ما نهاية مدمن المخدرات وكيف تستطيع إنقاذه وتغييرها؟

وقت القراءة: 2 دقائق
2022-02-27
نهاية مدمن المخدرات

نهاية مدمن المخدرات بالقطع ستكون مظلمة تدمر حياتك وحياة من تحبهم ويحبونك، فأمامك 3 طرق تنتظرك لا رابع لها كل واحد فهم أسوأ من الآخر، يعدونك بمستقبل حالك إذا استمريت في تعاطى المخدر، فلا تعتقد أن بإمكانك التعايش مع إدمانك أو الحياة كشخص طبيعي طلاما تستطيع الحصول على المخدر، فحتى ولو حدث ذلك أضرار المخدرات ستلقي بأذرعتها لتخنقك بها وتعود لنفس المظير الأسود، ولكن  ليس ذلك بأمر حتمي فيمكنك تغيير كل ذلك وإنقاذ نفسك فقط بكلمة واحدة هي العلاج.

ما هي نهاية مدمن المخدرات؟

نهاية مدمن المخدرات معروفة وواضحة، لن تخرج عن أربع خيارات السجن، الوفاة، الإصابة باضطرابات عقلية خطيرة تدفعه للإقامة  في المستشفى، وأي اعتقاد خاطئ أو أمل كاذب أن الإدمان سيصل لطريق آخر هو أمر غير صحيح تماما.

ما هي نهاية مدمن المخدرات؟

1. السجن:

تعاطى المخدرات جريمة بحد ذاتها تؤدي إلى السجن، ناهيك أن عقوبة تعاطي المخدرات، يترتب عليها ارتكاب جرائم سرقة وقتل للحصول على المخدر، ومع الإصابة باضطرابات عقلية مثل الضلالات والهلاوس تدفع المريض لإيذاء من حوله ينتج عنه نهاية واحدة تنتهي بالسجن بعقوبات كبيرة.

2. الوفاة:

المخدرات تعرض المريض للجرعة الزائدة مما يؤدي للوفاة المفاجئة، إلى جانب الانتحار الناتج عن الدخول في نوبات اكتئاب حاد، والإصابة بأمراض خطيرة مثل الإيدز، والسرطان ينتج عنه الوفاة ك نهاية مدمن المخدرات.

3. الإصابة بأمراض عقلية مزمنة:

تتضمن نهاية مدمن المخدرات الإصابة باضطرابات عقلية خطيرة ومزمنة أبرزها الضلالات، هلاوس سمعية وبصرية، اكتئاب مزمن، نوبات شك، بارانويا، وجنون عظمة مما يستدعي الإقامة في مستشفى لأمراض عقلية.

كيف تنقذ المدمن وتغير نهايته؟

على الرغم من قسوة النهاية المنتظرة لمدمن المخدرات، إلا أن من الممكن جدا تغييرها وإنقاذه من ذلك المصير المدمر لحياته وحياة عائلته، عبر وسيلة واحدة تتجلى في كلمة واحدة وهي العلاج، فعلاج الإدمان هو كلمة السر في حياة المدمن قادر على تغييره تماما وتجنب تلك النهاية المؤلمة.

والعلاج لا نعني الامتناع عن تعاطى المخدر وإنما هو خطة شاملة تهدف لتغييره ومنع الانتكاسة تماما عبر مرحلتين:

1. الأولى سحب السموم وعلاج أعراض الانسحاب:

أول خطوة هي إجراء فحص وتحاليل شاملة بعدها يتم التعرف المبدئي على الحالة الصحية وتحديد برنامج دوائي مناسب للمريض يسحب السموم ويعالج أعراض الانسحاب بدون ألم.

2. الثانية العلاج النفسي والسلوكي:

الخطوة الأهم وتمثل 90% من العلاج وكم ذكرنا تهدف لعلاج الإدمان من جذوره وتغيير شخصية وسلوك المدمن تماما من خلال:
1. جلسات علاج نفسي وسلوكي معرفي لعلاج أسباب الإدمان وضمان عدم تكررارها.
2. علاج الأمراض النفسيه المترتبة على تعاطى المخدرات عبر العلاج النفسي والسلوكي.
3. تعليم المريض كيف يتحكم في الرغبة الملحة التي تدفعه للتعاطي لمنع الانتكاسة.
4. تغيير شخصية المريض ورود أفعاله المرتبطة بتعاطي المخدرات وتعليمه سلوكيات وطرق تفكير جديدة تعتمد على المواجهة وعدم الهروب من المشاكل والضغوط للمخدر لمن الانتكاسة.

كلمة من مستشفى التعافي...

نهاية مدمن المخدرات مدمرة للجميع فلا تقتصر عليه بمفرده وإنما تطول عائلته أيضا، ومع ذلك المستقبل الذي ينذرك بالظلام، يمكنك تغيير تلك النهاية عبر وسيلة واحدة فقط وهي العلاج.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *