أخطر أضرار فقدان العقل بسبب المخدرات؟ وكيفية علاجها؟

وقت القراءة: 3 دقائق
2022-03-02
مخاطر فقدان العقل بسبب المخدرات

فقدان العقل بسبب المخدرات قد يصل بك للجنون والسجن، ليست مبالغة بل المخدرات تحدث اضطراب بالغ في كيمياء المخ الحيوية ينتج عنه الإصابة باضطرابات عقلية ونفسية يصعب علاجها، فتحولك أضرار المخدرات على المخ لمريض عقلي يفقد أي قدرة على التفكير السليم والتواصل مع الآخرين، يترتب عليها في النهاية ارتكاب الجرائم.

هل يمكن فقدان العقل بسبب المخدرات؟

هل يمكن فقدان العقل بسبب المخدرات

بالتأكيد المخدرات قادرة علي إفقادك قواك العقلية، فإلى جانب حدوث الإدمان عليها نتيجة اعتماد المخ على المخدرات لإطلاق هرمونات السعادة وعجز الجسم عن إفراز تلك الهرمونات وبالتالي عدم القدرة العمل بشكل طبيعي بدونها، ومواجهة رغبة شديدة في التعاطي تدفعك لارتكاب أي فعل للحصول علي المخدر.
فإنها تحدث اضطراب بالغ في كيمياء المخ، وتؤثر عن الوظائف العقلية المسؤولة عن التفكير، الذاكرة، والاتصال بالواقع، وبالتالي أخذ القرارات السليمة، ينتج عن ذلك الإصابة بأمراض عقلية شديدة الخطورة يصعب علاجها فيما بعد.

أعراض فقدان العقل بسبب المخدرات:

فقدان العقل بسبب المخدرات، لن يحدث الأمر بشكل مفاجئ فهناك علامات تعد جرس إنذار ببدء فقدان الاتزان العقلي والإصابة بالأمراض الخطيرة التي تستدعي تدخل طبي تشمل:

أعراض فقدان العقل بسبب المخدرات

1. غياب عن الوعي:

تسبب المخدرات غياب تام عن الوعي وخاصة في حالة تعاطى الحشيش، الأدوية المسكنة و الأفيونات من هيروين وترامادول، وذلك بسبب الإفراط في إفراز النواقل العصبية مثل السيروتونين والأندروفين المسؤولة عن الاسترخاء مما يؤدي إلى حالة سكون تام وفقدان القدرة على الاتصال بالعالم الخارجي.

2. هذيان:

سواء كان بشكل نشط، أو ساكن فعندما تتحدث مع مدمن المخدرات تسمع كلمات مبهمة وغير مفهومة، أو جمل عشوائية غير مرتبطة ببعضها، ناتجة عن بطء أو تسريع الإشارات العصبية المنطلقة من المخ لمراكز الكلام وبالتالي يحدث خلل في الانتباه والقدرة علي التواصل.

3. هلاوس سمعية وبصرية:

تسبب أضرار الإدمان هلاوس، فتجد مريض الإدمان يسمع أصوات حوله، ويرى أشخاص وهمية ويشعر بحشرات على جسده، تلك الهلاوس هي ضريبة الزيادة الكبيرة في هرمون الدوبامين وما يترتب عليها من أعراض ذهانية بالغة الخطورة.

4. ضلالات:

عندما يحدثك مدمن المخدرات أن هناك أشخاص يريدون إيذاؤه أو أن المخابرات تراقبه فذلك إنذار بوجود ضلالات وسيطرة أفكار غير منطقية على عقله تحدث بفعل تأثير المخدر.

5. جنون العظمة:

مدمن المخدرات يشعر بأن لديه قوة خارقة و يستطيع امتلاك العالم، لا تصدقة فذلك جنون العظمة الذي يحدث بفعل المخدر وخاصة من فئة المنشطات.

6. فقدان التركيز والذاكرة:

مراكز الذاكرة في مخ المدمن تعاني من ضعف حاد ناتج عن عدم وصول الإشارات العصبية لديها وبالتالي فقدان قدرته على تسجيل الأحداث، لذا فإن المريض يفقد القدره على التركيز التام والذاكرة أيضا.

7. البارانويا:

“الجميع يضطهدوني”  “ماذا تقصد بتلك النظرة”
جمل يرددها المدمن ليست حقيقية بالتأكيد ولكنها ناتجة عن مشاعر الاضطهاد إليه وإحساسه بوجود خطط تحاك لإيذاؤه وبالتالي خطا في تفسير أبرز التصرفات.

8. اكتئاب حاد يصل للانتحار:

يدخل المدمن في نوبات اكتئاب حاد تحدث بسبب انتهاء مفعول المخدر و انخفاض في مستوى هرمونات السعادة في الجسم مما ينتج عنه التفكير في الانتحار.

9. عدم القدرة علي قياس المسافات والزمن:

فقدان العقل بسبب المخدرات يؤثر على قدرتك على قياس الزمان وتحديد الزمن التي ستتعرض لتشويه حاد، فالمسافة القصيرة ستبدو لك طويلة، كما أنك ستشعر أن الزمن يمر عليك ببطء، مما يرفع من نسب الحوادث.

كيفية علاج أعراض فقدان العقل بسبب المخدرات:

علاج تلك المخاطر النفسية والعقلية تكون بالخضوع لبرنامج علاجي شامل متخصص في علاج الإدمان يمر على مرحلتين:

1. الأولى سحب السموم بدون ألم:

ويتم فيها تحديد برنامج دوائي يسحب السموم من الجسم ويعالج أعراض الانسحاب دون ألم.

2. الثانية العلاج النفسي والسلوكي:

بعد المرحلة الأولى يتم تحديد الاضطرابات النفسية المترتبة على الإدمان تتضمن ضلالات، هلاوس سمعية وبصرية، فصام، نوبات شك، جنون عظمة من خلال أدوية تعيد للمخ اتزانه مرة أحرى وجلسات علاج نفسي تعيد اتصال المريض بالواقع للتغلب على تلك الأعراض.

تتضمن تلك المرحلة علاج الأمراض النفسية التي أدت للإدمان لضمان عدم تكرارها وعودته المخدر مرة أخرى

الي جانب تغيير شخصية وسلوكيات المريض الإدمانية وتعليمه طرق تفكير وردود أفعال جديدة تجاه الضغوط والمشاكل ، مع تعليمه مقاومة الأفكار التي تدفعه للتعاطي وبذلك نحميه من الانتكاسة.

كلمة من مستشفى التعافي….

فقدان العقل بسبب المخدرات، أخطر الأضرار التي تنتظرك بسبب الإدمان وتسبب لك اضطرابات عقلية خطيرة قد تصل لارتكاب جرائم قتل أو للانتحار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *