مخاطر ترك المخدرات بدون علاج على صحتك النفسية والجسدية

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-09-04
احذر ترك المخدرات بدون علاج

ترك المخدرات بدون علاج ماذا سيحدث في جسمك إذا قمت بذلك؟

لعلّك تتساءل: هل لذلك مخاطر على صحتك؟ هل سيزيد ذلك من الآثار الجانبية الضارة عليك؟ أم أنه مع تزايد المخدرات يكتسب الجسم مناعة ضدها ويتعافى وحده؟ لا تدع تلك التساؤلات تدور في ذهنك دون أن تعرف مخاطر ترك المخدرات بدون الخضوع لبرنامج علاج الإدمان، مما قد يعرضك لأضرار نفسية وجسدية كبيرة قد تصل للوفاة.

مخاطر ترك المخدرات بدون علاج:

ترك المخدرات بدون علاج يؤثر نفسيًا، وعقليًا، واجتماعيًا، وجنسيًا على صحتك..

ماذا يحدث إذا تركت المخدرات دون علاج

 المخاطر النفسية لترك المخدرات بدون علاج:

لكل نوع من المخدرات آثاره على صحتك، وكذلك ترك هذا النوع بدون علاج يؤدي بطبيعة الحال إلى أعراض جانبية مختلفة، ويؤثر ترك المخدرات في جسمك بدون علاج نفسيًا عليك كما يلي:

 

1. التعرض للانتكاسة:

عندما تترك المخدرات من دون لجوئك للعلاج ظنًا منك أنك بذلك قد أقلعت عنها، فإن أول ما ستواجه بعد فترة وجيزة، هو الانتكاس، لأنك لم تتعلم كيفية السيطرة على رغبتك في تعاطي المخدر أو العيش بدونه، وبالتالي لن تستغرق طويلا حتى تعود إليه مرة أخرى.

2. يزيد من كسلك ويفقدك الطموح:

المدمن هو شخص اعتمادي، يعتاد جسده على الكسل، ويسعى لتحقيق رغباته في التو واللحظة، مع عدم الرغبة في القيام بالجهد الذي يُحقق له ما يريد، ومع ترك المخدرات بدون علاج، تتزايد تلك الآثار السلبية على شخصيتك.

3. النظرة السوداوية للأمور:

أهم ما يشترك فيه المدمنين على تعاطي المخدرات، هو نظرتهم للجانب السلبي من الحياة؛ فيظلون حبيسي أحداث الماضي، ولا تتغير طريقتهم في التفكير نحو الحاضر أو المستقبل ما لم يتلقوا التأهيل النفسي والسلوكي المناسب.

4. القلق والتوتر:

لا تخلو حياة المدمن من القلق والتوتر؛ فهو يقلق إذا لم يجد المادة المدمن عليها، ويقلق في بحثه عنها، ويقلق إذا حصل عليها، ويقلق إذا انتهت، ومتى وكيف سيستطيع الحصول عليها من جديد! وترك المدمن بدون علاج يزيد من هذا القلق في حياته، ويظل يلازمه دون مفرّ؛ فإن قررت ترك المخدرات بلا علاج، هل ستتحمل عواقب هذا القلق؟

5. الاكتئاب:

أنا أُدرِك تمامًا مشاعرك عندما تحزن، وتفقد الأمل، وتشعر بالاكتئاب، وتجتاحك الأفكار الانتحارية. وعندما تتراجع عنها خوفًا منك على نفسك، هذا ما يتزايد معك تدريجيًا إن قررت ترك المخدرات في جسمك دون علاج.

6. العصبية والهياج:

المخدرات تؤثر على كيمياء المخ، وتركها بدون علاج يزيد من هذا التأثير؛ فتجعلك شديد الانفعال على أمور سطحية لا تستدعي العصبية منك، ولكنني أدرك تمامًا أنك لا تتعمد ذلك، هذا ما تفعله المخدرات بك.

المخاطر العقلية لترك المخدرات بدون علاج:

ماذا لو أخبرتك أن عواقب ترك المخدرات بلا علاج على عقلك، هي تدميره؟
بالطبع؛ تدمر خلايا الدماغ على المدى الطويل، وتزيد من احتمالية إصابتك بسكتة دماغية، نظرًا لأهمية الدماغ في مسؤوليته عن جميع الوظائف الحيوية والنفسية لك، ويعتمد تأثير المخدرات بشكل أساسي على نوع المادة المخدرة، وعددها، والفترة الزمنية للتعاطي، وفيما يلي بعض الآثار الدماغية الناتجة عن ترك المخدرات بدون علاج:

1. صعوبة الحركة:

لما ينتج عن تلف أنسجة خلايا المخيخ المسؤول عن تناسقك الحركي.

2. ضعف الذاكرة:

لما يُصيب منطقة المهاد وما تحت المهاد في الدماغ؛ فيؤثر بدوره على تذكُر الأشياء، وربما تبدأ الدماغ في تكوين ذكريات غير حقيقية؛ لتعويض ذلك الجزء الذي تم فقدانه من الذاكرة.

3. الشعور بالبرودة أو السخونة:

وذلك بتحكُّم منطقة تحت المهاد في الدماغ على تنظيم الشعور بدرجة الحرارة والبرودة، وعندما تتأثر تلك المنطقة من الدماغ بالمخدرات، ستبدأ بالشعور بدرجات حرارة مختلفة فربما تشعر بالبرودة في الصيف، أو الحرارة في الشتاء، وهذا ما يزيد إذا قررت ترك المخدرات بدون علاج.

4. تلف الجهاز العصبي:

مع الزيادة المفرطة لمواد الدوبامين، والسيرتونين، والفترة القصيرة التي يتأثر فيها دماغك بذلك الاضطراب الهرموني، ثم يعود ليفقدها؛ فيحتاجها من جديد، يدمر ذلك جهازك العصبي، إضافة إلى الآثار النفسية التي ذكرناها، مع تركك للمخدرات بدون علاج.

المخاطر الجسدية لترك المخدرات بدون علاج:

عندما تترك المخدرات بدون علاج فإن أول ما يواجهة هو أعراض الانسحاب الصعبة التي تجبرك على العودة لتعاطي المخدر مرة أخرى، على الجانب الآخر فإن الآثار الجسدية المنعكسة من الإدمان تتضاعف بشكل أكبر وتتدهور حالتك الصحية لتواجه مجموعة من الأمراض الخطيرة تشمل:

  • الإصابة بالنوبات القلبية.
  • الإصابة بمرض السكر المزمن.
  • التعرض لخطر السكتات الدماغية.
  • الإصابة بالسرطان.
  • الإصابة بفيروس سي والإيدز.
  • تلف في وظائف الكبد والكلى.

المخاطر الجنسية لترك المخدرات بدون علاج:

العلاقة بيم المخدرات والجنس كان بداية طريق التعاطي وقد أدركت أكذوبة فوائدها ومدى الضرر المترتب على الحياة الجنسية، ولا شك أن تأثير المخدرات أيضًا سيطول حياتك الجنسية إن عاجلًا، أو آجلًا؛ فمن الشائعات المكذوبة أن المخدرات تساعد على زيادة الرغبة الجنسية، وتحسن الصحة الجنسية بشكلٍ عام، ولكنه أمرٌ خاطئ؛ فالمخدرات ما هي إلا وسيلة مؤقتة، إلا أنها ما تلبث أن تسبب ضعف الانتصاب، وتأخر القذف، وتقلل من الإحساس بالنشوة الجنسية، وتؤثر بصورة مباشرة على الخصوبة لدى الرجال والنساء.

المخاطر الاجتماعية لترك المخدرات بدون علاج:

هل تأثير ترك المخدرات بدون علاج يشمل فقط الجانب النفسي والعقلي؟ بالطبع لا؛ فهو يؤثر بصورة مباشرة على علاقاتك الاجتماعية، وتوافقك مع الآخرين، ويجعلك ذلك في حالة:

  • عدم القدرة على التواصل مع الآخرين بشكل فعّال.
  • عدم قبولك اجتماعيًا وسط أهلك والمحيطين بك.
  • فتور الهمة والنشاط في تفاعلك في المناسبات الاجتماعية.
  • قدراتك على إنشاء علاقات ناجحة تتهاوى.

كيفية علاج المخدرات؟

كيفية علاج المخدرات؟

علاج المخدرات يجنبك جميع تلك المخاطر التي تواجهك على الصعيد النفسي والجسدي والاجتماعي وذلك من خلال عدة مراحل تشمل:

1. سحب السموم دون ألم:

أول خطوة في العلاج هي سحب السموم وعلاج الأعراض الانسحابية للمخدرات دون أن تشعر بأي ألم عبر بروتوكول علاجي وتحت إشراف ورقابة طبية دقيقة.

2. العلاج النفسي:

الخطوة الأهم في رحلة العلاج ويتم فيها تأهيلك نفسيا و تغييرك بشكل تام وتعليمك كيف تسيطر علي أفكار التعاطي لمنع الانتكاسة.

3. التأهيل الاجتماعي وخطوات منع الانتكاسة:

لا تنتهي خطة العلاج عند هذا الحد بل يتم تدريبك للعيش في المجتمع وإقامة علاقات صحية سليمة وتعليمك كيف تتعامل مع الضغوط والمشاكل التي تواجهك لمنعك من الانتكاسة.

كلمة من مستشفى التعافي…

ترك المخدرات بدون علاج هي أخطر ما يمكنك فعله بنفسك، فيعرضك لمخاطر نفسية وجسدية كبيرة أبرزها هو حدوث الانتكاسة والمعاناة من أضرار المخدرات على جسدك، لذا نحذرك من تلك الخطوة وندعوك لبدء رحلتك العلاجية لتجنب ذلك.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments