مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
أعراض- انسحاب-الكوكايين

علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين كيف يتم تطبيقه؟ وما هي طرق سحب السموم من الجسم؟ أسئلة تدور في عقل مدمن الكوكايين قبل إقدامه على تلقي علاج الإدمان وقد ينتابه بعض الخوف والقلق من أعراض الانسحاب وما يواجهه من ألم خلال تلك المرحلة، ولكن الآن يمكن مواجهة تلك الأعراض وتخطيها بأمان تام من خلال برنامج دوائي يخفف منها فتمر دون ألم.

ما هي أعراض انسحاب الكوكايين؟

أعراض-انسحاب-الكوكايين

تبدأ أعراض انسحاب الكوكايين في الظهور بعد 90 دقيقة وتختلف شدتها من شخص لآخر وتشمل:

1. الرغبة في المخدر:

بمجرد التوقف عن التعاطي تنتاب المدمن رغبة شديدة في تناول المخدر ويقول أحدهم “كنت أسمع صوت في عقلي يدفعني لتعاطي جرعة واحدة وصوت آخر يقنعني بأني لن أضر أحد ومرة لن تسبب أزمة” ويرجع التفسير العلمي لتلك الرغبة في اعتماد مراكز المخ على المخدر ومطالبتها به.

2. النوم الكثير:

الأرق وقلة النوم هي أعراض تعاطي الكوكايين، ولكن ينعكس ذلك الوضع تماما في أعراض الانسحاب وينتاب المريض رغبة شديدة في النوم نتيجة لانسحاب المخدر وبالتالي التقليل من نشاط الجسم الزائد والشعور بالخمول.

3. الاكتئاب:

“لماذا جئت وما فائدتي في هذه الحياة” هكذا عبر أحد مدمني الكوكايين عن الأفكار التي تنتابه وتدخله في نوبات الاكتئاب أثناء مرحلة أعراض الانسحاب ويرجع السبب إلى أن الجسم يتكيف من الدوبامين الذي يفرزه المخدر وعند سحب المخدر يقل إفراز الهرمون المسبب للسعادة فيما يعرف بمراكز المكافأة في المخ وبالتالي الدخول في حالات اكتئاب قد تتطور إلى أفكار انتحاريه.

4. العدوانية:

من أعراض انسحاب الكوكايين من الجسم دخول المريض في نوبات عنف وهياج وعدوانية شديدة تجاه أبسط التصرفات فيقول أحدهم” اعتدت على التفوه بألفاظ بذيئ وسب من حولي حتى أهلي وأحملهم مسؤولية ما يحدث لي”.

5. التعب والإرهاق:

بسبب الانهيار الحادث في وظائف الجسم يشعر المريض بتعب وإرهاق شديد يمنعه من القيام بالأعمال الطبيعية.

6. سيلان في العين والأنف:

تشبه أعراض انسحاب الكوكايين الأعراض المصاحبة بالأنفلونزا، لذا ستلاحظ على المريض سيلان دمعي وأنفي لا يستطيع التحكم فيه.

7. ارتعاش في الأطراف:

يتناب الجسم شعور بالرعشة تشبه رعشة البرد مما يؤدي إلى ارتعاش في أطرافه دون قدرته على التوقف.

8. آلام في العضلات:

” كان الألم كبيرا فكل عضلات جسمي في حالة انقباض” هكذا شرح أحد المرضى ما واجهه من آلام في الجسم والعضلات والمفاصل في فترة انسحاب الكوكايين.

9. هلاوس سمعية وبصرية:

“كنت أشعر بملمس الحشرات على جسمي كله وأرى أشخاص يحومون حولي يريدون إيذائي” كانت تلك أحد الهلاوس السمعية والبصرية التي يواجهها مريض الإدمان أثناء مرحلة أعراض الانسحاب، فيسمع أصوات ويرى أشخاص غير حقيقية يمرون من حوله.

10. ضيق في التنفس:

يعاني المريض من ضيق في التنفس وصعوبة في عمليتي الشهيق والزفير.

11. جنون العظمة:

مثلما أن من أعراض تعاطي الكوكايين الإصابة بجنون العظمة فإن ذلك يمتد أيضا إلى مرحلة أعراض الانسحاب ويواجه فيها المريض شعور زائد بالثقة ووجود أفكار غير منطقية التحقيق قد تدفعه لإيذاء نفسه في بعض الأحيان.

12. صعوبة في التركيز:

مراكز التراكيز التي كانت في أقصى نشاط لها أثناء التعاطي تتعرض للضعف بعد سحب المخدر، ويواجه المريض صعوبة في الانتباه والتركيز تمنعه من القيام بأعمال الحياة اليومية.

13. ضعف في الذاكرة:

“لا أتذكر شيء مما قمت به بالأمس” هكذا يقول مدمن الكوكايين أثناء مرحلة أعراض الانسحاب وتلك حقيقة نظرا لضعف وصول الكهرباء إلى المخ وبالتالي عدم القدرة على تسجيل الأحداث وضعف الذاكرة.

استمر في القراءة…

العوامل التي تخفف من حدة أعراض انسحاب الكوكايين:

ليست جميع أعراض الانسحاب من الكوكايين تحدث بنفس الحدة لجميع الحالات بل تختلف حدتها من شخص لآخر على حسب عدة عوامل تشمل:

1. خلط الكوكايين بمواد أخرى:

نقاء الكوكايين وعدم خلطه بمخدرات أخرى يتحكم في شد أعراض الانسحاب، فإذا كان المريض يتعاطى الكوكايين بمفرده واجه أعراض انسحاب أقل حدة عما إذا كان يخلطه بمواد مخدره أخرى.

2. طول فترة التعاطي:

كلما طالت فترة التعاطي كلما واجه المريض أعراض انسحاب أكثر حدة عن نظيره الذي يتعاطى المخدر من فترة قصيرة.

3. كمية الجرعة:

الزيادة في كمية الجرعة التي تم تعاطيها تزيد هي الأخرى من شدة أعراض الانسحاب، فكلما كان المريض يتعاطى المخدر بكميات كبيرة واجه أعراض انسحابية أكثر حدة من نظيره الذي تعاطاه بكميات أقل.

4. الحالة الصحية:

إذا كان مدمن الكوكايين يعاني من أمراض الكبد، الأوعية الدموية، القلب والأمراض العقلية الناتجة عن تعاطي الكوكايين واجه أعراض انسحاب أكثر حدة من نظيره الذي لا يعاني من أي أعراض جانبية.

5. البيئة المحيطة بالمريض:

إذا كان المريض محاط ببيئة صحية تشجعه على العلاج وتمنعه من التفكير في تعاطي المخدر وتحيطه بالرعاية الطبية اللازمة واجه أعراض انسحاب أقل حدة من نظيره الذي يعيش في بيئه تشجه عى التعاطي ولا توفر له الرعاية اللازمة.

6. عمر المريض:

 المرضى صغار السن يواجهون أعراض انسحاب أقل حدة من نظرائهم من أصحاب الأعمار الكبيرة، نظرا لتمتعهم بقوة بدنية ومناعة أكبر من كبار السن.

كيفية علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين؟

علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين يكون من خلال طريقين الأول أن يمتنع المريض بنفسه عن تعاطي المخدر ويواجه أعراض الانسحاب بمفرده ولكنه وقتها يتعرض لآلام ومضاعفات شديدة لا يستطيع تحملها لذا يتعرض للانتكاسة ويعود للإدمان مرة أخرى والثاني والأكثر فعالية وأمان هو الخضوع لبرنامج علاجي يهدف إلى علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين بإشراف طبي يشمل:

  • خضوع المريض لفحص طبي يتضمن إجراء تحاليل مخدرات والكشف عن الحالة النفسية والجسدية لاختيار البرنامج العلاجي المناسب لها.
  • يمنع المريض تماما عن تعاطي المخدر ويخضع لبرنامج دوائي لعلاج الأعراض الانسحابية فتمر دون ألم أو معاناة.
  • يخضع لرقابة طبية مستمرة وإشراف دقيق أثناء علاج إدمان الكوكايين للتأكد من عدم وجود مضاعفات أو أعراض خطيرة أثناء علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين التدخل الفوري في حالة وجودها.

أسئلة شائعة عن علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين:

هل تتتساءل عن مدة علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين؟ تريد معرفة الأدوية المستخدمة وإمكانية العلاج من المنزل؟ إليك كافة الإجابات عن جميع أسئلتك:

ما هي مدة علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين؟

تختلف مدة علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين من شخص لآخر وفي المتوسط تتراوح بين 7-14 يوم على حسب شدتها.

ما هي أدوية علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين؟

يعد المودافينيل أشهر الأدوية المستخدمة في علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين، ولكن يحذر من استخدامه خارج الإشراف الطبي وإلا يواجه المريض مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلي إدمان العقار كبديل للمخدر.

هل يمكن علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين في المنزل؟

يعد علاج الأعراض الانسحابية للكوكايين في المنزل أمر شديد الخطورة ويحمل مجازفة كبيرة لذا لا ينصح الأطباء بتطبيقه نظرا لعدم توفير المنزل جو صحي يشجع على العلاج على العكس يذكر المريض دائما بزمن التعاطي، بطء التدخل الطبي عند الحاجة، عدم قدرة أفراد الأسرة على التحكم في أعراض الانسحاب مما يعرض المريض لنوبات هياج وعنف تسبب الإيذاء له ولمن حوله.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن الكوكايين:

 لست مضطرا لتخطي علاج الأعراض الانسحابية من الكوكايين بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك تواصل معنا الآن.

 

Leave Comment: