تجربتي مع نايت كالم من التعاطي للإدمان وحتى التعافي منه

وقت القراءة: 3 دقائق
2020-12-18
تجربتي مع دواء نايت كالم

تجربتي مع نايت كالم وعلاج الإدمان منه، بدأت بعد معاناة طويلة مع الأرق وعدم القدرة على النوم نتيجة تعرضي لحادث أدى الي إصابتي بقلق وتوتر لم أستطيع السيطرة عليه فانعكس علي نومي الذي أصبح أمنية صعبة المنال، وحتى عندما أسعى لتحقيقها وأحاول الاستغراق في النوم لا أتخطى الساعتين وأستيقظ ليلا بشكل مفاجئ ولا أستطيع العودة إلى النوم مرة أخرى، الأمر الذي أثر علي حياتي بشكل كبير وحولها إلى إجهاد وتعب مستمر فكنت أعاني من ضعف في التركيز وإحساس بالخمول وعدم الراحة.

وقررت وقتها الذهاب إلي الطبيب، وبعد توقيع الكشف علي وصف لي دواء نايت كالم وأوصى بتناوله بجرعة تبدأ ب1 مجم يوميا قبل النوم مباشرة لمدة أسبوع، مع تحذيري من تناوله في الصباح حتى لا يسبب لي النعاس، وأوصاني بتجنب القيادة خلال فترة تعاطى الدواء حتى لا يعرضني للحوادث كونه يسبب شعور بالنعاس صباحا.

ماذا شعرت عند تعاطي دواء نايت كالم؟

وبالفعل بدأت تناول نايت كالم الدواء ملتزما بوصفة الطبيب وخلال ساعة من تناول الدواء بدأت أشعر بدوخة ودوار سرعان ما أدخلني في نعاس عميق استمر ل8 ساعات يوميا، وأستيقظ في اليوم التالي وأنا أعاني من بعض الآثار الجانبية له تضمنت شعور بالنعاس ورغبة في النوم، إلى جانب إحساس بالقئ والغثيان، وقليل من التعب والإرهاق، على الجانب الآخر كنت أحس بأن هناك طعم معدني في فمي وفقدان الرغبة في الطعام ففقدت وزني بشكل بسيط.

كيف وقعت في إدمان الدواء؟

لم يتوقف تأثير الدواء عند علاج مشكلة الأرق بل شعرت براحة واسترخاء كبير أزال مشاعر القلق والتوتر بداخلي وأدخلني دائما في حالة من الراحة والاسترخاء كنت أفتقدها لفترة طويلة، فأعجبني ذلك الشعور وازدادت رغبتي في الدواء وحاجتي إليه بشكل دائم واستمريت في تعاطيه على الرغم من انتهاء فترة الأسبوع التي حددها لي الطبيب لمراجعته، شجعني على ذلك معرفتي بكون الدواء أقل المنومات الأخرى إدمانا ولن يسبب لي مشكلة مثل الزاناكس وغيره فاقتنعت بصحة قراري في تعاطي الدواء وبالفعل استمريت على ذلك المنوال لشهور أخرى.

 

ويوما بعد الآخر أصبحت أعتمد على الدواء بشكل أساسي في يومي ولا أستطيع التوقف عنه أبدا على العكس ازدادت الجرعة وعدد مرات التعاطي حتى وصلت لشريط كامل بحجم 3 مجم يوميا، وأصبحت حياتي تتمحور حول الدواء لا أفكر في شيء سوى بالحصول عليه، فقمت بتكرار الوصفة الطبية وزرت أطباء آخرين للحصول عليه، حتى أني تناولت أدوية بديلة لتعطيني نفس المفعول ولكنها كانت بدون فائدة، ورفضت تماما الاعتراف بأني وقعت في إدمان الدواء على الرغم من أعراض الانسحاب التي تواجهني في حالة انتهاء مفعوله وكانت تجعلني كالميت الذي يبحث عن سبيل لنجاته، ومع استمرار تعاطى الدواء والوقوع في إدمانه لم أعد أستمتع بأي تأثير له ولم يعد يمنحني أي فعالية، فكنت أتناوله فقط لأتجنب أعراض انسحابه وليس لتحقيق نشوة أو سعادة.

حتى أتي اليوم الذي كان نقطة تحول في حياتي وتم إجراء تحليل مخدرات في عملي وبالفعل خضعت له وأنا أعتقد بأن الدواء لا يظهر في التحليل، ولكن كانت المفاجأة أن النتيجة ايجابية وأنني لم أستطع تخطي التحليل وبناء عليه فقدت وظيفتي وخسرت عملي.

كيف استطعت العلاج من إدمان نايت كالم بدون ألم؟

كان فقدان عملي هو الضربة التي أفقت منها وأدركت وقوعي في الإدمان وبالفعل اتخذت قرار التوقف عن التعاطي واعتمدت علي إرادتي وحدها في مواجهة أعراض الانسحاب ولكن ما أن أقلعت عن المخدر حتى واجهتني أعراض قئ وغثيان مستمر، رغبة شديدة في المخدر لم أستطع مقاومتها، آلام حادة في الجسم تمنيت معها الموت حتى أتخلص منها، وشعور حاد بالاكتئاب دفعني في التفكير في الانتحار، وتشنجات في معدتي رفضت معها تناول أي طعام.

ومع شدة تلك الأعراض لم تستطع إرادتي وحدها في مواجهتها واضطرت للعودة للدواء مرة أخرى حتى التخلص منها وأنا أشعر بيأس شديد واعتقاد بأن الإدمان هو مصيري المحتوم للأبد.

حتى قابلت أحد أصدقائي والذي كان قد وقع في إدمان الحشيش وفوجئت بأنه أخبرني بتخلصه من الإدمان، استغربت في بادئ الأمر من إرادته تلك ولكنه أخبرني أنه قد التحلق بمستشفى التعافي لعلاج الإدمان والتي ساعدته على التخلص من الحشيش نهائيا وأنهم يستمرون في متابعته إلى الآن، وعلى الفور سارعت في الاتصال بهم وتم حجز موعد للكشف.

وبمجرد وصولي شعرت براحة كبيرة واطمئنان من قبل الفريق المعالج وتم توقيع كشف طبي شامل علي وتحديد خطة علاجية تناسب حالتي الصحية، بدأت بعلاج أعراض الانسحاب والتي مرت بسهولة لم أتخيلها من خلال برنامج دوائي وتحت إشراف طبي دقيق، أعقب ذلك علاجي نفسيا وتغيير أفكاري المعتمدة على المخدر وتعليمي كيفية مقاومة الرغبة في التعاطي وكيف التغلب عليها، وقد ساعدوني على العودة لحياتي الطبيعية مرة أخرى وإيجاد عمل آخر وكيفية التعامل مع الضغوط الصعبة ومواقف التوتر والقلق بدون اللجوء للمخدر، ومازالوا مستمرين في رعايتهم واهتمامهم بي حتى خروجي من المستشفى.

ومن كل قلبي أتوجه بالشكر والامتنان لمستشفى التعافي وفريقها الطبي على ما بذلوه معي من مجهود ومسؤولية كبيرة أعادوا لي حياتي مرة أخرى وخلصوني من ذلك الطريق الظلم الذي دمني بالكامل وجعلني أخسر كل شئ.

Subscribe
نبّهني عن
guest
6 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
نازلى
نازلى
5 شهور

عايزة ابطل النايت كالم باى طريقة انا بقيت اخد منه فى اى وقت مش شرط وقت النوم ووصلت ل٣ شرايط تقريبا في اليوم و مش بنام برده اعمل ايه و مكانكم فين و لازم اجى المستشفي انا مش عايزة حد يعرف لان جوزي ما يعرفش

خالد محمد
خالد محمد
7 شهور

أريد التوقف عن نايت كالم وكالميبام

الحسينى
الحسينى
7 شهور

عوز ابطال ادمان نايت كالم ازاى