ما هي صفات الشخص المريض نفسيا وكيف تتعامل معه في 6 خطوات؟

وقت القراءة: 5 دقائق
2020-09-17
صفات المريض نفسيا

صفات الشخص المريض نفسيا مجموعة أعراض وعلامات تظهر على الشخص المريض لتنذر بخلل في السلوك والاتزان النفسي ولا تتوقف عنده فقط، وإنما تؤثر على علاقته بمن حوله وتسبب تدهور في علاقته الاجتماعية والوظيفية، ويتطلب الأمر التعرف على كيفية التعامل معه حتى يتم تخفيف المرض النفسي الذي يعاني منه.

ما هي صفات الشخص المريض نفسيا؟

صفات المريض نفسيا

تتعدد صفات الشخص المريض نفسيا ما بين خلل في السلوك والتفكير وتردي في المظهر العام وتشمل:

1. تردي في المظهر:

من أهم صفات الشخص المريض نفسيا عدم تجانس مظهره كما اعتاد سابقا من اهتمام بمظهره، وبالتالي يظهر عليهم نوع من الإهمال الشديد في ملبسه، مأكله، ورفاهيتهم.

2. العجز عن استجماع النفس:

من أبرز صفات الشخص المريض نفسيا عجزه عن استجماع ذاته، وينجم هذا عن استرخاء القوى العاطفية التي تحافظ على أنفسنا قوية ومتماسكة وبالتي فإن الاضرابات العاطفية الحاصلة تتسبب له في موجات غير متسقة من المشاعر ،قلة التركيز، التشتت، والغرق في بحار الأفكار.

 3. الشكوى من آلام غير مبررة:

قد يعاني المريض النفسي من شكوى من آلام مزمنة وغير مبررة طبيا، ولا سبب لها إلا المرض النفسي، فيشكو وتتكرر شكواه.

4. التعبير الجسدي الغريب:

هناك تطورات سريرية لبعض أنواع المرض النفسي، كاضطراب فرط الحركة، الفصام، أو اضطراب ثنائي القطب، إذ يعبر المريض نفسيا في بعض الحالات المرضية عن تقلبت في المزاج والتفكير أو النشاط العقلي عموما بحركات غريبة للجسد.

5. البعد عن الواقع:

من أكثر صفات الشخص المريض نفسيا شيوعا عجزه عن قراءة الواقع، ربما بسبب القلق الشديد وسيول الأفكار القهرية الوسواسية، الانتحارية، أو المتداخلة مع زملاء العمل، الأسرة، أو الشركاء العاطفيون، وبالتالي لا يستطيع الشخص المريض نفسيا قراءة الواقع بوضوح لتشوش رؤيته بتشوش أفكاره.

6. تدمير مجال الوعي:

كذلك من صفات الشخص المريض نفسي دمار مجال الوعي عنده، بمحيطه، بعمله، وبعلاقاته، فربما يقدم الشخص في هذه الحالة على سلوك إيذائي تهوري دون وعي منه مدفوعا بهوسه وغيره من المظاهر النفسية الأخرى.

7. تعاطي الكحول والمخدرات:

في زحمة الأفكار وغياب السعادة يبحث المريض نفسيا عن أي شيء يعيده لحياته الطبيعية السابقة فيندفع للمخدرات بإيعاز من أصدقائه، فقد تجد أن من صفات الشخص المريض نفسيا تعاطيه للمخدرات، وهذا الموضوع ذو اتجاهين، يعني أن التعاطي قد يكون نتيجة للمرض النفسي أو سببا فيه.

8. عدم الرضا عن الحياة:

عادة تُستخدم قدرة الشخص على الاستمتاع بالحياة كمؤشر للصحة النفسية والعافية، ويتم قياسها بناءا على هذا الأمر وهناك بعض العوامل التي تجعل عدم الرضا عن الحياة من صفات الشخص المريض نفسيا  وتشمل الشعور بالمرض والألم، وتدهور علاقاته وشعوره بالوحدة، فقدان الانتماءات، وقلة الحماس والنشاط في العمل والعزوف عن الترفيه، غياب الشعور بالإنجاز والفخر، والتصورات التشاؤمية للذات والمستقبل وفقدان الأمل.

7. التعقيد والتشاؤمية:

يُشار إلى القدرة على التعافي من الشدائد بمسمى “المرونة” وبالتالي فمن صفات المريض النفسي الميل إلى تعقيد المواقف وامتلاك رؤية سلبية لقدرتهم على مواجهة التحديات وفقدان الأمل في وجود داعمين رغم عدم بحثهم عن داعمين لهم في ظل حاجتهم للدعم، من هنا يكون الشخص المريض نفسيا أقل صمودا في ظل إيهام النفس على عدم القدرة على المواجهة.

8. الانسحاب الاجتماعي:

ثبت أن للوحدة عدد من الآثار الصحية السلبية على الصحة النفسية، لذا فإن انسحاب المريض النفسي من الحياة الاجتماعية كسبب للمرض النفسي أو مظهر من مظاهر يرتبط بمشاكل في الصحة البدنية والعقلية ويضاعف منها أمراض القلب والأوعية الدموية، الاكتئاب، مشاكل الذاكرة، تعاطي المخدرات، وإدمان الكحول وتغير وظائف المخ.

ويمكن أن يكون لانخفاض الدعم الاجتماعي الناتج عن تغييرات الحياة ومواجهة المحن الاجتماعية تأثير سلبي على الصحة النفسية في ظل هذه الوحدة والانسحاب.

9. احتقار الذات:

يتوقع الشخص المريض نفسيا الكثير من الناس ولا يأخذ منهم بمقدار ما يتوقع! ما يؤدي لزيادة ضغطه على نفسه ولومه لذاته واحتقاره لها، وبالتالي فهم لا يتعاملون بمرونة عاطفية واعية مع أنفسهم ولا يسمحون لأنفسهم بالتعبير عن مشاعرهم خيفة أن يتم الحكم عليهم وأن ينظر لهم الناس فقط من خلالها، وقد تم ربط لوم الذات ونقص المرونة النفسية ببعض أنواع أمراض الصحة النفسية بينما تشير الأبحاث إلى أن زيادة المرونة مرتبطة بتحسين التوازن في الحياة.



كيفية التعامل مع الشخص المريض نفسيا في 5 خطوات؟

التعامل مع الشخص المريض نفسيا يتطلب جمع نفسك جيدا وتسليحها حتى لا تتأثر نفسك خصوصا لو كنت تسكن معه وذلك من خلال هذه النصائح:

1. ثقف نفسك عن المرض:

تثقيف نفسك بشأن مرض من تحب هو أساس الدعم، وقد أظهرت الأبحاث أن المعرفة تفرق جدا في إشراك الأسر والأصدقاء في عملية التعافي، ليشعر المرضى بانخفاض في الأعراض وقلة الأيام المطلوبة للاستشفاء وعدم الانتكاس ناهيك عن تحسين البيئة الأسرية بشكل عام، فعدم معرفة كيفية عمل المرض يمكن أن يخلق مفاهيم خاطئة و يمنع العائلات من تقديم مساعدة فعالة لأحبائها دون قصد طبعا، ودون المعرفة يصعب على الناس فهم وتقدير شدة الأعراض، مثل الأفكار المرعبة المرتبطة بالفصام أو التفكير الانتحاري المرتبط بالاكتئاب العميق.

2. البحث عن مصادر المعرفة:

إحدى الطرق المفيدة لتثقيف نفسك حول مرض أحد أفراد أسرتك هي اللجوء للأدلة الطبية والمجلات العلمية وحتى الاشتراك في مجموعات التأهيل الأسري، وغيرها من مصادر المعرفة المتوفرة بشكل مجاني ومنها ما هو كتب تباع.

3. تقليل التوقعات والأحكام:

يمكن أن تؤثر أحكامك وتوقعاتك على شفاء أحبائك فعندما يقضي أحد أفراد الأسرة عدة أسابيع في المستشفى ويخرجون تفترض الأسرة أن الإقامة قد شفتهم، أو عندما يحكمون على أفكارهم، سلوكياتهم، وحركاتهم فإن عدم الإدارة لهذا الأمر يفتح عليك باب السوء ويجعل من عملية التعافي والتعايش صعبة، لذا أدرك توترك جيدا بشأن المرض وتعاطيك معه حتى لا ينتهي الأمر بالانتكاس وضعف فرص التعافي.

4. اطلب الدعم:

يمكن للوصمة أن تمنع العائلات من طلب الدعم لكن من خلال الدعم ستكتسب المزيد من القوة والمعرفة القيمة، فمجموعات الدعم تساعد في تطبيع تجارب ومشاركة تجارب الأسر الأخري لتمكينها بشكل أفضل من تبادل الأفكار حول إدارة حياة شخص عزيز مصاب بمرض نفسي.

5. تفهم مشاعر المريض:

لا تفكر بمنطقية عندما تتعامل مع المريض النفسي ولا تنظر إلى الأمور من وجهة نظرك أنت بل ضع نفسك دائما في مكانه وتفهم مشاعره وأفكاره ومعاناته الداخلية حتى تستطيع التواصل معه ودفعه للعلاج.

6. العمل مع الأطباء:

دائما حاول طلب التحدث إلى الأخصائي النفسي إن أمكن، أخبرهم برغبتك في أن تكون جزءًا من فريق العلاج، فالعديد من المستشفيات تسمح لك بهذا وتؤمن بدورك، لأن هذا العمل معهم يكمل العلاج ويحكمه ولا يدع للانتكاس وعودة النوبات فرصة تذكر.

أسئلة شائعة عن صفات الشخص المريض نفسيا:

نعرض لك أهم الأسئلة المتداولة عن صفات المريض النفسي.

ما سمات المريض النفسي؟

يتميز الشخص المريض نفسيا بعجزه عن أداء عدد من الوظائف والأنشطة الرئيسية، بما في ذلك، عجزه على التعلم، عجزه على الشعور والتعبير و عجزه عن إدارة مجموعة من المشاعر الإيجابية والسلبية، وعجزه عن تكوين علاقات جيدة مع الآخرين أو الحفاظ عليها، وانسحابه من الحياة الاجتماعية.

هل تستمر الصفات الشخصية للمريض النفسي؟

قد تستمر بعض السمات المكتسبة في شخصية المريض النفسي، فتشير الأبحاث إلى أن مجموعة من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب وتعاطي المخدرات والذهان مرتبطة بنفس سمات الشخصية العصابية وهي واحدة من خمس سمات شخصية ويمتلكها الجميع إلى حد ما.

كيف تتعامل مع المريض النفسي؟

تعلم عن المرض النفسي، تحدث معه بإيجابية، شجعه على طلب المساعدة الطبية، اعتني به، ساعده ليتمرن، و احترم حدودك معه ولا تجبره على شيء.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن المرض النفسي:

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments