكنات علي علاج الآلام الناتجة عن العمليات الجراحية، الحروق الشديدة،  آلام السرطان، التهاب الأعصاب بسبب مرض السكر، الكسور والجروح، تخفيف الآلام الناتجة عن أعراض الانسحاب وتشمل:

  •  الأفيونات بمشتقاتها مثل (الهيروين-المورفين-الترامادول- الكوديين).
  • البريجابلين مثل ليريكا وليرولين.
  • الايبوبروفين.
  • فولتارين.
  • براسيتامول.
  • برالفان.

3. المنومات:

هي عبارة عن عقاقير طبية تعرف باسم الباربيتيورات تستخدم في علاج حالات الأرق واضطرابات النوم وتتضمن قائمة واسعة من الأدوية تختلف باختلاف المفعول وتشمل:

  • ماجيكبكلون.
  • نايت كالم.
  • تريازولام.
  • تيمازيبام.
  • راملتيون.

أكمل معنا…

ما هي استخدامات المثبطات؟

تستخدم الأدوية المثبطة في علاج الاضطرابات النفسية والأمراض العضوية، ونظرا لقدرتها على إفراز هرمونات السعادة والاسترخاء وتحسين المزاج العام ، إلى جانب قدرتها على توسيع الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم إلى أجهزة الجسم والجهاز العصبي وتشمل تلك الأمراض:

  • القلق والتوتر.
  • الاكتئاب، اضطراب ثنائي القطب.
  • الصرع.
  •  الأعراض الذهانية.
  •  علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكر.
  •  النوبات القلبية.
  •  تصلب الجلد.
  •  الصداع النصفي.
  • منع السكتات الدماغية.

لا تتوقف هنا…

أعراض تعاطي المثبطات:

يسبب تعاطى الأدوية المثبطة إلى العديد من الآثار الجانبية والتي تشمل:

1. الراحة والاسترخاء:

يؤدي تعاطى المثبطات إلى الشعور بالراحة والاسترخاء بسبب زيادة تركيز الهرمونات العصبية مثل السيروتونين والاندروفين.

2. الدوخة والدوار:

تعمل العقاقير المثبطة على الشعور بالدوخة والدوار كأثر جانبي ناتج عن الانخفاض الحادث في ضغط الدم.

3. الإمساك:

تسبب الأدوية الشعور بالإمساك ناتج عن بطء في عملية الهضم وحركة المعدة والأمعاء.

4. النعاس:

تسبب الأدوية الشعور بالنعاس والرغبة في النوم بسبب تثبيط مراكز النوم في المخ.

5. انخفاض ضربات القلب:

انخفاض ضربات القلب أحد الآثار الناتجة عن تناول الأدوية المثبطة وذلك بسبب قلة تدفق الدم إلى القلب.

6. انخفاض ضغط الدم:

تسبب الأدوية حدوث انخفاض في ضغط الدم وخاصة عند الانتقال بين الوضعيات المختلفة مثل الجلوس للوقوف بشكل مفاجئ.

7. ضعف الذاكرة والتركيز:

قد يترتب على الأدوية ضعف في التركيز والذاكرة الناتج عن بطء الإشارات العصبية الواصلة إلى مراكز المخ والمسؤولة عن تلك المهارات.

8. تشوش في الرؤية:

ينتج عن المثبطات حدوث تشوش في الرؤية والرؤية المزدوجة بسبب عن الانخفاض الحادث في ضغط الدم.

9. ارتعاش في الأطراف:

تسبب الأدوية حدوث ارتعاش في الأطراف بسبب عدم وصول الدم الكافي إلى الأطراف العصبية.

10. احتباس السوائل في الجسم:

يحدث احتباس السوائل نتيجة انتفاخ الطبقة السفلية في أنسجة الجلد مما يؤدي إللى تجمع السوائل وذلك في الأطراف، الرقبة، الوجه، واللسان.

اقرأ أيضاً عن أضرار المخدرات أبرزها الفصام والاكتئاب والعجز الجنسي 

أضرار المثبطات على المدى البعيد:

علي الرغم من أن المثبطات تدخل في علاج العديد من الأمراض وتحتوي على فائدة طبية عالية، إلا أن استخدامها على المدى البعيد يحول تلك الفوائد لمخاطر صحية عديدة تشمل:

1. قرحة المعدة:

تسبب المثبطات التهاب في جدار المعدة ومع استمرار التعاطي يؤدي إلى حدوث قرحة في المعدة.

2. الإصابة بالأمراض المعدية:

نتيجة لأن المثبطات تضعف وظيفة المناعة، فإنها تؤدي إلى سهولة انتقال الأمراض المعدية وتكرار الإصابة بالالتهاب الرئوي وفيروسات الكبد.

3. تليف الكبد:

يسبب تعاطي المثبطات حدوث تلف في وظائف الكبد نتيجة انخفاض قدرته على التخلص من السموم المتراكمة في الجسم مما يترتب عليه حدوث تليف في الكبد.

4. الاكتئاب:

علي الرغم من أن المثبطات تؤدي في بداية التعاطي إلى الشعور بالسعادة والاسترخاء، فإنها مع الاستخدام الطويل تسبب الاكتئاب الذي قد يصل للانتحار بسبب انخفاض مستوى هرمون السعادة في الجسم الذي كان يفرزه المخدر.

5. هلاوس سمعية وبصرية:

يسبب تعاطي الأدوية المثبطة حدوث تغيير في كيمياء المخ ينتج عنه هلاوس سمعية وبصرية ورؤية أشخاص وسماع أصوات غير حقيقية.

6. الضعف الجنسي:

تسبب الأدوية المثبطة الضعف الجنسي الناتج عن عدم تدفق الدم الكافي إلى الأعضاء التناسلية.

7. رد فعل تحسسي:

قد ينتج عن المثبطات رد فعل تحسسي وطفح جلدي يصاحبه تورم في اللسان والوجه إلى جانب ضيق في التنفس، الأمر الذي يتطلب المساعدة الطبية بشكل فوري.

والسؤال الذي يطرح نفسه…

هل المثبطات تسبب الإدمان؟

عند تعاطى المثبطات خارج الإشراف الطبي ولفترات طويلة بكميات كبيرة فإنها تسبب اعتماد مراكز المخ عليها وبالتالي الوقوع في الإدمان وعدم القدرة على التوقف عن التعاطي، وإلا مواجهة اعراض انسحاب نفسية وجسدية.

اقرأ أيضاً عن  أدوية علاج الإدمان أشهر 8 أدوية فعالة لسحب السموم دون ألم

كيفية علاج إدمان المثبطات؟

يحتاج علاج إدمان المثبطات إلى الخضوع لبرنامج علاجي شامل تحت إشراف طبي دقيق يتضمن 4 مراحل علاجية تشمل:

1. الفحص الطبي:

في تلك المرحلة سوف يتم توقيع كشف طبي شامل على المريض وتحديد حالته الصحية لاختيار برنامج علاجي مناسب له.

2. سحب السموم بدون ألم:

سوف يتم سحب السموم وعلاج الأعراض الانسحابية للمخدرات الناتجة عن التوقف عن التعاطي بسهولة وبدون ألم من خلال برنامج دوائي وتحت إشراف طبي دقيق.

3. التأهيل النفسي والسلوكي:

تعد أهم خطوة في العلاج وفيها يتم تأهيل المريض نفسيا وتدريبه على العيش دون مخدر ومقاومة أفكار التعاطي وتغيير سلوكه وأفكاره بشكل تام.

4. منع الانتكاسة:

في مرحلة منع الانتكاسة سوف يتم تدريب المريض على العيش دون تعاطي المخدر وتجنب أي عوامل تدفع إلى سواء كانت أماكن أو أصدقاء والتعامل مع الضغوط والمواقف الصعبة بهدوء لمنع الانتكاسة.

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *