وهم فوائد الخمر وحقيقة مخاطره قبل أن يسرق الكأسُ صحتك

وقت القراءة: 6 دقائق
2020-10-25
فوائد الخمر

فوائد الخمر مثبتة بشهادة القرآن الكريم، ففيه منافع للناس على حد وصف التعبير القرآني، لكن بتوجيه القرآن أيضا يوجد فيه أضرار تزيد على منافعه قد تصل لحد الإدمان ، ولكي تأخذ قرارك باستمرار شرب الخمر أم لا أعرف أولا فوائد وأضرار الخمر وكيفية تجنب آثاره الجانبية عليك.

فوائد الخمر:

للخمر العديد من الفوائد ولكن تلك الفوائد تظهر في بداية التعاطي فقط وما هي إلا وهم البدايات التي سرعان ما تنقلب لأضرار خطيرة تشمل:

1. مضاد للأكسدة:

أشهر فوائد الخمر أنه مضدا للأكسدة لأن الخمر واحد من العديد من الأطعمة والمشروبات الغنية بمضادات الأكسدة التي تمنع الضرر على خلايا الجسم وتحافظ على حياتها وتحميها من الأورام وينتج هذا الضرر عن الإعياء والإجهاد، فيختل توازن الخلايا ما قد يسبب السرطان، وقد أثبتت الأبحاث أن الخمر غني بمضادات الأكسدة هذه اتلي تمنع تكون الأورام، وتختلف نسبة مضادات الأكسدة هذه من نوع لآخر من الخمور فخمر العنب الأحمر يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة أكثر من أنواع العنب الأبيض مثلا.

2. تقليل التهابات الرئة:

من فوائد الخمر أنه يحتوي على مركبات لها خصائص مضادة للالتهابات، وأهمها مضادات الالتهابات التي تسببها البكتيريا للرئتين والشعب الهوائية والقلب، فالالتهاب المزمن في الجسم ضار والخمر مضاد طبيعي يستخدم في تقليل الالتهابات ولكن يمكن الاستغناء عنه بالطبع، وتقليل الالتهابات المزمنة من خلال النظام الغذائي، ممارسة الرياضة، تقليل توتر وضغوط الحياة، لأنه يوجد العديد من الأطعمة القادرة على تقليل الالتهاب، والخمر ما إلا واحد منها لاحتوائه على مركب ريسفيراترول والذي يحمل خصائص مضادة للالتهابات وقد يفيد الصحة وأثبتت هذا إحدى الدراسات التي أجريت على 4461 من البالغين بأن الاستهلاك المعتدل للخمر كان مرتبطًا بانخفاض آلام الالتهابات.

3. منع تصلب الشرايين:

تشير الدراسات إلى أن فوائد البيرة و الخمر مفيد لصحة القلب حيث أن الأفراد الذين يستهلكون كميات معتدلة من الخمر قد قللوا من معدلات الإصابة بأمراض القلب ويعتقد الباحثون أن التركيز العالي لمضادات الأكسدة في الخمر بالذات يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وأمراض التمثيل الغذائي، فيما تشير بعض الأبحاث إلى أن شرب الخمر قد يقلل من ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاعه، مما قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ومع ذلك تشير دراسات أخرى إلى أن تناول كأس من الخمر يوميًا لا يقلل من ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ضغط دم طبيعي.

وعلاوة على ذلك قد يتفاعل الخمر مع الأدوية التي تخفض ضغط الدم كما أن الاستهلاك المفرط للكحول أثبت وجود آثار سلبية على صحة القلب بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

4. تقليل التوتر والقلق:

قد يفيد الخمر الصحة النفسية فكأس الخمر من حين لآخر يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب، ومع ذلك يمكن أن يكون للشرب المفرط تأثير معاكس ما يعرضك لخطر أكبر للإصابة بهذه الحالة.

5. قد يطيل العمر:

وجدت الدراسات أن شرب كميات معتدلة من الخمر كجزء من نظام غذائي صحي قد يزيد من طول العمر بفضل المحتوى العالي من مضادات الأكسدة في الخمر والتي تحمي الخلايا.

6. يعزز بكتيريا الأمعاء المفيدة:

 اقترحت الدراسات الحديثة أن فوائد الخمر قد تعزز نمو بكتيريا الأمعاء المفيدة والتي قد تحسن التمثيل الغذائي لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة.

 

مخاطر الخمر:

إلى جانب الإدمان عليه فإن الخمر يتسبب في حدوث العديد من الأضرار والمخاطر الجانبية التي تحدث عند التعاطي المعتدل و المستمر أيضا للخمر لفترات طويلة، فكما ان للخمر فوائد فإنه يسبب آثار جانبية خطيرة على المدى القصير والطويل وحتى مع استخدامك الآمن وتنعكس على الحالة النفسية والجسدية وتشمل:

1. حدوث الإدمان:

يؤدي تعاطي الخمر لفترات طويلة إلى حدوث اعتماد مراكز المخ عليه وبالتالي حدوث الإدمان وعدم القدرة على التوقف عن التعاطي وإلا تواجه أعراض انسحاب الخمر صعبة.

2. تشوهات في الجنين:

من المحتمل أن يكون شرب الكحول غير آمن أثناء الحمل، إذ يمكن أن يسبب تشوهات خلقية وأضرار جسيمة أخرى للجنين، كما يرتبط شرب الكحوليات أثناء الحمل بخطر كبير للإجهاض ومتلازمة الجنين الكحولي، بالإضافة إلى اضطرابات النمو والسلوك بعد الولادة.

الكحول أيضًا غير آمن للشرب عند الرضاعة الطبيعية، إذ ينتقل الكحول إلى حليب الثدي ويمكن أن يتسبب في نمو غير طبيعي للمهارات التي تنطوي على التنسيق العقلي والعضلي كما يمكن للكحول أيضًا أن يزعج نمط نوم الرضيع ناهيك عن أن الكحول أيضًا يقلل من إنتاج الحليب.

3.  حدوث نوبات الربو:

 تم ربط شرب الخمر بإحداث نوبات الربو، أو زيادتها وقد يكون هذا بسبب الساليسيلات في الخمر أو كمية النتريت التي تمت إضافتها.

4. مرض النقرس:

يمكن أن يؤدي استخدام الكحول إلى إنشاء أو تفاقم حالات النقرس، وسبب حدوث ذلك غير مفهوم للآن.

5. جلطة في القلب:

في حين أن هناك بعض الأدلة على أن شرب الخمر باعتدال قد يساعد في منع قصور وظائف القلب، فإن الخمر ضار عند استخدامه من قبل شخص يعاني بالفعل من هذه الحالة، بل يمكن أن يؤدي استخدام الكحول لفترات طويلة إلى ارتفاع ضغط الدم وحدوث جلطات في القلب.

7. ارتفاع ضغط الدم:

 تناول ثلاثة مشروبات كحولية أو أكثر يوميًا يمكن أن يرفع ضغط الدم لشخص لم يكن يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو يزيد حالة ارتفاع ضغط الدم سوءًا.

8. ارتفاع شحوم الدم

يزيد الشرب الكحول من المستويات العالية من الدهون والتي تسمى الدهون الثلاثية في الدم، وشرب الكحول يمكن أن يجعل هذه الحالة أسوأ.

9. الأرق:

 شرب الكحول يمكن أن يجعل الأرق أسوأ لأن الكحول ينشط الجهاز العصبي.

10. أمراض الكبد:

 شرب الكحول يمكن أن يحدث لديك باقة مختلفة من أمراض الكبد تجعل حالتك الصحية أسوأ بل قد يضر الكحول الكبد بتفاعله مع عدد من الأدوية التي يمكن أن تضر الكبد وهذا قد يزيد من خطر تلف الكبد فلا تشرب الخمر إذا كنت تتناول دواء يمكن أن يضر بالكبد.

11. العصبية والهياج:

يصيبك أضرار شرب الكحول بلا انتظام باضطرابات في الجهاز العصبي تجعل من حالتك العصبية أسوأ وهو ما ينعكس على علاقاتك في العمل والأسرة.

12. تورم (التهاب) البنكرياس:

شرب الكحول بلا انتظام قد يتسبب لك في حالة من سرطان البنكرياس أو يمكن أن يجعل التهاب البنكرياس أسوأ.

13. قرحة المعدة:

يسبب الكحول حدوث حرقة في المعدة بشكل مستمر مما يؤدي إلى الوصول لقرحة المعدة، فشرب الكحول يمكن أن يجعل هذه الحالات أسوأ.

14. عدم القدرة على التفكير:

 شرب ثلاثة مشروبات كحولية أو أكثر يوميًا يمكن أن يجعل المشاكل النفسية أسوأ ويقلل من مهارات التفكير والتذكر وقد تزيد الاضطرابات النفسية بإدمانه فتشمل الذهان والجنون.

15. مشاكل أسرية:

نتيجة تعاطي الكحول بشراهة تكون تصدعا في الحياة الأسرية والاستقرار فالمشاكل النفسية التي يخلفها لك الكحول قد تجعل منك شخصا آخر في نظر شريكك، عنيف ومغتصب.

16. الصداع والقيء:

يقوم الجسم بتفكيك الكحول المشروب للتخلص منه، وهناك مواد قد تتفاعل مع الكحول تقلل من سرعة تكسير الجسم للكحول، ما قد يتسبب في حدوث صداع وقيء واحمرار وغيرها من التفاعلات غير الحميدة.

17. التفاعل مع مضادات الاكتئاب:

يحتوي الخمر على مادة كيميائية تسمى التيرامين، ويمكن أن تسبب الكميات الكبيرة من التيرامين في ارتفاع ضغط الدم، لكن في الطبيعي فإن الجسم يقوم بتفكيك مادة التيرامين للتخلص منها، وهذا عادة ما يمنع، وحين تدخل بعض الأدوية المستخدمة للاكتئاب على الخط في هذه العملية قد تمنع الجسم من تكسير التيرامين، وهذا يمكن أن يسبب وجود الكثير من التيرامين في جسمك ما يرفع ضغط الدم بشكل خطير.

18. التسمم:

يقوم الجسم بشكل طبيعي بتفكيك سموم المواد المخدرة للتخلص منها، وقد يقلل الكحول من سرعة تخلص الجسم من بعض الأدوية المخدرة بل قد يؤدي تناول بعض المخدرات الممزوجة بالكحول إلى زيادة الآثار الجانبية الناتجة عن تلك المخدرات والتي أهمها الكوكايين والمورفين والأوكسيكونتين، مما يعرض الجسم لخطر الجرعة الزائدة وحدوث التسمم.

19. التفاعل مع المهدئات:

قد يسبب الكحول النعاس خصوصا لو يتناول المريض أدوية تسبب النعاس أو الأدوية المهدئة، فقد يسبب تناول الخمر مع الأدوية المهدئة الكثير من النعاس، فلا تشرب الخمر إذا كنت تتناول أدوية مهدئة.

نأتي للجزء المهم…

كيف تتجنب مخاطر الخمر؟

إليك بعض النصائح التي تساعدك على تقليل خطر الخمر على صحتك:

1. لا تخزن الكحول:

يفضل بعض الناس ألا تخلو ثلاجاتهم من الحليب، والزبادي أو البيض، هذا طبيعي، لكن عندما يتم استبدال تخزين الأطعمة العادية بالخمر لتصير البيرة مثلا هي العنصر الأساسي في الثلاجة، يكون شربها أمرًا سهلاً للغاية طوال المساء، بدلا من ذلك اعتمد على العزومات بالذات في الخمور، حتى لا تكون النتيجة شرب كحول أكثر بكثير مما هو صحي بالنسبة لك.

2. إياك والشرب العاطفي:

الشرب العاطفي هو مصطلح يشير للجوء للكحول لسد فراغ عاطفي حصل أو خذلان أو إخفاق، بعد يوم عمل صعب، أوجدال مع زوجتك، الكحول ليس يشكل مزاجك لتهرب إليه أوقات الفرح والحزن واليأس، عندما تكون سعيدا لا ترفع نخبا عش اللحظة دون مؤثرات خارجية، وكذا في وقت اليأس والحزن.

لأن الشرب العاطفي واحد المواد المسببة للاكتئاب أو يزيد الأمور سوءًا، وبشتى السبل حاول إيجاد طرق أخرى للتعامل مع المشاعر السلبية والاحتفال.

3. لا تنخرط في الشرب:

عندما تذهب لحفلة ما، ابتعد عن الإمساك بكأس، تواصل مع الناس وكن واعيا باللحظة التي تعرف فيها أنك أسرفت بالفعل، ادرك اللحظة التي تشرب فيها كمية مقلقة من الكحول واعترف لنفسك أنك بحاجة للإبطاء، بدلا عن الشرب املأ جوفك بالماء والمشروبات الغازية ولا تتسابق على الشرب.

4. لا تذهب لأماكن التعاطي:

خصوصا لو كنت في دولة تقنن الخمر، لا تتسكع مع زملاء العمل خلال ساعة التخفيضات، ولا تقابل شخصا في الحانات، وبدلا من ذلك، اقترح أنشطة مختلفة كالذهاب إلى السينما، ممارسة الرياضة، صالات الألعاب أو النوادي.

5. لا تختلط بمن يشرب:

لو كنت تدرك علاقاتك بمن حولك وتقيمها فإنه يتوجب عليك هذا التقييم لتتفاعل فقط مع من لا يشرب، وشجع نفسك على التواجد حول آخرين يحترمون أنفسهم وصحتهم ولا يشجعوك أو ينافسوك على شرب المزيد صحتك تناديك، فاترك الطرق التي يؤثر بها عليك هؤلاء حتى تتوقف عن الإفراط في تناول الكحول باستمرار وتندم في الصباح التالي لليلة من الغياب عن الوعي والتسكع غير المجدي وأيام العمل الضائعة.

إذا كنت تعاني من إدمان الخمر فإنك لست مضطرا لتخطي رحلة العلاج بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك، تواصل معنا الآن.

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments