أضرار النالوفين وكيفية علاج إدمان النالوفين في 3 خطوات

وقت القراءة: 5 دقائق
2022-02-01
النالوفين كيف يتحول من مسكن إلى مخدر شديد الخطورة

النالوفين كان له تأثير السحر علي في البداية فقد سكن آلامي تماما واستطاعت أخيرا الحصول على الراحة، ولكن لم أعلم أن له وجه آخر ظهر بعد فترة من تعاطي الدواء، وصل لدرجة أوقعني في إدمان وأصبحت أسير لجرعة منه، ولم يكتفي بذلك بل سبب لي مخاطر صحية كبيرة دمرت حياتي بالكامل لم ينقذني منها سوى علاج الإدمان منه.

ما هو دواء النالوفين؟

ما هو دواء النالوفين

يعد دواء النالوفين أحد المسكنات الأفيونية والذي يحتوي على المادة الفعالة نالبوفين والتي تعمل على بطء انتقال الإشارات العصبية المسببة للألم بين مراكز المخ وبالتالي تقليل الاستجابة للألم و دخول الجسم في حالة من التخدير والسكون التام، على الجانب الآخر فإن الدواء يزيد من إطلاق النواقل العصبية السيرتونين، والأندروفين في الجسم مما يمنح شعور بالنشوة والاسترخاء الشديد.

وعلى الرغم من فوائد الدواء المتعددة إلا أنه يصنف من الأدوية شديدة الخطورة والتي لا يجب تناولها إلا بجرعات محددة وتحت إشراف الطبيب المعالج.

دواعي استعمال النالوفين:

دواعي استعمال النالوفين

يدخل دواء النالوفين في العديد من الاستخدامات الطبية المتعلقة بتسكين الآلام المتوسطة والحادة والتي تشمل:

  • تسكين الآلام بعد العمليات الجراحية.
  • يستخدم النالوفين في تسكين الآلام أثناء عملية الولادة.
  • قد يدخل النالوفين في تسكين آلام العظام والعضلات.

جرعات دواء النالوفين:

جرعات دواء النالوفين

يتم تعاطى النالوفين وفقا لجرعات تختلف على حسب وزن المريض والهدف من استخدام المسكن تشمل:

1. جرعات الدواء كمسكن للألم:

يأتي دواء النالوفين في شكل أمبولات يتم حقنها وريديا أو من خلال العضل بمعدل 10 مجم لكل 70 كجم يوميا وقد يلجأ الطبيب لتكرار الجرعات ل 3 ساعات تقريبا عند الحاجة وعلى حسب الحالة الصحية، وشدة الألم وأنواع الأدوية الأخرى التي يتناولها المريض، ولكن بشرط ألا تتجاوز الجرعة 160 مجم.

2. جرعات الدواء المكملة للتخدير:

في حالة استخدام النالوفين كمكمل لعملية التخدير قبل التدخل الجراحية يتم حقنه بمعدل 0.03 – 3 مجم لكل كيلوجرام على مدار 15 دقيقة.

نصائح وتحذيرات عند تناول دواء النالوفين:

عند البدء في استعمال النالوفين يجب اتباع النصائح والتحذيرات الطبية بدقة كبيرة للاستفادة القصوى منه وتجنب مخاطره الكبيرة عليك.

1. نصائح:

  • يجب تناول النالوفين تحت إشراف طبي دقيق.
  • التزم بالجرعات التي حددها الطبيب ولا تقم بزيادة الجرعة أو تقليلها من تلقاء نفسك.

2. تحذيرات:

  • يحذر من تناول النالوفين إذا كنت تعاني من حساسية من أحد مكوناته.
  • لا يجب تناول النالوفين إذا كنت تعاني من الربو أو مشاكل في التنفس، مشاكل في المعدة، الإصابة بارتفاع أو انخفاض ضغط الدم.
  • عدم تناول النالوفين مع أدوية الاكتئاب و أدوية أخرى مهدئة للجهاز العصبي مثل البنزوديازبينات حتى لا تضاعف من مفعولها وتتسبب في خطر الجرعة الزائدة.
  • يحذر تناول المخدرات والمواد الكحولية تماما أثناء تعاطى النالوفين.

الآثار الجانبية لدواء النالوفين:

بمجرد أن تتعاطى دواء النالوفين تبدأ في الشعور بالآثار الجانبية للدواء الأفيوني يظهر في صورة عدة أعراض جسدية تشمل:

1. نعاس شديد:

عند تعاطى النالوفين فإنك تشعر بنعاس شديد ناتج عن تسكين وظائف الجسم والجهاز العصبي.

2. تشعر بدوخة ودوار:

يسبب النالوفين الشعور بدوخة ودوار يصل لدرجة الإغماء وخاصة عند تغيير وضعيات الجسم من الجلوس للوقوف بشكل مفاجئ، يرجع ذلك لحدوث انخفاض في ضغط الدم.

3. قئ وغثيان:

مثل جميع الأفيونات فإن عند تعاطيك للنالوفين يسبب اضطرابات في المعدة وشعور مستمر بالقئ والغثيان.

4. تشوش الرؤية:

يؤدي النالوفين إلى حدوث تشوش في الرؤية وأحيانا رؤية مزدوجه، لذا ينصحك الأطباء بعدم القيادة أو التعامل مع آلات حادة خلال فترة التعاطي.

5. انخفاض ضربات القلب:

تشعر عند تعاطى النالوفن بانخفاض في ضربات القلب بشكل ملحوظ بسبب بطء نشاط عضلة القلب وانخفاض الضغط الدم الواصل إليه.

6. اضطراب في المزاج:

على الرغم من أن تأثير النالوفين الأولي يكون شعور عام بالهدوء والاسترخاء إلا أنه أحيانا يسبب عصبية شديدة ناتجة عن انتهاء مفعول الدواء ورغبة الجسم الشديدة فيه.

أخطر أضرار مخدر النالوفين:

عند الخروج عن الإشراف الطبي أثناء استخدام مخدر النالوفين فإنه يسبب لك مخاطر صحية شديدة تصل للإدمان عليه والتعرض لاضطرابات عقلية غاية في الخطورة تشمل:

مخاطر دواء النالوفين

1. الإدمان:

ينتمي النالوفين إلى فئة الأفيونات لذا فإن تعاطيها بجرعات كبيرة ولفترات زمنية طويلة يؤدي إلى اعتماد الجسم عليه كمصدر لإطلاق هرمونات السعادة وتعجز وظائفه عن العمل بشكل طبيعي بدونه وبالتالي لا تستطيع التوقف عن تعاطيها وإلا تواجه أعراض انسحاب صعبة تجبرك علي العودة إليه مرة أخرى، وهذا ما يعرف بالإدمان.

2. ضعف الذاكرة والتركيز:

يعمل النالوفين على بطء انتقال الإشارات العصبية بين مراكز المخ، بما فيها مراكز الذاكرة والانتباه التي تتعرض لضعف تام في وظائفها العامة مما ينعكس علي أدائك الوظيفي والاجتماعي.

3. اكتئاب حاد:

السعادة التي كنت تشعر بها في بدء فترة تعاطى الدواء تنتهي وتتحول لاكتئاب حاد يصاحبه أفكار انتحارية ناتجة عن انتهاء مفعول الدواء في جسمك.

4. ضيق حاد في التنفس:

سوف تشعر بضيق حاد في التنفس ناتج عن ضعف في وظيفة الرئتين والجهاز التنفسي .

5. تلف وظائف الكبد والكلى:

تأثير النالوفين على الكلى والكبد شديد الخطورة فبالاستمرار في التعاطي يسبب تلف تام في الوظائف العامة وعدم قدرة الكلى على التخلص من السموم ينتج عنه فشل كلوي، وبالنسبة للكبد فإنه يسبب دهون الكبد واحتمال الإصابة بفيروس سي في حالة تبادل الحقن مع أشخاص يحملون المرض.

6. نوبات قلبية:

يسبب الدواء ضيق في الأوعية الدموية يترتب عليها التعرض لنوبات قلبية وسكتات دماغية أيضا.

7. هلاوس سمعية وبصرية:

لن يترك النالوفين صحتك النفسية بسلام فتكون أكثر عرضة للإصابة بهلاوس سمعية وبصرية تتضمن (سماع أصوات، ورؤية أشخاص غير حقيقيين) بسبب الاضطراب الحاد في مستوى هرمون السيرتونين في الجسم.

كيفية علاج إدمان نالوفين؟

كيفية علاج ادمان نالوفين

أي محاولات للتوقف عن إدمان نالوفين بمفردك لن تجدي نفعا، فالأمر ليس متعلق برغبتك وإنما بالقدرة، لهذا أنت بحاجة لمساعدة طبية والخضوع لبرنامج علاج إدمان الأفيون شامل يمر علي 3 مراحل تتضمن:

1. كشف طبي وتشخيص دقيق:

في المرحلة الأولى سوف تخضع لكشف طبي دقيق نجري فيها تحاليل شاملة تتضمن (تحليل مخدرات، صورة دم، تحليل لوظائف الكبد والكلى) بعد نقوم بوضع برنامج دوائي يناسب حالتك الصحية.

2. سحب السموم النالوفين بدون أي ألم:

بعد التوقف عن التعاطي تظهر أعراض انسحاب النالوفين خلال 6 ساعات وتتضمن( رغبة شديدة في الدواء، هياج وعنف، أرق مستمر، هلاوس، سيلان في العين والأنف، قئ وغثيان، إسهال شديد، وارتعاش في الجسم)، ولكن تلك المرة سوف تتخطاها بدون أن تشعر بأي ألم عبر بروتوكول دوائي يناسب حالتك الصحية.

3. العلاج النفسي والتأهيل السلوكي:

ما مر في السابق يمثل 30% من العلاج فقط ويتبقى ال70 % والأهم  وهي العلاج النفسي والتأهيل السلوكي نهدف منه لتغييرك تماما وتعليم كيف تمارس حياتك بشكل طبيعي دون أن تعتمد على المخدر من خلال:

  • علاج الأسباب التي أدت لإدمانك عبر جلسات العلاج النفسي لضمان عدم تكرارها.
  • تعليمك سلوكيات صحية جديدة بعيدة عن الإدمان، وإزالة أي مشاعر بالعجز والدونية مع إعادة الثقة الي نفسك مرة أخرى.
  • تدريبك على التحكم والسيطرة في الأفكار واللهفة الشديدة تجاه التعاطي للحد من انتكاستك.
  • سوف تتعلم كيف تتعامل مع أي مواقف صعبة تواجهك بشكل هادئ وناضج بدون أن تهرب منها للمخدر.

أسئلة شائعة عن مخدر النالوفين:

لم ينتهي حديثنا بعد عن النالوفين، إليك أكثر الأسئلة المتداولة عن الدواء وهل يظهر في التحليل أم لا.

هل نالوفين جدول؟

نالوفين هو أحد المواد الأفيونية التي تم إدراجها في جدول المخدرات وتظهر في التحليل.

ما هي مدة خروج النالوفين من الجسم؟

تختلف مدة خروج النالوفين من جسم لآخر على حسب كمية الجرعة، فترة التعاطي، الوزن، العمر، الحالة الصحية ولكن في المتوسط تصل إلى 7 أيام من تعاطي الجرعة الأخيرة.

ما الفرق بين النالوفين والمورفين؟

كلا من الدوائين ينتميان إلى عائلة الأفيونات، ولكن الفرق أن المورفين أشد تأثيرا وأكثر قدرة على التسبب في الإدمان من النالوفين لذا فإن استخدامه يكون في حالات حرجة أكثر.

كلمة من مستشفى التعافي…

على الرغم من أن النالوفين مخدر فعال في تسكين الألم، إلا أنه له وجه آخر يظهر عند تعاطيه خارج الإشراف الطبي يصل لإدمانك عليه وبالتالي تدمير حياتك، ولا حل لإنقاذك منه سوى العلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *