حقيقة فوائد الترامادول للنساء وكيف يتحول المسكن إلى مخدر؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-07-30
حقيقة فوائد الترامادول للنساء وهل تصل أضراره إلى الادمان

فوائد الترامادول للنساء بدأت حكايتي معه عندما نصحتني به صديقتي لمساعدتي على القيام بأعمال المنزل ورعاية أبنائي معا، فقد أصبحت مهمة شاقة بالنسبة لي وأشعر أن طاقتي تنفذ بسرعة خلال اليوم، وجدته حل سحري مدني بطاقة هائلة ولم أعشر معه بأي تعب أو إرهاق وفتح لي أبواب السعادة والراحة لم أذقها من قبل، ولكني لم أعرف أن أضرار الترامادول قادمة، وأنه يحمل لي وجه آخر وباب ثاني للجحيم لم أتخيل بوجوده، جعلني أندم بشدة علي الوقت الذي فكرت فيه تعاطيه.

حقيقة فوائد الترامادول للنساء:

يحمل عالم الترامادول العديد من الشائعات حول فوائد الترامادول للنساء الوهمية، فقد تم تسويقه بشكل جيد ليصل إليك، وتقبلين على تعاطيه استغلالا لحاجتك إليه، ولكننا نؤكد لك أن جميع تلك الفوائد المزعومة هي شائعات ليس لها علاقة بالواقع، فحتى لو أظهر فائدة في البداية فإنه سرعان ما يأتي بوجهه القبيح بعد فترة:

1. القدرة علي القيام بالأعمال المنزلية:

قد تلجأين لحبوب الترامادول لزيادة الطاقة والنشاط وبالتالي تمكينك من القيام بأعمال المنزل وحتى أعمالك الوظيفية، من خلال قدرته على تسكين الألم وبالتالي عدم شعورك بالتعب والإرهاق.

2. زيادة القدرة الجنسية:

في حالة كنتي تعانين من تشنجات مهبلية أو آلام أثناء العلاقة الجنسية فقد تعتقدين أن الترامادول قد يكون حل مناسب لك، حيث يعد أحد المسكنات الذي يرتبط بمستقبلات الأفيون في المخ ويقلل انتقال الإشارات العصبية المرسلة إلى مراكز الألم في المخ وبالتالي لا تشعرين به.

3. تسكين آلام الدورة الشهرية:

تصل فوائد الترامادول للنساء إلى  فترة الدورة الشهرية، والتي قد تعانين خلالها من تقلصات في الرحم يترجم إلى آلام حادة في البطن، الظهر، والأطراف، فيظهر الترامادول كمسكن قوي يخفف من آلامك ويمنحك شعور بالراحة والاسترخاء.

4. علاج الاكتئاب والقلق:

الدخول في نوبات اكتئاب أو الشعور بالقلق قد يدفعك لتناول الترامادول والذي يعمل على منع امتصاص السيروتونين وهو الهرمون المسؤول عن السعادة وبالتالي زيادة تركيزه في الجسم وتقليل مشاعر الاكتئاب والقلق.

اقرأ أيضاً عن  تأثير الترامادول علي الحالة النفسية وعلاقته بالاكتئاب 

كيف يتحول المسكن إلى مخدر يسبب الإدمان؟

عند تعاطي الترامادول خارج الإشراف الطبي بجرعات كبيرة ولمدة زمنية طويلة هنا تفقدين السيطرة عليه ويتحول المسكن لآلامك في البداية إلى مخدر شديد الخطورة يؤدي إلى الإدمان، حيث يرتبط الترامادول بمستقبلات الأفيون في المخ ويؤدي إلى اعتماد مراكز المخ تماما عليه بحيث يصبح هو المصدر الوحيد الذي يمد الجسم بهرمون السيروتونين المسؤول عن السعادة ويعرف ذلك بالاعتماد عليه، ليس هذا وحسب بعد فترة يجبرك مخك على زيادة الجرعة لأن الأولى لم تعد تكفية وتبدأين في زيادة جرعات المخدر ولا تستطيعين التوقف عن تعاطيه أو العيش بدونه وإلا تواجهك أعراض انسحاب صعبة تجبرك على العودة إليه، وهنا تبدأ رحلة الوقوع في الإدمان.

اقرأ أيضاً عن تأثير الترامادول على المخ احذر أن يصل إلى السكتة الدماغية

حقيقة أضرار الترامادول للنساء:

حقيقة أضرار الترامادول للنساء

مثلما أخبرناك من قبل فإن مفعول الترامادول قد يظهر لك وجهه الحسن في صورة فوائد مزيفة تدفعك لتعاطيه في البداية، ولكن تلك الفوائد لن تستمر سوى فترة صغيرة وسرعان ما يحكم سيطرته عليك ويبدأ في إظهار نوياه الخبيثة الحقيقية والتي تشمل:

1. العصبية والعنف:

تماما مثلما قرأتي سوف يتحول مزاجك العام الهادئ إلى مزاج عصبي عنيف يبحث عن المخدر بأي شكل وقد يصل إلى إيذاء أقرب الناس إليك.

2. اكتئاب حاد:

انتهت أيام السلام النفسي المزيفة التي كان يمنحها لك المخدر، فسوف يبدأ فصل جديد من الاكتئاب يتصاعد إلى رغبة انتحارية عند انتهاء مفعول جرعة المخدر من الجسم.

3. البرود الجنسي:

هل تعانين من برود جنسي وعدم الوصول للنشوة أو حتى مجرد الإحساس بالإثارة الجنسية؟ تسكين جسمك بشكل مستمر بفعل المخدر أدى إلى تسكين الأعضاء التناسلية وبالتالي عدم الاستجابة لأي محفزات جنسية خارجية.

4. تشوهات في الأجنة:

تعاطى الترامادول أثناء حملك يؤدي إلى تعريض جنينك لتشوهات مثل صغر حجم الرأس وضيق فتحة العينين.

5. الإجهاض:

تعاطيك للترامادول يزيد من نسب حدوث الإجهاض وبالتالي التعرض لنزيف قد يسبب الوفاة.

6. الولادة المبكرة:

يعرضك ادمان الترامادول إلى خطر الولادة المبكرة وتعرض جنينك لأعراض انسحاب ناتجة عن وصول المخدر إليه في فترة الحمل عبر المشيمة.

7. هلاوس سمعية وبصرية:

الأصوات التي تسمعيها في أذنك، الأشخاص اللذين يمرون حولك، والإحساس بالحشرات والوخز على ذراعيك ليس حقيقي وإنما هلاوس ناتجة عن الاضطراب الكيميائي الحادث في المخ.

8. سكتات قلبية ودماغية:

نعم، تعاطى الترامادول يعرضك لسكتات قلبية ودماغية ناتجة عن ضيق الأوعية الدموية والارتفاع الحادث في ضغط الدم بفعل المخدر.

9. فشل في وظائف الكبد والكلى:

بالتأكيد لن يتحمل جسمك تلك الكميات الكبيرة من السموم لذا فإن الكبد والكلى سيعلنون استسلامهم و حدوث ضعف في وظائفهم العامة.

اقرأ أيضاً عن  كيفية التخلص من إدمان الترامادول نهائيا دون ألم؟ 

كيفية علاج إدمان الترامادول؟

مازال الحل الطبي موجود ليخلصك من إدمان المخدر ويتطلب ذلك الخضوع لخطة علاج شاملة، تسحب السموم من جسمك وفي نفس الوقت تخلصك من اعتماديتك عليه وتقوي إرادتك وتعيد السيطرة على حياتك مرة اخرى، من خلال:

1. علاج أعراض الانسحاب دون ألم:

نعلم أنك تخشين من أعراض انسحاب الترامادول التي تشمل (الرغبة في المخدر، نوبات الهياج، الهلاوس، الاكتئاب، آلام الجسم، القئ والغثيان، العرق الغزير) وربما تترددين في العلاج بسببها، ولكننا نطمئنك أننا بجوارك ستتخطيها بدون ألم من خلال بروتوكول دوائي وتحت إشراف ورقابة طبية دقيقة.

2. العلاج النفسي والتأهيل السلوكي:

نعدك ألا تعودي للإدمان مرة أخرة من خلال برنامج العلاج النفسي والتأهيل السلوكي الذي يغير سلوكياتك التي ارتبطت بالمخدر ويعلمك كيف تتحكمين في تلك الرغبة المندفعة إليه ونعيد إليك الثقة والقدرة على إدراة حياتك بشكل صحي مرة أخرى.

3. التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة:

ضمان عدم الانتكاسة يبدأ من تدريبك على التعامل مع الصعوبات وأي ضغوط تواجهك دون أن تلجأين للترامادول لتختبئي ورائه، مع تعليمك كيفية تجنب أي عوامل قد تشجعك علي التعاطي، وإعادة دمجك في المجتمع والعالم الخارجي سواء بالرجوع إلى الدراسة أو العمل وبالتالي منعك من الانتكاسة.

لا تدعي أحد يستغلك ويروج لك فوائد الترامادول الوهمية، ولا تقومي بتعاطيه خارج الإشراف الطبي حتى تتجنبي أضراره الخطيرة التي قد تصل بك للإدمان وتدفعين بذلك ثمن شائعات خاطئة اندفعتي ورائها في السابق.

معلومات تحتاجين أن تعرفيها عن الترامادول:

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments