الفرق بين علاج إدمان الحشيش في الرياض والخارج وأيهما أفضل؟

وقت القراءة: 5 دقائق
2020-07-29
علاج إدمان الحشيش في الرياض

علاج إدمان الحشيش في الرياض ماهي أفضل الخطوات العلاجية للقيام به وتحقيق نتيجة مضمونة، وما الفرق بين علاج إدمان الحشيش بالداخل والخارج وأيهما يقدم لك خدمة طبية أفضل بأقل تكلفة؟ أسئلة كثيرة تحتاج إلى إجابات عليها قبل الإقدام على علاج الإدمان من المخدرات لاختيار أفضل مكان علاجي يحقق لك الشفاء في سرية تامة.

كيفية علاج إدمان الحشيش دون انتكاسة؟

رحلة علاج إدمان الحشيش في الرياض رحلة طويلة، وتتكون من عدة خطوات متتالية، لابد أن تسير بانتظام وتتابع صحيح، لذلك تحتاج إلى أحد المراكز المتخصصة في علاج إدمان الحشيش ذو خبرة تكفى حتى تأخذ يدك بكل ثقة إلى أول الطريق للعلاج من الحشيش، حتى يساعدك المركز في تخطي كل العراقيل والعقبات التي تواجهك بأقل مجهود دون الشعور بآلام ومتاعب، لذلك يحمل مركز علاج الإدمان مسؤولية كبيرة بالتعاون مع المريض في نجاح علاج الإدمان، بدايةً من الدخول إلى مركز العلاج، حتى الخروج منه واستمرار المتابعة الخارجية.

1. مهارة إقناع المريض بضرورة العلاج:

أول خطوة في علاج إدمان الحشيش هو تولي إقناع المدمن بالعلاج من خلال استخدم أساليب نفسية معينة توجه تفكيره للعلاج  وتقنعه بترك حياة التعاطي.

2. الخضوع لفحص طبي شامل:  

يخضع المريض تحت إشراف الطبيب المعالج إلى فحص طبي شامل، بهدف معرفة مدى نسبة المخدر في الدم، والتأثيرات التي تركها في أعضاء الجسم المختلفة، وبناءً على ذلك يتم تحديد البروتوكول العلاجي المناسب لكل حالة، ويشمل هذا الفحص ما يلي: 

  • تحليل المخدرات
  • تحليل وظائف الكبد والكلى.
  • رسم قلب.
  • رسم مخ.
  • نسبة السكر في الدم.
  • قياس الضغط.
  • الإطلاع على التاريخ المرضي للحالة.

3. سحب السموم والتعامل مع أعراض الانسحاب:

في فترة الإدمان يؤثر المخدر على كيمياء المخ وباقي وظائف أجهزة الجسم، مما ينتج عنه مجموعة من أعراض انسحاب الحشيش، وينتج عن توقف تعاطي المخدر يوميًا بالكميات المعتاد عليها آلام ومشاكل واضطرابات أخرى.

ويأتي دور مراكز علاج الإدمان هنا في التخفيف من هذه الآلام، حتى تمر هذه المرحلة بأقل خسائر، مع ضرورة وضع المريض تحت مراقبة، لمنع تعاطي أي مواد مخدرة، حتى لو كانت نسب بسيطة، ومراقبة جميع الأعراض، والتدخل بالعلاج الدوائي الصحيح في الوقت المناسب، وتمثل هذه المرحلة حوالي 30 % من خطة العلاج. 

4- العلاج النفسي:

كما ذكرنا سابقا أن مرحلة سحب السموم تمثل 30 % من رحلة العلاج، والجزء المتبقي والذي يمثل 70% معتمد على نجاح مرحلة العلاج النفسي، حيث يخضع المريض لجلسات علاج مع الطبيب المعالج، لمعرفة الأسباب التي دفعت المريض للسير في هذا الطريق، ومعالجة الأثر النفسي الذي تركه المخدر في الحالة النفسية للمريض، سواء قلق، وتوتر، أو اكتئاب، مع تغيير أفكاره وسلوكه العام من خلال البرنامج المعرفي السلوكي.

تعد هذه المرحلة من أهم خطوات علاج إدمان الحشيش لأن هدفها هو إرجاع المريض لحياته الطبيعية، والبعد عن كل مسببات الإدمان، بما فيهم الأصدقاء المتعاطين، كذلك هدفها هو تمكين المريض من مواجهة الحياة الخارجية، والتغلب على المصاعب بدون اللجوء للمخدر. 

5. التأهيل المجتمعي:

تبدأ هذه المرحلة مع اقتراب موعد الخروج من مركز العلاج، ويتم فيها التعامل النفسي مع المريض، ليصبح شخصًا قويًا بدون جرعات المخدر التي اعتاد عليها، والهدف منها هو منع أو التقليل من فرصة حدوث انتكاسة بأي نسبة ممكنة.

6. المتابعة الخارجية:

تبدأ هذه المرحلة بعد الخروج من مركز العلاج، ويظل المريض على اتصال مستمر بالطبيب المعالج، للتأكد من صحة تنفيذ الخطة الموضوعة، واستمرار تقديم الدعم النفسي، كما تتضمن هذه المرحلة زيارات دورية لمركز العلاج.

شاهد خطوات العلاج داخل مراكز علاج الإدمان في مصر دون انتكاسة:

الفرق بين علاج إدمان الحشيش في الرياض والخارج:

اختيارك لأفضل مراكز علاج الإدمان يمثل الركن الأساسي في عملية العلاج ويرفع نسب وصولك للشفاء لذا ندعوك لعدم التسرع وتحري الدقة في الاختيار، وهنا نوضح لك مقارنة بسيطة بين أفضل مراكز علاج إدمان الحشيش في الرياض وخارج الرياض من خلال النقاط التالية:

1. الخبرة:

داخل الرياض عدد الأطباء ذوي الخبرة الكافية يكون قليل، وتجد أن جميع برامج مراكز علاج الإدمان في السعودية تقتصر على مرحلة انسحاب السموم فقط، ولا يأخذ العلاج النفسي الاهتمام الكافي .

وعلى الجانب الآخر تجد في مراكز علاج إدمان الحشيش في الخارج الخبرة الواسعة في العلاج التي تؤهل المركز لتحقيق معدلات شفاء مرتفعة.

2. قوائم الانتظار:

نظراً لقلة عدد مراكز العلاج في الرياض؛ حيث العدد محدود جداً لا يجد المرضى أماكن فارغة للعلاج، كما أن هذا يعمل على ألا يكتسب الطبيب خبرة التعامل مع حالات مختلفة ومتنوعة، تمكنه من تشخيص جميع الحالات، والتعامل الصحيح معها.

ولكن الأمر مختلف تمامًا خارج الرياض، حيث كثرة المراكز، التي تعمل على سرعة تلقي العلاج من ناحية، ومن الناحية الأخرى تمنح الأطباء فرص حقيقية للتعامل مع كل المرضى، فأصبحوا على دراية بكل مناهج العلاج الحديثة، للوصول لأعلى نسبة شفاء.

3. المهارة والتأهيل:

لا يتوفر في الرياض المهارة الكافية التي تصل بالمريض للشفاء، حيث لم يحظى العلاج النفسي بالوقت والإهتمام المطلوب، وبالتالي يكون المريض عرضة للانتكاسة في أي فرصة وجود مخدر.

ولكن خارج الرياض يعتمد علاج الإدمان بنسبة كبيرة جدًا على العلاج النفسي، فتعامل الأطباء مع كل الأساليب الجديدة في العلاج، ليصلوا إلى نتائج مُرضية للغاية.

4. عدد الأطباء النفسيين: 

في الرياض عدد الأطباء النفسيين منخفض جدًا، مما يؤدي إلى بطء العلاج، فنادرًا ما تجد مكان فارغ لتلقي العلاج فورًا؛ هذا التأخير قد يسبب تدهور حالة المريض، وفي أحيانا أخرى يعرّض المريض عن قرار العلاج تمامًا.

ولكن خارج الرياض المراكز متوفرة في كل مكان على أعلى مستوى، وعدد الأطباء كبير جدًا، فعند اتخاذك القرار الصحيح، لن تتردد أي لحظة، وتسير في الطريق الصحيح فورًا.

5. نسب الشفاء:

في الرياض تكون نسب الشفاء المحقق من العلاج ضعيفة، حيث تجد 60% من الحالات تتعرض لانتكاسة، أما خارج الرياض فإن نسب الشفاء مرتفعة حيث تصل نسب الشفاء إلى 95 %.

ما هي أفضل مراكز علاج إدمان الحشيش في الخارج؟

لماذا التعافي أفضل مراكز علاج الإدمان بالخارج؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعل مركز التعافي بمصر واحد من أفضل مراكز علاج إدمان الحشيش خارج الرياض، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

1. الخبرة الطويلة:

يتوفر بمركز التعافي الخبرة الطويلة التي تزيد عن 15 عام، والتي تجعل المرضى يثقون به كثيراً، ويمنحها القدرة الكافية في علاج كافة أنواع حالات الإدمان بدون انتكاسة.

2. نسب الشفاء المرتفعة:

نتيجة الخبرة الكافية التي يتمتع بها مركز التعافي، والكفاءة التي يتميز بها الفريق الطبي والمتخصصين في علاج الإدمان، فإن نسب الشفاء في مركز التعافي عالية جداً، حيث يتمكن المرضى من الحصول على التعافي التام بدون انتكاسة، كما يتمكنوا من العودة لحياتهم الطبيعية بدون قلق.

3. الخدمات الطبية والفندقية:

الخدمات الفندقية والطبية على أعلى مستوى، حيث تجد نفسك في منتجع طبي علاجي متكامل، بالإضافة إلى توفر البرامج العلاجية الممنهجة على أعلى مستوى، مع اعتماد أحدث البروتوكولات الدوائية في العلاج، وتوفر وحدة للتشخيص المزدوج لعلاج الأمراض المصاحبة للإدمان.

4. الرعاية بعد العلاج:

يوفر مركز التعافي لمرضاه خدمة الرعاية المستمرة والمتابعة الدقيقة للمريض طوال فترة علاجه، مع الرعاية بعد العلاج لتجنب الانتكاسة، كما تقدم برنامج خاص للمنتكسين.

5. السرية التامة:

يوفر التعافي السرية التامة أثناء العلاج من خلال نظام أمان شديد الصرامة في حفظ البيانات الشخصية بالمريض.

ما يسأله الناس…

أسئلة شائعة عن علاج إدمان الحشيش في الرياض:

الكثير من الأسئلة تدور في خاطرك، وتبحث مراراً وتكراراً عن أجوبة لها، لهذا جئنا لك بأبرز الأسئلة الشائعة وإجاباتها فيما يلي:

هل توفر مراكز علاج الإدمان بالرياض برامج الرعاية بعد العلاج؟

لا تتوفر في مراكز علاج إدمان الحشيش بالرياض برامج الرعاية بعد العلاج، وهو الأمر الذي يعمل على عودة المريض للإدمان مرة أخرى، وعدم تأهيله للعودة لحياة بدون إدمان، وحدوث الانتكاسة.

هل تكلفة العلاج في مراكز علاج إدمان الحشيش بالرياض منخفضة ؟

بالعكس فإن التكلفة العلاجية في المراكز بالرياض مبالغ فيها وتصل إلى 45.000 ريال سعودي في الشهر، ولهذا فإن مراكز علاج الإدمان بالخارج أفضل حيث التكلفة المنخفضة التي تتراوح بين 1000 دولار و5000 دولار في الشهر.

هل العلاج في مركز لعلاج الإدمان بالرياض يوفر السرية المطلوبة؟

قد لا يوفر العلاج داخل نفس البيئة الاجتماعية للمريض السرية المطلوبة مما يعرض المريض لخطر تفشي خبر إدمانه، الأمر الذي يؤثر عليه فيما بعد.

إذا كنت تعاني من إدمان الحشيش، فإنك لست مضطرا لتخطي رحلة العلاج بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك، تواصل معنا الآن.

 

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
صالح عبدالعزيز
صالح عبدالعزيز
11 شهور

انالا اعرف أقيم نفسي هل انا مدمن وإلا مستخدم.حشيش.. انا لي تصرفات داخل بيت عائلتي غير عاديه مثل تمزيق الملابس تكسير الأواني سرقة الذهب رمي الملابس مع الزباله التلفظ بألفاظ سيئه على خواتي ووالدتي. ماهو الحل وماهي الإجراءات اللازمه