كيف أتعامل مع مريض الذهان وأساعده على الشفاء بسهولة؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2020-08-25
كيف أتعامل مع مريض الذهان

كيف أتعامل مع مريض الذهان ؟ سؤال يبدو سهلا لكنه مربك ومرعب ومحير لمن جربوا هذا المرض النفسي مع أحباء لهم فالذهان عرض لأمراض نفسية كثيرة ويختلف باختلاف هذا المرض في حدته، لذا يبقى التعامل السليم معه بحكمة هو الأمل الذي يجعل منه تجربة ليست مريرة على الأقربين، وفي هذا المقال نسرد لك ببساطة ما عليك الالتزام به وما عليك تجنبه في التعامل مع مريض الذهان حتى تأخذ بيده نحو الشفاء وتتجنب الانتكاسة.

كيف أتعامل مع مريض الذهان؟

كيف أتعامل مع مريض الذهان

نحن ندرك جيدا كم معاناتك في حالة قربك من مريض يعاني من أحد الأعراض الذهانية، وعلى الرغم من صعوبة الذهان إلا أنك قد تشكل عامل مهم يساعد نحو الشفاء وذلك عبر اتباع بعض من الأساليب وتجنب بعض الأخطاء التي قد لا تشجع على العلاج وتزيد من سوء الحالة وتنضمن:

1. انصت له دون حكم:

لتجيب على سؤال كيف أتعامل مع مريض الذهان؟ أولا ينبغي أن تتعلم كيفية التواصل معه وأن تسمع كل ما يقوله لك المريض، ولا تتجاهله أو تضحك عليه، بل تعاطف مع المشاعر التي يمر بها، فإذا كان الشخص المصاب بالذهان خائف فافهم خوفه لأنهم كمرضى في كثير من الأحيان لا يخبرون من حولهم بسهولة بما يمرون به، كل ما عليك فعله هو التوقف عن إصدار الحكم، واطرح أسئلة مثل “ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدتك؟” أو “هل يمكنك إخباري بالمزيد؟” مع الحفاظ على نبرة هادئة وتوضيح أنك تفهم المشاعر التي يمر بها بما يسمح له بالشعور بالراحة الكافية للانفتاح.

2. تحدث ببطء وبساطة:

قد يعاني الأشخاص المصابون بالذهان أو الذين خرجوا للتو من حالة ذهانية من فهم اللغة المعقدة مثل التركيبات المزاجية، الاستعارات المكنية، المبالغة الفوقية أو السخرية، وخلال فترة الذهان من الأفضل التحدث بجمل قصيرة واضحة لأنك لا تريد المزيد من الإرباك لفهمه أو اللبس عليه في الفهم، ففي كل مرة اطرح سؤالاً واحداً وامنحه الوقت الكافي للرد عليه، حاول أن تبقى في نفس مستوى عينه، لا أعلى منه ولا أقل فإذا كان جالسًا فلا تقف أو إذا كنتم في مجموعة فلا تتخطاه كأنه غير موجود أصلا.

3. ابق إيجابيا وشجعه على المساعدة:

كما ذكرنا سابقًا فالاضطراب العاطفي الذي يجلبه الذهان معه مؤثر بل ومخيف جدًا لأفراد العائلة، فمن المهم لتجيب على سؤال كيف أتعامل مع مريض الذهان أن تبقي مرتاحا وإيجابيًا طول الوقت، لأن الذهان يجعل الحياة تبدو مفرطة الخطورة ومظلمة ومهددة، لذا حاول ألا تضيف هذه السلبية لحياته، وعليك أن تشجعه بسؤاله “كيف تحب أن يتم مساعدتك؟” أو إذا كان هذا حدث من قبل بسؤاله  “ما الذي ساعدك عندما شعرت بهذا من قبل؟” قد يعطيك فكرة عمن يفضل أن يلجأ إليه خلال هذا الوقت، على سبيل المثال، قد يجدك أكثر راحة من طبيبه النفسي أو العكس فتعد معرفة من يثق به جزءًا مهمًا من عملية إيجاد التدخل السليم.

4. لا تركز فقط على الدواء:

بعد اكتشافك لمرض قريب أو صديق لك بالذهان قد يجعلك هذا تهرول للبحث عن دواء أو علاج سريع له خوفا منه على تضاعف الحالة أو على مستقبله من التدهور، ولكن ينبغي الوضع في الاعتبار أن تركيزك على تناول الدواء قد يجعل الحالة تسوء ويجعل ثقة المريض تقل فإخباره بتناول المزيد من الدواء سيهلك ثقته بكن لذا من الجيد تمامًا طرح بعض الأسئلة بهدوء حول الأدوية لفهم الموقف بشكل أفضل، ولكن الإصرار على تناول الدواء أو إجباره لن يؤدي إلا إلى اعتقاده أنك في الفريق المضاد له، لذا مهمتك أن تجعله يعتقد أنك عضو في فريقه ولست عدوًا له.

5. لا تهدد مريض الذهان:

خاصة إذا كنت أحد الوالدين قد يكون من الطبيعي أن تهدد نتيجة لسلوك طفلك أو ابنك المراهق المصاب بالذهان، ولكن عزيزي القارئ ليس من الجيد إصدار شكل من أشكال التداعيات السلبية لسلوكه، فالدافع وراء سلوكه قادم من اضطراب صحته النفسيه وليس من تعمده لإثارة غضبك أو قلة انضباطه وأدبه.

6. لا تبالغ في ردود افعالك:

عندما يعاني أحد أفراد أسرتك من الذهان يقول أو يفعل أشياء غريبة أو حتى مقلقة هذا طبيعي جدا، ولو سألت نفسك كيف أتعامل مع مريض الذهان في هذه الحالة فينبغي أن تحسب حساب ردة فعلك، لأن ردة فعلك هي أهم ما في الموضوع، فعليك معرفة المزيد عما يمر به من تحب مع الحفاظ على هدوئك، فهو مجرد اسفنجة عاطفية أمامك يتأثر بعواطفك، يتشربها ويتصرف بناء على ذلك، ومن الخطأ الاعتقاد أن كونه في حالة ذهانية سيمنعه من التعرف على شعورك وتصرفك على العكس تماما، يبدي المصاب بالذهان اهتمامًا أكثر بالمشاعر خصوصا المشاعر السلبية لمن حوله، ولهذا السبب من المهم مراقبة سلوكك، وعدم اعتبار أي شيء مسيء يقوله شخصيًا ومعاقبته عليه.

7. اطلب المساعدة الطبية:

قد لا يكون مصاب الذهان الذي تحبه على استعداد للحصول على المساعدة، وهذا قد يحبطك، فإذا كنت قلقًا من إصابته فمن المهم طلب المساعدة من أخصائي صحة نفسية مؤهل.


أسئلة شائعة عن التعامل مع مريض الذهان:

نعرض لك أهم الاسئلة المتداولة عن التعامل مع مريض الذهان وإجابتنا عليها.

كيف أتعامل مع مريض الذهان؟

مريض الذهان يعاني في الغالب من انفصال عن الواقع وفقدان للاتصال به من السمع، الرؤية، التذوق، أو الشم وما يسببه هذا من الهلوسة والأوهام، لذا من المهم ألا تصدر عليه الأحكام وأن تعامله برفق، وألا تجادله أو تعاقبه أو تهدده وألا تبالغ في رد فعلك الشعوري تجاهه.

كيف تتواصل مع مريض الذهان؟

عند دعم شخص يعاني من الذهان عليك أن تتحدث بوضوح وتستخدم جملا قصيرة بصوت هادئ غير مهدد، تكون متعاطفًا مع شعور الشخص تجاه معتقداته وخبراته وسلوكياته، تتحقق من صحة شعور الشخص بالإحباط أو الضيق.

ما الذي لا يجب قوله لمريض الذهان؟

عند التحدث لشخص لديه أفكار ذهانية حاول تجنب انتقاد أو إلقاء اللوم على الشخص بسبب ذهانه أو الأفعال المتعلقة بالذهان، تجنب إنكار واقعهم أو الجدال معهم، لا تأخذ ما يقولونه على محمل شخصي لكن لا تتجاهل وجوده بالكلية.

 

 

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
16 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عبير الغامدي
عبير الغامدي
5 شهور

مساء الخير
لو سمحت عندي استشارة اذا ممكن
انا اخويا مدمن من يمكن ٧ سنوات
طبعاً كان بداياته حشيش
قبل ٣ شهور صار عصبي وعدواني ويحاول يخنق امي وحتى لو تهاوش بالبيت معها وجاء اخويا الصغير يحاول يبعده ابداً مايأذيه كل همه وزعله وعدائه لامي
بلغنا عنه مستشفى الامل بالدمام ودخلناه للعلاج بالقوة وحالياً دخل الاسبوع الرابع من العلاج
لما دخل عملو له تحليل ومابين وجود مادة مخدرةبالجسم لكن تم تشخيصه بذهان بسيط
هو اعترف لهم انه يتعاطى الحشيش والشبو خلاص السنين الي راحت لكن على فترات متقطعه
عمره تقريباً ٣٧
الحين هل راح يطلعوه او المفترض طالما ذهان يستمر بالمستشفى فترة اطول
وهل ممكن يتشافى ؟

غريب
غريب
5 شهور

ابنى تعاطى المخدرات من سن 12 سنة وهو الأن فى عمر 21 … تم علاجه خلال ثلاث سنوات من المخدرات إنتكس فيها ثلاث مرات … هو الأن لم يتعاطى أى مخدرات من حوالى عام ونصف …. ولكن المشاكل التى يعانى ونعانى منها لم تنتهى وهو يقول أنها قبل تعاطيه المخدرات …. إهمال فى الدراسة وفى كل شىء .. عدم الإكتراث بأى شىء … عدم إدراك للمستقبل …. عدم الطموح لأى شىء وبلا هدف تماما … إكتئاب مستمر يصل إلى جرح نفسه فى بعض الأحيان … يكرهنا نحن أبيه وأمه بلا سبب … تم تشخيص الحالة على أنها أعراض شخصية حدية .. ثم وسواس قهرى … ثم فصام … ثم أخيرا إكتئاب مصاحب بأعراض ذهانية … ما أريد أن أسأل عنه هو أنه ذكى جدا وخاصة فى الرياضيات لدرجة العبقرية … هل يمكن أن يكون إنسان ذكى وممتاز فى الرياضيات وحل المعادلات والرياضيات التطبيقية التى تعتمد على الفهم والمنطق بالدرجة الأولى … هل يمكن أن يكون مريض ذهان … لقد تعبنا من كثرة وتغيير التشخيصات والأدوية … هل هذا طبيعى … شكرا بارك الله فيكم

عبير
عبير
5 شهور

احتاج معلومات عن ادخال اخي مستشفى التعافي حيث يعاني من ذهان نتيجة تعاطيه الحشيش والشبو حالياً راح يخرج من مستشفى الامل الاسبوع الجاي وانا ارغب بإدخاله التعافي لعلاج الذهان لانني اخشى وجوده بيننا لانه كان يعنف امي ويحاول خنقها ويهدد بقتلها دائما