مستشفى التعافى : 15 عاماَ من الخبرة!
00201203591166 Help@altaafi.com
علاج إدمان المخدرات الرقمية

علاج إدمان المخدرات الرقمية التي أصبحت أحدث صيحات الموضة في عصر العولمة، العصر الذي يتطور يوميا ليوفر لنا الأجهزة والتطبيقات الحديثة التي تساعدنا، ولكنه سلاحا ذو حدين فهو يسهل لنا الطرق المنحرفة ويعرضنا لكثير من الأشياء الضارة أيضا.

يصف علماء علم النفس والاجتماع هذه الفترة التي نعيش فيها بمصطلح “عصر السرعة والبدائل” بمعنى أنه يمكنك عمل أي شيء تريده في وقت أسرع مما كنت تستغرقه في نفس ذات الفعل سابقا، ويمكنك إيجاد أكثر من بديل لأي سلعة تريدها.

وكما ذكرنا بأن التكنولوجيا سلاح ذو حدين فهناك بعض الأشخاص الذين يستخدمون السرعة والبدائل لتسهيل حياتهم وحياة الآخرين، وهناك من يتفنن في ابتكار بدائل ضارة تفسد المجتمع.

ومن أشهر البدائل الضارة التي انتشرت في الفترة الراهنة هي المخدرات الرقمية كبديل عصري للمخدرات التقليدية التي اعتاد المنحرفون تداولها في الماضي والحاضر، نتعرف في هذا المقال إلى طرق علاج المخدرات الرقمية لننشر الوعي بهذا الخطر الذي يهدد مستقبل شبابنا فتابعوا معنا…

ما هي المخدرات الرقمية؟

حاول أصحاب العقول الشريرة استخدام التكنولوجيا والنت في توفير بدائل للمخدرات التقليدية وطرق أسهل لتداول المخدرات بدلا من تسليمها يدا بيد بالطريقة المتعارف عليها.

لذلك ظهرت المخدرات الرقمية التي تعتمد على تداول المخدرات من خلال شبكة الإنترنت؛ وتحديدا عن عبر بث نغمات صوتية معينة ذات موجات صوتية محددة مع صور أو بدون صور، تشعرك هذه المقاطع الصوتية أو المرئية بالراحة والاسترخاء بعد أن تسمعها أو تشاهدها.

تنص التعليمات المصاحبة للمخدرات الرقمية على ارتداء سماعات الأذن، ذلك لأنها تعتمد على تعريض المخ لإشارات مختلفة الحدة في كل أذن؛ مما يجعل المخ في حالة من الاضطراب وعدم الاستقرار.

على الرغم من عدم وجود إثبتات علمية لهذه الإشارات التي تبثها المخدرات الرقمية، فإن التجارب العلمية أثبتت أن أغلب الأشخاص الذين جربوها أصابهم شعور غريب بعدها وأدمنوا هذه المقاطع بطريقة مماثلة لإدمان المخدرات التقليدية.

ما هي المخدرات الرقمية؟

كيف تعمل المخدرات الرقمية؟

قبل أن نتطرق إلى طرق علاج إدمان المخدرات الرقمية، نفهم كيفية عمل هذه المخدرات المتطورة والطقوس اللازمة في أثناء تعاطيها.

من خلال تجارب المرضى الذين جربوا هذه الأنواع من المخدرات، عرفنا أن تأثير هذه المخدرات له طقوس معينة وهي الاستلقاء في مكان هادئ مع استعمال سماعات الأذن عالية الجودة.

وكان التفسير الأقرب للصحة لكيفية عمل هذه المخدرات هو مد كل أذن بموجات صوتية مختلفة في التردد الصوتي بطريقة محسوبة جيدا، بناء على النظريات العلمية التي استخدمها عالم ألماني منذ أكثر من مئة عام تحت مسمى “تقنية النقر بالأذنين”.

المثير في الموضوع هو وجود أنواع مختلفة من المخدرات الرقمية كما هو الحال في المخدرات التقليدية؛ بمعنى أن مروجي هذه المخدرات يصنفونها لأنواع تشبه الكوكايين وأنواع تشبه الأمفيتامين وأنواع تقترب من الحشيش!

اقرأ ايضا عن: أخطر أنواع المخدرات

كيف تعمل المخدرات الرقمية؟

لماذا يحتاج إدمان المخدرات الرقمية للعلاج

تمثل المخدرات الرقمية خطرا لا يقل أبدا عن المخدرات التقليدية؛ ذلك لأن الدافع إلى الإدمان وتجربة المخدرات موجود في كلتا الحالتين.

بمعنى أن من يلجأ اليوم للمخدرات الرقمية لديه بالطبع مشكلة في سلوكه ولا يعرف كيف يتصرف بشكل سليم مع تحديات الحياة ومشاكله المختلفة، وسوف ينجرف في تجربة المخدرات الحقيقية مع مرور الوقت.

لذلك لا بد من علاج إدمان المخدرات الرقمية وتعديل سلوك وتفكير الأشخاص الذين انجرفوا في الإدمان عليها، وتوعية المجتمع بأضرار هذه النوعية من المؤثرات والمخدرات الحديثة.

فكيف ينتبه الشباب إلى مستقبلهم وإلى بناء الوطن وهم يبحثون عن أي وسيلة لتغيب وعيهم وتفصلهم عن الواقع وتؤثر على جودة تفكيرهم وقدرتهم على اتخاذ القرارات.

ونذكر من أضرار المخدرات الرقمية المثبتة علميا ما يلي:

  1. تشتت الانتباه وقلة التركيز الذي قد يسبب حوادث الطرق في حال قيادة السيارة تحت تأثير هذه المقاطع.
  2. اضطراب نظم ضربات القلب خصوصا لدى مرضى القلب.
  3. زيادة نشاط بؤر الصرع.
  4. تكرار الشعور بالصداع.
  5. اضطراب المزاج والشعور بالقلق مع الكوابيس المقلقة.

اقرأ ايضا بالتفصيل عن: أضرار المخدرات بجميع انواعها

أضرار المخدرات الرقمية

خطوات علاج إدمان المخدرات الرقمية

يختلف علاج إدمان المخدرات الرقمية عن خطوات علاج إدمان المخدرات المتعارف عليها، بمعنى أن الأمر لا يحتاج إلى الأدوية المعروفة بقدر ما يحتاج إلى تعديل السلوك وتغيير طريقة التفكير.

لذلك نستعرض أهم خطوات للحد من انتشار هذه المخدرات، ونذكر منها ما يلي:

  • الابتعاد عن تأثير هذه المقاطع: إذا تعودت على هذه المقاطع وأصبحت تستسلم للاسترخاء والشعور الغريب الذي يسيطر عليك عند سماعها، وأصبحت غير قادر على إتمام المهام الحياتية اليومية المطلوبة منك، فلا بد أن تتوقف عن الاستسلام لهذه المقاطع وتدرك أنها تستنزف حياتك وتبتعد عنها.
  • احجب هذه المواقع: حتى لا تستسلم للاستماع لهذه المقاطع مرة أخرى، احجب هذه المواقع من على جهاز المحمول أو التاب الخاص بك باستخدام برامج حجب المواقع الإلكترونية.
  • اشغل وقت فراغك: إذا كان السبب في تجربة هذه الأشياء من باب القضاء على وقت الفراغ، فمن الأفضل أن تبحث عن طرق أكثر فائدة لجسمك ومستقبلك عوضا عن المخدرات الرقمية، مثل لعب الرياضة أو ممارسة الهوايات أو القراءة أو تعلم مهارة جديدة أو مذاكرة الدروس المدرسية.
  • الجأ للطبيب النفسي: إذا كنت تستمع إلى هذه المقاطع بهدف الهروب من مشكلة ما أو للتخلص من الحزن، فأنت في مرحلة حرجة وتعد صيدا سهلا للمخدرات الحقيقية.

يمكنك طلب المساعدة الطبية من الطبيب النفسي ليعلمك الطرق الصحيحة لمواجهة المشكلات والتخلص من الشعور بالحزن أو علاج الاكتئاب إن وجد.

خطوات علاج إدمان المخدرات الرقمية

دور الطبيب النفسي في علاج إدمان المخدرات الرقمية

يتحدث معك الطبيب للوصول إلى الأسباب الحقيقية التي سببت بحثك عن المخدرات وهروبك من الواقع، وكذلك يشخص الأمراض النفسية ويعالجها.

تعتمد الجلسات النفسية الفردية على منح الفرصة لك لتتحدث بكل حرية وتكشف خبايا قلبك، وبناء على كلامك يحدد الطبيب السبب أو السلوك أو الاعتقاد الخاطئ الذي جعلك تستمع إلى المخدرات الرقمية.

ربما يقترح الطبيب حضور جلسات نفسية جماعية؛ بهدف تبادل الخبرات مع أشخاص آخرون مروا بمثل تجربتك لتستمد الدعم من تجاربهم الملهمة.

ويختار الطبيب الطريقة المناسبة لك من تقنيات العلاج السلوكي المعرفي والتدريبات النفسية التي تهدف لمساعدتك للحكم على الأمور بمنطقية واتخاذ القرارات الحياتية بناء على التفكير المنطقي.

دور الطبيب النفسي في علاج إدمان المخدرات الرقمية

دور المجتمع في علاج إدمان المخدرات الرقمية

يجب أن يهتم المجتمع بنشر الوعي بخطورة هذه المخدرات وتأثيرها على سير الحياة الطبيعية، مع نشر ثقافة قيمة الوقت واكتساب المهارات التي تساعد على بناء المجتمع وتعلية شأنه.

من الضروري أن تتخذ السلطات التفيذية قرارات رادعة بمنع وحجب هذه المواقع داخل البلد، بمعنى أن نمنع هذا الخطر بالقوة من الوصول لشبابنا.

دور المجتمع في علاج إدمان المخدرات الرقمية

كلمة من مستشفى التعافي…

يحتاج علاج المخدرات الرقمية إلى وعي مجتمعي بخطورتها مع نشر أهمية دور العلاج النفسي السلوكي في تغيير المعتقادات الخاطئة لدى الشباب، لذلك نهتم في مستشفى التعافي – أفضل مستشفى للطب النفسي في مصر – بعلاج كافة أنواع الإدمان بفاعلية وكفاءة في سرية تامة.

dr

test bio

Leave Comment:

أحصل علي إستشارة مجانية

إذا كانت لديك أي أسئلة أو كنت بحاجة إلى مساعدة, فلا تتردد فى الاتصال بنا للحصول على المساعدة الطبية.

00201203591166

0020224696010

القاهرة-العبور-منتجع عرابى

Help@altaafi.com

مستشفى التعافي لعلاج الإدمان

نتفهم جيدا أن فكرة السفر إلي الخارج أمر صعب ويجعلك تتردد فى اتخاذ قرارك ببدء العلاج، لذا فإننا فى مستشفى التعافي نطمئنك أننا لدينا فريق جاهز لمساعدتك في كافة تفاصيل السفر والانتقالات، سنكون معك خطوة بخطوة بدءا من لحظة وصولك للمطار و توصيلك أنت ومرافقك إلى المستشفى وتسهيل الإقامة في مصر.