مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
دكتور نفسي

دكتور نفسي “أنا مريض وأحتاج إلى طبيب نفسي” جملة قد تقولها لنفسك يوميا مع ملاحظة أي تغيرات نفسية أو سلوكية تطرأ عليك وتمنعك من ممارسة حياتك بشكل طبيعي فتشعر أنك بداخل دائرة مفرغة لا تستطيع الخروج منها وتفقد السيطرة على كل جوانب حياتك، وهنا تأتي حاجتك إلى مساعدة طبية لتخرجك منها وتتغلب بها على المرض النفسي الذي تعاني منه، ولكن ليس كل من يمر بمشاعر سلبية يحتاج إلى طبيب فهناك عدة أعراض مؤكدة إذا ظهرت عليك تطلبت منك تدخل طبي اعرف عنها؟ واعرف كيف تختار أفضل طبيب نفسي تذهب إليه.

متى تحتاج إلى زيارة دكتور نفسي؟

متى تحتاج إلى زيارة دكتور نفسي؟

ليست كل مشاعر ضيق أو حزن عابر تمر به بسبب حدث أو موقف معين تستدعي الذهاب إلى طبيب، فهناك علامات وأعراض تحدث نتيجة تغيرات نفسية وسلوكية تنذرك ببدء تدهور حالتك النفسية وتأثير ذلك على حياتك والحاجة إلى مساعدة طبية للتغلب عليها وتشمل:

1. أن تعاني من التوتر أو القلق:

أنا متوتر دائما ولا أعرف السبب” جملة قد تشعر بها يوميا فقد تعرضك الحياة وبعض المواقف الصعبة فيها إلى حالة مستمرة من التوتر والقلق بدون سبب واضح، يترتب عليها عزلة دائمة وانسحاب من الأنشطة الاجتماعية، وقد يترتب عليه أعراض جسدية تتضمن ضيق في التنفس، ارتفاع في ضربات القلب، الصداع مما يتطلب وقتها التوجه إلي دكتور نفسي لمساعدتك على معرفة الأسباب والتغلب على تلك الأفكار التي تسيطر عليك.

2. لم تعد تستمتع بممارسة الأنشطة المعتادة:

فقدان الشغف في ممارسة الحياة اليومية هو أحد أعراض الاكتئاب و الذي تعاني بسببه من حالة إحباط، يأس دائم، شعور بالعجز، وعدم القدرة أو الرغبة في ممارسة الحياة، إلى جانب فشلك في السيطرة علي عواطفك وقد يتطور ذلك ليصل إلى تفكيرك في الانتحار و يستمر ذلك لفترات طويلة وقتها تحتاج إلي تدخل طبي للتغلب علي تلك المشاعر والمساعدة على التفكير بشكل إيجابي.

3. تعاني من الفوبيا:

جميعنا لديه فوبيا من شئ ما سواء من الحشرات، المرتفعات، الأماكن الضيقة، ولكن عندما تتطور تلك الفوبيا لتؤثر على حياتك وتمنعك من ممارسة عملك بشكل طبيعي ويصاحبها إغماءات وضيق في التنفس تصبح في حاجة لمساعدة طبية للتغلب عليها، كما أن هناك بعض أنواع الرهاب التي ليس لها أساس من الصحة مثل فوبيا الأكل فيما يعرف بانسداد الشهية المزمن يترتب عليه آثار صحية خطيرة، مما يتطلب التدخل الطبي لعلاج تلك المخاوف والسيطرة عليها.

4. تتعاطى المخدرات:

“أنا لست مدمن بل مجرد متعاطي وأستطيع السيطرة”  إذا كنت تتعاطى المخدرات أو الكحول بشكل غير منتظم فقد تعتقد أنك بذلك تسيطر على الأمور وتعيش بشكل طبيعي، ولكن في الحقيقة فإن تعاطى المواد المخدرة هو عرض وإنذار يدل على وجود اضطراب نفسي آخر تحتاج معه إلى الذهاب لطبيب نفسي لمساعدتك على علاجه.

5. تفضل العزلة والانسحاب الاجتماعي:

 إذا قادتك الظروف لإلقاء خطاب أمام عدد من الناس، أو تم دعوتك لحضور زفاف ورفضت ذلك وشعرت بهلع شديد فذلك ليس انطواء وإنما هو أحد أعراض الرهاب الاجتماعي التي تولد لديك حالة خوف من العامة وتفضل معها الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية نتيجة فقدان الثقة في النفس ووجود مخاوف ليس لها أساس من الصحة تسيطر عليك.

6. لديك تغيرات في الشهية:

إذا لاحظت علي نفسك إفراط في تناول الطعام أو فقدان الشهية تماما لفترات طويلة علي غير عادتك وبدون سبب جسدي معلوم فأنت بذلك تعاني من مشاكل نفسية أثرت علي شهيتك قد تكون توتر تهرب منه باللجوء إلى الطعام لإلهاء عقلك عن تلك الأفكار التي تطاردك والحصول على الاسترخاء.

7. تعاني من الأرق أو النوم لفترات طويلة:

يقول دكتور فريدمان أحد المتخصصين في الطب النفسي أن مشاكل الصحة النفسية تؤثر بشكل بالغ على النوم فالأشخاص الذين يعانون من قلق يميلون أكثر لعدم القدرة على النوم والأرق لفترات طويلة، على العكس مرضى الاكتئاب تلاحظ عليهم النوم لعدد ساعات طويلة، لذا إذا كنت تلاحظ علي نفسك تلك التغير في عادات النوم، فقد حان الوقت لبدء التفكير في الذهاب لطبيب نفسي.

8. لا تستطيع إقامة علاقات صحية:

علاقتك بمن حولك هي مرآة لصحتك النفسية فإذا كنت تقيم علاقات لا تشعر فيها بالأمان ولا تستطيع التعبير عن نفسك من خلالها، أو علاقات تتعلق و تعتمد فيها على الطرف الآخر  للحصول على الدعم العاطفي بشكل بالغ، كما تعاني من صعوبة في تكوين علاقات مع زملاء أو رؤساء  وتدخل في صراعات مستمرة وعدم القدرة علي التواصل معهم، فأنت بذلك بحاجة إلى دكتور نفسي يساعدك على تعلم مهارات اجتماعية تساعدك على التعبير عن مشاعرك وتعلم الرفض ووضع حدود للعلاقات التي تحيط بك.

9. تعرضت لصدمات في الماضي:

إذا كانت طفولتك تحمل صدمات ناتجة عن التعرض لاعتداءات جنسية أو جسدية أو طفولة قاسية في الماضي تظل ذكرياتها تطاردك ولم تتعافى منها تماما، فأنت بحاجة إلى جلسات علاج نفسي تناقش فيها مشاعرك وتجاربك المؤلمة مع أشخاص ذو خبرة في سماع تلك المشاكل بدون أحكام يساعدك ذلك على تغيير طرق التتفكير في ذلك الحدث الصادم الذي تعرضت له وبالتالي تخفف من آثاره عليك.

10. تعاني من آلام جسدية بدون سبب:

علي عكس الشائع هناك ارتباط كبير بين الحالة النفسية وآلام الجسد، فعندما تعاني من آلام حادة لا تعرف لها سبب جسدي فإنها غالبا ما يقف ورائها هو العامل النفسي والذي يؤثر علي الجهاز العصبي وأنظمة الجسم الحيوية فيسبب (الصداع، تسارع ضربات القلب، ضعف المناعة، الالتهابات المزمنة) وقتها تحتاج إلى طلب المساعدة من طبيب نفسي.

11. إدمان الجنس أو العادة السرية:

في حالة الوقوع تحت ضغط عصبي يولد لديك شعور بالتوتر فإنك تبدأ بعدها في البحث عن وسيلة للاسترخاء تساعدك على نسيان مشاعر اليأس، القلق، الاكتئاب، الهياج فلا تجد أمامك سوى نشوة أخرى تنسيك تلك المشاعر السلبية والمتمثلة في الجنس أو ممارسة العادة السرية لدرجة تصل إلى الإدمان، فتتطلب معها طلب المساعدة لعلاج ذلك التعلق وإعادة تأهيلك سلوكيا.


كيف تختار أفضل دكتور نفسي؟

أول خطوة في طريق الشفاء هي الحصول علي طبيب جيد، ولكن ذلك يستدعي منك مراعاة بعض العوامل التي يوصي بها الأطباء النفسيين والتي تساعدك على إيجاد الطبيب المناسب وتشمل:

1. اسأل الأصدقاء المقربين منك:

نعلم أن فكرة معرفة أحد بأنك تتردد على دكتور نفسي قد لا تكون مريحة بالنسبة لك، لذا انتق الأصدقاء اللذين تثق بهم وفي تفكيرهم واسألهم عن معرفتهم بطبيب نفسي مناسب يرشحونه لك.

2. ابحث على الإنترنت:

استخدم محركات البحث في معرفة الأطباء النفسيين المتواجدين بالقرب من منطقتك وسوف يتم ترشيح الخيارات التي تبحث عنه فيه عليك العثور على الطبيب المناسب.

3. حدد خياراتك وتحدث معهم:

قبل أن تذهب للطبيب قم بتحديد خياراتك من الأطباء و واتصل بكل منهم وتعرف على تكلفة العلاج ومدة الجلسات، واختار الأنسب بالنسبة لك.

4. تأكد من أن الطبيب يجمع بين العلاج النفسي والدوائي:

يجب أن يجمع الطبيب بين أساليب العلاج المختلفة سواء كانت برامج علاج دوائي وجلسات علاج نفسي وتأهيل سلوكي، وألا يعتمد علي العلاج الدوائي فقط ويركز بشكل أكبر على تطبيق تقنيات العلاج النفسي لأنها المحور الأساسي في عملية العلاج.

5. الخبرة:

تأكد من أن الطبيب لديه خبرة طويلة في العلاج النفسي وله تجارب متعددة في علاج الاضطراب الذي تعاني منه وأعراضه حتى تستطيع ضمان فعالية العلاج وصحة التشخيص.

6. أن ينصت إليك وتشعر بالراحة:

يجب أن يوفر لك الطبيب جو من الراحة والهدوء خلال جلسة العلاج، وأن يكون بكامل تركيزه معك ويتمتع بإنصات عالي لكل ما تقوله حتى يستطيع فهم مشاعرك ومشكلاتك النفسية بشكل جيد ووضع حلول لها.

 

 

 

 

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.