مرض الشيزوفرينيا 8 أعراض تدل عليه وكيفية العلاج منه؟

وقت القراءة: 4 دقائق
20 أغسطس 2020
مرض الشيزوفرينيا

مرض الشيزوفرينيا أو الفصام للوهلة الأولى عندما تسمع عنه قد تعتقد أنه يقصد مرض الجنون والذي يكتب نهاية المريض ولا شفاء منه، ولكن على عكس الشائع فإن الشيزوفرينا أحد الأمراض العقلية التي لها أسباب متنوعة وأعراض تدل عليه عليها ويمكن جدا علاجه.

ما هو مرض الشيزوفرينيا؟

الشيزوفرينيا هو اضطراب دماغي مزمن يصيب أقل من 1٪ من السكان غالبا وفي وجوده يعيش المريض حالة من الأوهام والهلوسة وصعوبة التفكير والتركيز ونقص الحافز، ولحسن الحظ يوجد علاج له يساعد المريض على تحسين معظم أعراض الشيزوفرينيا بشكل كبير.

وتعرف الشيزوفرينيا بكونه ليس انقسام الشخصية أو تعدد الشخصيات التي يظهر بها الشخص كم هو شائع، وإنما يحدث نتيجة خلط المريض بين الواقع والخيال وعدم قدرته على التفريق بينهم ومعظم المصابين بالشيزوفرينيا ليسوا خطرين أو عنيفين.

وتؤثر الشيزوفرينيا على الرجال والنساء بشكل متساوٍ تقريبًا ولكن قد يكون ظهوره مبكرًا عند الذكور، كما تعد الشيزوفرينيا مرضا مسببا للموت ويرجع ذلك جزئيًا إلى المعدلات العالية للحالات الطبية المزمنة، مثل أمراض القلب والسكري.

استمر في القراءة…

أنواع الشيزوفرينيا:

في الماضي، أشار أخصائيو الصحة إلى أنواع فرعية مختلفة من الشيزوفرينيا، التي تم الاستغناء عنها حاليا في أدلة التشخيص النفسي للأمراض النفسية والعقلية، وقد صنف العلماء بالماضي الشيزوفرينيا إلى قسمين، اضطراب فصامي عاطفي، وفصام مصحوب بجنون العظمة، وتم إلغاء هذه التصنيفات.

أكمل معنا…

أسباب مرض الشيزوفرينيا:

أسباب مرض انفصام الشخصية غير معروفة تمامًا لكن على ما يبدو هي ناتجة عن مزيج من العوامل الوراثية والبيئية على النحو التالي:

1. أسباب وراثية:

يتوارث مرض الشيزوفرينيا في تسلسل العائلة فحوالي 40٪ من مرضى الشيزوفرينيا لديهم أفراد من العائلة مصاب بهذا الاضطراب، ورغم أنه يتوارث إلا أن وجود الشيزوفرينا في أحد أفراد العائلة لا يعني قطعا انتقاله لك، ما يدل على أن الوراثة ليست أمرا حتميا في تحديد الأسباب.

2. أسباب بيئية:

تعمل العوامل البيئية على تحفيز الشيزوفرينا إذا كان الشخص تعرضت والدته لإجهاد ما أثناء الحمل أو في مرحلة لاحقة من النمو وعوامل إجهاد الحمل هذه تتلخص فيما يلي:

  1. التعرض قبل الولادة لعدوى فيروسية.
  2. انخفاض مستويات الأكسجين أثناء الولادة.
  3. التعرض لفيروس أثناء الرضاعة.
  4. فقدان الوالدين أو الانفصال المبكر.
  5. الاعتداء الجسدي أو الجنسي في الطفولة.
  6. بنية دماغية غير طبيعية.

بالإضافة إلى كيمياء الدماغ التي لا تبدو طبيعية، فمن الوارد أن تلعب التشوهات في بنية الدماغ أيضًا دورًا في تطور مرض الشيزوفرينا ومع ذلك، فمن غير المرجح أن يكون الشيزوفرينيا نتيجة مشكلة واحدة في منطقة واحدة من الدماغ.

لا تتوقف هنا…

أعراض مرض الشيزوفرينيا:

أعراض الشيزوفرينيا

يؤثر مرض الشيزوفرينيا في الأشخاص المختلفين بطرق مختلفة لكن لا اختلاف على وجود أعراض شائعة بين المرضى تشمل:

1. تشوش الكلام:

يعاني المصاب بالشيزوفرينا من صعوبة في الكلام وتداخل في الجمل، إن دل على شيء فإنما يدل على وجود حالة داخلية عالية التشتت ما يصعب على الآخرين فهمه.

 2. قلة التعبير العاطفي:

يعاني المصاب بمرض الشيزوفريبنا من قلة التعبير عن عواطفه والعجز عن إظهار تعابير مختلفة بوجهه.

3. صعوبة في التركيز:

بسبب سيل الأفكار المنهال عليه يعاني المصاب بمرض الشيزوفريبنا من اضطراب وصعوبة بالغة وتشوش في التفكير ينتج عنه صعوبة بالتركيز.

4. الذهان:

يعاني المصاب بمرض الشيزوفريبنا من الذهان بعنصريه الأوهام والهلوسة فيتصور الكثير من الأصوات والأفكار الخارقة للعادة والقوى.

5. الأوهام:

يعتقد المصابون بالشيزوفرينيا أنهم مهمون جدا، وأن شخص ما يلاحقهم وأن الآخرين يحاول السيطرة عليهم عن بعد.

6. الهلوسة:

يعاني بعض مصابي مرض الشيزوفرينيا من الهلوسة والنوع الأكثر شيوعًا منها هو سماع الأصوات، والهلوسة يمكن أن تؤثر على جميع الحواس فيرى الشخص أيضًا، يشعر، يتذوق أو يشم أشياء غير موجودة بالفعل.

7. نقص الدافع:

يهمل الشخص الأنشطة اليومية الطبيعية بما في ذلك الرعاية الذاتية ويعاني بعضهم من متلازمة كاتاتونيا حيث يكونون بالكاد قادرين على التحدث أو الحركة.

8. الانسحاب الاجتماعي:

ينسحب الشخص المصاب بالشيزوفرينيا اجتماعيًا ربما بسبب الخوف من أن شخصًا ما سيؤذيه.

نأتي للجزء المهم…

علاج الشيزوفرينيا:

كما سبق وأسلفنا فإن أسباب الشيزوفرينيا معقدة وليست مفهومة تمامًا، لذا تركز العلاجات الحالية على إدارة الأعراض وحل المشكلات المتعلقة بالأداء اليومي فتشمل العلاجات:

1. مضادات الذهان:

تساعد مضادات الذهان في تقليل شدة أعراض الشيزوفرينيا وتؤخذ كأقراص أو حقن أشهرها الكلوزابين ويشترط قبلها أن يخضع الأشخاص الذين عولجوا بالكلوزابين لفحص دم روتيني لاكتشاف الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة التي تحدث في 1-2٪ من المرضى، إذ يعاني العديد من الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للذهان آثارا جانبية مثل زيادة الوزن، جفاف الفم، الأرق والنعاس عند بدء تناول هذه الأدوية، لذا من المهم أن يستشير الشخص الطبيب وألا يتوقف عن تناول الدواء فجأة لأنه أمرًا خطيرًا يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

2. العلاجات النفسية:

قد يساعد العلاج السلوكي المعرفي والتدريب على المهارات السلوكية في معالجة الأعراض السلبية والمعرفية لمرض انفصام الشخصية، والمزج بين هذه العلاجات والأدوية المضادة للذهان أمر شائع فالعلاجات النفسية الاجتماعية مفيدة في تحسين مهارات التأقلم لمواجهة التحديات اليومية ومتابعة حياتهم من الذهاب إلى المدرسة أو العمل أو تكوين العلاقات، وجدير بالذكر أن الأفراد الذين يشاركون في العلاج النفسي والاجتماعي المنتظم أقل عرضة للانتكاس أو دخول المستشفى.

3. العلاج بالمعرفة والدعم:

تقدم البرامج التعريفية لأفراد الأسرة والأشخاص المهمين كالأصدقاء إرشادات حول أعراض الشيزوفرينيا وعلاجاته واستراتيجيات لمساعدة الشخص المصاب بالمرض فزيادة فهم الداعمين الرئيسيين للمريض يقلل من حدة الأعراض ويعزز التأقلم والتمكين.

4. الرعاية المنسقة:

الرعاية المنسقة هو مصطلح عام يستخدم لوصف برامج العلاج الموجه للمصابين بالشيزوفرينيا وفيه يقدم للمريض مزيجا من العلاجات مع بعضها تشمل العلاج النفسي، وإدارة الأدوية، ودعم وتثقيف الأسرة ودعمها.

5. العلاج الاجتماعي المكثف:

يستخدم هذا العلاج حصرا لعلاج حالات الشيزوفرينيا المعرضة لخطر الدخول المتكرر للمشافي النفسية أو لخطر التشرد بسبب الشيزوفرينيا فيكثف الأطباء تجاوبهم مع المريض وتواصلهم معه ويتميز العلاج بانخفاض في نسب المرضى وكثافة في نسب الممرضين المعينين لهم.

ما يسأله الناس…

أسئلة شائعة عن مرض الشيزوفرينيا:

نعرض لك أهم الأسئلة المتداولة عن مرض الشيزوفرينيا وإجابتنا عليها.

كيف تعرف الشخص المصاب بالشيزوفرينيا؟

تدق بعض العلامات ناقوس خطر الشيزوفرينيا من خلال ظهور أعراض تشمل الاكتئاب والانسحاب الاجتماعي، العداء أو الشك ورد الفعل الحاد على النقد، تدهور النظافة الشخصية، عدم القدرة على البكاء أو التعبير عن الفرح، الضحك أو البكاء في وقت غير مناسب، كثرة النوم أو الأرق مع النسيان وفقدان القدرة على التركيز.

كيف يتصرف المصاب بمرض الشيزوفرينيا؟

بما أن الشيزوفرينيا اضطراب عقلي خطير يفسر فيه الناس الواقع بشكل غير واقعي فقد تلمس على المصاب به مزيج من الهلوسة والأوهام والتفكير المضطرب للغاية والسلوك الذي يعيق الأداء اليومي والعلاقات المختلفة.

ما طبيعة الأصوات المسموعة للمصاب بالشيزوفرينيا؟

بما أن الشيزوفرينيا اضطراب عقلي خطير يفسر فيه الناس الواقع بشكل غير واقعي فقد تلمس على المصاب به مزيج من الهلوسة وسماع المريض أصوات عدائية تريد إيذائه إلى جانب الأوهام والتفكير المضطرب للغاية والسلوك الذي يعيق الأداء اليومي والعلاقات المختلفة.

هل يمكن علاج مرض الشيزوفرينيا؟

على الرغم من عدم وجود علاج نهائي وواضح لمرض الشيزوفرينيا، إلا أنه يمكن علاجه والتحكم فيه بالأدوية والعلاج السلوكي معا لعلاج الأعراض والتخفيف منها وجعل الحياة تسير على ما يرام، خاصة إذا تم تشخيصه مبكرًا وعلاجه باستمرار.

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

26 فكرة عن “مرض الشيزوفرينيا 8 أعراض تدل عليه وكيفية العلاج منه؟”

  1. انا بعاني من مشاكل كتير اوي بتعب مع كل مشكله وبيحصلي هوس اكسر كل حاجه حوليا وبنهار لحد ما انام بس دماغي صاحيه وشغاله وبتفكر مبعرفش انام ساعه ع بعض وديما مش مطمنه وقلقانه حدا ونفسيتي واعصابي تعبانين بتجيلي حاله رجلي بتترعش جامد وايدي طول الوقت مش بعرف اعبر عن اي تعب نفسي جوايا بس بحس بيه وبقيت بحب الوحده والضلمه جدا وممكن افضل ب ٣ ايام منمش وال اكل وال اخرج حتي من اوضتي انا مريضه سكر وقلب وديما تعبانه دماغي من جوه بتترعش مبحسش بنفسي كمان بفكر في الانتحار ديما فكره اني انتحر مسيطره عليا اوي ودكتوى السكر كتبلي مهدئات ودكتور المخ والاعصاب بس كانو بيزودو التفكير في دماغي ومكنتش بنام كنت بتعب اكتر واعيط واخبط دماغي في الحيط من كتر ما في حد بيتكلم في دماغي ومش بيفصل ابتديت الفتره دي اكلم نفسي كتير اوي نفسي اتعالج من كل ده مع اني عارفه انو مستحيل بس ده اقل حلم ليا اني ارتاح

    1. صباح الخير أستاذة دونا أهلا وسهلا بحضرتك في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان سعداء بتواصلك معنا
      الأعراض المذكورة قد تكون أعراض اكتئاب ترتب عليها مشاعر قلق، الأمر يتطلب التوجه لطبيب نفسي لتوقيع الكشف الطبي لتحديد أسباب و درجة الاكتئاب الذي وصلت له، وننصح بالخروج من تلك العزلة التي فرضها الاكتئاب عليك وممارسة انشطة وهوايات مفضلة والانخراط في انشطة اجتماعية، توجيه عقلك دائما نحو الايجابيات في حياتك والأشياء التي تمتن لها، وكتابة قائمة الإنجازات التي قمت بتحقيقها كل يوم حتى لو كانت بسيطة مع النوم لعدد ساعات كافي وتناول غذاء صحي واحاطة نفسك ببيئة صحية داعمة تمنحك الحب والثقة
      للحجز تواصلي معنا من خلال الرقم التالي 00201220450623 وسوف تجدينا بانتظارك جاهزين لمساعدتك في أي وقت

  2. افصل بين الواقع والخيال لكنى فقدت ابى وامى فى فتره قصيره وحياتى منذ البدايه وعمرى 12عام مشقه وكد وتعب ومسئوليه على عاتقى منذ الصغر وكنت فى كامل قواى العقليه وافتخر بما فعلته لاجل اسرتى وكنت جميل الطباع وجميل اللسان ولدى مشاعر فياضه بالحب والخير لدا الجميع ومع من احب ولكنى الان سنى 41 سنه ومتزوج وماتت جميع مشاعرى وقلة معارفى وانقلبت حياتى راس على عقب واصبحت كثير النسيان ولا اعرف التركيز فى أى شئ وغابت عنى الضحكه بعدما كانت تملا حياتى كنت معروف بين اصدقائى بالضحكه الحلوه والامل وصاحبتنى الكوابيس والاحلام المزعجه لدرجة انى وصلت للتشنجات وذهبت للمشايخ وقالوا لى ليس بك شئ من السحر او المس ولكنى تنتابنى قوة غريبه تردى بى الى التشنجات ولغات غريبه لا افهمها ولكنى احس بكل شئ وذهنى يكون واعى لما اقوم به ولكنى لااقدر اسيطر على نفسى فى هذه اللحظه اقع على الارض واقاوم ولا اقدر ان اوقف هذه الحاله أنا تايه يادكتور.
    افيدونى بالله عليكم ما تصنيف هذه الحاله
    وكيف العلاج منها

    1. صباح الخير أستاذ كريم أهلا وسهلا بحضرتك في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان سعداء بتواصلك معنا
      حضرتك قد تكون تعاني من حالة اكتئاب يتخللها اضطراب في كيمياء المخ أدت إلى التشنجات و ننصحك بالتوجه إلى طبيب نفسي أو مخ واعصاب للكشف وتلقي العلاج
      للحجز تواصل معنا من خلال الرقم التالي 00201220450623 وسوف تجدنا بانتظارك جاهزين لمساعدتك في أي وقت