مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
علاج الأفيون بالأعشاب

علاج الأفيون بالأعشاب على الرغم من انتشاره وتداوله الكبير بين الناس هل تعتقد أنه يحقق نتيجة فعالة؟ يمكن أن يتم استبداله بالعلاج الدوائي؟ للإجابة عن تلك الأسئلة ومعرفة كافة التفاصيل عن علاج الأفيون بالأعشاب وأضرارها، ولماذا يقبل عليها الناس اقرأ السطور التالية.

كيف يتم علاج الأفيون بالأعشاب؟

يتم علاج الأفيون بالأعشاب من خلال خلط نباتات وأعشاب طبيية معا فى وصفة وتناولها مرة أو مرتين فى اليوم بعد غليها بالماء، أو هناك طريقة أخرى وهو تناول كل عشبة على حدا سواء من خلال تناولها بصورة سائلة أو إضافتها إلى الطعام، وأبرز تلك الأعشاب:

1. الشوفان:

يعد الشوفان أحد المواد الغذائية التي تعزز من مناعة الجسم وتساعده على تخطي مراحل أعراض الانسحاب الصعبة.

2. الجنسنج:

أحد الأعشاب الطبية المستخدمة والتي تساعد على تقوية الجسم والجهاز العصبي.

3. الثوم:

يعد الثوم عنصر رئيسي يساعد على تخلص الجسم من السموم أثناء مرحلة أعراض الانسحاب.

4. الزعتر:

  • يعمل الزعتر على زيادة قدرة الجسم على امتصاص المواد الغذائية .
  • يخفف من آلام المعدة ومشاكل التنفس.
  • يطهر الدم من السموم المترسبة فيه.

5. الحلبة:

تساعد الحلبة على تحسين وظائف الكبد وتخلصه من السموم أثناء مرحلة أعراض الانسحاب.

استمر في القراءة..

واعرف لماذا لم يحقق هذا العلاج الفائدة المرجوة؟

مدى فعالية علاج الأفيون بالأعشاب:

علاج الأفيون بالأعشاب

 مع التطور الطبي الحديث، أثبت هذا النظام العلاجي فشله، وعدم تحقيقه أي تأثير أو فائدة على عملية العلاج وذلك لعدة أسباب :

  • عدم تأثير الأعشاب على وظائف الجسم ومراكز المخ التي تطالب بالحصول على المخدر.
  •  عدم قدرة الأعشاب علي سحب السموم من الجسم ومواجهة أعراض الانسحاب مما يعرضك لآلام كبيرة.
  • لا تستطيع الأعشاب القيام بالعلاج النفسي وعلاج أسباب الإدمان النفسية وبالتالي تتعرض للانتكاسة.
  • لا تستطيع الأعشاب منع رغبة الجسم من المطالبة بالمخدر، وبالتالي تواجه رغبة عنيفة تلح عليه ولا تستطيع مقاومتها.

لا تتوقف هنا..

واعرف الوجه الآخر للأعشاب بخلاف عدم فعاليته.

أضرار علاج الأفيون بالاعشاب:

يسبب الاعتماد على علاج الأفيون بالأعشاب أضرار جانبية على الصحة العامة لك، إلى جانب عدم وجود تأثير علاجي فعلي علي الجسم، مما يؤخر عملية العلاج ويزيد من سوء الحالة الصحية.

ما هو تاثير الأعشاب على أعراض الانسحاب؟

لا تستطيع الأعشاب مواجهة أعراض الانسحاب الصعبة مما يعرض المريض لآثار نفسية خطيرة قد تسبب له الضرر هو ومن حوله، إلي جانب أنها تدفعه للعودة إلى التعاطي مرة أخرى وبالتالي فشل عملية العلاج وعدم الرغبة فى استكمال مراحل العلاج.

هل تؤثر الأعشاب على الكبد والكلى؟

يؤدي تناول الأعشاب لفترات طويلة إلى حدوث أضرار على الكبد والكلى، وعدم القيام بوظيفتهم في طرد السموم.

ماذا يحدث فى حالة الاعتماد على الأعشاب فى العلاج؟

الاعتماد علي الأعشاب فى علاج الأفيون يؤخر من عملية العلاج الطبي وبالتالي يزيد من سوء الوضع الصحي للمريض وصعوبة الاستجابة للعلاج فيما بعد، إلى جانب استغراق وقت أطول فى الشفاء.

 

أكمل معنا..

لكن ما السبب الذي يدفع الناس إلى الاستمرار في تطبيق العلاج بالأعشاب؟

لماذا يلجأ الناس إلى علاج الأفيون بالأعشاب؟

هناك اعتقاد خاطئ بين الناس بفعالية علاج إدمان الأفيون بالأعشاب وقد ساد هذا الاعتقاد لفترات طويلة، وذلك نظرا لوجود قناعات غير حقيقية أثرت على قرارهم باللجوء إلى العلاج بالأعشاب بدل العلاج الطبي الذي يطبق في المستشفيات العلاجية مثل مستشفى التعافي لعلاج الإدمان وأبرز تلك الأفكار الخاطئة:

  1. الثقة فى قدرة النباتات الطبيعية على العلاج بفعالية وأمان عن العلاج الطبي والدوائي.
  2. ارتفاع تكلفة  أدوية علاج الإدمان عن العلاج بالأعشاب الطبيعية.
  3. عدم وجود مضاعفات وأضرار جانبية نتيجة تناول الأعشاب ضمن خطة علاج الأفيون بالأعشاب.
  4. عدم الثقة في فعالية الأدوية وأطباء علاج الادمان وقدرتهم على تحقيق الشفاء.
  5. الخوف من وجود تأثير إدماني للأدوية الطبية الأمر الذي لا يتوفر فى الأعشاب.

نأتي إلى أهم جزء..

هل علاج الأفيون بالأعشاب بديل للعلاج الدوائي؟

لا يمكن أن تتساوى القدرة العلاجية للأعشاب مع قدرة العلاج الدوائي والنفسي وذلك نظرا لعدة أسباب:

  • لا يمكن أن يتم استخدام الأعشاب في علاج إدمان الأفيون بدل للعلاج الطبي والدوائي.
  • تهدف أدوية علاج الأفيون إلى التأثير على وظائف الجسم ومراكز الألم في المخ فتمنعها من أن تشعر بأعراض الانسحاب فتمر بدون ألم، الأمر الذي لا تقوم به الأعشاب.      .
  • على جانب آخر تعمل الأدوية على منع المخ والمراكز المسئولة فيه عن الرغبة في الأفيون و المطالبة به.
  • تمنع الأدوية الجسم من الاستفادة من المخدر عند تعاطيه، ولا تستطيع الأعشاب القيام بذلك الدور.
  • لا تستطيع الأعشاب تولي الدور الذي تقوم به الأدوية في علاج الأمراض النفسية المترتبة على المخدر.

لهذا يصبح العلاج الطبي والمرور بمراحل علاج إدمان الأفيون الجسدية والنفسية في مستشفى التعافي هي أكثر الطرق فعالية وقدرة على تحقيق الشفاء التام دون ألم.

 لست مضطرا لتخطي رحلة العلاج من الإدمان بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك تواصل معنا الآن.

 

Leave Comment: