مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
فوائد الأفيون للرجال

فوائد الأفيون للرجال هل فعلا حقيقة كما يشاع عنها؟ أم مجرد وهم يروج له تجار المخدرات للتشجيع علي التعاطي؟ تنتشر العديد من الأقوال حول فوائد الأفيون والجنس وقدرته على تحسين القدرة الجنسية، وبالتالي يزداد الإقبال عليه من الطامحين في حياة جنسية أفضل ولكن ليس كل ما يتم تداوله صحيح علي العكس قد تتحول مشكلتك الجنسية البسيطة إلى عجز تام يصاحبه الوقوع في الإدمان.

وهم فوائد الأفيون للرجال:

الكثير من الشائعات تنتشر حول فوائد الأفيون للحياة الجنسية وخاصة المتعلقة بتأخر القذف وضعف الرغبة الجنسية، ولكن جميع تلك الفوائد ليس لها أساس من الصحة على العكس تعطي تحسن وهمي في البداية سرعان ما ينقلب لأضرار خطيرة، وتشمل تلك الفوائد:

1. زيادة الرغبة الجنسية:

عند بداية تعاطى الأفيون سوف تشعر بحالة من الهدوء والاسترخاء نتيجة زيادة إفراز هرمونات السعادة مثل الأندروفين و السيروتونين مما يحسن من حالتك النفسية وبالتالي زيادة رغبتك الجنسية.

2. تأخير القذف:

إذا كنت تعاني من تأخر القذف فإن الأفيون قد يحسن تلك الوظيفة مؤقتا في بداية التعاطي ويؤخر من عملية القذف نتيجة بطء الإشارات العصبية المرسلة من المخ للأعضاء التناسلية وبالتالي بطء في الاستجابة و ردود أفعال العضو التناسلي.

3. زيادة عدد مرات العملية الجنسية:

من فوائد الأفيون للرجال زيادة عدد مرات العملية الجنسية عند تعاطى الأفيون الأمر الذي يمنحك ثقة في النفس وشعور بالرضا عن حياتك الجنسية بسبب حالة النشوة والسعادة التي يزيد الأفيون من إفرازها.


حقيقة أضرار الأفيون للرجال:

حقيقة أضرار الأفيون للرجال

مع الاستمرار في تعاطى الأفيون سرعان ما يظهر لك وجهه الحقيقي والذي ينعكس على حياتك الجنسية ويسبب في حدوث أضرار بالغة بها قد تصل للعجز الجنسي وسرعان ما تنقلب فوائد الأفيون للرجال الوهمية إلى آثار جانبية خطيرة تشمل:

1. فقدان الرغبة الجنسية:

يسبب تعاطي الأفيون فقدان الرغبة الجنسية تماما، ونظرا لحالة الخمول والتسكين التي يتواجد فيها الجسم إلى جانب قلة إفراز الهرمون اللبيدي الموجود أعلى الغدة الكظرية والمسؤول عن الرغبة الجنسية وبالتالي حدوث خلل في الوظيفة الجنسية.

2. تأخر القذف:

علي الرغم من أن الأفيون يعمل علي تأخير القذف، إلا أن مع استمرار التعاطي يسبب تأخر زائد للقذف مما يؤدي إلى بطء في وصول الإشارات العصبية من المخ للجهاز التناسلي، وبسبب ذلك التغيير في كيمياء المخ العصبية قد ينقلب تأخر القذف في بعض الأحيان إلى سرعة في القذف.

3. عدم الوصول للنشوة الجنسية:

يعاني متعاطي الأفيون من عدم الوصول للنشوة الجنسية وهزات الجماع فيما يعرف بالأورجازم، نظرا لكون الأفيون يمنع تنشيط المراكز العصبية الحسية المسؤولة عن النشوة الجنسية .

4. انتقال الأمراض الجنسية:

يؤدي إدمان الأفيون إلى انتقال الأمراض الجنسية المعدية مثل الإيدز بسبب تبادل الحقن مع أشخاص يحملون نفس المرض أو إقامة علاقات جنسية غير آمنة مع شركاء حاملين لتلك الأمراض.

5. نقص في هرمون التستوستيرون :

يؤدي الأفيون إلى نقص هرمون التستوستيروين لدى الذكور وبالتالي نقص مخزون الحيوانات المنوية مما يؤدي إلى مشاكل في الخصوبة وصعوبة في الإنجاب.

نأتي للجزء المهم…

كيف يؤدي الأفيون إلى حدوث العجز الجنسي؟

 يؤدي تعاطي الأفيون إلى حدوث العجز الجنسي، نظرا لكونه يعمل على انخفاض هرمون التستوستيرون وحدوث ارتخاء في أعضاء الجسم من ضمنها الأعضاء التناسلية الأمر الذي يترتب عليه ضعف الانتصاب والعجز الجنسي.


كيفية علاج أضرار الأفيون للرجال؟

يحتاج علاج إدمان الأفيون وأضراره الجنسية إلى التوقف عن التعاطي والخضوع لبرنامج علاجي يركز على منح أدوية لزيادة مستوى هرمون التستوستيرون وعلاج قصور الغدد التناسلية مع وصف أدوية لعلاج ضعف الانتصاب، وبالتالي استعادة القوة الجنسية مرة أخرى، ويتضمن:

  •  سحب السموم وعلاج أعراض انسحاب الأفيون دون ألم من خلال برنامج دوائي متخصص وتحت إشراف طبي دقيق فتمر بسهولة وبدون ألم.
  • العلاج النفسي والتأهيل السلوكي لتغيير طريقة التفكير والتدريب على مقاومة أفكار التعاطي.
  • التأهيل الاجتماعي وتدريبك على العيش دون مخدر وتجنب العوامل التي تدفع إليه لمنع الانتكاسة.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن الأفيون:

إذا كنت تعاني من إدمان الافيون فلست مضطرا لتخطي رحلة العلاج بمفردك، ففي مستشفى لاتعافي نحن متواجدون لمساعدتك، تواصل معنا الآن.

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.