مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
كيف أتعامل مع زوجي المدمن

كيف أتعامل مع زوجي المدمن؟ سؤال تطرحه علينا العديد من الزوجات بعد اكتشاف إدمان أزواجهن و تعرضهن لصدمة عنيفة وخاصة مع رفضهم لتلقي علاج الإدمان، وعدم قدرتهن على التعامل مع التغيرات النفسية والجسدية وما يتخللها من عنف واعتداء جسدي، لذا نعرض لكم خطوات التعامل مع الزوج المدمن وكيفية إقناعه بتلقي العلاج.

كيف أتعامل مع زوجي المدمن وأقنعه بالعلاج؟

كيف أتعامل مع زوجي المدمن

كيف أتعامل مع زوجي المدمن حبوب؟ جاءت إلينا أحد الزوجات وهي في حالة انهيار تسألنا عن طريقة للتعامل مع زوجها المدمن للمخدرات وخاصة بعدما تغير سلوكه معها تماما وأصبح يتسم بالعدوانية والعنف تجاه أقل الأسباب لدرجة وصلت إلى الإيذاء البدني لها وللأطفال وكانت الإجابة في عدة خطوات شملت:

1. التعرف على المخدرات:

لن تستطيعي التعامل مع زوجك بدون فهم طبيعة المخدرات وتأثيرها عليه، لذا فإن القراءة ومعرفة كافة المعلومات عن المخدرات تساعدك على معرفة الشخص الجديد الذي أصبح عليه زوجك والتنبؤ بتصرفاته وما يفكر فيه والأسباب التي دفعته إلى ذلك حتى تختاري الوسيلة المناسب للتواصل معه.

2. المواجهة:

زوجي مدمن مخدرات ماذا أفعل؟ الإجابة عن هذا السؤال تتضمن:

  • الإعتراف بالمشكلة وعدم تجاهلها لأنها تعد بداية طريق العلاجK يعقب ذلك المواجهة المباشرة والابتعاد تماما عن الدور البوليسي وما يتضمنه من شك وتلميح.
  • المصارحه بما يعانيه وعجزه عن السيطرة على إدمانه ومدى الضرر اللاحق به وبالعائله كلها وتأثيره علي  الأطفال.
  • استخدام أسلوب هاديء بعيد عن العنف والغضب حتى لا ينفر من المحادثة ويتحول إلى جانب الهجوم والغضب.

3. إظهار الحب والثقة:

” أنا أحبك وأثق بك” جملة ردديها دائما عند الحديث مع زوجك وتذكري أن الدافع الأساسي للحديث هو الحب والخوف عليه، لذا لا بد من إظهار حبك له وخوفك عليه من الإدمان ولكن تدعي الخوف يتحول إلى هلع من أبسط تصرفاته أو عندما يتأخر بالخارج، هذا إلى جانب ثقتك في قدرته على التغلب على الإدمان والرجوع لطبيعته السابقة مرة أخرى.

4. عدم إخبار أحد بامانه:

قد تكون أول فكرة تخطر على بالك هو الذهاب إلى أهل زوجك وإخبارهم بإدمانه ظنا منك بقدرتهم علي مساعدته، ولكن احذري أن ترتكبي ذلك الخطأ فإفشاء سر إدمانه يضعه في موقف شديد الحرج أمامك وأمام أسرته مما يفقده الثقة فيك تماما و يضعك في خانة الخصوم ولن يستطيع الإنصات إليك بعد ذلك، وعلى العكس رسخي دائما علاقة صداقة بينكما قائمة على السرية والأمان حتى يستطيع مشاركتك أفكاره فيما بعد.

5. تجنبي اللوم والعتاب:

نحن ندرك كم الغضب الذي بداخلك تجاه إدمان زوجك وما تشعرين به من لوم وعتاب، ولكن لا تدعي ذلك اللوم يظهر في كلامك بأي شكل، عامليه كضحية وليس مذنب وهو في الواقع كذلك فالإدمان لم يكن اختياره وإنما شيء انساق إليه رغما عنه.

6. تذكيره بأضرار الإدمان عليه:

” أنا لا أريد لنا هذه الحياة” ” أنت أفضل من ذلك” تذكير زوجك بأضرار الإدمان عليه وما يتسبب له من أضرار جسدية ونفسية ومادية يضعه في مقارنه بين حياته السابقة والحالية مما يشجعه على ترك التعاطي وتجنب المخاطر المستقبلية.

7. تخفيف الضغوط الأسرية:

الإجابة عن سؤال كيف أتعامل مع زوجي المدمن؟ يكمن في إعادة النظر لأسلوبك في التعامل، فأحيانا قد تكوني دافع لإمان زوجك، وعلى الرغم من قسوة الجملة لكنها حقيقة فالمشاكل الأسرية وفقدان التفاهم والحوار إلى جانب الضغوطات المادية وزيادة متطلبات الأسرة تكون دافع لإدمان الزوج للهروب من تلك الضغوطات والمشاكل، لذا فإن تخفيف تلك الضغوط ومد جسور الحوار والصداقة يساعده على التوقف عن التعاطي والتخلص من الإدمان.

8. عدم مده بالمال:

مهما طلب منك أموال سواء لسداد ديون أو لبدء مشاريع في العمل لا تمنحيه ذلك حتى لا تكوني سبب في مساعدته على الحصول على المخدرات، والأفضل توفير تلك النقود للإيفاء بنفقات المنزل والأطفال والتي تتعرض لهزة عنيفة نتيجة الإنفاق على المخدرات.

9. طلب المساعدة الطبية:

كلما كنت أسرع في طلب المساعدة الطبية من أحد مصحات علاج الإدمان المتخصصة والالتحاق ببرنامج علاجي للتخلص من الإدمان كلما جنبتي زوجك وأبنائك آثار الإدمان الكارثية والتي قد تصل إلى خطر تهديد حياة أحدهم وانتشار خبر إدمان زوجك وبالتالي التعرض لمشاكل تصل إلى النبذ الاجتماعي.

كيفية علاج الإدمان في 4 خطوات بدون انتكاسة؟

يتم علاج الإدمان من المخدرات والتخلص منه نهائيا من خلال الخضوع لبرنامج علاجي يتضمن 4 خطوات تشمل:

1. الفحص الطبي الشامل:

يتم إجراء فحص طبي شامل لمعرفة الأضرار النفسية والجسدية التي تركها المخدر علي المريض و اختيار برنامج علاجي يناسب الحالة الصحية.

2. علاج أعراض الانسحاب دون ألم:

يتم منع المريض من تعاطى المخدر وعلاج الأعراض الانسحابية الناتجة عن ذلك التوقف من خلال برنامج دوائي فتمر بدون ألم أو معاناة.

3. العلاج النفسي والتغيير السلوكي:

في تلك المرحلة يتم علاج جوانب الإدمان النفسية من خلال عدة خطوات:

  • علاج الأسباب النفسية التي دفعت الزوج للإدمان مثل الاكتئاب، اضطراب التوتر والقلق من خلال جلسات العلاج النفسي الفردي.
  • إحداث تغيير سلوكي شامل واستبدال الأفكار السلبية بأخرى إيجابية من خلال برامج التأهيل السلوكي.
  • علاج الأمراض النفسية المصاحبة للإدمان من هلاوس، فصام، جنون عظمة، اكتئاب من خلال وحدة التشخيص المزدوج.
  • وجود برامج تأهيل أسري لعلاج الأسرة والأطفال من الآثار السلبية المترتبة على إدمان الأب.

4. التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة:

يتم  التأهيل الاجتماعي وإعادة المريض إلى وضعه الطبيعي مرة أخرى ومنع الانتكاسة من خلال عدة طرق:

  • تدريب المريض على العيش بدون المخدر.
  • تدريب الأسرة على التعامل معه بعد الخروج من المصحة لتشجيعه على الاستمرار في العلاج وتجنب الانتكاسة.
  • تجنب العوامل التي تدفعه للتعاطي من أماكن وأصدقاء.
  • التدريب على التعامل مع ضغوطات العمل والأسرة ومستويات القلق والتوتر بدون اللجوء إلى المخدر.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن الإدمان:

إذا كان زوجك مدمن مخدرات فإنك لست مضطرا للتعامل معه وتخطي رحلة علاج الإدمان بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك تواصل معنا الآن.




.

 

 

 

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.