علامات مدمن الخمر وكيف تتعامل معه وتقنعه بالعلاج؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-10-31
علامات مدمن الخمر التي تكشف سر إدمانه

علامات مدمن الخمر ظهرت علي في أول مرة أسهر فيها مع أصدقائي الجدد بعد التحاقي بالجامعة…
وقد  ألحوا عليّ في شرب مشروب الترحيب الخاص بالأعضاء الجدد مثلي “الخمر“…
لم أستطع الرفض وإلا نعتوني بأنني ما زلت طفلا، وقررت التجربة قائلا في ذهني إنه مجرد كأس واحد لن يفسد أي شيء…
تذكرت هذا الموقف بعد مرور أكثر من عام وأنا أتردد على هذا المكان وتظهر عليّ علامات مدمن الخمر؛ نعم يا عزيزي لم يكن كأسا واحدا مثلما ظننت، بل جر الكأس الآخر وجر الآخر الزجاجة وأدمنت الخمر…

علامات مدمن الخمر:

تظهر أعراض مدمن الخمر بوضوح لكل المحيطين به خصوصا المقربين منه، نذكر من هذه العلامات:

كيف تعرف مدمن الخمر؟

1. حب العزلة والابتعاد عن الناس:

يتهرب مدمن الكحول من مقابلة الناس لعدة أسباب منها عدم ظهور علامات الإدمان عليه ومن ثم ينفضح أمره.
إضافة لخوفه من الناس بسبب الهلاوس التي تسببها له الخمر، فيشعر باضطهاد الآخرين ورغبتهم في إيذاؤه أو قتله.

2. إهمال العمل والدراسة:

بسبب تأثير الخمر على المخ وغياب الوعي؛ يتعامل مدمن الخمر بلا مبالاة شديدة مع عمله أو دراسته لو كان طالبا، فيتغيب عن العمل ولا يكترث لإنهاء المهام المطلوبة منه، ويهمل دراسته وامتحاناته فيرسب ويضيع مستقبله الدراسي والوظيفي.

3. احمرار الوجه وانتفاخ الجفون:

تسبب أعراض شرب الخمر ارتفاع حاد في ضغط الدم فتلاحظ على المتعاطي احمرار في وجه، وانتفاخ في الجفون السفلية بسبب احتباس السوائل وارتفاع مستوى الهرمون المضاد للبول.

4. فقدات الاتزان:

سوف تلاحظ على متعاطي الخمر تعثر في المشي وفقدان في الإتزان بسبب اضطراب الإشارات العصبية من المخ للجهاز العصبي.

5. التصرف بتهور:

يميل متعاطي الخمر إلى التصرف بتهور ومن ثم يعرض نفسه والآخرين إلى الحوادث الخطرة، على سبيل المثال: القيادة المتهورة تحت تأثير الخمر مما يسبب الكثير من حوادث الطرق.

6. التعامل بعنف:

وجدت الدراسات الطبية أن الخمر يحفز مراكز العنف في المخ؛ وعليه يتصرف مدمن الخمر بعنف شديد ويميل لارتكاب الجرائم، مثل: القتل والسرقة والاغتصاب، وبالتالي يعرض نفسه للمسائلة القانونية.

7. إخفاء الخمر:

تكتشف زوجات مدمني الخمر أو أمهاتهم وجود زجاجات كحول أو خمرة في أماكن غريبة مخفية، نظرا لأن المدمن يحاول على الدوام توفير الخمر بالقرب منه حتى يشربه عندما يغيب عن أنظار أسرته في المنزل.

8. تقلبات مزاجية:

يلاحظ من يتعامل مع مدمن الخمر تقلباته المزاجية من الحزن الشديد للفرح والعكس دون وجود أي داع.

9. الاكتئاب والهلاوس:

من أشهر علامات مدمن الخمر ظهور الكثير من الأمراض النفسية مثل الفصام، الاكتئاب الذي قد يتطور لأفكار انتحارية، والهلاوس السمعية والبصرية، ولعل هذا العرض أكثر ما يثير شكوك المحيطين به في احتمالية كونه مدمنا بسبب تغير طباعه وتصرفاته عن ذي قبل.

10. اضطرابات الذاكرة:

تتأثر الذاكرة بسبب التأثير المباشر للخمرة على الجهاز العصبي المركزي وكيمياء المخ، وينعكس هذا الأمر على وظيفة المدمن ودراسته.

11. الغياب عن الوعي باستمرار:

الانفصال عن الواقع والغياب عن الوعي بشكل مستمر هو علامة خطيرة من علامات إدمان الخمر، فيدخل الشخص في حالة سكر دائم بسبب سيطرة الكحول على مراكز المخ ومنع انتقال الإشارات العصبية بينها.

كيف تتعامل مع مدمن الخمر؟

كيف تتعامل مع مدمن الخمر

بعد أن يكتشف أفراد الأسرة إدمان أحد ذويهم، من المهم أن يتعاملوا معه بحكمة وصبر وإلا فقدوا الصلة بينهم وانجرف هو بعيدا في مصير إدمان الخمر المظلم، ويمكن تاتعامل مع مدمن الخمر من خلال:

  • تجنب العنف والغضب والتزم بأسلوب هادئ يتضمن العطف والاحتواء.
  • ذكره بأضرار الخمر التي أصبت تؤثر علي حياته، وكيف تدهورت صحته بسبب الإدمان.
  • لا تهدده أو تشعره بالذنب والعار، حتى لا ينفر من الحديث معك ولكن تعامل معه كونه مريض ترغب في مساعدته.
  • امنع عنه أي أموال قد يحتاج إليها وتساعده علي شراء الخمر مهما ألح عليك.
  • امنحه الثقة والدعم وشجعه علي طلب العلاج، واخبره أنك بجواره تثق في قدرته على التغلب علي إدمانه.
  • خذ عنه قرار العلاج واطلب له المساعدة الطبية بشكل فوري.

كيفية علاج إدمان الخمر؟

يعد علاج إدمان الخمر ركنا رئيسا في إنقاذ حياة مدمن الخمر بعد اكتشاف علامات إدمان الخمر عليه، لذلك إذا اكتشفت أن أحد المقربين لك مدمن للخمر وأردت مساعدته، عليك إقناعه في طلب المساعدة من أحد مراكز علاج الإدمان.

وتشمل خطة علاج الإدمان من الخمر أربعة مراحل، وهي:

1. التقييم الدقيق الشامل:

في هذه المرحلة يقيم طاقم الأطباء المتخصصون مدمن الكحول بدقة ويطلبون الفحوصات اللازمة، وكذلك التحاليل المختلفة، على سبيل المثال: تحليل وظائف الكبد ووظائف الكلى، وتحاليل اكتشاف وجود الفيروسات الوبائية مثل فيروس سي والإيدز، والتقييم النفسي لحالة المدمن النفسية، والفحص السريري لتقييم حالة المدمن الجسدية.

2. التخلص من السموم ومواجهة أعراض انسحاب الخمر:

يضع الأطباء خطة علاج دوائية ونفسية بناء على التقييم الشامل في الخطوة السابقة، ويتم سحب السموم وعلاج أعراض ترك الخمر دون أي ألم، إضافة لمراقبة العلامات الحيوية للشخص على مدار الساعة لتجنب حدوث أي مضاعفات للمريض، ولضمان عدم شعوره بأي ألم أو انزعاج.

3. مرحلة العلاج النفسي والسلوكي:

تتكون هذه المرحلة من جلسات نفسية فردية تهدف إلى إيجاد حلول جذرية للأسباب التي أدت لإدمان الخمر، وعادة ما يحتاج الشخص إلى ثلاث جلسات فردية على مدار الأسبوع.

تعالج هذه الجلسات أي أمراض نفسية أخرى نتجت خلال إدمان الخمر، على سبيل المثال: الفصام والضلالات والاكتئاب والأفكار الانتحارية.
إضافة إلى الجلسات النفسية الفردية يرتب الأطباء جلسات علاج نفسي جماعي مثل برنامج ال12 خطوة تحيط المريض بأشخاص آخرين يمرون بنفس ظروفه، يتبادلون مع الخبرات والتجارب وكونون مجتمع داعم ينتمي إليه ويساعدونه على الاستمرار في العلاج.

4. التأهيل الاجتماعي وتجنب الانتكاسة:

بعد أن يتعافى مدمن الخمر ويتخلص من سموم الخمر ويصبح جسمه خاليا من السموم، وبعد نجاحه في تعلم حلول بديلة لشرب الخمر عندما يتعرض للضغوط من أصدقاء السوء، يؤهله الأطباء في هذه المرحلة على مواجهة مشكلات الحياة الأخرى مثل ضغوط العمل والضغط العصبي والتوتر.
وبهذا نضمن عدم رجوع الشخص لشرب الخمر مرة أخرى، وأنه سوف يكمل حياته بنفسية متزنة سوية تنفعه وتنفع المجتمع من حوله.

كلمة من مستشفى التعافي…

العلامات التي تظهر على مدمن الخمر هي جرس إنذار ينبهك بوقوع شخص قريب منك في الإدمان، وكلما تعاملت معه بسرعة وبشكل حكيم استطعت إقناعه بالعلاج وتجنبت مصير ينتهي بالسجن أو الوفاة.

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *