كيف يؤثر الخمر على العقل ويؤدي إلى تلف وظائفه؟

وقت القراءة: 7 دقائق
2021-08-16
كيف يؤثر الخمر على العقل

كيف يؤثر الخمر على العقل؟ وما هي الأضرار التي يسببها؟ وهل كلها قابلة للعلاج أم بعضها فقط؟ أسئلة كثيرة يتركها الخمر للمدمنين ومن يعيشون معهم، لأن الخمر يغير المدمنين تماما، يغير طرق تفكيرهم وعواطفهم وسلوكياتهم ويحولهم إلى أشخاص خطرين، ومصدر تهديد لمن حولهم، في هذا المقال جمعنا لكم بالتفصيل إجابة كاملة على سؤال مهم، وهو كيف يؤثر الخمر على العقل والجسم؟ وكيفية علاج الإدمان منه؟

عوامل تزيد من تأثير الخمر على العقل والجسم:

عوامل تزيد من تأثير الخمر على العقل

من المعروف أن كثرة استهلاك الخمر أو حتى الاستهلاك العرضي يسبب تأثيرت مختلفة على الدماغ، في حين أن الاستخدام المفرط قد يؤدي للإدمان وبالتالي تدهور لا رجعة فيه في كيمياء الدماغ، ومع ذلك، فإن تأثير الخمر على العقل والجسم ليس واحدا عند كل من يستخدمه، وفيما يلي عدد من العوامل التي تحدد كيف يؤثر الخمر على العقل والجسم:

1. حجم الاستهلاك:

يؤثر حجم استهلاك الكحول وكمية الجرعة وما إذا كان المتعاطي شربه مع مخدرات أخرى أم لا، في مدى الضرر الناجم عن التعاطي.

2. العمر الذي بدأ فيه التعاطي:

كذلك من العوامل التي يتوقف عليها تأثير الخمر على العقل والجسم، السن الذي بدأ في تعاطي الخمر، فالمراهق مثلا قد يتلف دماغه ويتوقف نموه نتيجة استهلاك الكحول.

3. مدة التعاطي:

ليس فقط عمر المتعاطي للكحول هو ما يؤثر على مدى ضرر الخمر، بل المدة التي تعاطى فيها الشخص الخمر واعتمد عليها فيها.

4. الجنس:

تأثيرات الخمر على عقل وجسم الرجل قد تختلف عن تأثيرات التعاطي على عقل وجسم المرأة، وحتى مراحل السُكر المختلفة قد تختلف من الرجال للنساء.

اقرأ أيضاً عن أخطر 7 أضرار ناتجة عن تأثير الكحول على الجهاز العصبي

كيف يؤثر الخمر على العقل؟

كيف يؤثر الخمر على العقل؟

يؤثر الخمر على العقل والجسم مهما كانت كمية التعاطي قليلة، فلا يوجد في الخمر ما يسمى الاستهلاك الآمن، وبالتالي هذه التأثيرات تتراكم منذ المرة الأولى وإن لم تظهر جميعها مع أول كأس من الخمر تشربها، وهذا بالتفصيل كيف يؤثر الخمر على العقل والجسم:

كيف يؤثر الخمر على العقل على المدى القصير؟

كيف يؤثر الخمر على العقل على المدى القصير

تظهر تأثيرات الخمر على العقل على المدى القصير وتشمل:

1. اضطرابات الحركة:

يؤثر الخمر على العقل ومراكز الحركة في الدماغ فتظهر على الشخص المتعاطي والمدمن للخمر اضطرابات في الحركة وعدم التوازن وأحيانا قد يسقط الشخص أرضا ويفقد القدرة على الحركة تماما.

2. صعوبات المشي:

يؤثر الحمر على العقل مسببا اضطرابات الحركة وهو ما ينعكس في صعوبة المشي والمشي غير المتوازن.

3. رد الفعل البطيء:

يؤثر الخمر على العقل ومراكز الإدراك مسببا بطء ردة فعل المتعاطي للخمر، وأحيانا لا يستجيب الشخص تماما لأي فعل نتيجة حالة عدم الوعي التي هو فيها.

4. الجُمل غير المكتملة:

يؤثر الخمر على العقل ومراكز الكلام بالتحديد فيخرج الكلام من فم المتعاطي غير مفهوم وغير مرتبط بالحوار ويحول الكلام من موضوع لآخر لا علاقة لها ببعضها البعض.

5. التغيرات العاطفية:

يؤثر الخمر على العقل من خلال اختلالات في كيمياء الدماغ تؤثر على السلوك والأفكار والمشاعر والعواطف، وهذه الاضطرابات في كيمياء الدماغ تظهر في صورة تغيرات عاطفية مثل القلق أو الاكتئاب أو العدوانية.

وعلى الرغم من أن المدمن أو المتعاطي للكحول يستخدمه كوسيلة للتخلص من الضغوط والشعور بالاسترخاء، أو ليكونوا أكثر اجتماعية إلا أن هذه المشاعر تتحول على المدى القصير إلى قلق وحزن وعدوانية واكتئاب.

6. صعوبات التذكر:

يؤثر الخمر على العقل والعمليات المعرفية المختلفة، حيث يصيب شرب الكحول مناطق التذكر في الدماغ بأضرار تسبب هفوات الذاكرة والتي تحدث بعد تناول الكحول بساعات قليلة.
وإذا ما كثر تعاطي الكحول، على فترات زمنية قصيرة ومعدة فارغة، قد يصاب الشخص بفقدان للذاكرة متعلق بفترات وأحداث كاملة من حياته.

7. فقدان الوعي:

يعد الإغماء أو فقدان الوعي لفترات قصيرة أمرًا شائعًا لدى أولئك الذين يتعاطون كميات كبيرة من الخمر على فترات زمنية قصيرة، حيث يؤدي التناول السريع والمتتالي إلى ارتفاع مستويات الكحول في الدم بشكل كبير، مما يؤدي إلى الإغماء وفقدان الوعي.

8. الاندفاع:

يؤثر الخمر على العقل على المدى القصير مسببا الاندفاع وعدم قدرة الشخص على تنظيم سلوكه بسبب تداخل استهلاك الكحول بجرعات صغيرة وكبيرة مع الناقلات العصبية في قشرة الفص الجبهي للدماغ مسببا خللا لأن هذه المنطقة مسؤولة عن التوسط في اندفاع الشخص وعن تنظيم سلوكه.

ومع ذلك، مثل هذه التغييرات الاندفاعية والعدوانية، تعتمد على السمات الشخصية للفرد وهو في حالة وعي تام وعدم تعاطي، أي أن الشخص الذي يميل إلى العدوانية أو الاندفاع في المواقف العادية سيكون أكثر عرضة لهذه التأثيرات، أو سيعيشها بقوة أكبر من الشخص الذي يميل إلى الهدوء.

9. الشك:

قد يعاني مدمن الكحول نتيجة الحالة الذهانية أو فقدان الوعي من أفكار توحي لهم بعدم إخلاص الشريك الجنسي لهم، وعلى الرغم من عدم وجود سلوكيات أو شكوك في الخيانة الزوجية تدعم روايتهم وأفكارهم، إلا أن المدمنين على الكحول يقتنعون بها تماما وهذا يمكن أن يكون سبب العنف المنزلي والذي قد يؤدي للقتل.

كيف يؤثر الخمر على العقل على المدى الطويل؟

كيف يؤثر الخمر على العقل على المدى الطويل

يؤثر الخمر على العقل على المدى الطويل مع مرور الوقت واستمرار التعاطي، وهكذا يؤثر الخمر على العقل على المدى الطويل.

1. الاضطرابات العاطفية:

يرتبط الاستهلاك المفرط للكحول ارتباطًا وثيقًا ببعض الاضطرابات العاطفية مثل الاكتئاب أو القلق، لأن شرب الكحول بانتظام يغير مستويات السيروتونين في الدماغ، ويخفضها على وجه التحديد، ويؤدي انخفاض مستويات هذا الناقل العصبي المسؤول عن تنظيم الحالة المزاجية إلى ظهور جميع أنواع الاضطرابات العاطفية لدى الشخص.

2. الإدمان:

يسبب الخمر حدوث اعتماد مراكز المخ عليه بسبب قدرته على زيادة إفراز الدوبامين والسيروتونين وبالتالي يصبح هو المصدر الوحيد لإفراز تلك النواقل ولا يستطيع المدمن التوقف عن التعاطي وإلا يواجه اعراض انسحاب.

3. الحد من نمو الدماغ:

تعاطي الخمر في سن المراهقة بشكل مستمر خصوصا في مرحلة المراهقة قد ينتهي بالابن المدمن إلى انقطاع نمو دماغه وعجزه عن تطوير نفسه، خصوصا أن هذه المرحلة هي مرحلة نمو الدماغ.
ونتيجة لمشكلات الدماغ هذه، قد يجد المراهق نفسه عاجزا عن استرجاع الألفاظ أو القدرة على حفظ الأماكن أو صعوبات التعلم والذاكرة.

4. تدمير الخلايا العصبية:

بالإضافة إلى إبطاء نمو الدماغ خلال فترة المراهقة، يؤثر الخمر على العقل من خلال تدمير الخلايا العصبية النامية في مرحلة البلوغ وأثنائها، ويمنع الخمر نمو خلايا عصبية جديدة ويقلل من خلايا عصبية في مناطق معينة من الدماغ، وهو ما يسبب أضرارا واضحة وفادحة.

5. تلف الذاكرة:

يؤثر الخمر على العقل بإتلاف منطقة الحصين والتي هي مسؤولة عن عمليات تخزين المواقف في الذاكرة، وبالتالي فإن الإدمان على الكحول قد يؤدي إلى تلف الذاكرة بشكل تام، وقد لا يتعافى هذا الجزء أبدا مرة أخرى إذا لم يبدأ المتعاطي في التعافي مبكرا.

6. الذهان:

يؤدي الإدمان الشديد على الخمر إلى حدوث حالة أو اضطراب من الذهان لدى الأشخاص الذين يتعاطون الخمر، لكن يؤثر الخمر على العقل أيضا عند الانسحاب من الشرب، فيما يعرف بالهذيان الارتعاشي حيث يبدأ الشخص في الهذيان كعرض من أعراض انسحاب الكحول، ويصاب الجهاز العصبي بحالة من التحفيز عالية جدا، فتترك الشخص في حالة وإثارة مستمرة وغثيان وهلوسة حتى الموت.

7. الخرف:

يؤثر الخمر على العقل على المدى الطويل مسببا تلفا عضويا في الدماغ يدمره تدميرا غير قابل للإصلاح وفقدان القدرات العقلية والعمليات المعرفية قد يؤدي إلى الخرف في النهاية.

8. الانتحار:

ترتبط نسبة عالية جدًا من حالات الانتحار التي تمت أو تتم بالكحول والمخدرات، إذ من الواضح أن الخمر يسبب مشكلات نفسية واضطرابات عاطفية مؤذية تدفع الشخص المدمن إلى الهاوية.

اقرأ أيضاً عن علامات الشخص السكير وكيف يفيق شارب الخمر؟

كيف يؤثر الخمر على الجسم؟

لا يؤثر الخمر على العقل فقط، بل على الجسم أيضا وهذه أبرز أعراض تأثيرات الخمر على الجسم:

1. التأثيرات على الجهاز الهضمي:

يؤثر الخمر على كل منطقة في مسار الجهاز الهضمي، خصوصا في حالة الاستهلاك المزمن، وتظهر أمراض التهابات المريء و المعدة ونزيف المعدة وتليف الكبد والتهاب البنكرياس نتيجة تعاطي الخمر، وقد يتطور الأمر إلى سرطان المعدة والحنجرة والمريء والبنكرياس.

ومع استمرار التعاطي قد يمنع الخمر امتصاص المعادن والفيتامينات الأساسية، وقد يسبب سوء التغذية لأن سعراته الحرارية عالية لكنها ذات قيمة غذائية معدومة لذا تسمى السعرات الحرارية التي يكتسبها الجسم من الخمر بالسعرات الحرارية الفارغة.

2. التأثيرات على القلب والأوعية الدموية:

يتسبب استهلاك الخمر وإدمانه في نشاط القلب، فيزيد من نشاط القلب ويرفع ضغط الدم، وقد يؤدي إلى تلف القلب تماما وتوقف عضلة القلب المفاجئ وقصور القلب.

3. التأثيرات على الدم:

يؤثر الخمر على الدم من خلال منع إنتاج خلايا الدم البيضاء والحمراء، مما يسبب فقر الدم وضعف الجهاز المناعي بسبب انخفاض خلايا الدم البيضاء، مما يجعل مدمني الكحول أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

4. آثار الكحول على الحمل والجنين:

يمكن أن يؤثر الخمر على الجنين والأم أثناء الحمل مسببا متلازمة الجنين الكحولي، والذي يرتبط بالتشوهات الخلقية التي تحدث للجنين الذي تتعاطى أمه الخمر، وتشمل هذه التشوهات، تشوهات الوجه وتأخر النمو واضطرابات السلوك والاضطرابات المعرفية واضطرابات التعلم.

5. الضعف الجنسي:

لا يؤثر الخمر على العقل فقط، بل على العمليات الجنسية حيث يهدئ الخمر ويثبط الرغبة الجنسية ويقللها، ويمكن أن يسبب العقم وضعف الانتصاب.

6. التسمم:

قد يؤدي تعاطي كمية كبيرة من الكحول في المرة الواحدة إلى تسمم الكحول، مما يوقف مراكز التنفس في المخ بعد ظهور النشوة والإثارة والسلوك الاندفاعي، حيث يبدأ مستوى النشوة في الانخفاض ويظهر على الشخص علامات تسمم الكحول والتي قد تنتهي بموته لو لم يساعده أحد.

اقرأ أيضاً عن أسباب إدمان الكحول وكيفية تجنبها في 5 خطوات

علاج إدمان الخمر:

بعد أن عرفت كيف يؤثر الخمر على العقل والجسم، مهم أن تعرف خطوات العلاج، لأنك كلما بدأت العلاج الآن كلما قللت هذه الآثار وخففت من حدتها، وهكذا سيتم علاج إدمان الخمر:

1. أولا: الفحص الطبي وسحب السموم:

في هذه المرحلة يقوم الأطباء باستقبال المدمن وفحصه فحصا طبيا شاملا من خلال صورة للدم مع ملف يوضع فيه التاريخ المرضي والإدماني، ليتم الوقوف على المشكلات الصحية كلها وعلاجها فيما بعد ببرنامج يناسب المريض والفحص الذي تم.

وبعد الفحص يبدأ سحب السموم من الجسم، حيث يتابع فريق من الأطباء المريض أثناء سحب السموم لمنع حدوث أي مضاعفات أو تسرب للكحول إلى المريض لتتم هذه المرحلة بأمان تام ودون أي ألم من خلال بروتوكول دوائي وفي فترة لا تتجاوز الإسبوعين.

2. ثانيا: التأهيل النفسي:

التأهيل النفسي هو مرحلة علاج الرغبة ومعرفة الأسباب التي دفعت المريض إلى تعاطي الخمر، وحل المشكلات والاضطرابات النفسية التي نتج عنه تعاطي الخمر أو التي نتجت عن تعاطي الخمر كالاكتئاب والقلق والذهان، وستقوم وحدة التشخيص المزدوج في المستشفى بتشخيص هذه الأمراض وعلاجها من الجذور.
في هذه المرحلة أيضا يتعلم المدمن سلوكيات مختلفة لإدارة الرغبة في الكحول داخليا ومواجهة الضغوط دون اللجوء إلى المخدر.

3. ثالثا: التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة:

تتدهور علاقات مدمني الخمر لأنه يكون مصحوبا بالعنف والعصبية التي تؤذي الشركاء والأسرة، ومهمة هذه المرحلة تكمن في استعادة هذه العلاقات وبنائها من جديد على أساس من الحب والاحترام، واستعادة الشخص لنشاطه وعمله وقدرته على الحياة بين الناس بعدما قضى فترة من العزلة والاعتماد على المخدر.
ومهم أن يحاول المدمن تحصين نفسه من أجل منع الانتكاسة، ولهذا يقدم برنامج منع الانتكاسة للمدمن هذا الضمان من خلال المتابعة المستمرة مدى الحياة لمنع الانتكاسة مرة أخرى.

كلمة من التعافي…

تأثير الخمر على العقل بالغ ويسبب تلف تام في وظائفه الحيوية مما يتسبب في الإصابة بأمراض جسدية واضطرابات عقلية خطيرة، تحتاج إلى التوقف الفوري وسرعة تلقي العلاج.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن الخمر:

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments