مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
مدة-بقاء-الافيون-في-البول-والدم

مدة بقاء الأفيون في البول والدم عند تحديدها تصبح وسيلتك المضمونة لتجنب تحليل المخدرات بأمان، ولكن تختلف تلك المدة من المدمن لغير المدمن للمتعاطي لأول مرة، إلى جانب العديد من العوامل المتعلقة بالوزن، طريقة التعاطي، نسبة السوائل و التي تتحكم في مدة بقاء الأفيون في البول والدم وتختلف من شخص لآخر.

مدة بقاء الأفيون في البول:

 مدة بقاء الافيون في البول

تختلف مدة بقاء الأفيون في البول على حسب مدة التعاطي و الاعتماد النفسي والجسدي الناتج عنه، فالمدمن يختلف عن غير المدمن يختلف عن المجرب للمرة الأولى للأفيون وتشمل:

1. مدة بقاء الأفيون في البول للمدمن:

تستغرق مدة بقاء الأفيون في البول للمدمن حوالي 7 أيام.

2. مدة بقاء الأفيون في البول لغير المدمن:

مدة بقاء الأفيون في البول لغير المدمن أو المتعاطي غير المنتظم تستغرق يومين.

3. مدة بقاء الأفيون في البول للمتعاطي لأول مرة:

عند التعاطي لأول مرة فإن مدة بقاء الأفيون في البول تستغرق 24 ساعة.

مدة بقاء الأفيون في الدم :

مدة بقاء الافيون في الدم

1. مدة بقاء الأفيون في الدم للمدمن:

تستغرق مدة بقاء الأفيون في الدم للمدمن 4 أيام من تاريخ تعاطي آخر جرعة.

2. مدة بقاء الأفيون في الدم لغير المدمن:

تستمر مدة بقاء الأفيون في الدم لغير المتعاطي يومين من تاريخ آخر جرعة.

3. مدة بقاء الافيون في الدم للمتعاطي لأول مرة:

أما إذا كانت تلك التجربة الأولى في تعاطي الأفيون فإن مدة بقائه في الدم وتستمر ل 6 ساعات.

استمر في القراءة…

أعرف العوامل الأخرى التي تقلل أو تزيد من مدة بقاء الأفيون في البول والدم.

العوامل التي تؤثر في مدة بقاء الأفيون في البول والدم:

تلك الأرقام المذكورة نسبية، ليست تطبق على جميع الحالات بل تختلف من شخص لآخر، فهناك عوامل أخرى تحكم تلك الأرقام وتحدد مدة بقاء الأفيون في البول والدم.

1. كمية الجرعة المتناولة:

هل تتعاطى الأفيون كل يوم أكثر من مرة، أم على فترات متباعدة وبكميات قليلة؟  كمية الجرعة المتناولة تتحكم بشكل كبير في مدة خروج الأفيون من الجسم، فكلما زادت كمية الجرعة المعتادة كلما زاد تركيز المادة المخدرة وطالت مدة بقاء الأفيون في البول والدم.

2. الوزن:

هل تعاني من الوزن الزائد أم تتميز بنسب دهون منخفضة؟ في حالة كنت تعاني من نسب دهون مرتفعة ووزن زائد فإنك تعاني من صعوبة في التخلص من الأفيون من الجسم وتستغرق فترة أطول للتخلص منه، وإذا كنت تعاني من نسب دهون منخفضة فإنك أكثر قدرة وسرعة على التخلص منه.

3. معدل الحرق:

إذا كنت تتمتع بمعدلات حرق عالية فإنك تستطيع التخلص من الأفيون بشكل أسرع عما إذا كنت تمتلك معدلات حرق بطيئة فإنك تأخذ فترة أقل للتخلص من الأفيون، وتقليل مدة خروج الأفيون من الجسم.

4. العمر:

عمرك يلعب دور في تحديد مدة بقاء الأفيون في البول والدم، فإذا كنت متقدم في العمر فإنك تستغرق فترة أطول للتخلص من الأفيون، وإذا كنت تتمتع بعمر صغير فإنك تستغرق فترة أقل للتخلص من الأفيون.

5. وظائف الكبد والكلى: 

الكبد هو العنصر الأساسي القادر على التخلص من الأفيون، لذا تعتمد مدة بقاء الأفيون في البول والدم على حالته الصحية، فإذا كانت وظائف الكبد والكلى تعمل على أكمل وجه ولا تعاني من أي قصور أو خلل كانت أكثر قدرة وسرعة على التخلص من الأفيون، وعلى العكس إذا كانت وظائف الكبد والكلى ينتابها بعض القصور استغرقت فترة أطول للتخلص منه.

6. العامل الوراثي:

يتواجد في الجسم نوعين من الإنزيمات والتي تساعد على استقلاب وتفكيك الأفيون، تختلف نوعيتها وقدرتها على حسب العامل الوراثي والجينات الجسمانية الخاصة بالشخص.

7. نوع الأفيون:

ليست جميع الأفيونات واحدة بل تختلف من نوع لآخر، فالميثادون يستغرق فترة أطول للخروج من الجسم عن الكودايين الذي يأخذ فترة أقل.

8. طريقة التعاطي:

أيهما طريقة التعاطي المفضلة إليك؟ الحقن عن طريق الوريد أم البلع والشم؟ إذا كنت تفضل الأولى فأنت تستغرق فترة أقل للتخلص من الأفيون نظرا لوصول المخدر إلى الجسم بشكل أسرع، أما إذا كنت تستخدم الطرق الاخرى فإنها تستغرق فترة أطول للخروج من الجسم، نظرا لطول مدة بقاء الأفيون في البول والدم.

9. نسبة السوائل في الجسم:

هل أنت معتاد على شرب الماء الكثير؟ إذن فأنت أكثر قدرة على تقليل مدة بقاء الأفيون في البول والدم من غيرك ممن يعانون من الجفاف وانخفاض نسب الماء والسوائل في الجسم و الذين يستغرقون فترة أطول للتخلص من الأفيون.

لا تتوقف هنا…

كيف يتخلص الجسم من الأفيون ؟

ما أن يدخل الأفيون إلي الجسم حتى يتم استقلابه (تفكيكه) قبل أن يدخل إلى الدورة الدموية، وذلك عن طريق جدار الكبد وتحويله إلى مادة كيميائية معروفة باسم  6-MAM والتي تتحول فيما بعد إلى مورفين تفرزه الكلى في البول ويتم الكشف عنه من خلال تحليل المخدرات. 

والسؤال الأهم الذي يطرح نفسه…

هل الأفيون يظهر في تحليل المخدرات؟

الأفيون أحد أشهر المواد المخدرة التي تظهر في تحليل المخدرات بجميع مشتقتها من (الميثادون – الكودايين- المورفين- الأفيون- الهيدروكودون)، وعند إجراء تحليل المخدرات وفي حالة كانت النتيجة إيجابية يظهر خطين باللون الأحمر عند خانة الميثادون، وفي حالة النتيجة سلبية يظهر خط واحد أو خطين أحدهما خفيف.

هل يمكن خداع تحليل الأفيون؟

خداع تحليل الأفيون يبدو فكرة رائعة وبالتأكيد قد أتت على ذهنك عند اقتراب موعد التحليل، ولكن لا يمكن تحقيقها حتى مع انتشار أفكار وطرق خاطئة متداولة بين الناس تساعد على ذلك وتتضمن تلك الطرق ( شرب الماء، الخل، الصابون، تناول أدوية، استبدال العينة مع شخص آخر، إضافة مواد كيميائية على عينة التحليل) وقد أثبتت تلك الطرف فشلها بشكل تام وعدم تأثيرها على تركيز المخدر ونتيجة التحليل بأي شكل.

كيفية تخطي تحليل الأفيون للمتعاطي؟

إذا كنت غير مدمن للأفيون أو تتناوله لهدف مرضي فأنت لا تحتاج سوى التوقف عن تعاطي المادة المخدرة قبل التحليل بيومين حتى تدع الجسم فرصة للتخلص من السموم بشكل تام وتخطي التحليل بأمان.

كيفية تخطي تحليل الأفيون للمدمن؟

إذا كنت مدمن للأفيون فيجب التوقف عن تعاطي المادة المخدرة قبل التحليل ب 7 أيام حتى يتخلص الجسم تماما من السموم، ولكن لا يمكن القيام بتلك المهمة بمفردك وإلا ستواجه أعراض انسحاب صعبة وخطيرة تشمل (اضطراب فى التنفس، آلام فى العضلات، اكتئاب حاد) تبدأ في الظهور خلال 48-72 ساعة وتستمر من 3-10 أيام، و تحتاج تلك الأعراض إلي تدخل طبي وبرنامج دوائي يخفف منها فتمر عليك دون ألم.

وفي مستشفى التعافي لعلاج الإدمان نقدم لك برنامج دوائي يهدف إلى علاج الأعراض الانسحابية أول مراحل علاج إدمان الأفيون فتمر دون ألم أو معاناة، ويتم اختياره بعد توقيع كشف طبي دقيق وتحديد الحالة الصحية والأدوية التي تناسبها، مع وجود رقابة دقيقة خلال البرنامج لمراقبة الحالة الصحية والوظائف الحيوية للجسم والتدخل عند الحاجة لمنع حدوث أي مضاعفات.

 لست مضطرا لتخطي رحلة العلاج من الإدمان بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك تواصل معنا الآن.

 

 

 

 

 

Leave Comment: