مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...
205 Views

هل تعلم أن أغلب المتعافين من الإدمان كانوا يرفضون العلاج فى البداية؟ وأن كل ما تشعر به من حزن وأحيانا عجز لعدم قدرتك على مساعدة ابنك أو قريبك المدمن شاركك فيه آخرين غيرك، ولأننا ندرك أن خوفك وعدم معرفتك بطبيعة الإدمان قد يدفعك لارتكاب تصرفات خاطئة، لهذا سنعلمك كيفية التعامل الصحيح مع المريض وتجنب التصرفات السلبية الغير المقصودة التي قد تكون سبب في رفضه للعلاج من الإدمان.

كيف تساعد ابنك على علاج الإدمان؟

قبل أن تبدأ في لعب دورك الداعم فى مساعدة  المدمن على العلاج، عليك أن تعرف أن الأمر ليس سهل ولكنه ممكن، وأنه يحتاج منك عزيمة وإصرار ونفس طويل وصبر علي المريض مع معرفة بطبيعة الإدمان وما يدور فى عقل المريض للتعامل معه بشكل سليم، وتذكر دائما أنك لن تأخذ عنه القرار، أنت فقط تساعده على العلاج، وأيا كان موقفك القاسي تجاهه فهو فى النهاية لمصلحته هو.

ساعد ابنك على علاج الادمان في 8 خطوات

 

1. اعرف عدوك:

كيف تحارب عدو لا تعرف عنه شيئا؟ بالتأكيد لن تنتصر عليه، لذا فإن معرفتك بحقيقة الإدمان ومدى تأثيره على المخ و كونه مرض مزمن وليس اختيار من المدمن يستطيع التخلي عنه فى أي وقت، يساعدك علي فهم طبيعة المريض والأسباب التى تدفعه لتلك التصرفات.

2. غير من نفسك:

التغيير يبدأ من عندك وليس من عنده، فطريقتك معه تلعب دور مهم في استجابته لك، فكلما كانت مليئة باللوم والانتقاد كلما دفعته أكثر للتمسك بإدمانه ورفض ما تقوله، لذا فإن التعبير عن نفسك بشكل صادق وإظهار مدى رغبتك الحقيقية فى التغيير مع  اختيار أسلوب يلائمه، يدفعه هو الآخر لتقليدك واتباع نفس فكرة التغيير.

3. اجعل الثقة لغة تعاملكم:

حتى لو لم تكن لغتكم يوما فلتصبح الآن، فإظهار الثقة فى قدرة المريض على العلاج، وإنشاء علاقة صداقة معه ومشاركته أنشطته الصحية تجعله يفتح لك قلبه ويعبر عن نفسه بشكل أكبر، ويبعده عن دائرة الأصدقاء السلبية التي تدفعه للإدمان.

4. اجمع بين الحب والحزم:

“قسوة المحب تؤلم لكنها تشفي”  اتبع تلك المقولة وامنعه من الحصول على المخدر ولا تمنحه أي أموال قد تمكنه من ذلك، ومهما توسل إليك لا تلين أو تستمع، ولكن مع ذلك يجب أن توفر له الحب والمساندة حتى لا يشعر بالوحدة ويلجأ إلى الدعم من أصدقاء الإدمان مما يؤدى إلى نتيجة عكسية.

5. ابتعد عن التهديد والوعيد:

تهديدك له لن يفيد، فأيا كان نوع العقاب لن يكون أكثر قسوة من حرمانه من المخدر، وعلى الرغم من أننا نعلم أنك تريده أن يتخلص من إدمانه ويغير حياته بسرعة فإن نيتك لن تتحقق بالتهديد والتخويف، ولكن بالاطمئنان والحب والدعم.

6. لا تعامله كمذنب:

“إذا أردت أن تكون قاضي فاذهب للمحكمة”، أما عندما تتعامل مع المدمن فلا يحق لك إصدار أحكام، لأنه يشعر بالذنب بما فيه الكفاية فلا يحتاج إلى ترسيخ ذلك الشعور منك، بل علي العكس قد يدفعه ذلك تلقائيا إلى الدفاع عن نفسه و اللجوء للمخدر.

7. شجعه على العلاج:

“التشجيع يأتي بالهدف” ليس فى كرة القدم فقط، ولكن فى علاج الإدمان أيضا، فكلما زاد تشجيعك ودعمك للمدمن علي طلب العلاج وإظهار مدى التغيير الذي يحدث له لو تم علاجه ومقارنته بحياته الحالية، كلما دفعه ذلك لأخذ القرار والوصول للشفاء.

8. اطلب له العلاج:

إذا انتظرت أن يطلب هو العلاج فإنك لن تتحرك أبدا، تحرك أنت وخذ الخطوة الأولى من أجله وتواصل مع أحد مصحات العلاج المتخصصة وتأكد من حصولها على ترخيص من وزارة الصحة، نرشح لك إحداها وهي مستشفى التعافي أفضل مصحات العلاج في مصر، والتي تحتوي على برنامج متخصص في علاج ادمان المراهقين.

 

و السؤال الذي يحيرنا جميعا الآن…

لماذا المدمن يرفض العلاج؟

هناك عدة عوامل نفسية واجتماعية تجبر المريض على رفض العلاج و تمنعه من اتخاذ ذلك القرار، والاستمرار أكثر فى حياة الإدمان، تتضمن تلك العوامل:

لماذا-يرفض-المدمن-علاج-الادمان

 

إلى جانب تلك الأسباب بالأعلى، كلامك أيضا كما أنه يحيي المدمن يمكن أيضا أن يميته، لذا أعرف ما يجب عليك قوله وعدم قوله حتى لا تكون سبب فى إيذائه بدون قصد.

أشياء يجب ولا يجب قولها للإبن المدمن:

 

قل له

لا تقل له

  • أنا أثق بك.
  • أنت تستطيع التغلب على الإدمان.
  • أنا أحبك وادعمك.
  • أرغب في رؤيتك الأفضل.
  • أنت لست وحدك.
  • كل شيء سيتحسن.
  • هل أستطيع مساعدتك؟
  • لا أصدق أنك فعلتها مرة آخر لقد وعدتني.
  • أنت فاشل.
  • متى ستصبح رجلا.
  • أنت ميئوس منك
  • ليتني لم أعرفك.
  • انظر إلى الآخرين كيف هم أفضل منك.
  • لا يوجد امرأة تستطيع تحملك.

 

لا تتوقف هنا، فكما أنك تعلمت ما يجب ولا يجب عليك قوله للمدمن، أعرف أيضا ما يجب ولا يجب عليك تصديقه منه…

أشياء يقولها الابن المدمن ولا يجب تصديقها:

ليس لأنه كاذب، ولكن لأنه غير قادر على الصدق فهناك شيء أكبر منه يسيطر عليه ويجبره على ذلك، ولكي تنتصر على ذلك الشيء يجب معرفة ما يمكن تصديقه وما لا يمكن تصديقه:

  • انا لست مدمن.
  • أستطيع التوقف في أي وقت.
  • لا أستطيع أن أعالج مشاكلي دون تعاطي المخدرات.
  • أنا أتناول المخدرات في المناسبات فقط.
  • أنا لم أتغير أبدا.
  • انا لست مثل شخص آخر مدمن.
  • أنا لا أضر أحد.
  • أنا فقط أريد بعض السعادة والمتعة.
  • أنا لم أفقد عملي ودراستي بعد.

هل تريد التوقف هنا؟ تشعر باليأس وتظن أن التخلي عنه قد يكون أفضل الحلول لك وله، ربما قد تكون مخطئا ويجب عليك تصحيح مفاهيمك الخاطئة…

معتقدات خاطئة عن دورك فى عملية العلاج:

  • التخلي عن المريض بشكل كامل ونبذه اجتماعيا يشعره بالوحدة، مما يؤدي للجوء إلى الدوائر الاجتماعية المشجعة على الإدمان.
  • التدخل القوي وعدم احترام خصوصيته أو ترك مساحة شخصية له يمنحه شعور بالحصار مما يزيد من تعاطيه للمخدر وذلك للتغلب علي ذلك الشعور. 
  • القرار يجب أن يأتي من داخله صحيح، ولكن ماذا لو لم يأتي هل نتركه لنفسه؟ أو ندفعه للعلاج ونبذل أقصى جهد معه؟

 

إليك أهم جزء..

هل ترغب في أن تدخل إلى عقل المدمن لتعرف كيف يفكر؟ فلتأتي معنا إذن فى رحلة نكتشف فيها معا أسرار الإدمان وكيف تسيطر على عقل المريض.

ماذا يدور فى عقل المدمن؟

ماذا-يدور-في-عقل-المدمن؟

تخيل نفسك داخل عقل المدمن و دعنا نأخذك فى رحلة لنعرف ماذا يدور فيه، حتى تعرف كيف تتعامل معه بشكل صحيح، ستجد أن المخدر يؤثر على كيمياء المخ ويحدث تغييرات تجبره على التعاطي، فالأمر خارج عن سيطرته ويجبره على الإدمان فلا يستطيع التخلص من ذلك التأثير بمفرده، إلى جانب:

  •  الاعتياد علي سلوك معين يصعب التخلي عنه فعندما لا تشرب قهوتك المعتادة تشعر بالانزعاج، فما بالك بالمخدر الذي يتحكم فيه.
  • نتيجة لذلك التغيير فى كيمياء المخ يرسل إشارات إلى الجسم فيشعر برغبة شديدة فى المخدر لا يستطيع مقاومتها.
  • ينتابه مشاعر بالخجل منك والخوف الشديد من العلاج واكتشاف سر الإدمان.

 

والسؤال الذي يطرح نفسه….

هل إذا تم علاج المدمن خارج إرادته ينتكس مرة أخرى؟

على الرغم من أن إرادة المدمن ورغبته فى العلاج تلعب دور مهم فى نجاح الخطة العلاجية وعدم الانتكاسة، إلا أنه حتى ومع عدم رغبته فى باديء الأمر وإلزامه وإقناعه باتباع برنامج علاجي يشرف عليه أطباء متخصصين فى مختلف جوانب الإدمان النفسية والجسدية مثل المتواجدين فى مستشفى التعافي، يجعله يشعر بالتغيير الحادث له والرغبة فى استمرار رحلة العلاج وعدم الانتكاسة، لذا ليست الانتكاسة متعلقة برغبة البداية وإنما بالإلتزام بخطة العلاج.

 

 العجلة دائما ليست تأتي بالندامة، فالعجلة هنا فى علاج الإدمان تجنبك الندامة وتساعدك علي إنقاذ ابنك من مصير قد يصل به إلى طريقين ياما الموت أو السجن…

لماذا يجب عليك الإسراع في العلاج؟

أمامك طريقين، أحدهما مظلم لا عودة منه يصطدم فى نهايته بمصيرين لا ثالث لهما إما السجن أو المرض والموت، أو طريق آخر يسمى التعافي  يحمل فى نهايته الشفاء والنجاح، وقبل أن تختار طريقك أعرف أولا ماذا ينتظرك فى كلا منهما حتى تتخذ القرار الصحيح.

-لماذا-يجب-الاسراع-في-علاج-الادمان (1)

 

فى النهاية…

كيف تختار مركز علاج الإدمان؟

اختيار الأفضل يحتاج إلى معرفته أولا، وهنا سوف تتعرف على كافة الشروط التى يجب توافرها فى أفضل مركز لعلاج الإدمان حتى تضمن تحقيق أفضل نتيجة:

  • يجب أن يحتوي المركز على ترخيص من وزارة الصحة.
  • يقوم المركز بتبني خطة علاجية تعالج أسباب الإدمان النفسية لضمان عدم تكرارها.
  • يجب أن يحتوي المركز على أحدث برامج سحب السموم لمواجهة أعراض الانسحاب بدون ألم.
  • الإهتمام بتقديم العلاج النفسي من خلال أحدث برامج العلاج النفسي الفردي و الجماعي، التي تعالج الأمراض النفسية المترتبة على الإدمان، وهذا ما تفتقد إليه أغلب دول الخليج.
  • أن يكون المركز بعيد عن بيئة المريض الأصلية التي شجعته على الإدمان، وذلك لتلقى العلاج فى بيئة صحية آمنة تساعد على تحقيق معدلات شفاء عالية، لذلك يفضل الالتحاق بمستشفى علاج إدمان خارجية نرشح لك منها مستشفى التعافي.
  • الإبتعاد عن جميع الأصدقاء والأفراد الذين شاركوا المريض حياة الادمان وذلك لضمان عدم تسرب أي مواد مخدرة إليه، وتكوين صداقات جديدة.

 

وفي مستشفى التعافي أفضل مركز لعلاج الإدمان في مصر والشرق الأوسط يتوفر لدينا كافة الإمكانيات الطبية والمميزات العلاجية والخدمية السابقة، التي تضمن لك تقديم خدمة طبية فائقة الجودة وتحقيق نسب شفاء عالية.

 

لا تتردد بالتواصل معنا إذا كان لديك ابن مدمن أو تعتقد أنه مدمن 

و احصل على استشارة مجانية عبر التواصل معنا على الخط الساخن 

00201203591166