علامات مدمن الكوكايين النفسية والجسدية وكيفية علاجه؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-08-26
كيف تكتشف وجود مدمن كوكايين في بيتك

علامات مدمن الكوكايين لا تقتصر على الأعراض الجسمانية فقط، بل توجد علامات نفسية واضطرابات سلوكية أيضا.
من المؤسف أن نقرأ كل يوم عن زيادة أعداد مدمني الكوكايين في جميع بلاد العالم، سواء عن طريق شمه أو تدخينه أو حقنه.
الجدير بالذكر أن أضرار الكوكايين لا تتوقف على المدمن فقط، بل تضر المجتمع كله وتؤثر سلبا على اقتصاد البلاد.
نتعرف في هذا المقال إلى أعراض مدمن الكوكايين وخطوات علاج إدمان الكوكايين، فتابع معنا…

علامات مدمن الكوكايين الجسدية:

علامات مدمن الكوكايين

تظهر علامات مدمن الكوكايين الجسدية في تغيرات في وظائف الجسم وملاحظة تدهور في الصحة العامة لم يكن موجود من قبل تشمل:

1. زيادة الحركة:

تحفز مادة الكوكايين نشاط المخ وتسرع من انتقال الإشارات العصبية من وإلى مراكز المخ، الأمر الذي يؤدي إلى شعور المدمن بالنشاط ويتحرك كثيرا بشكل ملفت.

3. زيادة معدل ضربات القلب:

يعد ارتفاع ضغط الدم أحد أضرار الكوكايين على الجهاز الدوري، كما يسبب أيضا زيادة معدل نبضات القلب أكثر من المعدل الطبيعي.

4. شحوب الوجه:

نتيجة الإرهاق يبدو الوجه شاحبا، خصوصا بسبب الهالات السوداء أسفل العينين بسبب احتقان الأوعية الدموية والتهابها في منطقة محيط العين، إضافة إلى الأرق الذي يزيد من مظهر الهالات السوداء.

5. الألم المتفرق في الجسم:

يعاني مدمن الكوكايين التعب الشديد والإرهاق وألم العضلات والمفاصل، خصوصا في فترة انسحاب الكوكايين من الجسم.

6. سوء التغذية:

يسبب الكوكايين انخفاض الشهية بشكل ملحوظ، بسبب ذلك ينخفض وزن المدمن وتظهر عليه علامات سوء التغذية.

7. ندبات الذراعين:

في حالة تعاطي المدمن لمخدر الكوكايين عن طريق الحقن في أوردة الذراع، يمكن ملاحظة ندبات الحقن في ذراعه.

8. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية:

لا يهتم المدمن بنظافته الشخصية فلا يحلق ذقنه أو شعر رأسه، كذلك لا يرتدي ملابس نظيفة مرتبة، وربما تجد آثار البودرة البيضاء (الكوكايين) على ملابسه.

علامات مدمن الكوكايين النفسية:

على الجانب النفسي تظهر علامات تعاطي الكوكايين في شكل انقلاب تام في السلوك والحالة النفسية وتشمل:

1. الرغبة الملحة:

تظهر على المتعاطي رغبة في تعاطي الكوكايين وعدم القدرة على التوقف عن تعاطي الكوكايين على الرغم من تسببه في أضرار بالغة.

2. العنف والعصبية:

عادة ما يكون رد فعل مدمن الكوكايين عنيفا في أغلب الأوقات حتى لو لم يستدعي الأمر العنف والعصبية.

3. سوء المزاج والاكتئاب:

بسبب تعود المخ على وجود الكوكايين يتوقف عن إفراز هرمونات السعادة بشكل طبيعي؛ ومن ثم يشعر المدمن بالحزن والاكتئاب كلما انسحب الكوكايين من جسمه.

4. الخوف:

يسبب الكوكايين الشعور بالاضطهاد من الآخرين، فيبتعد المدمن عن الجميع خوفا منهم وينعزل مفضلا الوحدة.

علامات مدمن الكوكايين الاجتماعية:

تظهر أعراض مدمن الكوكايين الاجتماعية كنتيجة طبيعية لما يحدث له من تغيرات نفسية وجسدية وتشمل:

1. الفشل:

يصبح الحصول على الكوكايين الهدف الأول والأهم لمدمن الكوكايين، لذلك يهمل عمله ولا يستطيع التركيز فيه، وفي حال كان طالبا يهمل دروسه ودراسته ويفشل في الامتحانات.

2. النبذ:

كما ذكرنا حب المدمن للعزلة بسبب خوفه من المحيطين، ولكن يميل المحيطون به إلى الابتعاد عنه نظرا لسلوكه العنيف والانحرافات الأخلاقية التي تظهر عليه من كذب وسرقة واحتيال.

3. تفكك الأسرة:

في حالة كان المدمن هو الأب، لا يصرف الأموال على أسرته ويضربهم مما يعرض شمل الأسرة إلى الانهيار وضياع مستقبل الأبناء.

4. الاحتيال:

بسبب رغبة المدمن في الحصول على المال يلجأ للطرق غير المشروعة، مثل: السرقة والاحتيال والخداع.

علاج إدمان الكوكايين:

بعد أن فهمنا الأعراض التي تظهر على مدمن الكوكايين ومدى خطورة سلوكه غير الأخلاقي، ننتقل إلى معرفة حل هذه المشكلة وكيف يمكن السيطرة على إدمان الكوكايين.
الجدير بالذكر أن مدة علاج إدمان الكوكايين تعتمد على حالة المدمن الجسدية والنفسية وإلى أي حد سبب الكوكايين له أضرارا، كما تعتمد أيضا على الجرعة التي يتعاطاها المدمن من الكوكايين، ولكنها في الأغلب تستمر من 3-6 شهور.

وتتضمن خطة علاج إدمان الكوكايين 4 مراحل تشمل:

1. الخطوة الأولى هي التقييم:

يشمل فريق العلاج في مراكز علاج الإدمان العديد من التخصصات الطبية، مثل: أطباء الأمراض النفسية وأطباء التغذية العلاجية.
يقيم كل عضو من الفريق المسؤول عن العلاج حالة المدمن، ويتشاوروا معا لوضع خطة العلاج المناسبة لحالة المدمن.

2. الخطوة الثانية هي سحب السموم:

يبدأ الأطباء في تنفيذ خطة العلاج التي تبدأ بمنع المدمن من الوصول إلى الكوكايين، مع مراقبة المدمن على مدار الساعة لمواجهة أعراض انسحاب الكوكايين بالأدوية المناسبة حتى لا يشعر المدمن بالألم.

من الجيد طمأنة المدمن قبل البدء في العلاج أن مرحلة سحب سموم المخدر من الجسم سوف تمر دون ألم، حتى لا يخاف من فكرة العلاج بسبب الأعراض الانسحابية.

3. الخطوة الثالثة هي التأهيل النفسي:

تنقسم هذه المرحلة إلى شقين وهما الجلسات النفسية الفردية والجلسات النفسية الجماعية (برنامج ال12 خطوة).
يركز الطبيب النفسي في جلسات العلاج النفسية الفردية على الاستماع إلى المتعافي حتى يتوصل إلى السبب الذي دفعه لإدمان الكوكايين، وكيف يمكن مواجهة هذا السبب دون إدمان الكوكايين مرة أخرى.
كما يركز الطبيب النفسي على علاج أي مشكلات نفسية نتجت عن تعاطي الكوكايين، مثل: الاكتئاب والقلق والعصبية وحب العزلة.
أما في جلسات العلاج النفسي الجماعية فيتبادل المتعافون الخبرات السابقة لهم في أثناء رحلة العلاج، وما هي الأشياء التي ساعدتهم على العلاج.

4. الخطوة الرابعة هي التأهيل الاجتماعي:

بعد أن يتخلص الشخص من الإدمان تحرص المستشفى على تعليمه أساسيات التعامل مع الضغط العصبي والمشكلات بطريقة سليمة حتى لا يعود للكوكايين مرة أخرى.
لذلك ترتب المستشفى اجتماعات دورية تجمع المتعافين مع طاقم أطباء العلاج، حتى يستمر الدعم والإرشاد ومن ثم نتجنب حدوث انتكاسة.

كلمة من مستشفى التعافي…

 بعد أن تعرفنا إلى أعراض مدمن الكوكايين ينبغي لنا التنبه جيدا لأبنائنا ولا نتركهم لأصدقاء السوء يفسدون أخلاقهم، ويجب أن نكون نحن أيضا قدوة حسنة ونبتعد عن أنواع المخدرات كافة.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments