هل يمكن علاج المثلية الجنسية والعودة شخص طبيعي مرة أخرى؟

وقت القراءة: 2 دقائق
20 يوليو 2020
علاج المثلية الجنسية

علاج المثلية الجنسية قد يكون رغبة للعديد من الأشخاص ذوي الميول المثلية، وذلك للرجوع شخص طبيعي يمارس حياة جنسية سليمة، ينهي به الصراع الدائر بداخله ما بين ميوله وما بين رغباته الجنسية  المرفوضة دينيا واجتماعيا، وقديما تم اتباع أساليب طبية مجرمة و غير فعالة في العلاج كانت تسبب ضررا صحيا بالغا أكثر من فائدة، أما الآن فهناك أساليب علاج فعالة دون آثار جانبية تساعد على التحكم في السلوك الجنسي المثلي والعيش بشكل طبيعي في المجتمع.

هل يمكن علاج المثلية الجنسية؟

على مستوى التاريخ البشري، تمت إدانة السلوك المثلي الجنسي على أسس ثلاث، أنها خطيئة، جريمة، ومرض، وهذا يدفع بالمثليين إلى التفكير في نفسهم على النحو الذي يفكر فيه غيرهم، فمنظمة الصحة العالمية اليوم لم تعد تعتبر المثلية مرضا وبالتالي لم يعد يبحث لها عن علاج فعال، رغم سعي الكثيرين من المثليين للعلاج رغبة في التماهي مع الفطرة الإنسانية المعاشة منذ الأزل والتي دفعت بالبشرية نحو الاستمرار، وبالتالي فإن العلاج للمثلية حاليا هو العلاج النفسي أو العلاج بالكلام، والذي صار مدانا في بعض البلدان ظنا منهم أنه يعود بالتفكير السلبي على  طالب العلاج، ومقبول في بلدان أخرى لا يسمح فيها بممارسة السلوك الجنسي المثلي وهنا يصبح الحل للشخص المثلي الذي يجعل حياته أفضل ويعيد دمجه في المجتمع هو الخضوع لأساليب العلاج النفسي والدوائي.

 

فحتى لو قلنا إنه لا يوجد علاج معنوي ومادي يعالج أسباب المثلية الجنسية لليوم، فعلى الأقل سيساهم العلاج النفسي والذي قد أثبت فعالية لدى نسبة غير قليلة من الناس، وعلى الأقل إن لم يقدر على تحريف الغالبية ممن تعرضوا له عن المثلية تماما فقد جعلهم مزدوجي الجنس، يميلون للنساء والرجال معا، وبالتالي يعطيهم العلاج النفسي استراتيجيات وآليات يستطيعون من خلالها كبح جموح هذه الرغبة بالتعامل معه بطريقة لا تعود على الشخص بالسير إلى هذا المنحدر ولا بالكبت الذي يولد عقدة، بل بإخماد هذه الرغبة المشتعلة، وهنا نسرد لك بعض هذه الاستراتيجيات العلاجية لمشكلة المثلية الجنسية.

كيفية علاج المثلية الجنسية؟

 

علي الرغم من عدم وجود علاج نهائي للمثلية الجنسية إلا أنه هناك عدد من الأساليب العلاجية التي تساعد علي التحسين من الصراع النفسي داخل الشخص المثلي ومحاولة ترسيخ السلام النفسي بداخله وتشمل:

1. العلاج النفسي:

وهو من أشهر أنواع العلاجات حاليا وأكثرها فعالية، ويعمل على معرفة أسباب الميل الجنسي المثلي وعلاجه أحيانا، فإذا كان ناتج عن اعتداءات جنسية وصدمات في الماضي يتم تدريب المريض على التغلب على تلك الصدمات وتغيير طريقة تفكيره، أما إذا كانت بدون سبب طبي فيتم استخدام برنامج العلاج السلوكي المعرفي لتغيير سلوك الشخص المثلي وليس تغيير رغباته، فلو لم يتمكن الأشخاص المثليون من التوقف عن الانجذاب إلى أعضاء من نفس الجنس، على الأقل يمكنهم العلاج النفسي وبرامج العلاج السلوك المعرفي من تعلم كيفية عدم التصرف بناءً على رغباتهم، والتحكم في ردود أفعالهم، مما يجعل حياتهم أفضل قدر الإمكان، صحيح ليس هناك حل نهائي ولكن بالتأكيد تساعد تلك الوسائل في تحسين حياة الشخص، ولكن يشترط لتحقيقة أن يكون للشخص رغبة في العلاج وليس مجبر عليه أو بدافع من الآخرين.

2. العلاج الدوائي:

لا توجد أدوية تعالج الميول أو تغير الرغبات الجنسية للأشخاص، ولكن الأدوية المستخدمة لعلاج نوبات الاكتئاب، القلق، والرهاب التي تنتاب المريض بسبب ميوله وشعوره بالخوف والقلق من اختلافه عن عامة الناس، فتعمل على تثبيت المزاج العام وتقليل مشاعر الخوف وشعوره بالراحة والاسترخاء.

 

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

24 فكرة عن “هل يمكن علاج المثلية الجنسية والعودة شخص طبيعي مرة أخرى؟”

  1. انا يوم كنت صغير تعرضت للاعتداء الجنسي لمده ٨ سنوات متواصله طبعا في فترات متقطعه مثلا في السنه مره او مرتين لا اكثر وبعدين لما عقلت ودرت هاي السوالف وتعلمت ودرست وفهنمت لكن مع ذلك لا ازال ارغب في رجل اعمل معه الفاحشه لا اعلم لماذا وحتى عندما استنمي لا تأتيني الشهوه عندما اتخيل امرأه لا بل تأتيني عندما اتخيل رجل الرجاء المساعده

    1. مساء الخير أستاذ عبدالله أهلا وسهلا بحضرتك في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان سعداء بتواصلك معنا
      قد يكون ميلك الجنسي المثلي ناتج عن حادثة الاعتداء الجنسي التي تعرضت لها فيما يعرف باضطراب ما بعد الصدمة والتي تركت أثر في عقلك الباطن ولا يستطيع تخطيها، لذا حضرتك بحاجة إلى العلاج النفسي والذي يساعدك على نخطي ذلك الحادث الذي تعرضت له في الماضي وبالتالي تغيير طريقة تفكيرك وسلوكك العام

  2. انا ولد عمري ١٦ عام و أمارس التجاهل العادة السرية كانت لدي شهوة جنسية قوية لذا كنت أمارس العادة السرية يوميا منذ فترة الاحتلام ويوم من الايام كانت هناك لدي شهوة جنسية قوية فكرت بممارسة الجنس الشرجي باصبعي هل سيسبب لي هذا المثلية الجنسية أو شذوذ-جنسي ارجوكم اجيبوني فالوسواس قتلني، جزاكم الله خير

    1. مساء الخير أستاذ عبدالرحمن أهلا وسهلا بحضرتك في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان سعداء بتواصلك معنا
      ليس ذلك دليل على المثلية الجنسية

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا احمد عندى ١٧سنه الان تعرضت منذ طفولتى لاعتداء جنسى سبب لى انقلاب فى حالتى الجنسيه وأصبحت اميل للشباب ولا يوجد لدى اى ميول للنساء ابدا وهذا الموضوع كان له أثر تعليمى وحياتى وتعاملى مع الآخرين والحمد لله انا اصلى واقرا القرآن ولكن هذا الميول يتغلب على دايما ولا استطيع التخلص من هذه العاده ابدا
    ارجوا المساعدة

    1. وعليكم السلام أستاذ أحمد أهلا وسهلا بحضرتك في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان سعداء بتواصلك معنا
      الميول الجنسية المثلية ناتجة عن الاعتداء الجنسية وحدوث اضطراب ما بعد الصدمة ننصح بالتوجه لطبيب متخصص للكشف الطبي ومساعدتك على التغلب على تلك الذكرى التي ادت لذلك الميل الجنسي وبالتالي تغيير ميولك وطريقة تفكيرك